أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري هاشم - أربع قصائد














المزيد.....

أربع قصائد


صبري هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 3396 - 2011 / 6 / 14 - 15:53
المحور: الادب والفن
    


أربع قصائد
***
1 ـ خسائر اللعبة
***
إلى اليمِّ ألقى الأعرابُ رؤوسَ قلاعِهم
وطالبوا المدَّ
أنْ يقيمَ سرادقَ
فتقدّمْ أيُّها الأملُ
ما عادَ للقومِ رأسٌ فيؤذيَهم

7 ـ 6 ـ 2011 برلين
***

2 ـ طيبٌ مُعتّق

***
وإنْ جار علينا زمانُ
سنصلُ الأرحامَ
نأتي دوراً لم تعد لأهلِنا دوراً
وجاراً لنا لم يعُد جاراً
سنأتي نجرُّ وراءنا مُهجاً
مِن جرٍّ نجرُّها إلى جرِّ
مرةً على جروحِها نتكيءُ ومرةً نجرُّها جرّاً
تقولُ :
هؤلاء هم الأهلُ
هل ترى مِن بينهم صاحباً و خليلاً ؟
وحين مرَّ الغريبُ بها
إليها ما التفتَ
ولا أطلقَ حسرةً
هي غربةٌ يا صاح فقد رحلَ الحبيبُ
وانسكبَ ما في الجرارِ .

***
3 ـ محاولة انفلات
***
تحت شجرةِ التّفاحِ أرحتُ قلمي
ودعوتُهُ ، بعدَ كأسٍ فاخرةٍ ، للكتابةِ :
تفجّرْ يا قلمي الأحمق
وتعهّرْ
الوقتُ وقت عهرٍ
فانبذْ الحكمةَ
واجعلْ العفّةَ في بطونِ الكتبِ الفاضلة

6 ـ 6 ـ 2011 برلين

***
4 ـ عودة مباركة
***
إلى بداياتِ القرنِ العشرين
هذا الصباح ارتحلتُ
بيسرٍ أخذني المَشْهدُ
مرّت عربةٌ ملكيةٌ تجرُّها الخيولُ
تُسمّى في وادي النيلِ حنطوراً
وفي بلادِ ما بين نهرين
تُختزلُ إلى عربةٍ
الشمسُ دفئاً تفيضُ
هذا الصباح
وعلى جانبِ السِّكةِ بعد حينٍ
دخلتُ المرايا
لأغتسلَ بأريجِ زهرةٍ أقامتْ فوقَ كثيبٍ
ظلَّ يتبرجُ في صدرِ المرايا
الشمسُ دفئاً تفيضُ
مرَّ على الزمنِ قطارٌ يتنفسُ رائحةَ الفحمِ الحجريِّ
عشرُ قاطراتٍ تحملُ أنفاراً
لا تدري إلى أين يذهبون
لا تعرفُ غيرَ نعيبِ ماكنةٍ
أصبحَ يُهددُ ذاكرةً
هلَّ منها الدّمعُ
آهٍ بلادي
التي لم تعُد لي وطناً
الشمسُ دفئاً تفيضُ
مثلَ جسدِ مرآةٍ سَكَنَها عابرٌ مِن نار
مثلَ جمرةٍ توحّشتْ في ليلٍ
هذا الصباح
أزْدَهِرُ في ماءِ المرايا
في صوتِ القطارِ المارِّ
في الموكبِ الملكيِّ
هذا الصباح
دفئاً تفيضُ الذاكرةُ


12 ـ 6 ـ 2011 برلين
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,710,673
- اللوثة .. كتابة نص
- حَيْرَة الآلهة
- ميلونا
- الإيقاع والصورة الشعرية المُشوّهة
- مثلث سراقينيا
- ما قبل اللذّة .. الجزء الثاني - شيوعيون ولكن .. -
- ما قبل اللذّة .. الجزء الأول - شيوعيون ولكن .. -
- الاحتفاء بزمن الانطولوجيا
- نثرتُ الهديلَ
- خذوا أشياءكم
- نصوص للسيد الدكتاتور
- برلين مدينة الكراهية
- في مكان ما
- لن تذبل الوردة
- التمثال والمثّال
- مساء الحكايا
- الخلاسيون رواية
- حديث الكمأة .. رواية صبري هاشم
- كتابي .. الأعمال الشعرية الناقصة .. الجزء الثالث
- كتابي .. الأعمال الشعرية الناقصة .. الجزء الثاني


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري هاشم - أربع قصائد