أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - الصوت والتمثال














المزيد.....

الصوت والتمثال


عبد الستار العاني

الحوار المتمدن-العدد: 3636 - 2012 / 2 / 12 - 12:35
المحور: الادب والفن
    


الصوت والتمثال..... عبد الستار العاني
اعتاد كل صباح ان يلتقي اصحابه في ذلك المقهى الذي يطفو فوق مياه الشط ، حين تمضي الشمس لتحل جدائلها وهي تنشر حزمة من خصلاتها الذهبية التي تتماوج فوق وجه الماء .
كان في طريقه الى المقهى وعند اول منعطف الشارع توقف فجأ ة وحين
راح يقترب اكثرارتسمت الدهشة على وجهه حين شاهد التمثال وقد غادر قاعدته توقف وهو يتساءل مع نفسه :-
ترى اين ذهب...؟ هل نقلوه الى مكان آخر...؟ عجيب ابهذه السرعة ...؟
اغرقته الحيرة وعلامات الاستفهام لكنه واصل سيره ، و حين اجتاز ممر المقهى احس ان قدميه قد تسمرتا وقف مذهولا حين شاهده وقد تحلق الطاولة معهم ، ودونما وعي ترك جسده يتهاوى على اول كرسي فارغ ،
بعدها راح يسمع وجيب قلبه وقد انتقل الى اذنيه ، وكأن الارض قد انفلتت
ثم راحت تدور بعنف، وجوه الحاضرين تتماوج هي الاخرى وهي تبدو
بأشكال غريبة وكأن ريحا راحت تقتلعهم الواحد بعد الآخر حين راحوا
يحلقون بأجنحة مثل ملائكة اوقديسين وهم يجوسون سنوات اصطخبت
بالالم والاغتراب وبضجيج من عذاب بشري .
ظل ساهما في مكانه ، بعدها ومضت عيناه بضوء خافت ثم التمعت مياه الشط في عينيه ، اطلت جيكور بغابات نخيلها ، جدائلها الخضر ونكهة
خوصها وهي تكتب فوق ظلالها واحدة من ملاحم الغربة والحنين ،
جسد هزيل يتحرك ببطئ واضح وبصوت مرتعش واهن قال:-
:_ كم كنت سعيدا وانا اتابع حواراتكم مع ضيوفي..... توقف فجأة
حين داهمته سعلة قطعت عليه الحديث ، لكنه بعد فترة صمت عاد وهو
يقول:_ اتدرون ان اصدقائي لا ينقطعون عني وانا اضيفهم في كل ليلة ،
توقف قليلا وكأنه يلتقط انفاسه ثم عاد ليقول :- قبل ايام كان في ضيافتي
بايرون وبوشكين ، ذعرت ليلتها حين قفزذلك الاعرج وكاد ان يسقط في الماء لولا ان احتظنه بوشكين مسرعا .,
في لحظة لاادري لماذا التفت نحو قاعدة التمثال والتي كانت قريبة منا
على وجه القاعدة الامامية ثمة كلمات كانت تأتلق مثل نجوم وهي تومض
في ظلمة سماء صافية.
الشمس اجمل في بلادي........
صعقت مرة اخرى حين وجدت ان التمثال قد عاد مرة اخرى الى قاعدته
ولكي تبقى تلك الشظية الطائشة التي جاءت لتخترق القلب لكنها انزلقت
حين تلمست جداره الصلد وحين اخترقت الجيب انبعجت وسقطت لانها
لن تستطيع ان تخترق كتاب ، فجأة غادرنا مثل طيف غاب عن عيوننا
وكأننا افقنا للتو من حلم ملذ، تبادلنا بعده حوارات من صمت كل الكلمات
تكسرت وتبعثرت فوق شفاهنا ثم غادرنا دونما وداع .........





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,831,621
- اللعبة
- صورة باهتة
- ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- قصيدتان
- لقطات حضارية
- الى الفراشة
- صفعة
- طبق الاصل
- حصار
- ومضات بلا معنى
- القرين
- الصخرة
- ومضات
- عرض لكتاب الحلم في المسرح
- رد على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- الى الجواهري في عيد ميلاده الدائم
- مناطق مقفلة
- اثارة
- في لحظة عري
- حين ضيعت اسمي


المزيد.....




- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - الصوت والتمثال