رسالة الى رفيقاتي وصديقاتي في كندا حول كارثة- ايلان- ما اسمع صوتكن هذه الأيام!!


سمير نوري
الحوار المتمدن - العدد: 4919 - 2015 / 9 / 8 - 13:24
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

رسالة الى رفيقاتي وصديقاتي في كندا حول كارثة" ايلان" ما اسمع صوتكن هذه الأيام!!
رفيقاتي و صديقاتي الأعزاء في كندا!
اننا كلنا لما راينا صورة "ايلان" و موجات البحر تضرب جسده الناعم اني متأكد اذا ما بكينا بصوت عالي بالتأكيد بكينا في اعماقنا و فكرنا كثيرا و اردنا ان نقوم بشيء حتى نقول للعالم نحن لا نسمح بهذا الكارثة.
انتم تعيشون في ذالك البلد التي رفض قبول دعوة هذه العائلة للعيش في كندا ، و الكارثة حدث و دمرت العائلة بسبب سياسات المحافضين الرجعية المعادية للهجرة بقيادة هاربر. ورفضوا اعطاء الفيزة لهذه العائلة لذالك انهم شركاء في الجريمة. و من وظائفنا ان لا نسكت عليها.
و هل نسيتم كيف امطرتم بالبيض الفاسد بيل كلنتون امام القنصلية الامريكية عندما كان رئيسا لامريكا و يساند الحصار الأقتصادي و يمنع وصول الحليب لاطفالنا و اطفال اقاربنا في العراق وصوركم بالجرائد لا تزال موجودة في ارشيف الجرائد الكندية. هل نسيتم الدرس التي اعطيتموها لاحمد الجلبي لما اتى الى تورنتو و اراد ان يجمع الدعم للحرب الأمريكية لدمار العراق و انتم طردتموه من القاعة و الأعلام الكندي بثت نضالكن هذا.
والآن بماذا تفكرون لماذا لا تنزلون لشوارع تورنتو و اوتاوا و تفضحون هاربر و حزبه كيف تقبلون التفرج الى صورة" ايلان" و الحصرة في عيونكم و قلوبكم!!
رفيقاتي و صديقاتي الأعزاء! لا تزال القضية موجودة وساخنة و لا تزال تغرق الأطفال في البحار و الدول الرأسمالية تمنع هروب الناس من نار الحروب و الجوع و الفقر و من ايادي مجرمي داعش و العصابات المتنوعة للاسلاميين، انهم يسدون الطرق باسلاك الشائكة و يغلقون الحدود و يطاردون النازحين و المهاجرين ، ولا تزال البحر تبلع الناس و لا تزال " ايلان" يدعو العالم للاغاثة و هل من مغيث؟
ان العالم المتمدن و البشرية بحاجة الى تدخلكن و الى صراخكن و الى عواطفكن الأنثوية و امومتكن ! كيف تقبلون وتسكتون و حفنة من الرأسماليين يسيطرون على الكرة الأرضية و يفصلون الناس من بعضهم البعض بالأسلاك الشائكة و بفوهات بنادقهم . الا ترون اننا علينا ان نصرخ بوجههم ونقول لهم " الكرة الارضية واحدة ، و الأنسان واحد" يجب فتح الحدود للناس ولهم كل الحق العيش بسلام و الأبتعاد من الحروب و الويلات ، ونقول لهم " ايلان" وصمة عار بجبين الرأسمالية و دولها و قادتها و وصمة عار على جبين هاربر و حزبه!! ونقول بصوت عال نحن نرفض هذا!!
سمير نوري
7-9-2015



تعليقات الفيسبوك