أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صلاح الدين محسن - شاعر الجغرافيا ! افسد علما فجعلوه رمزا ! - 3














المزيد.....

شاعر الجغرافيا ! افسد علما فجعلوه رمزا ! - 3


صلاح الدين محسن
كاتب متنوع الاهتمامات

(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 2372 - 2008 / 8 / 13 - 11:09
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ان قول الدكتور جمال حمدان . ان مصر قد مصرت مستعمريها (! ) وتكرار وترديد تلك المقولة المخبولة وراءه . هو آخر مسمار يدق في نعش جوهر شخصية مصر الحقيقية . لا مصر التي هي في مفترق الطرق بين 3 هويات : ( مصر الحضارة والتاريخ ) ، ( مصر القبطية – أديرة وكنائس ) ، ( مصر المستعمرة الاسلامية العرباوية . التي تنفق علي جامعة متخصصة في تدريس الجهل والارهاب وتجهيزه وتعبأته وتصديره للعالم ! )
.. ان هذه الهوية الثلاثية هي أشبه بملابس المجذوب أو مهرج السيرك ..
انه تنوع غير صحي .. ولا يمكن ان يتكون منه تضافر ولا يتشكل منه تناغم . وانما علي الدوام تنافر وتضارب..

وادعاء معقولية هذا الزي ومحاولة وصفه بالجمال والثناء عليه وزعم وجود مزايا له . هو مدعاة لأن تبقي مصر وشعبها هكذا محلك سر ..راضية بتلك التوليفة المتنافرة التي توقفها في مفترق الطرق : بين الجهل والعلم .. وبين اللتقدم والتخلف ، بين الماضي العريق والماضي الغريق ، والعصر الحديث الذي لا يقبل الجمع بين اثنين من تلك الاشياء .. فاما العلم او الجهل ، واما التقدم أو التخلف ، واما العريق أو الغريق ، واما مصر مصرية : او هي كمن يلبس ثياب مهرج في السيرك ..

وكما قلنا من قبل بكتابنا " ارتعاشات تنويرية " - ان مصر لم تمصر مستعمريها . وانما مستعمروها هم الذين أضاعوا هويتها ، ولغتها ، وديموقراطية تعددها العقائدي المظلل بالتسامح - .

ما معني أن مصر قد مصرت مستعمريها ؟!
معناه أن الاغريق والرومان والفرس وغيرهم ممن استعمروا مصر قبل الميلاد . بلادهم تتكلم الآن لغة مصر وقتما احتلوها ..لان مصر قد مصرتهم ! ، وأنهم يدينون الآن بديانات مصر التي كانت موجودة وقتما احتلوها قبل الميلاد ..

ومعناه انه يوجد بتلك الدول اناس يعلقون بصدورهم وعلي ابواب بيوتهم " مفتاح عنخ " وزهرة اللوتس ..
ومعناه أنه بتلك الدول توجد مسلات واهرامات صغيرة ومومياوات ، بعدما مصرت مصر تلك البلاد وعلمتهم سر التحنيط وصناعة المسلات وبناء الاهرامات ..
وأن بلاد هؤلاء المستعمرون القدامي – والمستعمرون اللاحقون كالاتراك والفرنسيون والانجليز - يلبس أهلها للآن الزي وغطاء الرأس القومي المصري المعروف قبل الميلاد .. فهل هذا حدث أو هو موجود الآن أو قديما ؟!
يجب ان يكون ذلك حادثا أو حدث من قبل .. لكي يقال ان مصر قد مصرت مستعمريها ..
والا فما معني أن مصر قد مصرت مستعمريها ؟! وما هو الأساس الذي قام عليه هذا الكلام " الجغرافحمداني " .. ؟!

ووصل الامر بشاعر الجغرافيا . دكتور جمال حمدان . الي درجة اضافة الدين ايضا لقائمة من وما مصرتهم مصر من مستعمريها ..! اذ يضيف لقوله ذاك : وحتي الدين .. ( يقصد الدين الوافد من بلاد الصحراء والذي فرض بالسيف . مصرته مصر أيضا .. .. ! ) .

فتري كيف مصرت مصر خازوق العروبة وعقيدتها الذي يخترق مؤخرة مصر ويخرج من جمجمتها متدليا منه الحجاب والنقاب والازهر . وجيش من المجهلين يسمون وعاظ . يثبتون عقيدة المستعمر العربي في امخاخ المصريين . . ؟!

هل لان مصر قد قامت بقليل من التطويل لخازوق المستعمر العربي – عقيدته – أو بقليل من التقصير لهذا الخازوق ، وطلته بطلاء من عندها ونقشت فوقه نقوشها مصرية .. هكذا تكون قد مصرت الخازوق الذي يخترقها ! وبالتالي مصرت المستعمر الذي دق فيها ذاك الخازوق الحائل دون نهضتها والمانع لتقدمها وتحضرها ..؟!! وهكذا تكون مصر قد مصرت مستعمريها وحتي الدين – كما يقول لنا شاعر الجغرافيا . دكتور حمدان ..؟!

ولكن والحق يقال :
هل ينكر أحد ان مقولة دكتور جمال حمدان : أن مصر قد مصرت مستعمريها ..
هي تركيبة لذيذة لشراب لذيذ يجعلنا ننام نوما عميقا لا يمكن أن توقظنا منه اصوات انطلاقات الصواريخ العابرة للقارات وسفينة الفضاء التي صنعتها وتطلقها الهند . التي كانت مصر تسبقها من قبل ! ولا توقظنا من نومنا حتي أصوات الصراخ علي قتلانا في طوابير الخبز .. ؟!

كلا .. لا ننكر ذلك . فطاب مثوي شاعر الجغرافيا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,775,439
- شاعر الجغرافيا ! افسد علما فجعلوه رمزا ! - 2
- شاعر الجغرافيا ! -1
- الناس والحرية - 10
- اضحك مع لغة اهل الجنة
- الناس والحرية 9
- نوادر بوكاسا ( مسرحية ) الحلقة 8
- سعودي يتعجب من المصريين الذين تدروشوا ..!
- ضبط ثعلب اصولي بالسعودية / قيد الابعاد
- الناس والحرية - 8
- منوعات 5
- اعتقال البشير وتضامن الطغاة
- اعتقال البشير يجعل للمجتمع الدولي عمدة
- توقيف جريدة الانباء العالمية – المصرية -
- منوعات - 4
- هل الله واحد ؟! 2 /2
- هل الله واحد ؟! 1 /2
- منوعات - 3
- رؤساء العصابات ورؤساء الجمهوريات
- منوعات - 2
- مؤتمر حوار الأديان باسبانيا . يوليو 2008


المزيد.....




- أردوغان مُحذرًا: الفوضى ستشمل حوض البحر المتوسط حال عدم تحقق ...
- هل يساعد الملح على تخفيض الوزن؟
- مؤتمر صحفي لأردوغان وميركل
- شاهد: بدأ أعمال ترميم "شجرة مريم العذراء" في القاه ...
- كوريا الشمالية: تعيين ضابط عسكري سابق وزيرا للخارجية
- جبران باسيل وهادلي غامبل: حوار الوزير اللبناني مع صحفية أمري ...
- شاهد: بدأ أعمال ترميم "شجرة مريم العذراء" في القاه ...
- كوريا الشمالية: تعيين ضابط عسكري سابق وزيرا للخارجية
- كتلة نيابية: قانون الانتخابات الجديد ’’ملغوم’’ ويجب إعادة ال ...
- الرقابة المالية والنزاهة: أموال العراق المحكوم باستردادها 16 ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صلاح الدين محسن - شاعر الجغرافيا ! افسد علما فجعلوه رمزا ! - 3