أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماء محمد مصطفى - تذكرة الى مدن الحب (1)














المزيد.....

تذكرة الى مدن الحب (1)


اسماء محمد مصطفى
الحوار المتمدن-العدد: 2258 - 2008 / 4 / 21 - 07:18
المحور: الادب والفن
    


الوصول اليك متأخرة :

لماذا أشعر بأنني اعرفك قبل تعارفنا ؟
لماذا أحس بأنّ حزني وحزنك توأمان ولدا من رحم واحد ؟
لماذا أشعر بأنك الذاكرة والنسيان .. العاصفة والسكون ؟
لماذا أحس بأنني الضجة والسكينة .. الشراسة والوداعة ؟
من تكون ؟
من تكون ؟
لا أعلم .. فكل ما اعرفه إننا كلمتان انحدرتا من حكاية واحدة لم تنته بعد ..
دائماً ، كنت أصل الى محطتك القصية متأخرة ..
بالأمس جمعتنا الحياة مصادفة ، وتلألأت صورتك البهية في عيني ..
كنت حينها إمرأة بلا تجربة .. قلب غير مشروخ .. وجه لايلتفت الى رجل ..
وكنت ـ أنت ـ حقلاً للفراشات ..قلب يتألم .. يتتبع خطى ظلال إمرأة غابت عنك ..
لم يمهلني الوقت لأجمع شظايا قلبك ، وأصيرها في يدي لؤلؤة أصنع منها قلادة ، تضيء عمري ، وليس رقبتي وحدها .
لم تمدّ يدك لي ، لأصنع الفرح لك ، أداوي به جراحك .. وأتوجك ملكاً في دنيا الغرام ..
كنت تريد أنثى دافئة .. لكنك بقيتَ تضع على عينيك نظارة سوداء تمنعك من رؤية الأنثى التي تسكنني .. أنثى لم أدرك حينذاك قدراتها في أن تكون كل الفصول .. ثلجية .. دافئة .. تجمع بين يديها الصحو والعاصفة ..
في لحظة توقك الى نسمة باردة تمنحك الغيوم وكرات الثلج والمطر ..
وفي لحظة انهمار دموع الشتاء ، تسدل على كتفيك جدائل شمسها ألاذارية ..
تمنحك تقلبات الخريف واخضرار الربيع ..
لم تدرك ـ انت ـ إنّ هذه الانثى أنا .. فلم تدلني على الطريق الى قلبك ..
ولم أدلك على الطريق الى السعادة ..
أحمقان ألتقيا على ضفاف شاطئ مجهول .. وأفترقا حُمقاً ..
قبل حماقة الفراق قلت لك :
سنفترق من غير أن تعصف بنا ريح الوداع .. فأنا إمرأة تكره الوداعات .. والغيابات .. والانتظارات في محطات الرحيل ..
مضت السنوات ..
توالدت فصول اللانتظار .. وغيبوبة المشاعر .. وتصاعد رنين الغربة .. ودفنت في اعماقي قصتك .. وأدرت وجهي عنها ، فليس من عودة بعد الرحيل الصامت ..
أقفلت بوبات القلب المسكون بالحزن على تأريخ لم يكتمل ..
لم أجرؤ على المرور عبر بوابة البحث عنك .. خوفاً عليك مني، وعقاباً لي لأنني خذلتك.. بيد إنني في الوقت نفسه لم أرغب بمغادرة القصة قبل تذييلها بنهاية .. وإمضاء ، لأفهم .. لنفهم ، معاً ، طلسم الفراق ..
وألتقينا .. مصادفة أيضاً ، كما اللقاء الأول ..
رأى كلٌّ منا نضجه في مرآة الآخر ..
نسيتُ كل الكلمات ..
بحثتُ عن ذلك الرجل البعيد الذي لم أودعه ..
وأدركت أنني وصلت اليك مرة أخرى متأخرة ..
متأخرة ..
متأخرة ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,930,184
- إنعشوا الحب
- اطفالنا والعنف .. الذاكرة المخدشة
- خمس سنوات من الغرق في السعادة والرفاهية ..!!
- غارة نسائية : المبدعة وأنيابهم
- هروب المرأة الفراشة الى الحرية
- قصة قصيرة هواجس صاخبة
- قصة قصيرة صبي الاشارة الضوئية
- وداعاً.. ايها الشهاب
- الفقراء يدفعون الثمن دائماً !
- ميزانيات انفجارية ، لكن في الهواء !!
- شاطئ الورد..شوهته المفخخات!!
- قبلة قبل الموت
- الفرح في وطنٍ مُغتصَب .. مسروق .. مجروح ؟!!
- وطني .. ابكي عليك
- الفصول لاتشيخ
- حال الدنيا : اكذوبة حرية التعبير
- حال الدنيا : غربة
- الدنيا حب وحرب : غربة
- قصة قصيرة : اسوار الجميلة النائمة
- اعمار النفوس .. طريق الخلاص


المزيد.....




- لجنة برلمانية توصي بضرورة تطوير نظام الحكامة بمكتب السياحة
- لماذا أوقف عرض أغلى فيلم صيني في التاريخ؟
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس
- هل يقدم توم كروز الجديد في الفيلم السادس لـ-مهمة مستحيلة-؟
- بالفيديو.. مقطع مستفز لمنشد يغني سورة الفاتحة مع الموسيقى يث ...
- أول تصريح للفنان فضل شاكر عقب تبرئته! (صورة)
- عبد النبي فرج: ندْبَة المُغَرِّد
- البيجيدي يتبرأ من تصريحات حامي الدين
- الفنانة المصرية فيفي عبده تدافع عن الفن والفنانين
- فيلم -ماما ميا- يعود في جزء ثان بحضور نجومه


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماء محمد مصطفى - تذكرة الى مدن الحب (1)