أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبوعبيد - إبْطال نظرية داروين.. ماذا عن -الداروينيين- العرب














المزيد.....

إبْطال نظرية داروين.. ماذا عن -الداروينيين- العرب


محمد أبوعبيد
الحوار المتمدن-العدد: 2791 - 2009 / 10 / 6 - 21:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما اجتاح من يهمهم الأمر خبرُ قيام علماء أمريكيين بإبطال نظرية داروين في النشوء والارتقاء نتيجة أبحاث استمرت خمس عشرة سنة، وهي النظرية الباعثة على الجدل منذ نشأتها ليس بين العلماء والباحثين فحسب، إنما بين ثقافات مختلفة منها المبني على أسس دينية، تسلل إلى الداخل النفسي تخيّلٌ ليس ذا صلة بجوف الخبر، وإنْ كان تخيلاً ناشئاً ومرتقياً من نظرية النشوء والارتقاء.
هذا التخيل المتسلل، وهو ضمن تخيلات متسلسلة، حدا بالذهن إلى إثارة سؤال حول نظريات الداروينيين العرب لا في أصل ونشوء وارتقاء الإنسان، ولكن في نشوء الزعامات السياسية و"ارتقاء" القيادات الحزبية التي منها مَن نشأ زعيماً بين عشية وضحاها دون المرور بمراحل الإعداد والتقويم ليستحق الزعامة أو القيادة بجدارة. هؤلاء الناشئون المرتقون لا يكفيهم أنهم على سُدات قد يغبطهم عليها رهط آخر، بيْد أنهم يصبحون داروينيين، وغير ذلك من نَسَبِ الأسماء، في التنظير والتبشير ونشر العظات على اعتبار أنهم الأكثر دراية وعِلماً بأحوال المهمومين المغمومين سياسياً، اقتصادياً، اجتماعياً، وفكرياً.
لا ضرر ولا ضرار في أن تكون للداروينيين العرب نظرياتهم، خصوصاً إن كانت منبثّة عن أسس منطقية وموضوعية، إنما الضرار والأضرار في أن يجعلها صاحبها، وأتباعه من بعده، نظريات محض مطلقة، غير قابلة للإبطال ولا يجوز حتى مسُّها وإلا فقد مسّنا الشيطان من بعد ذلك، وخذْ بعدئذٍ أحكاماً وأوصافاً وإجحافاً بحق من تجرأ على معارضة نظريات القائد الفلاني، أو دحض نظريات المرجع العلاني.
ما كان لهؤلاء "الداروينيين" أن يداروا أنفسهم ويديروها على هذا النحو لولا أنّ تربية النشأ عندنا قائمة على تقديس الأشخاص ممن تزيوا بأثواب القيادات وهم كُثر، وكثرتهم مِيزتُها اللاواقعية المجنونة، وبالتالي تقديس ينشأ عنه توجيه النشء بعدم جواز مغالطة ومعارضة أولي الفكر ولا أولي الأمر ولا حتى أولي المال. فلا عجب حينئذ أن يستشعر المرء الخطر الكامن في الطريقة التي يتْبع بها الأفراد هذا الزعيم وذاك القائد أو المرجع، فلا يريدون من غير اتباع قائدهم إلا كلاماً ينسجم مع قناعاتهم، وحديثاً لا يتعارض مع منهج ونظريات "الزعيم" والعكس صحيح، فتصبح حتى النكتة السياسية من فصيل المحرَمات التي قد تتفجر عنها تظاهرات واحتجاجات تُزهَق فيها أرواح وتسفك دماء فداءً لروح الشخص المستزعِم.
في وقت تجتاح العالم الثورة التكنولوجية، ونحن نحتاجها، ما انفكت تجرفنا ثورة "القداسات" بسيولها نحو المزيد من "تصنيم" الأشخاص. فنحن على مفترق: إما أن نلحق بالركب العلميّ وركب الحرية الفكرية ونسلخ ذواتنا عن التبعية العمياء ونسمح لأنفسنا بإبطال "نظريات" الداروينيين العرب إذا وجب إبطالها. أو أن نظل على ما نحن عليه، أتباعاً لهذا وذاك، لا نجادله ولا نحاججه ولا نناقشه، وليس لنا لسان حال سوى القول سمعاً وطاعة.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,666,678
- الشقيري في الحمّامات
- أمّةٌ تناقض ما تتباهى به
- نتذكرُهم حين باتوا ذكْرى
- ثوْرة أكثرُ نعومة
- سيّدتي.. إحْذري الضحكةَ والبنطال.. وقراءةَ المقال
- ديكتاتوريّاتنا الفردية
- فلنُعَرِّبْ.. إنّهُم -يُعبْرِنون-
- جاكسون العربيّ
- رقصُ فلسطين أفضلُ من خِطابها
- لغتُنا..التحْديث.. وظلمُ المرأة
- أقزام في الانتماء
- و كثيرُنا كان قليلا ً
- المُسْتثقِفون
- من يمنح من؟
- المدينة الفاضلة كما أراها
- إحذِفوا السينما، وليس بعض المَشاهد فقط
- عام جديد وما انجلى الصدأ
- إمنحونا الحرية يا - أولي الفكر -
- صواريخ عقل – عقل
- بَعد رجال الدين ..سادة الحكم


المزيد.....




- نتنياهو: رحلات الطيران الإسرائيلية ستتمكن من التحليق فوق الس ...
- واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين كوريين بينهم مساعد كيم
- تيريزا ماي تلغي تصويت البرلمان البريطاني حول البريكست
- تعرف على أونسن.. وجهة آسيا الأولى في تنظيم المؤتمرات الدولية ...
- لماذا يبتلع أطباء الأطفال مكعبات ليغو؟
- فيديو: الشرطة الفرنسية تعتقل عددا من طلاب المدارس بينهم فتاة ...
- كيف يستعد -بابا نويل- لعيد الميلاد؟
- تيريزا ماي تلغي تصويت البرلمان البريطاني حول البريكست
- راهبتان أمريكيتان تنفقان نصف مليون دولار في المقامرة والرحلا ...
- لماذا يبتلع أطباء الأطفال مكعبات ليغو؟


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبوعبيد - إبْطال نظرية داروين.. ماذا عن -الداروينيين- العرب