أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مرح البقاعي - مدّ اللسان الإنكليزي














المزيد.....

مدّ اللسان الإنكليزي


مرح البقاعي

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 11:14
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


في عصر العولمة، حيث تندلع التجاذبات الثقافية الكبرى لتعميم قيم بعينها، يُطرح السؤال المرتبط بالهوية على مستوى "اللغوي" أيضا، وترتسم شارات الاستفهام حول المحاولات الحثيثة للتأصيل لـ "لغة موحَّدة" تشكل ظهيرا لسانيا لثقافة عولمية أحادية القرن.

لا ريب أن اللغة الإنجليزية هي المعنية مباشرة بهذا السؤال باعتبارها اللغة الأكثر تداولا في العالم المعاصر؛ وبدرجة أخرى، تعتبر الترجمة معنية أيضا باعتبارها الآلية التي ابتكرها الإنسان لإرساء التواصل بين اللغات والاحتفاء بتعدديتها؛ هذا ناهيك عن كون سؤال اللغة الموحّدة هو واحد من الأسئلة المحورية للهوية باعتبار اللغة حاملا عضويا للثقافات، ومرجلا تنصهر فيه، لتتخذ تشكيلات تعبيرية تحاكي خصوصية المنتوج الذهني لأمة بعينها، في الأدب والفكر والفن.

إن احتمال سيادة لغة بذاتها باعتبارها "لغة العالم" يرجع، بالضرورة، إلى سيادة الثقافة التي تجسدها تلك اللغة. وهنا لا يغدو التعدد الألسني الصرف وحده مهددا بقدرما يصبح التعدد الثقافي العالمي هو المعني، وتصبح الثقافة العالمية أمام خطر ذوبان مخزونها العميم من المنتوج الإنساني الإبداعي والفكري، في الماضي والحاضر والمستقبل.

صحيح أن تاريخ الإنسانية لم يشهد في مرحلة من المراحل هيمنة مطلقة للغة على باقي اللغات البشرية، بحيث يبدو من هذا المنطلق أن طرح السؤال أعلاه غير واقعي تماماً، إلا أن الواقع الإجرائي الذي يدعم الاستقراءات التي تفيد أن لغة التخاطب العالمي المقبلة هي اللغة الإنكليزية ويؤشر إلى تسيّد اللغة الإنجليزية على غيرها من لغات العالم في الوقت الراهن، لا يتجلى فقط في تفوق الإنتاج العلمي والتكنولوجي الأميركي، وإنما أيضا في سيرورة الثورة التكنولوجية المذهلة، والممدودة، في مجال الاتصال وتقنياته، والتي تضمن التواصل عبر حروف الشبكة الالكترونية الضوئية في العالم بأركانه، وبسرعة لحظية. هذه الإمكانات لم تكن متاحة من قبل للغات التي هيمنت في مراحل معينة من التاريخ البشري مثل اللغة اليونانية واللغة اللاتينية.

أمام مدّ اللسان الإنكليزي المحقًق هذا، يصبح من الأهمية بمكان العمل على حماية التعدد اللغوي العالمي، أولا، والتنوع الثقافي الإنساني، تاليا، من حيث هو مصدر إثراء للتجربة الإنسانية برمتها. وما الإعلان العالمي حول التنوع الثقافي الذي أطلقته منظمة اليونيسكو إلا خطوة في هذا الاتجاه حين وضع التنوع الثقافي والتنوع البيولوجي في الدرجة نفسها قياسا إلى الأمن الإنساني العام.

ومن هذا المنطلق تكون الترجمة هي الوسيلة الأنجع لتمكين التواصل بين الثقافات، وتعزيزالحوار بينها، وإثراءالثقافة الإنسانية الكبرى التي تنصهر في بوتقتها كل اللغات والثقافات. ويكون التلاقح بين عوالم الثقافات هو اللقاء الشرعي الذي سيثمر ثقافة إنسانية كونية مشتركة، تشكل هيكلا ثقافيا موحدا، لا على المستوى الألسني المنطوق وحسب، بل على صعيدي القيمة والفكرة أيضا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,639,168
- ثالوث التجديد الإسلامي
- الشاميّة العالمية
- عودة الابن الضال
- في القراءة الأصولية
- امرأة غوانتانامو
- أفعى في بنطلون!
- في رثاء البلد.. وأمي
- بعد الذهاب.. قبل الوصل
- شرق الغيب وغرب المعرفة
- المنتحرون ‍!
- وديعة رابين أم وديعة الأسد ؟
- لا عزاء للسيدات
- تحييد الإسلام السياسي
- أل التعريف والأندلس المفقود
- المحور الثالث يطلق مشروعه الجديد: الحوار العربي الأميركي
- الشبكة.. والغربان
- -حروب -المؤمنون الجدد
- مرح البقاعي: الشاعرالفرد في مواجهة العالم
- عين سوريا السينمائية
- ليس للمساجلة


المزيد.....




- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...
- طرابلس -عاصمة لبنان الثانية- غاضبة على الدولة وعاتبة على الح ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مرح البقاعي - مدّ اللسان الإنكليزي