أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - كاترين ميخائيل - الى النائبة مها الدوري






















المزيد.....

الى النائبة مها الدوري



كاترين ميخائيل
الحوار المتمدن-العدد: 3008 - 2010 / 5 / 18 - 22:48
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


”أعلنت برلمانية عراقية عن الكتلة الصدرية انها ستبدأ حملة جمع تواقيع في كافة انحاء البلاد لاعلان التضامن مع النساء المسلمات في الغرب و"حقهن" ارتداء النقاب. وقالت النائبة الصدرية مها الدوري ان "الحملة التي من المقرر البدء بها خلال الايام القليلة المقبلة تحت شعار (نعم نعم للاسلام، نعم نعم ياربي) تهدف للضغط على حكومات الدول الغربية التي تشرع قوانين لمنع ارتداء الحجاب".
وأكدت الدوري التي حصدت اعلى الاصوات بين المرشحات في الانتخابات البرلمانية، نيتها "مفاتحة منظمة الامم المتحدة والمؤتمر الاسلامي والعديد من منظمات حقوق الانسان العالمية لاعلان التضامن والمساندة" مع الحملة التي ستطلقها.
وقالت "المرأة المسلمة في الغرب تتعرض الى حملة شرسة في محاولة لسلبها حقوقها وحريتها الشخصية وحقها في التمسك بأحكام الدين الإسلامي"، وأضافت "إن الغرب يثبت للعالم زيف أدعاء الحرية والديمقراطية من خلال وضع إجراءات صارمة ومشددة ضد الحجاب والنقاب لأستهداف الإسلام والمرأة المسلمة على وجه الخصوص، في الوقت الذي يشجعون فيه على زواج المثليين ولا يعاقبون على جرائم الزنا واللواط ويسمحون لنسائهم بالتعري في الوقت الذي يمنعون وبقوانين مشددة الحجاب في مؤسساتهم ويفرضون نزع النقاب في الأماكن العامة".
أتسأل :
*ماذا تفعل مجبات ومنقبات في اوربا الكافرة اذا كن يتعرضن للقمع والاضطهاد لماذا لايرجعن الى بلدانهن ويستمتعن بعدالة وتكريم المرأة في بلدناهن لماذا لم يتمتعن بحقهن الشرعي من نكاحات المسيار والعرفي والمسيار؟
*ايتها السيدة النائبة المعبئة بالاسود القاتم من قمة رأسك حتى اخمص قدمك هل ممكن ان اسألك : ألم يكن من واجبك ان تطلقي حملة تساندي المرأة العراقية التي تقتل على ايدي المجرمين والارهابين وقتلت قبلها على ايدي ميليشيات تابعة لحزبك ؟ أم هذا لم يكن من اختصاصك ؟
*ألم يكم من الاجدر بك ان ترفعي حملة تطالبي بها قيادات حكومتك الموقرة ان تلاحق المجرمين الذين يتاجرون بأعراض النساء العراقيات في كل من سورية ودول الخليج ويأخذون المراهقات البريئات لاستخدامهن في بيوت الدعارة في الدول المسلمة قبل الدول الاوروبية ؟
*ألم يكن الاجدر بك ان تطالبي بحقوق 4 مليون ارملة ويتيم عراقي لتقومي بعمل انساني ترضين ربك وترضين ابرياء العراق ؟
* لم تنطقي كلمة واحدة على المرأة الكردية شيرين اليمهولي التي اعدمت في ايران وهي مسلمة من دينك هل سمعت الدول الكافرة تعدم إمرأة ؟
*ألم تفكري ولو لحظة واحدة للتوجه الى رجال الدين المتطرفين من دينك وتطالبين بمنع الفتاوي التي تهدر دم الشعب العراقي ؟
ألم تفكري بحملة لتعارضي فتوى عن رضاعة الكبير ؟*
*ألم تطالبي ايقاف تصدير المخدرات التي ترسل من دولة جارة حبيبة لقلبك ايران وهذه المخدرات التي تدمر الشباب منهن الشابات العراقيات ومستقبل العراق . أسألك بالله عليك متى كان العراق سوق للمخدرات ؟
*ألم يكن الاجدر بك ان تطالبي حكومتك الموقرة بالحفاظ على شرف وكرامة المرأة العراقية هل بلدك وحكومتك تحترم المرأة اكثر من الحكومات الغربية الفاجرة ؟ كان الاحسن بك ان تطالبي رفيقاتك في التخلف اللواتي يرتدين النقاب ان يرجعن الى البلدان التي تحترم المراة ويطلبن اللجوء في ايران والسعودية ليمارسن لبس النقاب بكل حرية ؟ هؤلاء النسوة لسن من الغرب وجئن الى الغرب لجوءا او هجرة لماذا لم يرجعن الى البلدان التي تحترم النقاب ؟
*هل تعرف السيدة النائبة وفق قوانين التعليم العالي في العراق يتم توزيع الطلبة على الجامعات والكليات والاقسام التابعة لها طبقاً للمعدل العام الذي حصل عليه الطالب في امتحانات البكالوريا. كما ان المعدلات التي تشترطها الوزارة للإناث غالباً ما تكون اعلى من الذكور في الجامعة لأسباب غير معروفة. وتقبل غالبية الكليات العلمية مثل الطب والهـندسـة والصـيدلة الطلاب الـذكور بمـعـدلات اقل من مـعدلات الإنـاث ومثلها يفـعل بـعض الكليات التقنية. اما الكليات الانسانية فلا فرق فيها بين الجنـسين من ناحية القبول كما انها تقبل بعض المعدلات المنخفضة من طريق نظام حجز المقاعد المخصصة لفئات معينة من موظـفي الدولة كالعسكريين وبعض المسؤولين. اين حملتك ياسيدتي النائبة ؟
* هل قمت بحملة في العراق تطالبين محاسبة الرجال الذين يقتلون المرأة العراقية بأسم غسلا للعار وأكثرهن قتلن بريئات كما قتلت البريئة دعاء في بعشيقة .
كل هذه خروقات قانونية مخالفة لكل القوانين العالمية ولائحة حقوق الانسان اين انت من كل هذه الخروقات القانونية ؟






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,727,283,923
- لماذا رحلت عنا ياأمل؟
- الملف الامني والحراك السياسي لتشكيل الحكومة العراقية الى اين ...
- المسيح يصلب في الموصل
- متى تشكلون الحكومة ايها الساسة ؟
- ما المطلوب من البرلمانيين المنتخبين ؟
- تحية لقواتنا المسلحة وطلب وطني من القادة السياسيين
- تشكيل الحكومة الى اين ؟
- ذكرياتي مع الدكتور كاظم حبيب
- هل يعرف وزير التعليم العالي العراقي ؟
- اين حقوق الناخب العراقي ايها السياسيون ؟
- ماذا بعد الانتخابات ؟
- هل قرار البرلمان السويدي صائب ؟
- المفوضية العليا اللامستقلة للانتخابات
- الارامل في العراق الى اين ؟
- لمن اعطي صوتي؟
- رسالة الى المرأة العراقية بعيدها
- انتخبو سفر الياس ميخائيل من الموصل .
- لماذا ننتخب شميران مروكل ؟
- ثانية يُقتلون في مدينة الموصل
- اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المراة - سيداو


المزيد.....




- فلسطينيات تحت الشمس .. النساء يستطعن ذلك
- خبراء أمميون يحثون البحرين على إسقاط التهم الموجهة ضد ناشطات ...
- سوريا.. -داعشيات- يعتقلن 15 امرأة في البوكمال
- في سياق التصريحات المتطرفة
- لجنة المرأة النيابية تدعو للاستفادة من الخبرات الخارجية للنه ...
- 5 صفات على كل امرأة البحث عنها في الرجل
- بالفيديو.. مفيدة شيحة لرجل يطلب الزواج بـ 4 سيدات على الهواء ...
- المساحة السوداء...
- اللفتجيه والفتوجية فى كتاب المزدكية للباحث جوجل عام 2014
- مصر الكنانـــة


المزيد.....

- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - كاترين ميخائيل - الى النائبة مها الدوري