أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الحسين سلمان - هل الاسلام فارسي أم عربي ؟















المزيد.....

هل الاسلام فارسي أم عربي ؟


عبد الحسين سلمان

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 19:28
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


هل الاسلام فارسي أم عربي
الى: الطلال ثقي صمد ,

وما هندُ إلا مهرة عربية ــــــــ سليلة أفراس تحلّلها بغل
فإن ولدت فحلا فلله درهاـــــــ وإن ولدت بغلا فجاء به البغل
هند بنت النعمان

من الغريب الواقع: أن حملة العلم في الملة الإسلامية أكثرهم العجم.......أبن خلدون

كتب الراحل طه حسين في كتابه الشعر الجاهلي (1926) ,: للتوارة ان تحدثنا عن ابراهيم واسماعيل وللقران ان يحدثنا عنهما ولكن هذا لا يكفي لصحة وجودهما التاريخي.
وكتب الراحل سليمان بشير "مقدمة فى تاريخ الآخر: نحو قراءة جديدة للرواية الإسلامية" والمنشورة فى القدس فى العام 1984( أعيد طبعه من جديد دار الجمل 2011). وتدخل الدراسة فى دائرة ما عرف بـ"التاريخية النقدية".. هذه الرواية إعتبرها الكاتب "نص إسطورى" لا يمكن الإعتماد عليها‘ هذا من ناحية‘ و اللحظة المعرفية التى تنطلق " من المعطيات الأثرية و البحوث الحديثة التى تناولت الإسلام المبكّر"‘ من الناحية الآخرى.: إن إشكالية تاريخ الفترة الأولى من الإسلام تعود لغياب أية أدلة على وجوده قبل فترة عبد الملك بن مروان، بل أن أول الأدلة التي تشير إلى وجود القرآن تعود إلى الربع الأخير من القرن الهجري الأول. مع هذا الغياب تبدو الرواية الإسلامية كمصدر وحيد برغم ما تعانيه من إشكاليات متعددة، فتواريخها مضطربة إلى درجة كبيرة حتى أن المرء يعجز عن إيجاد تاريخ متفق عليه بين مختلف الروايات.

و كتب الزميل نادر قريط :
1. في القرن السابع م ظهرت سلالة أموية ورثت فارس وبيزنطا (آنذاك إنتهت فارس بمقتل يزدجرد الثالث حوالي 650م، وبتسليم ورثة هرقل ممتلكات بيزنطا التي ضمت سورية ومصر وشمال أفريقيا) ثم جاءت سلالة عباسية فسلجوقية..ثم أيوبية وصولا إلى سلالة آل عثمان.
2. الاسلام صاغته الرواية القصصية بعد مرور أكثر من قرن على نهاية الأحداث المبكرة [ سيرة إبن هشام (توفي عام 768م). مغازي الواقدي (توفي عام 822م.) طبقات إبن سعد (توفي 845م.) وتاريخ الطبري (توفي 922م.)] حيث تمت نمذجة شخصية المؤسسين بما يوافق الظروف السيا ـ دينية للعصور اللاحقة
3. الأمر الذي دفع المرحوم سليمان بشير في "التاريخ الآخر" إلى التخمين بأن دولة يثرب لم تكن سوى ولاية تابعة لدمشق (وعثمان واليا لمعاوية) وحروب الردة وموقعة الحرة صدى لحملات تأديبية (غائرة في النسيان) شنها أمراء (أمويون) على الجزيرة؟!

جاء في العقد الفريد :
قال ابن أبي ليلى: قال لي عيسى بن موسى، وكان جائراً شديد العصبية:

1: من كان فقيه البصرة؟ قلت: الحسن بن أبي الحسن(ت110 ه)، قال: ثم من؟ قلت: محمد بن سيرين(ت-110ه)؛ قال: فما هما؟ قلت: موليان؛

2: قال: فمن كان فقيه مكة؟ قلت: عطاء بن أبي رباح (114 ه )ومجاهد بن جبر(ت-104 ه) وسعيد بن جبير(ت-95ه) وسليمان بن يسار؛ قال: فما هؤلاء؟ قلت: موإلى،

3: قال: فمن فقهاء المدينة؟ قلت: زيد بن أسلم ومحمد ابن المنكدر ونافع بن أبي نجيح؛ قال: فما هؤلاء؟ قلت: موالى. فتغير لونه،

4: ثم قال: فمن أفقه أهل قباء؟ قلت: ربيعة الرأي وابن الزناد؛ قال: فما كانا؟ قلت: من الموالي. فاربد وجهه،

5: ثم قال: فمن كان فقيه اليمن؟ قلت: طاووس وابنه وهمام بن منبه؛ قال: فما هؤلاء؟ قلت: من الموالي. فانتفخت أوداجه وانتصب قاعدا

6: ثم قال: فمن كان فقيه خراسان؟ قلت: عطاء بن عبد الله الخراساني، قال: فما كان عطاء هذا؟ قلت: مولى. فازداد وجهه تربدا واسود اسودادا حتى خفته،

7: ثم قال: فمن كان فقيه الشام؟ قلت: مكحول؛ قال: فما كان مكحول هذا؟ قلت: مولى. فازداد تغيظا وحنقا،

8: ثم قال: فمن كان فقيه الجزيرة؟ قلت: ميمون بن مهران؛ قال؛ فما كان؟ قلت: مولى. قال: فتنفس الصعداء،

9: ثم قال: فمن كان فقيه الكوفة؟ قال: فوالله لولا خوفه لقلت: الحكم بن عيينة وعمار بن أبي سليمان، ولكن رأيت فيه الشر، فقلت: إبراهيم والشعبي؛ قال: فما كانا؟ قلت عربيان، قال: الله أكبر، وسكن جأشه.

10: سرجون بن منصور" الرومي كان يكتب لمعاوية على ديوان الخراج، ويكتب لزياد مولاه مرادس،

11: وعلى الخراج زاذان فروخ، وكان ذلك في أيام معاوية بن يزيد بن معاوية،

12: ويكتب لعبد الملك على ديوان الرسائل "أبو الزعيزعة" مولاه،

13: وعلى ديوان الخاتم للوليد بن عبد الملك شعيب الصابي مولاه،

14: ويكتب له على المستغلات بدمشق يفيع بن ذؤيب مولاه،

15: موسى بن نصير، وكان والده من سبي عين التمر،

16: ولّى أبو المهاجر دينار مولى الأنصار إفريقية 47هـ،

17: تولى يزيد بن أبي مسلم كاتب الحجاج ولاية إفريقية

18: الخيزران: زوجة الخليفة العباسي المهدي، ووالدة هارون الرشيد والهادي

19. وجاء في الأنساب للسمعاني ج3 ص515 : خرج من مرو ( و مرو هذه هي التي ينسب لها عبد الملك بن مروان ) أربعة من أولاد العبيد، ما منهم أحد إلا وهو إمام عصره: عبدالله بن المبارك، ومبارك عبد. وإبراهيم بن ميمون الصائغ. وميمون عبد. والحسين بن واقد. وواقد عبد. وأبو حمزة، محمد بن ميمون السكري وميمون عبد.

20. ، وأكثر أئمة مذاهبهم الفقهية والعقائدية، وأعظم محدثيهم، ومؤلفيهم هم من غير العرب.. ومنهم: أبو حنيفة، والشافعي، ومالك، والبخاري، والترمذي، والنسائي، وأبو داود السجستاني، وابن ماجة، ومجاهد، وعطاء بن أبي رباح، ومكحول، وسعيد بن جبر، والليث بن سعد، والحاكم النيسابوري، وابن سيرين، وعضد الدين الأيجي، والتفتازاني

21. بل إن محمد بن عبد الوهاب قد تربى، ونشأ وتثقف على أيدي الفرس في بلادهم، بين كردستان، وهمذان، وأصفهان، كما يقول أحمد أمين

كيف نفسر ظاهرة التواجد الكبير من الفقهاء الفرس و السريان فى "الإسلام"؟ و أين ذهب الفقهاء العرب؟
وكيف نفسر أن الشعر الجاهلي هو شعراُ أموياً بامتياز؟
وكيف نفسر ان حياة الخلفاء الامويين في قصورهم هي حياة فارسية الطبع و العادات؟
وكيف نفسر أن حياة الخلفاء العباسيين هي حياة فارسية الطبع و العادات؟

يذكر نادر قريط:

وكيف نفسر تعبير "الرسول" وهو تعبير مسيحي ظهر إلى جانب تعبير النبي. بل أن كلمة "حنيف" والتي أشير عبرها للإسلام كدين العرب الحنيف الذي أسسه إبراهيم، هي بالأصل كلمة أرامية تعني "وثني"، وقد استخدمتها الكنيسة البيزنطية للدلالة على المذاهب المنحرفة والمنشقة.؟

فقد توج معاوية على جبل الجلجلة عند موقع كنيسة جيتسمياني، وعمر بن عبد العزيز لقب بالراهب واختار دير سمعان مدفنا له، كما كني الأمويين من قبل خصومهم ببني الأصفر، ومما يلاحظ انه في الشام لم تكن هناك معسكرات لجيوش الفتح كما في العراق أو مصر، بل كانوا يعيشون في المدن القديمة مع أهلها الأصليين- وربما كانوا هم من أهلها الأصليين- وكانوا يشاركونهم دور عبادتهم –كنائسهم- وذلك بتحويل نصفها إلى مساجد لهم.

وهناك واقعة مهمة في هذا الصدد، وهي الحرب التي استأنفها الروم مع العرب بسبب ضرب عملة خاصة بهم بحسب ثيوفانس، إلا أن الرواية الإسلامية تؤكد أن ما أثار حفيظة الأخيرين هو ذكر عبد الملك للرسول في افتتاح مراسلاته معهم.

الجواب ربما يكون في هذا المقطع الساخر للزميل نادر قريط:
الإسلام الذي أصبح منذ القرن الثالث هجري ديناً إمبريالياً، إضطره لإنشاء (إختلاق) أدب ديني (سير، تواريخ، مغازي، أحاديث) يشبه الهذيان، وفيه من الغرائب من أنزل الله بها من سلطان، وربما بسبب حاجته للشرعية تشبث بالرهبان والركبان والعربان وأهل بخارستان وطبرستان، لينسج قصصا تقشعر لها الأبدان (سجع إضطراري) فالرواة سردوا الغث والسمين ولم يتركوا خرافة تعتب عليهم، فالموروث قصّ علينا أخبار آدم بعد نفّيه من الفردوس، وأعلمنا أنه كان طويل القامة، قدماه على الأرض ورأسه في السماء، وكان يسمع ضجيج الملائكة حول العرش الإلهي، مما سبب له صداعاً (ولعدم توفر أسبرين) طلب من الله أن يقصّره (حبتين)، فإستجاب له الله وقصّر قامته (كذا مليون سنة ضوئية)
وللجهلاء الذين لم يعرفوا بعد أسماء أهل الكهف؟ نعلمهم بأسمائهم كما نُقلت عن ابن إسحق صاحب سيرة النبي: كان أكبرهم يُدعى.. مكسميلنا والآخر محسميلنا والثالث يمليخا والرابع مرطوس والخامس كوسوطونس والسادس بيرونس والسابع رسمونس والثامن بطونس والتاسع قالوس (إنتهى) ولا أعرف كيف أصبحوا تسعة فالقصة السورية صاحبة براءة إختراع هذه الأسطورة تُسمّيها قصة "النيام السبعة"؟ وبما أن الموضوع خارج ما نرمي إليه، سأكتفي برأي بات يتبناه كثير من باحثي الإسلامولوجيا ومؤداه: أن التاريخ الإسلامي المبكر ليس تاريخاً.

خدوا نحوكم من اعجمي ..... سيبويه


فهمي جدعان ، المحنة جدلية الديني والسياسي في الاسلام
http://www.4shared.com/get/4fQcOhiP/__________.html

نادر قريط
http://www.ahewar.org/m.asp?i=1657





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,295,915
- الديمقراطية 23 : الإشتراكية ديمقراطية
- الديمقراطية 1/3
- نعم بهتت ذكرى لينين
- الدكتور محمود عبد اللطيف مطلب: الفيزياوي العراقي اللامع
- ماركس و الشيوعية Communism
- ماركس و فائض القيمة
- انجلز بين ديالكتيك الطبيعة و الدوغمائية
- تعليق من زوجة الشهيد عماد الأخرس
- الاستبداد و نمط الانتاج الاسيوي
- ملف كامل شياع من جديد
- أستشهاد المناضل عماد الاخرس
- نقد الخطاب الاسلامي السياسي 1-3
- ماركس يطرد بوش من مملكة اللة 2-2 ( انجلز و الدين)
- بروليتارية... أو طبقة عمالية
- ماركس يطرد بوش
- سلامات........ للزميلة مكارم أبراهيم
- أوهام الشيوعيين الكلاسيك ( النمري نموذجا) مناقشة التعليقات
- نداء تضامنا مع دعوة السيد حامد الحمداني
- الوصية السياسية أفكار بليخانوف الأخيرة 2-2
- أوهام illusion النمري


المزيد.....




- بعد -اتفاق سوتشي-.. ترامب يعلن رفع العقوبات عن تركيا بشرط
- رجل يزرع يقطينة بوزن يتجاوز 400 كيلوغراماً وينحت منها قارباً ...
- العثور على 39 جثة داخل شاحنة في إنجلترا
- التزود بالوقود في الجو
- الشرطة العسكرية الروسية تطلق دوريات على حدود سوريا مع تركيا ...
- عبد المهدي: نتخذ "جميع الإجراءات القانونية الدولية" ...
- ما خيارات مصر في التعامل مع إثيوبيا بشأن أزمة سد النهضة؟
- كيف نظر اللبنانيون إلى تغطية الإعلام لاحتجاجاتهم؟
- عبد المهدي: نتخذ "جميع الإجراءات القانونية الدولية" ...
- ناشونال إنترست: بضمها كشمير.. الهند تهمها الصين وليس باكستان ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الحسين سلمان - هل الاسلام فارسي أم عربي ؟