أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ستار عباس - الاعلام وتداعيات الاحداث الامنية














المزيد.....

الاعلام وتداعيات الاحداث الامنية


ستار عباس
الحوار المتمدن-العدد: 3178 - 2010 / 11 / 7 - 22:54
المحور: الصحافة والاعلام
    


تداعات الاحداث التي شهدتها العاصمة بغداد خلال الايام الماضية والتي أستهدفت اماكن متعدده من مناطق العاصمة راح ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى كان ابرزها حادثة كنيسة سيدة النجاة أرخت بظلالها على مشاعر العراقيين الذين شاركو اهالي الضحايا ومن شتئ الطوائف والاديان والقوميات ,وسائل الاعلام التي ادانة تلك الجرائم تابعة الاحداث من اجل الوقوف على حقيقة الارقام الحقيقية وطبيعة تداعيات الاحداث والوصول والمشاركة مع الحكومة و الجهات الامنية لفك الشفيرة وقطع الطريق امام بعض وسائل (الاعلام المغرضة الغير حيادية والتي تسير وفق ايدلوجيات البعض وتحاول أذكاء نار الفتنة), والوصول الى حلول استباقية تحول دون تكرار الجريمة وكشف الجهات التي تقف ورائها ,ووسط هذا الكم من الاخبار المتضاربة والشائكة وفي حادثة غير مسبوقة في مثل هذه الظروف التي تستوجب استنفار كل الاجهزة وتسليط الضوء على تلك الجرائم نجد الجهات تصدر بيان صحفي يقظي باغلاق جميع مكاتب قناة البغدادية العاملة في العراق,الامر اثار استغراب الصحافة الاجنبية والعربية والمحلية و الجمعيات التي تدافع عن حقوق وحرية الاعلام والصحافة وشخصيات رسمية وحزبية وحقوقية وشعبية,البيان يوضع في طائلة الخروقات التي تمارسها بعض الجهات في هذه الاوقات لخرق الدستور العراقي ومخالفة واضحة للمادة38ثانيا التي تكفل حرية التعبير والاعلام والصحافة والنشر ومخالفة لقرار مجلس القضاء الاعلى المرقم 81 في 11تموز الماضي الخاص بتشكيل محكمة مختصة بقضايا النشر والاعلام ومخالفة واضحة لتكميم الافواة وجر الاعلام الى اتباع سياسة تحريرية منقادة وغير حيادية,كما ان الجهه(التي لم تكتسب الغطاء الدستوري ولم تخرج من رحم البرلمان العراقي حسب اما اشار الية رئيس اللجنة القانونية في البرلمان السابق النائب بهاء الاعرجي) حاولت خلط الاوراق بين سحب الرخصة من الفناة على خلفية تقديم الاخيرة برنامج ,خلي انبوكه, الذي لاقىاقبال وترحيب جماهيري واسع من الداخل والخارج وشاركت مجموعة كبير من الفنانين العراقببن الذين كان لهم الحق في الاعتراض على بث التصوير من عدمه وشاركت فيه القوى الامنية وعكس صورة جميلة توضح الانسجام والتلاقح بين الاعلام والفنانين وقوات الامن, اغلاق قناة البغدادية وتنفيذ القرار بسرعة تطرح اكثر من سؤال , البرامج التي تنتقيها و تقدمها القناة والتي تتقاطع مع توجهات البعض وخصوصا البرنامج الصباحية,اغلاق قناة البغدادية والتي تعتبر الرائده في الاعلام الموجه والجرئ واحد اهم المنا بر الاعلامية العراقية او اي مؤسسة اعلامية من قبل جهه دون الاحتكام الى القضاء يشكل خرقنا لمبدا حرية الصحافة والتعبير وانعطافة خطيرة في مسيرة دعم الاعلام العراقي ويشكل خلالا قي المنهج الديمقراطي,البغدادية التي ولدة من رحم المجتمع العراقي لها خصوصية وتحتل مساحة واسعة لدى الكثير من العراقيين من خلال انتقائها المواضيع والبرامج والاخبار التي تحاكي ضمير الشارع العراقي وتترجم معانات الفقراء والمحرومين وتهزوتقلق بعض مضاجع ا,وما شاهدناه خلال شهر رمضان 2010لخير دليل على ذلك,,نظم صوتنا مع كل الاصوات التي تطالب باعادة القناة الى احظان اهلها و محيطاها الاعلامي والكف عن تلك الممارسات التي تتنافى مع ابسط ادوات النهج الديمقراطي و الغير حضارية والابتعاد عن الافكارالتي كانت تمارسها الانظمة الشمولية والتي مازالت والاسف تعشعش في رؤس البعض. ليعلم الذين يتهمون وسائل الاعلام الوطني بتهم التواطئ مع الاجرام قبل اجراء اي تحقبق والوقف على الحقبقة ,بأن الاعلام الحر والوطني هو الرئه التي تتنفس بها الديمقراطية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,001,254
- في بلد الإيفاد والمهجرون
- منظمات المجتمع00 المبادرة المدنية جاءت بثمارها
- كفاءات علمية تعمل بعيده عن اختصاصها
- منظمات المجتمع المدني والاعلام المستقل
- أنضمام العراق الى مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية
- ديمقراطيون فوق القا نون
- استثمار الغاز العراقي المصاحب للانتاج البترول
- الديمقراطية في العراق بين الوهم والحقيقة
- العنف فاتوره تدفعها الشعوب
- مناجاة شهيد مازال حاضر في قلوب محبيه
- الصحافة العراقية في عيدها تحدي كبير وإصرار على المواصلة
- قراءة في قصيدة الشاعر طاغور والمناجاة الروحانية
- دور المرأة العراقية في الاتفاقيات الدولية
- الصابئة المندائية أقصتها الشمولية ولم تنصفها الديمقراطية
- زواج القاصر في العالم العربي الاسباب والدوافع
- حقوق الانسان بقات حزن تنثر على السكك الحديدية
- كردستان العراق تاريخ وحضاره
- الديمقراطية الشرق أوسطية وطرق معالجة الفساد الإداري والمالي
- لماذا انتهج العراق سياسة أستثمار النفط والغاز
- نقابات العمال في العراق حضور متواضع في عيد العمال العالمي


المزيد.....




- دفتر عزاء جميل راتب.. تعرَّف على وصيته وكلمات الوداع من -وني ...
- بوتين يضع حجر الأساس لكنيسة القوات المسلحة الروسية
- مواجهة طارق رمضان بسيدة ادعت أنه اغتصبها عام 2009
- بينالا أمام مجلس الشيوخ الفرنسي: "لست حارسا شخصيا لماكر ...
- بلجيكا ترسل أول "سفيرة" إلى الرياض، سابقة تبرز ملا ...
- مطلوب في السعودية: موظفون سعوديون!
- أقوى جيوش العالم.. هذا ترتيب الدول العربية
- نيويورك.. متشرد يحرق عشرات السيارات
- ترامب يتفقد مناطق اجتاحها الإعصار فلورنس
- مواجهة طارق رمضان بسيدة ادعت أنه اغتصبها عام 2009


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ستار عباس - الاعلام وتداعيات الاحداث الامنية