أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - محمد قانصو - أنتَ طالق !..














المزيد.....

أنتَ طالق !..


محمد قانصو

الحوار المتمدن-العدد: 3545 - 2011 / 11 / 13 - 16:52
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


.. الزواج علقة روحيّة بين زوجين, وتعاقد إنسانيّ محكوم بالمودّة والرحمة والسكنى, وشراكة في الحقوق والواجبات التي تفرضها طبيعة الحياة الثنائيّة بينهما, وهو كما أرادته الفطرة السليمة وأكّدته الشرائع والأديان استجابة نظيفة لنداءات الجبلّة في إطارها الغرائزي, وحاضناً قويماً لاستمرار النّوع البشريّ على وجه البسيطة.
ولا شكّ أنّ استمراريّة العقد الزوجيّ مرهونة بثبات القيم والمبادئ الفضلى التي بني على أساسها, فمتى انهارت هذه الأسس في بعديها المعنويّ والماديّ اهتزّت المؤسسة الزوجيّة وتزلزلت وآلت إلى الانهيار .
فالطلاق إذن هو النهايّة الطبيعيّة لحياة زوجيّة فاشلة, بغضّ النظر عن أسباب الفشل ومسبّباته, وهو تنظيم لفضّ الارتباط الزوجيّ, وتحديد الآثار المترتّبة على هذا الافتراق في الجانب الإجرائيّ والحقوقيّ, وفيما يتعلق بشؤون الأسرة بعد التفكّك والتفرّق ..
ورغم الصورة البغيضة للطلاق إلّا أنّه يبقى حلّاً أخيراً حينما تنعدم الحلول الأخرى, ويبقى حقّاً مشتركاً لكلٍّ من الزّوج والزّوجة عندما تنعدم أمامهما كلّ الحلول البديلة, وتستحيل إمكانيّة الاستمرار في حياة مفرغة من أيّ روح ومعنى ..
إلّا أنّ اشكالية كبيرة تبرز وذلك حين يعمد من بيده عصمة الطلاق - أي الرجل - كما أقرّته الشريعة الإسلامية إلى التعنّت واستبقاء المرأة في عهدته الزوجيّة لا إبقاء لها وحرصاً عليها, وإنّما تضييقاً عليها وتنكيلاً بها, مع ما يصاحب ذلك من تملّص من الواجبات المترتّبة عليه اتجاهها, وتركها كالمعلقة لشانها.
من هنا فإنّ مراجعة بسيطة في فقه الزّواج والطلاق على ضوء ما جاءت به شريعة الإسلام تقودنا إلى حقائق مهمة خافية علينا لقلّة اطلاعنا وجهلنا, أو مخفيّة عنّا لأسباب واعتبارات تفرضها طبيعة التربية الاجتماعية القائمة على الذكوريّة, واعتبار الرجل - لذاته - حاكماً مطلقاً ومالكاً لرقاب النّساء ملك الأسياد للرقيق.
ومن جملة ما يكشفه التّتبع للفقه الإسلامي في دائرة الزوجيّة أنّ العقد شريعة المتعاقدين وأنّه بإمكان المرأة كما الرجل أن تشترط ما تراه مناسباً وموافقاً لطبيعة الحياة الزوجية الآمنّة والمستدامة, بحيث تصبح هذه الشروط أسساً دخيلة في بناء الكيان الزوجيّ, والتي يؤدي الإخلال بها الى تضعضعه وانهياره .
كذلك فإنّ المرأة تستطيع بموجب ما قرّرته الشريعة الإسلاميّة أن تكون وكيلةً عن زوجها في طلاق نفسها إذا اشترطت عليه ذلك في العقد وتمّ التوافق بينهما على ذلك, وهذا من يطلق عليه البعض جعل العصمة في يد المرأة على نحو التوكيل .
وربما يستهجن البعض هذا الأمر ممن لم يكن معروفاً ومعهوداً لديهم من قبل, ولا غرابة في ذلك خصوصاً عندما نعرف أنّ الإسلام انطلق في تشريعاته وأحكامه من مبدأ العدالة ورفع الظلم, مساوياً بذلك بين الرجل والمرأة, ضامناً لكليهما حقوقه المفترضة .
ولعلّه من الواجب في هذا الزمان الحافل بالظلم والتعديّ تحرير الفتوى من سطوة العوام عليها, وتبيان ما جاء به الشرع الحنيف من أحكام عادلة منصفة, غير مبالين بغوغائيّة هنا وانفعاليّة هناك .
وأعتقد ونتيجة لكثير من المشاهدات والوقائع المحسوسة, والتي نعاين فيها فئة كبيرة من النساء المتروكات لمصير مجهول, واللواتي ينتظرن حكم القدر بهن, أنّه من اللّازم المباشرة بحملة توعية حقوقيّة تحفظ للرجل مكانته واحترامه وحقوقه, وتمنح للمرأة حقوقها وما لها من ضمانات تشعرها بالأمان في مستقبل الأّيّام .


بقلم : الشيخ محمد أسعد قانصو
Cheikh_kanso@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,106,420
- الجنّ البريء!..
- في بيتنا إنترنت ..
- نبيل ..
- لقاء الخميس ..
- أبو كريم ..
- الإسلام السياسيّ في قفص الاتهام!.
- الشخصانية
- الشعوب العربية بين مطرقة الديكتاتورية وسندان الاستعمار
- المدائن ..
- دويلة الحشيشة في لبنان!..
- المرأة في الميدان.. آيات القرمزي نموذجا..
- طهاة الحصى ..
- الاعتراف ..
- خطايا ..
- مشوّهون ..
- نحو عدالة اجتماعية ..
- لبنان خارج المكان والزمان ..
- دمعتان ووردة ..
- البحرين أولاً ..
- لا تراجع .. إلى الأمام .. ثورة !!..


المزيد.....




- دراسة: تناول المشروبات السكرية مرتبط بخطر الموت المبكر عند ا ...
- دراسة: تناول المشروبات السكرية مرتبط بخطر الموت المبكر عند ا ...
- -أنا امرأة لكنني أعيش كرجل لأعول أسرتي-
- ترامب يدافع عن مذيعة هاجمت ارتداء الحجاب في أمريكا
- أحدث وأشهر عملية تجميل ترغب بإجرائها أغلب النساء!
- تزويج قاصرات في مصر لمن يدفع أكثر!
- جنسيتي كرامتي” للدولة اللبنانية: أقروّا قانون تجنيس أبناء ال ...
- “لماذا أصبحنا نسويات؟”: حكايات وتجارب النسويات، من الحيز الش ...
- بالصور... امرأة تفقد السيطرة على سيارتها وتستقر في محل للمفر ...
- إدمان الأمريكيين على الطعام الصيني..سببه امرأة واحدة


المزيد.....

- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - محمد قانصو - أنتَ طالق !..