أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعيم عبد مهلهل - جلجامش وملوك ورؤساء الجمهوريات ..














المزيد.....

جلجامش وملوك ورؤساء الجمهوريات ..


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 2520 - 2009 / 1 / 8 - 09:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أعرف أن قرأ ملوك الأرض ورؤساء جمهورياتها قصة البطل الأسطوري جلجامش. والتي تتمحور حول هاجس واحد هو أن الخلود ليس ممكناً للبشر ، الآلهة وحدها من يحق لها أن تمسك الخلود ، ومادام الآلهة اليوم قد غادرت معاطفها الأسطورية وصارت في خبر كان ، فالرب الواحد في علاه التي لا ترى ولكننا نحسها في مجوداته الكونية ، وحده الخالق والباقي ،وعداه فمصيره الزوال ، من اكبر كوكب في الفضاء الفسيح والى اصغر دابة على الأرض.
لقد كانت ملحمة جلجامش التي دونها العراقي القديم ( من أهالي أورك ) بضعة أميال عن مدينة السماوة التي خلدها مرة الشاعر العراقي سعدي يوسف في هاجس حلمه السياسي أيام سجن ( نقرة السلمان ) بقوله : توهمت أن نخل السماوة نخل السماوات .. حتى حسبتك جاريتي ...
وذات نخل المدينة خلده المطرب العراقي حسين نعمة بأغنيته الجميلة ( نخل السماوة يكول ..طرتني سمرة )...
من تلك الأفياء التي ترتدي ظل الفرات وبريق رمل الصحراء ، مشى جلجامش راكبا ألف قاطرة وطائرة ومركبة فضاء ، فقط ليجد ما يعتقده عشباً حين يتناوله الإنسان بعد غليه في إبريق الشاي يحصل على الخلود ولن يُفزعَ مرة أخرى بمنظر الموت الذي رآه عندما كان ينخر الدود جسد خله وصديقه انكيدو. وعندما حصل عليه فقده بقيلولة وغفوة وانتهى إلى قناعة أن الخلود ليس مكتوبا للبشر من خلال عشب أو عقار ، بل الخلود في ما يبقي الإنسان من أعمال رائعة تخلده ، وذلك هو الخلود ، وعليه كان على الأباطرة والأثرياء أن يدركوا إن لا خلود مع مال أو منصب ،وان التيجان سوف لن تطيل بأعمارهم وليفكروا في راحة الجسد والضمير والسيرة الحسنة فأن اكثر الذين كانوا يعتقدون بأن الجاه والجبروت والقوة والمنصب سيقيهم من كل شيء وفي النهاية انتهى بهم الأمر إلى رصاصة اغتيال أو مرض خبيث أو حبل مشنقة ،وعليه فأن درس جلجامش يعطينا القناعة أن خلود المنصب لا يدوم وعلينا أن نقتنع بدورة الحياة واحكام العمر ونعطي عصا السباق إلى جيل آخر يكمل المسيرة آخذين في نظر الاعتبار كلمة الحكيم كونفشيوس .متى هرمت الشجرة فأن جل إحساسها فيما ينبت قرب جذورها ،وهو يقصد النبتة الجديدة.
كلما أعيد قراءة ملحمة جلجامش بالترجمة الرائعة للعلامة المرحوم ( طه باقر ) أتذكر ملوك الأمة ورؤساء جمهورياتها وأحصي معدلات أعمارهم فاجدها عند تخوم السبعين ، فأتساءل ما لذي يدفعهم إلى أن يمسكوا ( عروة ) باب الحكم ، لقد نالوا من المال والجاه والخطابات و ما نالوا من الهزائم والأنكسارات ، لماذا لا يتركوا للشباب والآخرين مهمة إكمال الشوط ،ويجلسوا بقية أعمارهم في منتجعاتهم الخاصة التي اشتروها ِمالهم الحلال ويكتبوا مذكراتهم التي هي حتما مفيدة ونافعة لمن يأتي من الأجيال ليتعلموا منها أسرار أزمنة كانت مضطربة وصاخبة وعجيبة.
أنا لأريد أن أحصي من استحق عليه التقاعد حتى وفق القانون المدني لبلاده ، لأنني أعرفهم فلقد منحوا أنفسهم الاستثناء والعصمة ، وانهم في اغلبهم لم يقراوا ملحمة جلجامش ولا يريد أن يقراوها ، وفي خاطرهم إن الجماهير محتاجة إليهم.
ومع كل يوم حاجة لرموزنا المبجلة . تحترق غزة .وتفجر شوارع بغداد بمخفخات الإرهاب ، وتنشط تجارة القات في اليمن السعيد ...وتبنى القواعد الأجنبية على التراب الوطني في اكثر من بلد عربي...
ولكن ذات يوم ستأتي لحظة إغماض الجفن وسيرى الحاكم والمحكوم أدق التفاصيل عن معنى وحكمة أسطورة جلجامش.....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,557,029
- البارسوكوليجي 2009
- انظر إلى غزة ...أنظر إلى العربي....!
- قراءة الباطن الروحي ( للمغربي ) شكسبير وتنظيم القاعدة...
- عيد ميلاد مجيد يا أهل ناحية الحَمارّْ ....
- طالما .. العراق حيٌ ..فأنت الحي وليس فلوريدا...
- قيصر والعراق وحبة التين
- الحسين ( عليه السلام ) ، وغاندي ( رحمهُ الله ) ، وكارل ماركس ...
- أشراقات مندائية
- شيء عن السريالية ، والغرام بالطريقة التقليدية...
- الفصيحُ لايشبه الصفيح .. وحنيفة لايشبه الصحيفة ....
- من أمنيات الترميذا يوشع بن سهيل
- الصابئة المندائيون وسوق الشيوخ وتشريفات القصور الرئاسية...
- ميثلوجيا العدس
- التاريخ الوطني لشركة أحذية باتا...!
- الانتحاريُ الجَميلْ ..وجَنتهُ التي عَرضُها السَمواتُ والأرضْ ...
- طلبان كابول ، وشرطي من أهل السويج ...
- فلفل أحمر .. وكحل تحت عيون نادية لطفي ...
- خذ من عينيَّ قصيدتكَ .. وأشعلْ قمراً في البابِ الشرقي...
- كم كانت أحلامنا جميلة ..!
- أعلان ضد الأفلام الأباحية ( وهَتك الجسد )..!


المزيد.....




- هل بات مستقبل أردوغان في خطر؟
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- طرق غير تقليدية للاستمتاع بالرحلات السياحية
- أستراليا تقرر إعادة أبناء وأحفاد قتلى تنظيم داعش من سوريا
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- مسؤول إيراني يتحدث عن تفعيل خط ملاحي يربط بين بوشهر الإيراني ...
- التحالف الدولي يقتل إرهابيين على حدود العراق مع سوريا والأرد ...
- ظريف: ترامب على حق... والفريق -ب- متعطش للحرب ويحتقر الدبلوم ...
- العلماء يكتشفون خزانا ضخما للمياه العذبة تحت المحيط
- ترامب: كيم تمنى لي عيد ميلاد سعيدا! (فيديو)


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعيم عبد مهلهل - جلجامش وملوك ورؤساء الجمهوريات ..