أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - طار إلى حيث ريتا!














المزيد.....

طار إلى حيث ريتا!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 2378 - 2008 / 8 / 19 - 06:59
المحور: الادب والفن
    


"لا الرحلةُ ابتدأتْ، ولا الدربُ انتهى". لكن هناك طفلا عاد إلى بيته القديم فلم يجد لُعبتَه وسريرَه وكراريسَ الرسم والزيتونة. لم يجد البيتَ ذاتَه. لا البيتُ ولا الحارة التي بها البيتُ. ولا الشوارعَ ولا الحيَّ. لم يجدِ القريةَ بحالها. يبحث الصغيرُ في الخريطة ويشير بإصبعه: كانت هنا بلدتي، وهنا بيتي. فأين راحت؟ ويجيبُ الكبيرُ: محاها صهيونُ يا ولدي ليحطَّ محلَّها أرضا يبابا! هيا بنا، يا صغيري إلى بيروتَ إلى القاهرةِ إلى تونسَ إلى باريسَ. وإلى كلِّ مكانٍ عدا فلسطينَ. فلسطينُ ما عادت لنا. فيطرقُ الصغيرُ برهةً ويتعوّد حزمَ حقائبه. لكن امّحاءَ بقعةٍ من الأرض كانت مسقطَ رأس الصبي، لا من كراسة الجغرافيا ولا من الخريطة بل من الكوكب بأسره، سيورثُ قلبَ الصبيّ الوجعَ. فيشبُّ الفتى بقلبٍ لا يكفُّ عن السؤال ولا يبرحه الانفطار. رغم هذا، وربما بسبب كل هذا، سيقدرُ أن يحملَ هذا القلبُ الصغيرُ المعلولُ وطنا بأسره. "وطنُ ينزفُ شعبًا ينزفُ وطنا يصلحُ للنسيان". سيحمل هذا القلبُ المنذور للغربة مسألةً لا تزالُ تعيي العالمَ بحثا ومناورةً واتفاقياتٍ ومراوغةً وضجيجا وضحايا وقصائدَ ودماءً. فيتعلم هذا القلبُ الشعرَ، ويعلّمه. ويعرفُ كيف يغدو، بقلمٍ أعزلَ، مقاتلا خطِرا أبيضَ الكفّين. يواجه الموتَ مرتين. ويهزمُ الموتَ مرتين. فالموتُ جبانٌ إذا ما واجهته. حاول أن يعلّم الموتَ أن يكون صيادا شريفا، لا قناصا نذلا ينال الضحيةَ دون نبل، فقال له: "ويا مَوْتُ انتظرْ/ يا موتُ/ حتى أستعيدَ صفاءَ ذِهْني في الربيع وصحّتي/ لتكون صيَّاداً شريفاً لا يَصيدُ الظَّبْيَ قرب النبع/ .../ لا تُحَدِّقْ يا قويُّ إلى شراييني لترصُدَ نُقْطَةَ الضعف الأَخيرةَ/ أَنتَ أَقوى من نظام الطبّ/ أَقوى من جهاز تَنَفُّسي/ ولَسْتَ محتاجاً- لتقتلني- إلى مَرَضي/ لا تكن شُرطيَّ سَيْرٍ في الشوارع/ كن قويّاً/ ناصعَ الفولاذ/ واخلَعْ عنك أَقنعةَ الثعالب." ثم يفاجئُ الموتَ بأنه يعرف مدى ضعفه، وبأنه لا يقدر سوى نزع الروح عن الجسد، أما ما صنع الإنسانُ من فنون وفكر وعلم فلا قِبَل للموت بقتلها: "لم يَمُتْ أَحَدٌ تماماً/ تلك أَرواحٌ تغيِّر شَكْلَها ومُقَامَها/ .../ أَنت مسؤولٌ عن الطينيِّ في البشريِّ، لا عن فِعْلِهِ أو قَوْلِهِ/هَزَمَتْكَ يا موتُ الفنونُ جميعُها/ هزمتك يا موتُ الأغاني في بلاد/ الرافدين/ مِسَلَّةُ المصريّ/ مقبرةُ الفراعنةِ/ النقوشُ على حجارة معبدٍ هَزَمَتْكَ/ وانتصرتْ/ وأِفْلَتَ من كمائنك/ الخُلُودُ/ فاصنعْ بنا/ واصنعْ بنفسك ما تريدُ."
حمل محمود درويش قضية الوطن ومقاومة المحتلّ في قلبه المتعَب. حملها وَهَنًا على وهن. لكنه في الأخير قرر أن يختار خيارا جماليا مغايرا. لونا آخر من ألوان المقاومة. قال: كلُّ شعرٍ جميل هو مقاومة. ضجَّ الرجلُ أن سجنه الناسُ في خانة المقاومة، وفقط. أراد أن يحلّق في المدى الأرحب للشعر.
لكنْ، حتى وإن طلبَ إلى الجماهير أن تقرأه كشاعر وليس كـ"قضية"، حتى وإن رأى نفسَه أكبر من القضية، وهو حقًّا أكبرُ من القضية، كلُّ شاعرٍ حقيقيّ هو أكبرُ من كلِّ قضية، ذاك أن الشعرَ يحملُ القضايا في أروقته، والشاعرَ الحقَّ يحملُ في قلبه القضايا، فينصهرُ بها وتنصهرُ به، حتى وإن تنصّلَ درويش في الأخير من شعره السياسيّ العروبيّ القديم، وانتصر لشعره الجديد الأكثر كونيةً وحياةً وطفولةً وحبًّا ونجوى، رغم كلِّ هذا، وربما بسبب كل هذا، يظلُّ درويش الشاعرَ الاستثنائيَّ الذي قصائده أشرسُ على العدو الصهيوني وأعتى من طلقات المدفع ورصاص المناضلين. نعم، فللكلمة طاقةٌ. وحتى إن خفتت طاقةُ الكلمة الآن في ظل مجتمعاتنا العربية الهشّة الآخذة بدأبٍ في الانحدار الثقافيّ والمدّ السلفي التغييبي المظلم، تظلُّ للكلمة طاقةٌ. فماذا عن طاقةِ كلمةٍ تنطلق من مداد فارس عزَّ نظيرُه بحجم محمود درويش؟ مَن مثله حفر بطاقات مواطَنةٍ على قلب كلّ عربيّ حين قال: "سجّلْ أنا عربي/ ورقمُ بطاقتي خمسونَ ألفْ/ وأطفالي ثمانيةٌ/ وتاسعهُم/ سيأتي بعدَ صيفْ! / ... /سجِّل/ أنا عربي/ سلبتَ كرومَ أجدادي/ وأرضاً كنتُ أفلحُها/ أنا وجميعُ أولادي/ .../ إذن/ سجِّل/ برأسِ الصفحةِ الأولى/ أنا لا أكرهُ الناسَ/ ولا أسطو على أحدٍ/ ولكنّي/ إذا ما جعتُ/ آكلُ لحمَ مغتصبي /حذارِ حذارِ من جوعي /ومن غضبي."
نعم قصائده الجديدة انتصرتْ للحياة والحب، لكن الوطن لم يغب. فلسطينُ حاضرةٌ في كلِّ كلمةٍ من قصائده، وإن أنكر هو هذا. لأن فلسطينَ بالنسبة لدرويش ليست موضوعةً شعرية تحضرُ وتغيب. إن هي إلا قطعةٌ من ذاته وخيطٌ من نسيجه. لا قِبل له بالتحرّر منها ولو شاء.
لكن القلبَ المرهقَ تعب من خذلان العدو وغياب الوطن وقسوة الأصدقاء. تعب من سجن القضية ومن سجن القصيدة ومن سجن الهوية، فاختارَ أن يطيرَ، بعدما عاش سنواتٍ (بعمرِ حزيرانَ المرِّ). إلى أين سيطيرُ القلبُ؟ إلى حيث ريتا. أينما كانت سيطيرُ إليها كي يستريح فوق قلبها. آن للقلب المتعب أنْ ينامَ. فنمْ ملء جفونك، يا فتى الشعر النبيل، عن شواردها. عليكَ الشعرُ والسلامُ والحبُّ. عليكَ، يا درويش، الحياة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,829,188
- لأني إذا مِتُّ أخجلُ من دمعِ أمي
- العادات الشعبية بين السحر والخرافة
- تأنيث العالم في رواية ميس إيجب. من الذي قتل مصر الجميلة؟
- على باب فيروز
- شجرةُ البون بون
- قارئة الفنجان
- اِستمرْ في العزف يا حبيبي!
- هنا فنزويلا
- لسه الأغاني ممكنة؟
- ارفعْ مسدسَك عن أنفي، أُعْطِكَ فرجينيا وولف
- سؤالُ البعوضةِ والقطار
- ترويضُ الشَّرِسة
- مَن يخافُ -حين ميسرة-؟
- ولم يكنِ الفستانُ أزرق!
- أعوامٌ من النضال والاعتقال-مشوار فخري لبيب
- إلى أين تذهبُ الشمسُ... يا جوجان؟
- انظرْ حولك في غضب
- داخل رحم
- بالطباشير: فقدانُ الهالة
- ثقافةُ الوقوف في البلكونة !


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - طار إلى حيث ريتا!