أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شوقية عروق منصور - وانا مالي يا بوي وانا مالي














المزيد.....

وانا مالي يا بوي وانا مالي


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 3162 - 2010 / 10 / 22 - 19:22
المحور: كتابات ساخرة
    


عندما كان المغني الصعيدي يغني بصوته الخشن المطعم باللوعة والتساؤل – وانا مالي يا بوي وانا مالي – كنت اعتبرهذه الاجابة الهاربة من المسؤولية جزءاً من ثقافة اللآمبالاة التي يرضعها الانسان العربي من ثدي التربية البيتية ، ويضيف اليها المجتمع الذي يعمق الفجوة بين الانسان وقضاياه ايضاً هروباً مزنراً بالغربة والتقوقع والانانية .
الذي يجري في وسطنا العربي من قتل الشباب والنساء وحرق سيارات وبيوت ومتاجر ومؤسسات ، بحاجة الى صرخة مدوية وليست صرخة آنية تصمت بعد دفن القتيل ، هذه الجرائم التي خرجت من اطار العنف العادي المحتمل الى العنف المجنون المدمر الذي فقد السيطرة عن كل القيم والأخلاق والسلوكيات ، وادخلنا في جحيم من الخوف الذي لم نعرف متى تمطر ساعته حمماً ؟ ومتى يخترق الرصاص اجسامنا ؟ ومتى تشتعل النار في سياراتنا وبيوتنا ؟ رعب في بث مباشر .
جرائم تقشعر لها الابدان ، اصبحت صورها بحاجة الى تحليل نفسي واجتماعي ورصد عائلي وتربوي ، عدا عن السؤال الضخم الذي يخيم على وجودنا الى متى سنبقى رهائن للرصاص والحرائق ننام ونصحو على اخبار القتل والحرق ؟
هذه الاخبار هي الوجبات الدسمة لوسائل الاعلام التي تحولت الى صفحات ندب تسيل منها الدماء والدخان ،وتقشر الأبدان من صور السيارات المحروقة او البيوت التي القيت عليها القنابل او صور القتلى الشباب الذين عانقهم الرصاص المباغت .
وسائل الاعلام تعدد مناقب القتيل او القتيلة ، ولكي تحرك شوربة الضمائر في طنجرة الشفقة تضع صور القتيل وهو عريس او مع زوجته واولاده او وهو في وضع انساني يدفع الحزن الى التنهد العاجز ، واذا كانت القتيلة امرأة تضع صورها وهي تستدر العطف الذي يقف امام البوابات المغلقة ، هل كان القتل هو الحل ؟ ثم نقلب الصفحة ، ونجلس في انتظار قتيل جديد ، نقرأ ونسمع ولا نتحرك، فقط نسير في الجنازات ونرسم التاثر والحزن على وجوهنا ونهرول الى بيوت العزاء !!
الخيوط متشابكة ، اخبار القتل والحرق في مجتمعنا اصبحت مثل اخبار الولادة والزواج والغلاء وسأم المفاوضات واقامة المستوطنات ، قد يطفو ارتفاع سعر البندورة على اخبار القتل اليومي ، مع ان كليهما احمر والسائل النازف من حبة البندورة يختلف عن الدم النازف من جسد الشاب ، الا ان سعر البندورة قد يأخذ حيزاً من الدراسة اكثر من جثة الشاب التي تكومت في سيارة او في شارع في لحظة قنص عابرة .
نعترف- نحن العرب في اسرائيل- كأقلية قومية ، نواجه مجتمعاً ديناصورياً ، فقراته المتعددة من اليهود القادميين من جميع انحاء العالم ،عدا عن مشكلة الهوية الفلسطينية ومصادرتها ومصادرة الأراضي والتميز وقلة الميزانيات ، ووضعنا كعرب على قائمة الطرد والتنكيل الكلامي والشعارات التي تبرز مدى وضعنا الحرج سياسياً وعدم الأمان للمستقبل.
ليست دعوة للرضوخ للواقع البائس ، لكن للنظر حولنا بدلاً من النظر الى قوائم الاغتيالات والتصفيات وشهية الانتقام المفتوحة على الحرق واشعال النيران في السيارات والبيوت .
اليوم لغة الشارع في مجتمعنا العربي لغة اسعار جميع الاعمال الاجرامية ، يا بلاش ..! تخلص من عدوك بأقل الأسعار وهناك تفاوت بين عصابة وعصابة :
سعر حرق سيارة مبلغ كذا ، رصاصات تطلق على الاقدام سعرها كذا ، رصاصات تطلق على الصدر لها سعر ايضاً اما على الراس فالسعر هو الأعلى ، لأنه خلاص .
وفي المقابل الشرطة الاسرائيلية في واد ، والمئات من حوادث القتل والحرق في مجتمعنا العربي مازالت في وادي الاهمال ولم تحل ولم يعرف فاعلوها ، جميعهم لبسوا قبعات الاخفاء ، مع انهم يعيشون بيننا .
مدن وقرى عربية ذاقت طعم القتل والحرق ، لم تفكر ولم تحاول صياغة سياسة للتحدي والتوعية ، عدا عن بعض الشعارات واضراب هنا وهناك واستنكار ممل خافت .
نعيش اليوم بين الرصاصة والرصاصة ، ولا نعرف ماذا يحمل لنا الغد ، الذي نعرفه اننا نعيش في زمن الخوف والاختباء ، كل واحد يقول – وانا مالي يابوي وانا مالي – نمشي في جنازات القتلي ثم نهرب الى بيوتنا كأن الذي يحدث في جزر بعيدة عنا .
لا نريد ان نسأل عن اللجنة القطرية للسلطات المحلية ولجنة المتابعة وعن سلطاتنا المحلية المأزومة ، لأن الفجوة التي بينهم وبين الجماهير تتسع كلما ارتفع منسوب الدم النازف ، والناس ، للأسف الشديد لم تعد تثق بقدرة هذه المؤسسات والشخصيات وغيرها على لجم الرصاص .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,898,096
- اليوم الكئيب الذي يفلت من السنوات الاربعين
- بكم تباع كيلو الأنوثة ؟؟
- بعد الموائد العامرة مشاعر متضاربة
- ارزة وزيتونة في حبة قطايف
- قانون الجرافات فوق المواطن
- الثعلب على موائد رمضان
- -بيل غيتس- امام موائد الرحمن
- باب الحارة يؤدي الى الكازينو
- الموت في اسرائيل
- في زمن الشعير نلجأ الى الحمير
- باب توبة العملاء من البلاستيك
- شعوب رهينة لمزاج الحكام
- احسد شاليط
- ابشر أيها الفلسطيني ، وصلت القصيدة
- واكا.. واكا في الحديقة الخلفية للثورة الفلسطينية
- فضائيات تبث من تحت التنورة
- دهشة ستذهب مع الريح
- نتكلم من داخل برميل القمامة
- حكاية راس بصل فلسطيني
- ام الشهيد كعامود النار


المزيد.....




- العثماني وبنعبد القادر أمام البرلمان بسبب نظام الساعة
- عودة حنان ترك للفن تعرضها لانتقادات لاذعة!
- برنامج مهرجان ربيع الشعر العربى فى الكويت
- ما حكاية الممثل مايكل إنرايت الذي تمنعه الولايات المتحدة دخو ...
- حنان ترك تعود للسينما وتثير جدلا واسعا في مصر...هل ينتهي -صر ...
- طبق فاكهة عمره 600 عام، للبيع بمبلغ يتراوح بين 2 و3 ملايين د ...
- الحمامة أرماندو.. واحدة من أغلى خمسة حيوانات في العالم
- تونس تتهيأ لتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2019
- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شوقية عروق منصور - وانا مالي يا بوي وانا مالي