أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جواد البشيتي - المواقع الأثرية اليهودية.. قائمة تطول!














المزيد.....

المواقع الأثرية اليهودية.. قائمة تطول!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 2929 - 2010 / 2 / 27 - 13:38
المحور: القضية الفلسطينية
    


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لن يعدم وسيلة لـ "إقناع" الفلسطينيين بأنَّ لدى إسرائيل من "المصالح والحاجات والحقوق" في الضفة الغربية (ولا سيما القدس الشرقية منها) ما يجعل ثقة السلطة الفلسطينية بجدوى وأهمية وضرورة الاستمساك بخيار الحل النهائي للمشكلة القومية للشعب الفلسطيني عبر التفاوض السياسي أقرب إلى الحماقة السياسية منها إلى الواقعية السياسية، وإلى الوهم منه إلى الحقيقة، وما يجعل الاستمساك الإسرائيلي بها، أي بتلك "المصالح والحاجات والحقوق"، نفياً شبه مطلق لكل حقٍّ قومي فلسطيني في ما يسمِّيه "يهودا" و"السامرة".

إذا كان "تجميده" للنشاط الاستيطاني في الطريقة التي قرَّرها، وأقرَّت بأهميتها وإيجابيتها إدارة الرئيس أوباما، لا يكفي لاستفزاز الفلسطينيين، ولإقناع رئيس حكومتهم سلام فياض بأنَّ الصلاة وحدها، ولو في الحرم الإبراهيمي، لا تكفي لجعل الدولة الفلسطينية حقيقة واقعة، فها هو يقرِّر أنَّ الحرم الإبراهيمي (في مدينة الخليل) ومسجد بلال، أو "قبر راحيل"، وأسوار القدس، "مواقع أثرية يهودية (أو إسرائيلية)"، ولا بدَّ، بالتالي، من ضمها إلى (أو إدراجها في) المواقع الأثرية التي تخضُّ اليهود، أو "الشعب اليهودي"، أو "دولة إسرائيل".

وهذا إنَّما يعني أنَّ إسرائيل، ولو قامت للفلسطينيين دولة، تشبه "المصالح والحاجات والحقوق الإسرائيلية" أكثر مما تشبه الحقوق القومية الفلسطينية، هي وحدها التي يحقُّ لها، دينياً وثقافياً وتاريخياً، أن تستأثر بالسيطرة (الدائمة) على تلك المواقع، وأنْ تشملها بسيادتها، وإنْ حَمَلَتْها "روح التسامح الديني" التي تتحلَّى بها على السماح للمسلمين من الفلسطينيين بممارسة شيء ممَّا يعتبرونه حقوقاً دينية لهم في الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال!

لقد رفض سلام فياض القرار الإسرائيلي، مُتَرْجِماً رفضه له بالذهاب إلى الحرم الإبراهيمي والصلاة فيه؛ ولكنَّه حرص على الحيلولة بين انفجار مشاعر الغضب الشعبي الفلسطيني وبين وقوع الفلسطينيين في ما يشبه "فخَّاً نصبته لهم" حكومة نتنياهو، وهو ما أسماه "دوَّامة العنف"، وكأنَّ غاندي مُمْكِن الوجود في أرضٍ تخضع لاحتلالٍ كالاحتلال الإسرائيلي، وبين شعب كالشعب الذي يخضع للاحتلال الإسرائيلي!

إنَّ مخاطبته للجمهور الفلسطيني الغاضب، بعد تأديته الصلاة في الحرم الإبراهيمي، كان ممكناً أن تلقى آذاناً صاغية لو تضمَّنت، مثلاً، دعوة الفلسطينيين إلى انتفاضة شعبية ثالثة؛ ولكن بعيداً عن "العنف"؛ لأنَّه يمكن، الآن، أن يضر الفلسطينيين أكثر ممَّا يفيدهم.

لقد قنط نتنياهو من الجهود المضنية التي بذلها علماء الآثار الإسرائيليون (منذ احتلال إسرائيل للضفة الغربية والقدس الشرقية) لإثبات أنَّ لـ "الشعب اليهودي" حقَّاً دينياً وتاريخياً في أرض فلسطين، وفي "العاصمة الموحَّدة الأبدية" على وجه الخصوص.

ولا شكَّ في أنَّ "النتائج" قد ذهبت بأوهامه التلمودية إذ أكَّد علماء آثار يهود، بعد البحث والحفر والتنقيب في "مدينة داود" في حيِّ سلوان في القدس الشرقية، أنْ لا شيء هناك يدلُّ على أنَّ داود كان له قصراً، حيث بحثوا وحفروا ونقَّبوا، أو أنَّ ذلك المكان عَرَف داود، أو عرفه داود.

وأخصُّ بالذِّكْر من هؤلاء المحاضِر في جامعة تل أبيب رافاييل جرينبرج، الذي قال "لم نعثر على شيء"، وعالم الآثار في الجامعة نفسها البرفيسور إسرائيل فنكلشتاين الذي قال "هؤلاء يخلطون الدين بالعلم.. المنظَّمات اليهودية اليمينية المتطرفة (كجمعية "إيلعاد") لم تعثر على قطعة أثرية واحدة من قصر النبي داود"، وعالم الآثار المستقل البروفيسور يوني مزراحي الذي قال لم نعثر على لافتة مكتوب عليها "مرحباً بكم في قصر داود"!

إنَّ البشر ضيِّقي الأفق (بسبب مصالحهم الفئوية الضيقة) لا رادع يردعهم عن إنكار بديهية هندسية إنْ تعارضت مع مصالحهم؛ ولقد أنكر أبناء الأوهام التلمودية ما يشبه تلك البديهية إذ رفضوا تصديق ما أتاهم به علم التاريخ، وعلم الآثار، من أدلة مفحمة على أنَّ الحرم الإبراهيمي في الخليل لا يضم رفات "إبرام العبراني"، الذي، في زعمهم، وعده الرَّب قائلاً: "لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصريم (النيل) إلى نهر فرات (الفرات)".

وأحسب أنَّ الرَّب، الذي حرَّم على موسى وأخيه هارون دخول "أرض كنعان"؛ لأنَّهما لم يمجِّداه أمام جماعة بني إسرائيل في برية صين، عند ماء مريبة، لا يمكن أن يحلِّل للصهاينة ما حرَّمه على كليمه.

"الإجراء"، أو "القرار"، التلمودي الإسرائيلي الجديد إنَّما يدلُّ، أيضاً، على أنَّ "دولة الأوهام التلمودية" لا رادع يردعها مستقبلاً عن الأخذ بسياسة قوامها "ضم كل ما تعده أثراً يهودياً إلى قائمة المواقع الأثرية اليهودية"، وإخضاعه، بالتالي، للسيادة الإسرائيلية.

وها هم اليوم ينظرون بالعيون التلمودية نفسها إلى ما يسمونه "التاريخ اليهودي في الأردن"، و"القائمة الطويلة من المواقع التوراتية في الأردن"؛ ويتحدَّثون باهتمام مريب عن قبر "النبي يوشع"، و"جبل هارون"، و"سادوم وعاموره"، و"جلعاد"، و"جبل نبو"، أو "جبل عباريم"، الذي صعد إليه البابا بندكتوس السادس عشر لينظر من قمَّته إلى "الأرض التي أعطاها الرَّب لبني إسرائيل"، وليَتَّخِذ من وقفته على هذا الجبل جسراً للمصالحة بين كنيسته الكاثوليكية و"الشعب اليهودي"!

وَلْنَتَذَكَّر، في هذا الصدد، تلك النتائج المُغْرِضة التي انتهت إليها أبحاث أثرية، والتي بحسبها كان لسليمان (وريث الملك دواد في الحكم) مناجم نحاس شمال البحر الميت في الأردن!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,172,789
- قنبلة صوتية من نوع -سيداو-!
- حَلٌّ يقوم على -تصغير الضفة وتكبير القطاع-!
- حكومات مرعوبة تَلِدُ إعلاماً مرعوباً!
- -تحرير- السلطة الفلسطينية أوَّلاً!
- صناعة التوريط في قضايا فساد!
- -فالنتياين-.. عيدٌ للتُّجار أم للعشَّاق؟!
- الأمين العام!
- عصبية -الدَّاليْن-!
- مجتمعٌ يُعسِّر الزواج ويُيسِّر الطلاق!
- العدوُّ الإيراني!
- -التوجيهية-.. مظهر خلل كبير في نظامنا التعليمي والتربوي!
- قصَّة نجاح لثريٍّ روسي!
- -ضرائب دولة- أم -دولة ضرائب-؟!
- -الإنسان-.. نظرة من الداخل!
- -شجرة عباس- و-سُلَّم أوباما-!
- هكذا تكلَّم الجنرال باراك!
- -ثقافة الزلازل- عندنا!
- أوباما يَفْتَح -صندوق باندورا-!
- مفاوضات فقدت -الشريك- و-الوسيط- و-المرجعية-!
- سنة على تنصيب أوباما.. نتائج وتوقُّعات!


المزيد.....




- موسكو ضمن أكثر عواصم العالم تزودا بكاميرات الرصد
- العراق.. فقدان ما يقارب 60 مليون دولار من ميزانية محافظة نين ...
- من هي "جماعة التوحيد" المشتبه بتنفيذها تفجيرات سري ...
- من هي "جماعة التوحيد" المشتبه بتنفيذها تفجيرات سري ...
- الملوثات الكيميائية خطر على الحيوانات المنوية
- حملة -مي تو- في غزة.. محاربة التحرش أم إساءة لسمعة الرجل؟
- إخفاقات على جبهات -الشرعية- باليمن.. ما أسبابها؟
- لوبوان: السيسي المشير الذي يحلم أن يصبح فرعونا
- عربية تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما... تركت خلفها أطفالا لا ي ...
- بعد فشل الحوار... انتخابات موريتانيا تشعل أزمة بين الحكومة و ...


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جواد البشيتي - المواقع الأثرية اليهودية.. قائمة تطول!