أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - فقر ماوتسي تونغ ...














المزيد.....

فقر ماوتسي تونغ ...


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3734 - 2012 / 5 / 21 - 00:25
المحور: الادب والفن
    


امضيت اسبوعين من شهر تموز1976 في بكين ..
وكنت كمن يكتشف مجرة حمراء بين ركام الكتب والأقوال وانماط الخراب التي نشرتها الثورة الثقافية للشبيبة الصينية
وهي تنفذ نداء العم ماوتسي تونغ لأجتثاث الثوابت واطلاق الفوضى الثورية .
اسكنني الرفاق الصينيون في الجناح الشرقي لفندق بكين الحميم المبنى .. بعد مقدّمة مطوّلة عن تاريخ بناء الفندق
وكيف ان القائد ماو وضع لبنته الأولى بيده بعد انتصار الثورة الصينية ثم استقرارها ..
وكانت ايامي لاتخلو من زيارات لمؤسسات تربوية وشبابية ومتخصصة بالأطفال
كانت الجولات التي نظمها لي الرفاق تشمل كل شيء فوق الأرض وتحت الأرض لأتعرف على المعجزة الصينية ..
وبحق كان كل شيء يعبر عن روح الشعب وقناعته وانضمامه الى وعي مشترك بظرورة انتظار الحلم الأشتراكي القادم
كان كل شيء صينيا بحق .. الزحام والصمت والألتزام والأكتفاء ...
وخلال جولة في الأسواق الصينية المليئة بالصناعات اليدوية والخضار والبشر والدراجات الهوائية ااشتريت ازميلا صغيرا مثل مسمار بحجم الكف..
فأستغرب الرفيق( كَـه) المرافق والمترجم الذي تعلم العربية في اليمن الجنوبية .. قلت له غدا سترى ما اهدف اليه بهذا المسمار .
وفي الصباح عند اعلى نقطة في سور الصين كنت احفر اسمي واسم ابي على صخرة كبيرة هناك ذكرى لمروري الذي ظننته سيكون الأخير
وقد ابدع الأزميل شكل الحروف العربية النادرة وسط الحروف والأسماء بكل اللغات ...
عندها تبسّم الرفيق (كَه) ابتسامة صينية خجلة وكئيبة أ ظهرت اسنانه الصفراء وهو يرى فعل الأزميل ..
كان كل الرفاق يتكتّمون على صحة القائد ماو وحرصهم ان لايتسرّب خبرها الى الجماهير
فقد كان في غيبوبة عميقة.. فيما يدير شؤون البلاد رفاق حقيقيون ... ولكن بينهم جماعة الأربعة التي تقودهم زوجته
الى نمط شبيه برغبة الوراثة والتآمر والأنحراف ..
و كان يتحفز رفاق ماو الثوريون لأغتنام الفرصة لحظة موت ماو ليضعوا الأربعة في قفص الأتهام يوما ..
*
كان انطباعي عن فقر ماو يومذاك انه غنى لكل صيني يوم كنت ارى حقول القمح وميادين العمل ..
فقد رأيت السكن والطعام والتعليم والعناية الصحية والزراعة بحدود الكفاية الدنيا ، لكنها كفاية صينية بكل صورة ..
ولم يكن في الصين الماوية انسان دون مأوى .. كما يحصل الآن في ظل الأصلاحات الثورية الرأسمالية وعضوية الصين في منظمة التجارة الدولية
والتزامها بنود اتفاقيات العولمة ..
*
من الفرص النادرة التي اعتز بها انني التقيت هناك ثلاثة عراقيين نادرين يعملون في بكين ماوتسي تونغ يومذاك
المفكر اليساري الأسلامي هادي العلوي بلطفه وعشرته وبساطة منزله ومظهره ..
والشيخ جلال الحنفي بروحه البغدادية وكانا يعملان مشرفين لغويين في وكالة شينخوا
كما التقيت الآثاري والأكاديمي العراقي الكبير الدكتور عيسى سلمان ..
وكان يعمل سفيرا للعراق في بكين يومذاك
وقد جمعتنا دعوة كريمة في بيت الدكتور عيسى سلمان واحاديث منصفة لقراءة التجربة الصينية قبل ان يعلن موت ماوتسي تونغ في ايلول عام 1976
و تنتزع البلاد من طريق الأنحراف الذي ارادته مجموعة الأربعة .. نحو الأصلاحات الكبيرة واحتجاجات ساحة تيانان المدوية .. وتحولات البلاد نحو الأقتصاد الأنتاجي والراسمالي ..
كانت الصين غنية بكرامة شعبها...
وقد تذكرت كل ذلك من المزيج الوجداني وانا اقرأ مجلة نيوزويك عدد 14 ايار/ مايو الحالي 2012 وهو يروي قصة الألوف من الصينيين
الذين يسكنون في الشوارع وفي العراء وقد طردتهم عمليات شق الطرق وبناء الأبراج والمدن التجارية ومجمعات التسوق
على حساب الأنسان في المدن القديمة والأحياء ممن لم تمتد يد الدولة لتعويضهم او رعايتهم ..
كانت صور التقرير مؤسية وتثير كل حزن .. وعنوانه يشير الى المعنى :
Waiting for justice in Peijing streets
تذكرت كل ذلك بحنو غريب الى ساعات وايام ووجوه في شوارع بكين .... واعتبرت فقر ماوتسي تونغ .. غنى !
*





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,510,435
- شمس في شرفة ..
- نأي ْ ..
- تداعيات في الصخب والعنف..
- قصائد اوراق
- تمتمات ..
- علي بدر : الرواية بوصفها مدارا معرفيا
- صديقي الكوردي
- نافذة الصولفيج - نصوص
- ظهيرة خريف البطريرك
- دفتر السويدي
- قصائد لنرجستها
- انتظارات اللاجيء..
- الفتاة الشقراء الكئيبة
- البراعم تورق على الشرفات
- رجيم الصفر : قراءة في معرض الفنان بلاسم محمد
- السويدي
- قطار اللامكان
- رؤيا القناص
- Cafe Delfinen
- قصائد في البرد


المزيد.....




- شاهد بالصور.. بيضة تدخل فنانا تركيا موسوعة غينيس
- فنان يدخل موسوعة غينيس بواسطة بيضة... صور
- بالصور.. الفتيت ووزير الصحة والجنرال حرمو يتفقدون مستشفى مكن ...
- بن شماش يدعو إلى إصلاح القطاع  البنكي لتعزيز مساهمته في الدي ...
- جطو يحيل ثمانية ملفات فساد على النيابة العامة
- نقابة الفنانين تصدر بيانا بشأن الاحداث التي يمر بها العراق و ...
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ 160 لميلاد أنطون تشيخوف
- انطلاق مهرجان الشارقة للشعر النبطي
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد
- إليسا أول فنانة تهاجم الزعماء العرب بعد -صفقة القرن-.. فماذا ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - فقر ماوتسي تونغ ...