أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - دور قوى اليسار والديمقراطية في بناء دولة مدنية ديمقراطية علمانية  تضمن الحرية والعدالة الاجتماعية للجميع  - عزيز العراقي - غياب المشروع الوطني يؤجج حدة الصراع














المزيد.....

غياب المشروع الوطني يؤجج حدة الصراع


عزيز العراقي
الحوار المتمدن-العدد: 2248 - 2008 / 4 / 11 - 10:43
المحور: ملف - دور قوى اليسار والديمقراطية في بناء دولة مدنية ديمقراطية علمانية  تضمن الحرية والعدالة الاجتماعية للجميع 
    


كسب الاحترام ليست مشكلة , المشكلة في كيفية ادامة هذا الاحترام . هذا للشخص الاعتيادي , فكيف الحال مع شخصية قيادية بحجم آية الله العظمى السيد علي السيستاني ؟ فأنها بالتأكيد تحسب الف حساب قبل الاقدام على أي عمل تقوم به . السيد السيستاني شمل مختلف الاطراف السياسية الشيعية برعايته , والتيار الصدري بالذات, والكل تتذكر تدخله لانقاذ المحاصرين من عناصر التيار في ضريح الامام علي عليه السلام , في المواجهات الدموية الاولى التي افتعلها التيار لفرض نفوذه بحجة مقاومة الامريكان . ولعل في التوجيه الذي كلف به عدة شخصيات لتشكيل قائمة " الائتلاف " من كل الاطراف الشيعية , منح التيار الصدري بركات المرجعية في النجف الاشرف , وضمن لهم الفوز , بدون تمييز بين مقلديه وبين الصدريين الذين يتبعون السيد الحائري في ايران . كل هذا عمله للتيار الصدري , وحثالات التيار تردد عند عودة الخلاف الذي تدثر بالانتخابات لبعض الوقت : علاوي نايم بالشمس .... محمد رضا ايهفيله . ومحمد رضا هو ابن السيد علي السيستاني , والمقصود بان التيار الصدري هو جماعة الحوزة الناطقة التي قاومت النظام الصدامي , والسيد السيستاني هو الحوزة الصامته التي تسيدت الموقف بعد ذهاب صدام . واليوم يضع السيد مقتدى الصدر حل جيش المهدي بمسؤولية المرجعية , والمقصود السيد علي السيستاني . فما هي العلاقة الايجابية بين الطرفين ؟! ومن يتورط مرّة اخرى في الدفاع عن الصدريين ؟!

ما من شك ان كل ما قيل عن التيار من وجود عصابات جريمة في صفوفه , وقتلة من البعثيين , ووحوش منتسبي فدائي صدام , وسيطرة النظام الايراني على قرار التيار , او بعض اجنحته , كان صحيحاً , وهذا كله يمكن كشفه ومحاربته . الا ان المشكلة الاهم هو في التاييد الذي يحصل عليه من الشباب المهمش في الطائفة الشيعية , الشباب الذين لايملكون عمل , ولادراسة , ولامصدر عيش , ولا , ولا , ولا . وفي الوقت الذي يستمر فيه بؤسهم وحرمانهم يرون غرمائهم في الاحزاب الشيعية الاخرى الذين ( قدموا من الخارج ) من ابناء المجلس الاعلى وحزب الدعوة يتمتعون بالامتيازات والوظائف , والشهادات الدراسية الايرانية (المزورة) . والذي زاد الطين بلة , اثراء البعض من ابناء هذه التنظيمات عن طريق السرقات والرشاوي على المكشوف دون ان يحاسبهم احد . مما جعل الشباب يحقدون , ويلتصقون بالتيار نكاية بباقي الاحزاب الشيعية .

مشكلة التيار الصدري في الجزء الاكبر منها , هي مشكلة البطالة والعوز والجهل والتخلف , وعدم اعادة بناء الاجهزة الحكومية على اسس صحيحة , وبالذات الاجهزة الامنية التي تمكنت العناصر المناوئة للتيار من اختراقها , وهي جزء من المشكلة العراقية وليس التيار الصدري فقط . ان حلها لايتم برغبة اشخاص بقدر ما تعالج الظروف التي خلقتها , والتي جعلت من التيار ان يمتلك كل هذا التأثير , وهو ليس منظمة سياسية تمتلك برنامج عمل واضح يسعى لاعادة بناء العراق . الحكومة والتأييد الذي حصلت عليه من باقي الاطراف السياسية الاخرى , سيمكنها في نهاية المطاف الحد من جرائم العصابات التي تعمل تحت مظلة جيش المهدي , الا ان مشكلة التيار الصدري ستبقى قائمة , مالم تستكمل بخطوات اكثر جذرية من القتال تنصف وتلبي حاجات هذه الجماهير المهمشة .

الصراع في طابعه المعلن ليس بين التيار والحكومة , بقدر ما هو بين التيار وباقي الاطراف الشيعية . وتوحد الآخرين مع رغبة المجلس الاعلى وحزب الدعوة في محاربة عصابات جيش المهدي يعتبره التيار نجاح للمجلس والدعوة للاستحواذ على نفوذه , وهو السبب الاساس بعدم حصول تفاهم بين التيار والحكومة . وما لم يتم تبني المشروع الوطني العراقي الذي يوحد توجهات الاحزاب السياسية العراقية , وينهي صراع الاقطاع السياسي بين ابناء الطائفة الواحدة , ويضمن التوزيع العادل للسلطة والمال بين ابناء الشعب الواحد , ويكون مصداً حقيقياً لتطلعات المشروعين الرئيسيين الامريكي والايراني , اللذين لايتعاونان الافي هذه النقطة فقط , وهي تدمير المشروع الوطني العراقي , وبدونه لن تقوم قائمة لكل الاطراف العراقية , وستبقى رهينة تجاذب المشروعين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الجريمة ليست متعلقة باطراف الصراع فقط
- الانتظار المر
- العراق لايبنى بالادعاءآت
- الحاجة الى مؤتمر يصحح التوجهات العراقية قبل المصالحة الوطنية
- بين اعترافات رايس ودبش الامريكي
- بين الفيدرالية الطائفية وفيدراليات الشركات الامريكية
- ما يوحد المشروعين الامريكي والايراني في العراق
- التداخل المهلك في عرقلة تمرير القوانين
- ما الفائدة بعد ان يوضع كل البيض في السلة الامريكية
- امل العودة للتوازن المفقود
- خطوات تبغي الانفراد بالقرار
- سياسات لاتفضي الى انقاذ العراق
- التكافل الملغوم
- الرئيس الامريكي وترسبات السياسية العراقية
- الربع الطافي من جبل التخريب
- 8شباط وعودة الذئاب الديقراطية
- تحالفات التحاصص تزيد الجحيم للعراقيين
- التفاؤل المنكوب
- قانون المحافظات وصراع اطراف الاختلاف
- فقط من اجل شرف الحقيقة


المزيد.....




- حكومة كردستان: نرحب بمبادرة العبادي للحوار.. ولا يمكن كسر إر ...
- تيلرسون يزور قطر والسعودية
- طائرة ركاب صغيرة تتسبب بكارثة في إحدى شوارع فلوريدا! (صور+في ...
- نساء قوات سوريا الديمقراطية يحتفلن بتحرير الرقة
- الجيش الإسرائيلي يقصف موقعا للجيش السوري في ريف القنيطرة
- موقف محرج في لقاء بين سيباستيان كورتز وجان كلود يونكر
- غابت عنه الشامبانيا وحضر النبيذ، فرفع دعوى قضائية
- وزير للذكاء الاصطناعي في الإمارات
- قاسم سليماني سر وحدة العراق!
- جولة خارجية لتيلرسون تشمل السعودية وقطر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - دور قوى اليسار والديمقراطية في بناء دولة مدنية ديمقراطية علمانية  تضمن الحرية والعدالة الاجتماعية للجميع  - عزيز العراقي - غياب المشروع الوطني يؤجج حدة الصراع