أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنين عمر - سيجارة إخبارية














المزيد.....

سيجارة إخبارية


حنين عمر

الحوار المتمدن-العدد: 2992 - 2010 / 5 / 1 - 09:36
المحور: الادب والفن
    


سيجارة اخبارية

لم أعد اشعل التلفاز كثيرا، ولم أعد أستطيع أن أبقي جهاز التحكم الفضي طويلا قرب أناملي، لذا أحاول أن اخفيه تحت الوسادة أو تحت الجريدة أو تحت أحزاني بعد أن اضع قناة للموسيقى.

لكن يحدث أحيانا أن تنتصر رغبتي في البكاء على رغبتي في الرقص وأن أعرج على قناة من قنوات الأخبار الكثيرة التي تسبب الكثير من المشاكل الصحية لأناس مثلي. ومع أني أعرف أنها مضرة بالصحة إلا انني استمتع بامتصاص الرعب الموجود في شريطها الطويل المتحرك أسفل الشاشة. شريطٌ من الممكن أن نجده على كل لون – اخترته أحمر هاته المرة - وأن نجد فيه من كل شيء ابتداء من تحيات و اهداءات ورسائل غرامية لكل النوائب التي من الممكن أن تخطر على بال القدر العربي وانتهاء ببعض النميمة التي نمارسها ضد أنفسنا. لا أعرف تماما كيف يحدث هذا، لكنه يحدث ولا يتوقف عن الحدوث، كما لا يتوقف ذلك الشريط اللعين عن تكرار جمله المثيرة للخيبة والحنق، وكأنما لا يوجد أي خبر سعيد في مدننا الحزينة، ولا يوجد أي شيء آخر يفعله الموت سوى أن يزور شوارعنا ويتجول فيها ويأخذ معه حين رجوعه إلى البيت الكثير من الهدايا إلى المقابر التي لم تعد تريد منه إلا أن يتركها تنام قليلا، وتتنفس الصعداء قليلاً بعد أن ملأ التراب صدرها.

أتساءل وأنا أقرأ الشريط للمرة الرابعة، ما الذي يشدني إلى قراءته ؟ ما هي تلك القدرة المدهشة التي تشدني بمغناطيسها فتلتصق عيوني بالشاشة الحبلى بالألم، أتسائلُ لماذا أواصل تعذيب نفسي وتمزيق أعصابي وتهميش طلاء أظافري الذي لم أعد أرغب بوضع لونه الدموي خوفا من أن تعبر تلك الجمل السيئة المذاق من حمرة شريطها إلى حمرته فلا أتمكن من تغيير المحطة بعدها أبدا.

فكرت قليلا في ماهية الكائن المنتمي إلى قبيلتي، هل نحن فعلا مغزولون بالألم ومنسوجون بالشجن وممزوجون بالدموع فلا نستطيع العيش بسلام مع هدوء الابتسامة وعبثية الارتياح؟
هل الانسان العربي محكوم باليأس كما الجراحات محكومة بالنزيف؟ وهل السايكولوجيا العربية متأقلمة مع حالتها المتأزمة لدرجة أنها لم تعد تستطيع التنفس طبيعيا دون مساعدة قناع الإنعاش؟ هل نحن عاجزون عن الحلم بغد أفضل لهذه الدرجة أم اننا ببساطة لا نستطيع أن نفعل شيئا ضد الحقيقة ؟
وهل كل بني قبيلتي مثلي، يدمنون شرب سجائر اخبارية تسبب لهم أزمات تنفسية حادة ؟ تذكرت أنني لا أدخن.....
فالتقطت جهاز التحكم ولم أتردد مطلقا قبل أن أضغط على الزر اليسار وأعود إلى قناة الموسيقى ذات الشريط الأخضر لتمر دموعي التي وقفت عند مفترق جفوني بسب الشريط الأحمر طويلا نحو حريتها.
حنين عمر





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,913,220
- ست ُّالشناشيل
- سرطان
- فنجان شاي مع أدونيس والدلباني
- تغريبة النهرين
- سبورة سوداء
- أسوأ مهنة في التاريخ
- بين منفى الجسد ومنفى الروح
- أدباء... أم مهرجون ؟؟؟
- حينما تبتسم الملائكة - 1
- بوابة المغادرة
- رسالة الى تورنتو
- تماثيل من الملح
- على خطى جرش//عمان كمحطة للنزيف المشتهى
- الياسمين الأحمر - إلى كل اللواتي أكل الظلم من اجسادهن وشرب ا ...
- وشوشة النرجس الأبيض
- ليلة في انتظار غودو
- رائحة الاغتراب
- لماذا تركت المطار وحيدا ؟
- رفقا بأعصابي
- في مديح رجل مجنون -1


المزيد.....




- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!
- أمزازي: رقمنة التعليم والتكوين «أولوية» يرعاها الملك محمد ال ...
- بيت نيمه.. ملتقى قطري للثقافة والفنون
- -ليست البوكر-.. تسريبات وانتقادات على خلفية نتائج جائزة الرو ...
- البرلمان الأوكراني يقر قانون اللغة الأوكرانية
- ترقب تغيير الموقف الروسي من مسودة قرار حول الصحراء المغربية ...
- افتتاح المهرجان الدولي الـ 15 للسينما الإسلامية في قازان الر ...
- رفاق الهايج يحصلون على ترخيص تنظيم المؤتمر الثاني عشر بعد مع ...


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنين عمر - سيجارة إخبارية