أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - اترك القرآن على الرف














المزيد.....

اترك القرآن على الرف


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 3163 - 2010 / 10 / 23 - 17:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما تبدأ الاحزاب اليمينية المتطرفة التطرق لمشكلة الهجرة لا سيما هجرة المجتمعات الشرقية المسلمة الى اوربا الغربية فانها تلقي كل اللوم على القرآن. هذا النوع من الاتهام ساذج و غير منصف لاسباب كثيرة منها:

اولا مشكلة الشخص الذي يلقي اللوم على القرآن هو انه لم يقرأ القرآن بكامله في حياته ناهيك عن فهمه للقرآن فالقرآن عنده ليس الا اسم لكتاب ديني خلق اجيال متعصبة تؤمن بالقتل والتعذيب و التدمير اي ان القرآن ليس الا ورقة مريحة وراء الاتهامات الموجهة الى الجاليات الشرقية بصورة عامة سواء كانت مسلمة ام لا . تصرفات هذه الجاليات ليست فقط دينية وانما ايضا ثقافية تختلف من ثقافة الى ثقافة.

ثانيا ليس كل شرقي عربي اومسلم و اذا كان مسلما بالاسم ليس بالضرورة ان يكون مؤمنا ناهيك عن تطبيق مبادئ القرآن واذا كان مسلما مؤمنا ليس من الضروري ان يكون قد فهم القرآن الذي كتب بلغة ترجع الى القرن السادس او السابع بعد الميلاد.

ثالثا لايمكن اتهام كتاب ظهرقبل 1600 سنة عند التعامل مع المشاكل في عام 2010 لان القرآن ليس له علاقة بممارسات المسلمين اليوم. لايمكن فهم القرآن الا عند وضعه في زمنه وسياقه الصحيح. فالقرآن مع الاسف يستغل اليوم من قبل المسلم قبل غير المسلم. رغم ذلك يبقى القرآن نص من النصوص القديمة المهمة كتراث للبشرية جمعاء.

هذا و ان بين المهاجرين ايضا كفاءات ماهرة خسرتها بلدانها و تستفيد من خدماتها المجتمعات الغربية. احداسباب تخلف الجتمعات الشرقية هي هجرة هذه الكفاءات لاسباب سياسية او اقتصادية او اجتماعية اودينية فالممارسات الدينية المتعصبة تضر بالاول الدول الشرقية قبل الغربية.

فاذا اختفى القرآن كما هو متوقع على الرفوف في المستقبل واقتصرقراءته فقط على المناسبات و الاحزان والاعياد ستظهر بالتأكيد اوراق جديدة لاتهامات اخرى على السطح. لذلك المفروض بنا دراسة المشاكل في يومنا هذا بجد وفق متطلبات العصرالحاضر و ترك القرآن على الرف او في دولاب مغلوق و عدم اخراجه الا لغرض الدراسات العلمية اقلها لفترة معينة من الزمن لكي يزداد البعد الزمني بسرعة اكبر. كثير من هذه المشاكل اما تختفي او تضمحل عند الاجيال القادمة على اي حال لتفسح المجال لتحديات جديدة في حاجة الى حل. الحياة كما نعرف دون تحديات مملة لا تخدم التقدم الفكري ابدا.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,937,548
- الحيرة مع الحرية و الديموقراطية 1
- براكين اوربا الغربية و الاسلام
- معنى السورة في القرآن
- نهج المبالغة
- دورالمقاطع في اللغة Syllables
- بلاغة العرب في المبالغة
- مفهوم الزمن والنفي في العربية
- القرآن بين الكرسي و المائدة
- الخوف وراء سجن النفس - 2 –
- الخوف التوقعي - 1 -
- كيف ينهض بلد من الصفرالى القمة؟
- الحوار المتمدن و ترجمته الانجليزية
- ام الكتاب 2
- أم الكتاب
- اسوء من العبودية
- دور الاسماء و النصوص في التضليل
- العنصرية في الثقافة الشرقية الاسلامية الحالية
- ضحايا ظاهرة Hypercorrection
- مسلم غصبا عنك
- الاسم القبطي لشركة Adobe العالمية Etymology 7


المزيد.....




- الإسلام? ?في? ?الصين?.. ?من? ?عهود? ?الامبراطوريات? ?الى? ?ا ...
- أميركيون مسلمون.. ومندمجون
- بين الإسلام السياسي والعلمانية
- صورة للهيكل محل المسجد الأقصى هدية إلى السفير الأمريكي
- المعلمي يذكر بضرورة الالتزام بمبادئ الإسلام في حالة الحروب
- فضيحة تطيح بـ14 كاهنا في الكنيسة التشيلية
- في الغارديان: أشباح تنظيم الدولة تسكن العاصمة الإسلامية للفل ...
- البابا فرانسيس يخبر مثلياً أن "الله يحب المثليين" ...
- البابا فرانسيس يخبر مثلياً أن "الله يحب المثليين" ...
- ما دور المساجد في حرب الإرهاب؟


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - اترك القرآن على الرف