أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لوران فابيوس, مفوض سامي في سوريا














المزيد.....

لوران فابيوس, مفوض سامي في سوريا


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 4029 - 2013 / 3 / 12 - 23:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


Laurent FABIUS
مفوض سـامي في سوريا
أو سايكس ــ بيكو جديد

أعلن السيد لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسية الحالي, أنه بمفاوضات مع شركائه في الاتحاد الأوروبي, وخاصة بريطانيا وألمانيا, لانتقاء الشخصيات السورية الجديرة بالمفاوضة لإنهاء الأزمة السورية ورحيل الرئيس بشار الأسـد عن السلطة.
بعد فشل برنار هنري ليفي, أيام سـاركوزي, والذي كان يعتبر نبي الربيع العربي, ها هو صديقه فـابـيـوس يتعهد بهذا الملف الحساس, والذي كانت غايته الأساسية تمزيق القلعة الأخيرة في المشرق بوجه مشروع سايكس ـ بيكو الجديد. هذا المشروع الأمريكي ــ الصهيوني الذي يؤمن بحال نجاحه كل الضمانات التوسعية لدولة إسرائيل.. وخاصة نهايات وموات جميع آمال الشعب الفلسطيني.
يبدأ هذا المشروع بتفجير الدولة السورية نهائيا, وتجزئتها وتفتيت شعبها إلى طوائف وباندوستانات أهلكتها الحرب الأهلية التي سيطرت عليها قوات إسلامية سلفية من كوسوفو وأفغانستان والشيشان وليبيا ومصر وتونس والجزائر, وحتى من لبنان والعديد من البلدان المجاورة التي تمول وتدفع, بمساعدة تــركــيــا التي تملك أكثر الحدود والمعابر مع سوريا.
واليوم وبعد أن أنـهـكـت جميع الأطراف, وبعد سنتين من حرب ضروس, تفجرت فيها غالب البنى التحتية والفوقية والاقتصاد والصناعة والبترول... ولا أفق نهاية أو انتصار واضح لأي طرف في هذه المعركة القاتلة الإجرامية.. قرر السيد فابيوس اختيار الشخصيات التي تناسبه, لإجراء بداية مفاوضات.. مع استمرار تدفق الأموال والمساعدات والسلاح والتقنيات الحديثة للجهاديين وأطراف المعارضة. السيد فابيوس يتكلم في أروقات اللقاءات الرسمية الأوروبية والأممية, كأنه المفوض السامي الأوروبي أو الأممي في سوريا.. أو على ســوريـا.
هذا الإنسان هو آخـر من يحق له التكلم عن إنقاذ لسوريا. أو لمصالحة سورية ــ سورية. في نفس الوقت الذي يستقبل فيه شيمون بيريز, رئيس دولة إسرائيل كأول وأقرب صديق لفرنسا, واصفا مقابلته معه أن يتحدث إلى التاريخ. وعلى الأرض الفلسطينية اليوم يضطهد الجيش الإسرائيلي اليوم الفلسطينيين ويهدم بيوتهم.. وفي القدس.. في الجامع الأقصى تعتقل قوات الأمن الإسرائيلية المصلين الفلسطينيين الذين تصدوا للمستوطنين الإسرائيليين المتشددين الذين حاولوا اقتحام حرمة المسجد. ومتى كان فابيوس صديقا للعرب؟؟؟... أو للسوريين أو الفلسطينيين؟؟؟... هو الذي ترعرع وتربى منذ طفولته وشبابه كصديقه برنار هنري ليفي على مبدأ الدفاع عن دولة إسرائيل.. وخاصة حين كان رئيسا شـابـا لإحدى وزارات الرئيس ميتران (الاشتراكية) وهو ابن إحدى أغنى العائلات البورجوازية الباريسية.
فابيوس.. فابيوس هو آخر من يفكر بسلامة سوريا وأمانها وسلامها وسلامة شعبها. وأعتقد أن عداءه لبشار الأسـد ليس شخصيا, أو لأسباب إيدولوجية أو إنسانية أو لتحاليل عن ديكتاتورية بشار الأسـد. إنما عداء استراتيجي, تخطيطي, إعلامي, وصولي. تنفيذا لمخطط شمولي لتغيير خارطة الشرق الأوسط والعالم العربي والعالم الإسلامي. والسيد فابيوس اليوم هو حامل بوق هذا المخطط, والذي يرفض السياسيون تسميته مؤامرة عالمية. ولو أن ثمن هذا المخطط ــ المؤامرة سوف يكلف حياة وتشريد ملايين البشر.
عادة عندما يسعى طرف إنساني عاقل للمصالحة والحوار من أجل السلام بين طرفين متحاربين. لا يدعم هذا الطرف الإنساني المحايد طرفا ضد الآخر. بل يجمعهم في بيته على طاولة مستديرة, مؤمنا لهم جميع وسائل التفاهم والتفاوض وتقديم كل الوسائل الإنسانية السلمية, حتى يتقابلوا ويتفاهموا ويزيلوا أسباب الحرب والخلاف... أما السيد فابيوس فقد بــرع خلال الشهور الأخيرة في صب الزيت على النار. مثيرا الأزمة تلو الأزمة, داعما جميع العناصر الجهادية الإسلامية في سوريا, والتي ــ يا للعجب هي نفس العناصر ــ التي يحاربها في مــالــي... مما يثبت ألا تـركـيـز في تحليله السياسي...كما لفت نظره مؤخرا وزير خارجية بروكسل. أثناء اجتماع دار في الاتحاد الأوروبي لزيادة المساعدات الحربية لهذه القوات الهيتروكليتية التي تقاتل على الأرض السورية, وتروع أهاليها, وتحرق الأخضر واليابس, بلا غاية ولا حساب, سوى الهدم والتفجير والترويع...
أنا لا أعتقد أن الحوار والسلام, سوف يأتي من السماء أو من فرنسا أو أمريكا أو روسيا أو غيرها من الدول التي لا تهمها سوى استراتياجياتها الرأسمالية أو علاقاتها ومصالحها مع دولة إســرائيل... إنما بلقاء وحوار ومصالحة ســوريـة ــ سورية فقط... العائلة السورية فقط هي التي تعاني وحدها عناء هذه الحرب الغشيمة الغبية. وهي وحدها المسؤولة عن إيجاد حـل سليم لهذه المأساة وهذه الكارثة السورية... وهي وحدها التي عليها اليوم أن تقرر هذا المصير... وإلا فإنها ــ سلطة ومعارضة ــ مسؤولة أمام التاريخ والحقيقة......
بــــالانــــتــــظــــار... ولم يتبق لنا سوى الانتظار والأمل.................
للقارئات والقراء الأحبة كل مودتي ومحبتي وصداقتي.. وأطيب تحية مهذبة.
غـسـان صــابــور ــ ليون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,321,450
- الرئيس الإيراني في جنازة الرئيس شافيز
- إعادة إعمار سوريا ؟...
- كيري.. كيري.. آه يا سيد كيري !...
- أنحني احتراما
- بلا جدل...
- أعتزل الكتابة...
- دمشق أصبحت تؤام بغداد...
- عودة إلى قصة الدب والجب......
- لنغير الموضوع....
- رسالة إلى صديقتي نيللي
- كلمات من دفتري
- أجوبة على تساؤلات
- تحية إلى البابا بينيديكتوس السادس عشر
- الأزهر.. ومؤتمر القمة الإسلامية...
- مفاوضات و حوار؟؟؟!!!...
- خواطر إلى وعن بلدي
- دفاعا عن الشعب السوري
- اللي بياخد أمي.. بسميه عمي... يا للعار.
- عودة إلى صديقي الكاهن
- جاري لديه مسدس...


المزيد.....




- يوصف بـ-ملك المطبخ الأذربيجاني-.. تعرف إلى طبق -شاه بيلاف- ا ...
- البرهان يؤدي القسم رئيساً للمجلس السيادي الجديد في السودان
- مصدر لـCNN: الحوثيون أسقطوا -درون- أمريكية في اليمن بصاروخ إ ...
- البرهان يؤدي القسم رئيساً للمجلس السيادي الجديد في السودان
- الإمارات ترد على -مزاعم- الحكومة اليمنية بشأن التطورات في عد ...
- ظريف: طهران ستسرع النظر قضائيا في قضية -ستينا إمبرو-
- علماء يطورون اختبارا للتنبؤ باحتمال اقتراب الموت!
- الحرب السورية: هل تمسي خان شيخون ساحة للمواجهة بين تركيا وال ...
- الكويت من الدول العربية الأكثر ثراء والأشد محافظة تجاه المرأ ...
- أشياء عليك القيام بها قبل مغادرة غرفتك في الفندق


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لوران فابيوس, مفوض سامي في سوريا