أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - موسيقى الحركات في العربية 2














المزيد.....

موسيقى الحركات في العربية 2


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3221 - 2010 / 12 / 20 - 11:35
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


جميع الظوهر في الحياة تميل الى تكوين و تشكيل اوزان و انماط او نماذج او نحت او تخطيط او نغمة معينة بسيطة تتعقد كلما تزداد اي عندما يتحول المفرد الى الجمع و كلما يطول تأريخها لتضيف عليها صورة و نغمة خاصة تميزها عن غيرها وتعطيها هوية معينة الى ان تتفكك يوم من الايام في عملية الهدم و الانهيار والحقيقة ان جميع سلوك و تصرفات الانسان ايضا تتبع طرق معينة تتكرر بعضها بشكل يومي كشرب القهوة او الشاي و غيرها من العادات اليومية. هذه النماذج رغم كثرتها وتعقدها فهي في الحقيقة تعتبر تبسيط و تنظيم للمادة المبعثرة.

لغة الانسان وبسبب كثرة مفرداتها ووظائفها و علاقات هذه المفردات مع بعضها عموديا و افقيا فانها تنظم وفق قوانين و قواعد و نغمات لاجل تبسيطها و فسح المجال لصياغة مفردات جديدة في خانات خاصة و تشكيل علاقات جديدة اي تجمع تحت نموذج او نمط واحد تحت راية نسبية العلاقات:

اولا العلاقات العمودية التسلسلية من الاعلى الى الاسفل (paradigms ) فمثلا مفردات تشير الى الحيوانات وتقسم الحيوانات الى عائلة الثديات و ثم الى الكلاب و اخيرا انواع الكلاب.

ثانيا العلاقات الافقية بين المفردات على خط مستقيم syntagms عندما نكون جملة من فاعل وفعل و صفة و حروف الجر الخ وفق قواعد معينة. هناك ايضا مفردات في علاقة موسيقية قواعدية قوية مع بعضها اكثر من علاقة الحب و الزواج تأتي دائما مع البعض تسمى
collocations and phrasals كما في (تلبية المطاليب) او في عبارة (زاد الطين بلة) او في (تخلى عن) الخ.

ثالثا استعمال عملية الاستعارة و التصوير metaphor لان لغة البشر لا تستطيع التطور دون عملية الاستعارة فمثلا اذا قلت (هي وردة جميلة) فهي ليست وردة و لكن تشبه وردة و اذا قلت (نزولا لرغبتها) فانت لا تنزل من مكان و لكن تستخدم صورة عملية النزول.

رابعا صياغة هذه المفردات و العلاقات وفق مسودات و انظمة موسيقية لاغراض مختلفة منها:

اولا اعطاء شكل او قالب او صورة ذهنية لفكرة معينة اي اختيار شكل معين من بين النماذج و الاوزان الموجودة المتوفرة لاحظ كيف ان بعض الانماط لها قابلية و نسبة تردد اعلى من غيرها لربما لاسباب صوتية موسيقية بحتة مثل وزن الفعيل.

ثانيا تساعد النماذج على صياغة مفردات جديدة generative كلما دعت الحاجة الى ذلك كما في جمع المفرد.

ثالثا تساعد هذه النماذج و الاوزان الذاكرة على الحفظ و التذكير اي تقلل العبئ الواقع على الذاكرة الى درجة كبيرة.

رابعا تنظيم اصوات اللغة بشكل تعطي اللغة هويتها المتميزة

خامسا رفع موسيقية اللغة عندما تنتهي الاسطر بقافية و نغمة موسيقية تساعد على الطرب و تسند الذاكرة و هذا يعتمد على قابلية و قدرة خيال المتكلم في استغلال موارد اللغة لاستعمال و استحداث اساليب معينة و تطوير اساليب جديدة اي ان اللغة الطبيعية ديناميكية لها تأريخ و احتكاك و هوية و ثقافة لتتطور معانيها و الفاظها و موسيقيتها لا تستيطع اللغات الاصطناعية كالاسبيرانتو منافستها بسهولة.

و لكن اتباع نظام صارم لا يقبل التغيير ليس من سلوك الانسان و الطبيعة ابدا اي ان هناك احتمالات و شواذ و استثناءات كثيرة عن القاعدة والا لتحولنا الى انسان آلي و تحولت الطبيعة الى ماكنة فيزياوية بايولوجية يمكن التنبؤ بتصرفاتها و سلوكها و هذا عكس الواقع تماما.
www.jamshid-ibrahim.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,726,283
- الانسان وعدد المرات...
- موسيقى الحركات في العربية 1
- اهل الكتاب امس و اليوم و غدا 2
- اهل الكتاب امس و اليوم و غدا 1
- اساطير الاولين 2
- اساطير الاولين 1
- خارطة ديانات العالم
- سلاما على تربة الشيعة
- بين الدين والعلم 2
- بين الدين والعلم
- رسل الاداب بين الاقوال و الافعال
- لعبة الثلاثة Triple Play
- حوار قردة المتمدن
- الكلام السليم في العقل المريض
- الاسماء العربية بين الجمعين و البحرين 2
- الاسماء العربية بين الجمعين و البحرين
- تحقيقات عن الجنة و الجهنم في القرآن
- لا ابواب و شبابيك لبيوت العرب
- ابوجهل وعلم اللغة
- الدين بين الفرس العرب


المزيد.....




- لوحة تجمع بين الفن والكيمياء.. وتتغير بتغير درجة الحرارة
- الاعتداء على راكب مصري وعائلته داخل طائرة رومانية
- ليبيا: حكومة الوفاق تفرج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء ...
- بالفيديو: سجال بين نائبين لبنانيين في البرلمان خلال جلسة الم ...
- فيديو: العثور على رسالة في زجاجة عمرها 50 عاما في أستراليا
- حقيقة استهداف مواقع عسكرية -مهمة- بقاعدة الملك خالد الجوية ف ...
- مستشار السبسي: الرئيس لم يختم القانون الانتخابي ويوجه كلمة ل ...
- رجل يصعد على جناح طائرة قبل لحظات من إقلاعها... فيديو
- خبير يكشف صفات -الرجل الفاشل-
- إعلام: انطلاق عملية -الغارديان- العسكرية لضبط المراقبة في ال ...


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - موسيقى الحركات في العربية 2