أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - عسكر ...ولكن ...حرامية؟














المزيد.....

عسكر ...ولكن ...حرامية؟


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3430 - 2011 / 7 / 18 - 21:38
المحور: المجتمع المدني
    


كتب الأستاذ سامي كاب عن الإنسان ( المهم من هذا السياق الموضوعي نجد ان الانسان مكون مادي مطلق موجود في محيط مادي يولد ويحيى ويموت ويتحرك ويتفاعل ويفكر ويفرح ويحزن ويضحك ويبكي ويتخيل ويتامل ويعتقد ويتوهم ويتصور ويقرر ويحكم ويتعلم ويبرمج ويربي ويتربى ويطور ويتطور كل هذا من مكونات حضارته) وبما معناه أن الإنسان إبن بيئته ونطبق هذا الكلام علي مجلس العسكر اليوم في مصر وأيضا علي عسكر الدول العربية في إنقلاباتهم علي شعوبهم وسرقتهم الحكم تحت إدعاء حماية الأمن أو حماية الشرعية الدستورية؟؟؟؟أو تحت أي مزاعم وأوصاف أخري وفي حقيقتها هي السرقة والنهب وإغتصاب الحقوق والسلطة المدنية والسياسية أيضا ونراجع معا بعض من الأمثلة وما ترتب عليه من مآسي وتخلف وديكتاتورية ونبدأ باليمن السعيد حيث الرئيس وهو عسكري يتملك علي اليمن الشمالي منذ 1978 ثم تمكن بعد وحة اليمن الجنوبي من رئاسة الجمهورية اليمنية عام 1990 وفي إنتخابات 2006 قام بمسرحية عدم ترشحه لمنصب الرئاسة مرة أخري ولكنه تراجع وقام بالترشح نزولا علي رغبة الشعب وكل هذة السنوات وامور اليمن تزداد بؤسا وسوءا وتخلفا لدرجة نشوب صراعات ما بين القبائل وبعضها وما بين الحكومة والجماعات السلفية كجماعة الحوثي المهم عسكري سارق للسلطة لمدة تزيد عن 33 عام والسرقة علي كل لون واليمن تخلف تعصب وأخيرا الثورة علي العسكري صالح ولا زالت مستمرة وننتقل إلي العراق الجريح إنقلابات وجرائم ما بين الضباط لدرجة القضاء علي زعيم عراقي كان محبوبا من شريحة شعبية عراقية كثيرة جدا ولكن العسكر قاموا بإغتياله وسرق السلطة حتي وقعت العراق في يد العسكري المجرم صدام بكل جرائمه وشوفينيته ونهبه وتبذيره ثروات العراق علي مغامرات فاشلة حتي وقعت العراق ضحية الطائفية ولا زالت تعاني بمرارة نتائج مغامرات وسرقات العسكر للسلطة والثروة وتركهم البلاد دون هوية وطنية بل كانتونات طائفية وديون خرافية ...ونصل إلي سوريا الجريحة وبداية حكم الاسد الاب بعد الانقلاب علي حكم صلاح جديد عام 1970 ليتسلطن علي عرش سورية في إنتخابات 78 و85و92و99 حتي مماته في عام 2000 ليتسلم إبنه السلطة بعد مسرحية تعديل الدستور السوري ليتناسب مع ولي العرش وهكذا العسكر حرامية وناهيك عن ليبيا والمعتوه القذافي وثورة ليبيا ومآساتها الإنسانية وبالآخر مصر والتي تمكن منها العسكر في 52 بإنقلاب عسكري علي السلطة الملكية وتمكن جمال عبد الناصر من الإستيلاء علي مقاليد الحكم وإلغاء الدستور ومغامراته العكرية وحتي وصول العسكري حسني مبارك وتمكنه من إغتصاب السلطة والمال وصولا بخطته لتوريث عرش مصر إلي إبنه جمال ولكن ثورة الشباب والشعب أطاحت بأحلام التوريث وأزاحته عن حكم مصر ليصل العسكر مرة أخري علي قمة السلطة وهؤلاء العسكر قد تربوا علي ثقافة إغتصاب السلطات ولم يتطور تفكيرهم بعد تسليم السلطة إلي هيئة مدنية والإكتفاء بعملهم كعسكر والذي يختلف تماما عن عمل السلطات المدنية بكافة أفرعها من سياسة وثقافة وتصنيع وتسويق وتجارة خارجية ورعاية صحية وتأمينات إجتماعية وتعليم عمل يختلف تماما عن تخصصاتهم ولا يكفي فقط الثقة في نواياهم الطيبة بل عليهم أن يتبعوا النظم الأدارية الحديثة كي تخرج مصر من عنق زجاجة الثورات فالشعب سيظل ثائرا ليس ضد مجلس العسكر بكل نواياهم الطيبة ولكن أم املا في ان تدار ثورته بطريقة علمية أكاديمية والتي يمكن أن يقوم بها متخصصون ومصر الخمسة وثلاثين مليون وكفاءاتها التي هي علي استعداد لبذل المجهود في سبيل رفعتها انشروا اعلان واحد بشروط ومواصفات لكل التخصصات المطلوبة في هذة المرحلة الحرجة وتكونوا من الكفاءات هيئة رئاسية او استشارية حتي تسلموا الحكم الي سلطة مدنية هذا افضل من ان تتمسكوا بالسلطة لتكرروا نفس أخطاء سابقيكم عسكر ولكن حرامية





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,911,105
- شمهورش يتخلي عن الثوار
- الثورة المصرية والإنقلابات العسكرية؟
- الأنسان ما بين العبادة والرسالة؟
- المساخيط مسئولية من؟
- المتطفل ؟؟؟
- التدليس ليس من مهام الجيش
- هل أنا مصري أصيل؟
- ما بين المعجزة اليابانية وخيبة مصر السلفية؟
- أيهما أجدي لمصر الحماية الدولية أو حماية الوطنية؟
- قراءة في ثورة مصر
- البلطجة آفة عروبية؟
- هل الإسلام سببا في تخلفنا الثوري أيضا؟
- في مصر ثورة إلهية....؟
- مفاجأة مصر دولة مدنية؟
- رؤساء لم تلد ولم تولد ولم يكن لها كفوا أحد؟
- هل غالبية شعب مصر كفرة؟
- الإله يتنازل عن العرش....!!!!
- الإسلاميون و ثورات الشعوب العربية أخوة أعداء؟
- جامعة الذيول العربية تنتخب أمين لها
- حقوق الإنسان وحق الأديان


المزيد.....




- المنظمة المصرية تشارك في المنتدي غير الحكومي للجنة الأفريقية ...
- الأمم المتحدة: الفلسطينيون يواجهون تحديات غير مسبوقة تهدد مس ...
- منظمات إغاثة تقاضي حكومة باريس لمنعها من تسليم قوارب إلى الب ...
- داخلية الوفاق تصدر مذكرة اعتقال بحق القيادي العسكري المطلوب ...
- -العفو الدولية-: حصيلة قتلى عملية التحالف لتحرير الرقة 1600 ...
- ليبيا: ما الذي حصل في مركز قصر بن غشير لاحتجاز المهاجرين جنو ...
- إدلب والأسرى ملفّان ساخنان في الجولة الـ12 من مباحثات أستانا ...
- إعدام أميركي يؤمن بتفوق العرق الأبيض
- الإعدام الجماعي بالسعودية يستفز عضوين بارزين بالكونغرس الأمي ...
- سريلانكا.. اعتقال والد انتحاريين


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - عسكر ...ولكن ...حرامية؟