أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - الروح ...وأزل بقاءها في المكان














المزيد.....

الروح ...وأزل بقاءها في المكان


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 08:00
المحور: الادب والفن
    


1
الروح ، هي الطيف الذي يلازمنا بخيال الزمان ، اللحظة الحالية وماقبلها وبعدها ، وكل جسد له طيف ، وكل طيف له وعي وقيمة .جمع الوعي بالقيمة هو الروح ...
وقديما قالوا : روحك في عقلك .
قيل والمجنون :هل هو دون روح ...؟
قالوا :المجنون هو الروح في مراحلها العليا .
قيل فلماذا هو بدون ثبات ...؟
قيل :لانه يعيش هيام المطلق ومثواه الفردوس سوى كان مؤمنا او يعبد الحجر...

2
من هيام الغرام يصنع البوذي روحه ..
كهنة بابل صنعوا ارواحهم من رموش الآلهة ..
المسلمون ارواحهم بآيات جبريل بمكيتها ومدينتها ...
في المحصلة ..
حتى العلم يقول :الروح هو الايمان بشيء لايرى ولكننا نحسهُ...

3
مكنني مساء في تاج محل ان اكتشف عظمة روح المكان ...
ادركت ان الوفاء لشيء اسمه الانثى يخلق للروح عشقا اسطوريا ..
ومن هذا العشق اخذت عفشي لسفرة ابدية اردت فيها ان ابتعد خفافا عن هذا اللغو الماجن المسمى عولمة ..
وفي النهاية تشعر روحي بخيبتها عندما ترغمني أمي على تبديل القمر الفضائي في الصحن الاقط ..
لاتذكر الصعلوك البصري الذي قال:
يالتعاسة الزمن ..
ارواحنا معلقة في رموش مذيعات التلفاز....!

4
غيبني ونساني ..
وكلما ذكرته ..
حك رأسه وهجاني ..
ما باله وكأنه سهى ..
وانا الذي فرشت له اصابعي ليكتب كل قصائده .تاه مع روحه ..
فتيهنا معه ..
ومع التيه غزتنا الدبابات..!

5
الروح ان نكون في المكان القصي ..
جالسون على عرش الورد ونتأمل ايامنا ..
كم من اصدقاء ذابوا فيها تحت الشمس المحرقة ..
وكم من الاباء لفظوا انفاس الخبز ..
فيما نحن دعاة الثقافة ..
نلهوا بالكلمات لنتحاشى زمجرة الرب والحرب والازمة المالية ..
وما تبقى ..
تاه في بازار اصفهان ...


زولنكن 29 اب 2009






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,072,750
- شيء ..من مساءات الفردوس ..
- كامل شياع .. قمر الصدفة في فندق بابل
- بين الحلاج وجاهدة وهبة ..روح وصوت مدهشين
- شيء من يوسف وزليخة
- ماذا تريد الوردة من جبرائيل ...؟
- ذاكرة لأوروك ...
- امطار سماء الموز ....
- ماذا . أذا جفن الدلال تدلى ....؟
- شيء من دهشة الرقصة الصوفية
- شيء من ذاكرة الورد
- باسط اليد وباسط الخد في الجنة ...!
- من أشراقات الروح المندائية..!
- السماء والموبايل.. وغرام صوتكِ
- موسيقى أنت عمري وخصر شاكيرا ...
- من اسرار الديانة المندائية
- عندما تعشق المرأة القصيدة واحمر الشفاه...!
- بوذية الجسد .عري القصيدة . دمعة آدم
- مديح الى عوض دوخي ..وصوت السهارى..!
- نعش مايكل جاكسون ..نعش هويدي* ...
- في يوم وليلة ...


المزيد.....




- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - الروح ...وأزل بقاءها في المكان