أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - ليس كالأمس














المزيد.....

ليس كالأمس


أياد أحمد هاشم السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3319 - 2011 / 3 / 28 - 15:05
المحور: الادب والفن
    


ما تبقّى من الماء يكفي
ليس كالأمس
وأنتم تجولون حولَ الحواجز
تقولون !!
إن البلادَ التي أنجَبَتْها الروافدُ
لم تعدْ بعدُ بكراً
تُلوِّنُ بِيضَ الثياب
تتنفسُ أهلَها من جديد
تناديهُمُ مَهْجَراً مَهْجَرا
وتنثرهُمْ فوق وجهِ التراب
******
ما تبقّى من الماء يكفي
لغرس المرافئ
وانتظار الشراع
إن فجرَ الشوارعِ ينبئ بالمطر
والبيوتُ القديمة أدارت ظهرها
للعابرين
تحاورُ جدرانَها
تبتكرُ الاعتذارَ ،
كي ما يمرّونَ بعدَ اغتراب
******
ما تبقّى من الماءِ يكفي
على بعدِ مشربةٍ
من ضفاف القرى
وانحسار السحاب
ودمعٍ جرى
تفتَّقَ من نثيثِ الندى
دمُكَ المختفي ولازلت تشرقُ
حتّى سرى من فسيل الرِّقاب
كما أنتَ
لا تقبلُ الغرباء
إن الدروبَ التي أخذتنا إليكَ
استدارتْ لتقضي عليكَ
كأنكَ في خيمةٍ للعزاء
تمرِّغُ وجهكَ بالحزنِ
تجترُّ ما قالت الأمَّهاتُ
يا نبياً لم يصدِّقهُ قومُهُ
فاستنجدَ بالإفكِ والخرافات
*******
ما تبقّى من الماءِ يكفي
لدرء العناقيد كي لا تطيح
أتحسبُ كلَّ الخطى تحت أقدامنا
أن تميدَ بنا ؟
لتُبقي على آخرِ حرفٍ لديكَ
ترممُ بالعريِ قفرَ المكان
أتحسبُ أضلاعنا لا تصيحُ
وكلُّ المسامير عادتْ تلوِّحُ
أن الصليب سيحملُ كلَّ مسيح
ليس كالأمسِ
كانت أمانيكَ تأخذنا
والغرابُ الذي علَّمَ القادمينَ
كيفَ يوارونَ سوآتِنا
عادَ
يحملُ قابيلَ
والقرابينُ التي ساقها
تقبَّلَها الآنَ وحيٌ عتيد
ليسَ كالأمسِ
وأنتم تسيرون مثل الشموع
تحملون نيرانكم فوق رؤوسكم
ولا زال من ماء يكفي ؟!
( لنْ نمضيَ ليبقون )*1
لنجمَعَ الفديةَ ولو من بقايا الخبز
ونستقبلَ اليومَ وحياً جديدا
******
لا تغادروا حواسيبكم
إنهم يتساقطون تباعاً
كانوا يختبئون خلف العربة *2
بدمٍ بارد
يبيدون شعوبَهُم
ويأكلون ما تبقّى
شعاراتُهُم
الحُكّامُ يريدون إسقاط الشعوب
وأنتم تريدون إسقاط النظام
لا تغادروا ..
الساحات لكم مستقرٌّ
الشوارعُ بيوتٌ
والبردُ يحتفلُ معكم دافئاً
لن تخذلَكُمْ الأصابعُ هذه المرّة
لقد انقلَبَت العربة !!!
وما تبقّى من الماء يكفي
1 ( يمضون ونبقى ) من الشعارات
2 عربة محمد البوعزيزي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,591,421
- للقلم مهمة أخرى
- ارحل
- الراحلونَ هُمُ
- ألزمن المقطوع
- أصابع نادمة
- بين غائلتين
- وشاية الغروب
- مقبرة من زجاج
- بنان الخوف
- لا تلعني وجهي
- هُما وَطَنان
- طرف العصا
- ( حيث يموت الفرات )
- (( حيثُ يموت الفرات ))
- اعتراف في حضرة الوطن
- يا حدود الغريب


المزيد.....




- الخلفي عن مغادرة السفير الإماراتي للمغرب: لاتعليق !
- التلفزيون الروسي يعرض فيلم -اللقاء بـ غورباتشوف- الوثائقي ال ...
- الخلفي: لن تكون هناك سنة بيضاء وحصص الاستدراك الأسبوع المقبل ...
- جطو بمجلس المستشارين لمناقشة جاهزية المغرب لتنفيذ أهداف التن ...
- الطالبي العلمي يغضب التطوانيين
- بطل الفنون القتالية نورمحمدوف يعود لهوايته بمصارعة الدببة (ف ...
- اللغة الروسية قريبا بجامعتي اللاذقية وحمص في سوريا
- تسريب فيلم -Avengers: Endgame- قبل ساعات من إطلاقه!
- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه
- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - ليس كالأمس