أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - جرح ُ الرافدين ِ














المزيد.....

جرح ُ الرافدين ِ


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2871 - 2009 / 12 / 28 - 22:24
المحور: الادب والفن
    


قال لي أن ْ قـيلَ لي أن َّالفراتَ في العراق ِلا ينامُ
والكوابيسُ الثقالُ تغزو دجلة ْ وهو مذبوح ٌ مضامُ
قلتُ مذبوح ُالجذور ِليس مقطوع َ الجذور ِيا همامُ !
إنَّه رمز ٌ تليدٌ للأجاويدِ العِظام ِ، لا أيادي أوعظامُ
مبتلاة ٌ بالكساح ِ وتهرَّت ْ .... نعم َ ما آل َ المقامُ
إنَّه يا صاح ُ عرّاب ُ النخيل ِ ، ليس فيه ِ ما يلامُ
وإذا كان َ جريحا ً في الفؤاد ِ فلأن َّ الجرح َ هامُ !
حيثما الشعبُ العريقُ صارجرحا ً كالعراق ِلاينامُ !

ويزيد ُ الجرح ُ نزفا ًمن شرايين ِ العراق ِ باطرادِ !
حاملا ً هم َّ الفراتِ ، حزنَ دجلة ْ بين أنّاتِ البلادِ !
يا إلاهي كيف تاهتْ في المسار ِفرحة ٌ كانتْ تنادي
مجدَ أهلي،كلَّ أعماق ِالحضارة ْكي تغني في الوهادِ
لحن َ أحلام ِ العراق ِ بالأمان ِ والرخاء ِ والودادِ !
أين أنتم يا بناة َ الرافدين ؟! أين أصحابُ القلادِ ؟!
كيف حلتْ في بلادي نكبة ٌ أضحتْ جحيما ً للعبادِ ؟!
من ْ سيأتي كي يزيح َ الجمر َ عنّي في أتون ِ الإتقادِ ؟!

قد ْ يقول ُ البعضُ أنّا قد بلغنا الكفرَ في شوطِ القتال ِ
ويقول الآخرون أننا بتنا نعاني في المسير ِكالجِمال ِ
فقدت ْ آثار َ درب ٍ بين َ شرق ٍ واتجاهات ِ الشمال ِ
ويغنّي الشامتون َلحن َقبح ٍ يتصدى للكمال ِوالأصالة ْ والجَمال ِ
غير أن َّ الحق َّ دوما ً سوف يبقى يقتفي دربَ الكمال ِ
كي يعيد َ الشمس َ نورا ً مثلما كانت ْ شعاعا ً لا يبالي
بالليالي والقتال واختلافاتِ المسار ِفي مشاوير ِالسجال ِ
إنَّه ُ يوم ٌ سيأتي حاملا ًوعدا ً شبيها ً بالعجائبْ والخيال ِ!

في جماح ِالإرتدادِ جاءَتِ الأنباءُ بشرى للعراق ِ:
نبأ ٌ عاجل ٌ يمضي سهاما ً في كيانات ِ الشقاق ِ
نبأ ٌ بالعزِّ ، رفـّافُ الجناح ِ، كالاسود ِ في السباقِ
حن َّ قلبي للرواق ِ ، واسشتد َّ جمرُ لحظاتِ العناق ِ!
أي َّ بعد ٍ أو مسافات ِ النزوح ِ في منافي الارتزاق ِ
إنني مشتاق ُ دجلة ْ، أين دجلة ْ من عناقي واشتياقي؟!
أين نخلاتُ الفراتِ من دموعي الساهراتِ في المآقي؟!
أين بغدادي الحبيبة ْ ؟هل سأُحظى، بعد هجرٍ،بالتلاقي؟!
أوگستا في02 – 14 - 2007







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,580,932
- وداعا ً يا ابن َ عمّي
- أين أنتَ يا ضياءُ؟!
- لماذا يجوع ُ الغذاءُ
- دعوني أخاطبْ سلاحي
- غن ِّ
- بنتَ دجلة ْ لا تخافي
- نفذ َ الصبرُ
- المعاني السامياتُ خصائلٌ
- بلادي زنادي
- أين َ أمسي ؟!
- عجِّلْ ولا تَهَبْ
- غربة ُ المنتمي
- قدرُ العراقْ
- جرحُ العراقْ
- مصلُ الأصالةِ لا يخيبُ
- نخيلُ الرافدينِ
- أتحبُّني يا ابنَ يونا ؟
- يا ابن َ العراقْ
- تحرقني شعرا ً يا عراقُ
- رحماكِ يا أم َّ الخلاص ِ


المزيد.....




- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى
- صحيفة إيطالية: الإدارة الأمريكية ستعارض استقلال الصحراء
- نادي الشباب الريفي بقرية بئر عمامة.. من مكان مهجور إلى مقر ل ...
- في سباق إيرادات أفلام عيد الأضحى... عز يتصدر وحلمي يفاجئ الج ...
- السجن لفنان مصري شهير لامتناعه عن سداد نفقة نجلته
- تنصيب رجال السلطة الجدد بمقر ولاية جهة الشرق
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا.. أحد رموز -الثقافة المضادة- ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - جرح ُ الرافدين ِ