أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الإله بسكمار - المدارس المرينية بتازة من الوظيفة الأيديولوجية إلى الدور السياحي















المزيد.....


المدارس المرينية بتازة من الوظيفة الأيديولوجية إلى الدور السياحي


عبد الإله بسكمار

الحوار المتمدن-العدد: 8032 - 2024 / 7 / 8 - 22:11
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


يتحدد مفهوم المدرسة على وجه العموم، في بعدين أساسيين : تلقين المعارف ونقل المعلومات ثم التربية أي التنشئة الاجتماعية وتصريف القيم، فهل يمكن أن تتوفر هذه الأبعاد في المدارس المرينية خاصة وأنها محكومة بالشرط التاريخي القروسطي ومرتبطة أشد الارتباط بما أريد لهذه المدارس أن تحققه من تنشئة الطلبة وتكوين الأطر، ضمن بلورة للمشروعية الدينية التي تحتاجها الدولة ثم دعم المذهب الرسمي الذي تبنته، خاصة بعد افتتاح المرينيين لفاس واحتكاكهم بأهلها وضمور المذهب التومرتي رغم استمرا نظيره الظاهراتي، بعد اختفاء النظام السياسي الموحدي، وفي إطار تبعية مرينية مرحلية للحفصيين .
إذا كان كل أصحاب الحوليات التاريخية المعاصرين لصدر دولة بني مرين قد أكدوا أن تجربة تلك المدارس انتهت إلى إخفاق كبير، عكس ما حصل بالنسبة للمدارس النظامية في بغداد والموصل ونيسابور وبلخ وأصفهان وهراة والبصرة والتي تميزت بالتعدد المذهبي ( مدارس : الأحناف – الشافعية – المالكية – الحنبلية ) و التي قامت على أساس مواجهة التيار الشيعي الباطني/ الإسماعيلي وغيره عكس المدارس المرينية التي اعتمدت على أحادية المذهب السني المالكي، وعللوا ذلك بكون تلك المدارس المرينية كانت محكومة بالطابع الرسمي والسلطاني للدولة وأن من اختيروا للتدريس فيها لم يكونوا من الكفاءة في شيء على مستوى العلوم والمعارف الفقهية والشرعية أساسا، وهناك عامل آخر يتمثل في تراجع مذهب ابن تومرت العقدي أثناء الدولة الموحدية نفسها ومن ثمة لم يعرف المغرب نفس التنافس المذهبي الذي عرفه المشرق العربي، وهذا ما يفسر حركية المدارس في الشرق العربي الإسلامي مقابل خفوت عطاء المدارس في المغرب .
يقتضي الحذر المنهجي تحديدا علميا لمفهوم المدرسة خلال تلك العصور، باعتبارها مؤسسة وقفية تجمع بين التعليم والإيواء وتكوين الطلبة في المذهب السني المالكي، وبحسبان المدرسة في العهد المريني منشأة إحسانية وجب تناولها على هذا الأساس كما هو الشأن بالنسبة للزوايا والرباطات والمارستانات والفنادق .
حسب دائرة المعارف الإسلامية، فقد أسس المرينيون بتازة مدارسهم المعلومة سنتي 693 هــ/ 1294 م في عهد أبي يعقوب يوسف الذي قام أيضا بإصلاح المسجد الأعظم ووضع الثريا كما يعود له بناء القصر المعلوم المسمى " دار الإمارة " قريبا من نفس المكان ثم تحدد نفس دائرة المعارف سنة 753 هــ/ 1353 م كتاريخ آخر لبناء هذه المدارس، أي في عهد السلطان أبي عنان ويفيد هنري تيراس أن مدرسة تازة ( المشور ) بنيت في نفس أوان بناء مدرسة العطارين بفاس، على حين يشير ابن مرزوق أن إحدى مدارس تازة ( والتي وصفت بالحسنة أو الحسنية نسبة إلى الأمير أبي الحسن ) أسست سنة 720 هــ وهونفس ما يشير إليه ابراهيم حركات أنها بنيت على يد الأمير أبي الحسن زمن أن كان وليا لعهد والده أبي سعيد عثمان في حين يشير صاحب Le guide Bleu إلى سنة 1323 م / أي ما يوافق 722 هــ ويعود اختلاف المؤرخين والإخباريين في تحديد أزمنة تأسيس تلك المدارس إلى أن تازة لم تشتمل على مدرسة واحدة بل كانت هناك ثلاث مدارس حسب الحسن بن محمد الوزان المعروف بليون الإفريقي Léon L’Africain ، وهو يتحدث عن الفترتين المرينية والوطاسية وفي كل الأحوال فإن مدارس تازة كانت متزامنة مع تلك التي تأسست في فاس ومراكش وسلا ومكناس وآسفي وآزمور وأغمات والقصر الكبير والعباد بتلمسان أي نقصد صدر دولة بني مرين .
من المؤكد تاريخيا أنه وجدت بتازة ثلاث مدارس مرينية، الأولى خارج الأسوار التاريخية من جهة الشرق وهي تلتبس عادة بالزاوية العنانية ( النزالة ) وفق ماورد في حوالة حبسية، ولم يعد لهذه المدرسة أو للزاوية وجود حاليا، علما بأنها وردت باسم زاوية انملي عند الناصري ويَعتبِر ج كولان George Colin من جهته أن المدرسة المعروفة الآن ( ربما قصد بداية عهد الحماية ) بوادي أنملي هي زاوية أنملي التي بناها أبو عنان ويرجع في هذا الإطار لمجلة Hesperis 3 trim (1953) p- 528 ، وباستثناء ما ورد عند هذا الباحث الفرنسي اعتمادا في الغالب على حوالة حبسية، لا نجد أية إشارات في المظان أو الوثائق التاريخية لهذه المدرسة، وللتذكير فإن ما ذهب إليه الراحل امحمد العلوي الباهي من أن موضع هذه المدرسة / الزاوية في كتابه " علماء تازة ومجالسهم العلمية " هو الذي شهد مقتل ابن مشعل على يد المولى الرشيد وأن فيها بدأ احتفال " سلطان الطلبة " قبل انتقاله إلى القرويين يفتقر تماما إلى أية إحالة تاريخية، ولذا لا يمكن أن نعتبرها مادة علمية بكل بساطة .
المدرسة الثانية وهي ظلت تجمع فيما يبدو خصائص التلقين التعليمي والإيواء معا وهي مدرسة الجامع الكبير، والموجودة على حافة السقوط حاليا بفعل الإهمال الكبير الذي لحقها عبر السنين وبعد الاستقلال من طرف الجهات المسؤولة، حيث اكتفت بوضع أعمدة لضبط الحيطان الموشكة على الانهيار، مثلما حصل بمدينة فاس للعديد من الأزقة والمباني وينسب البعض هذه المدرسة إلى السلطان أبي يعقوب يوسف وشخصيا أميل إلى هذا الافتراض لأنه يوافق تاريخ 693 هــ / 1294 المشار إليه آنفا في دائرة المعارف الإسلامية .
كما ينسب البعض الآخر نفس المدرسة / المأوى إلى المولى محمد بن عبد الله العلوي، ومن جانبه يربطها امحمد العلوي الباهي بالمولى الرشيد فتنسب إليه أحيانا إذ يقال لها المدرسة الرشيدية، ولا ندري مدى ارتباط السلطان مولاي الرشيد بهذه المدرسة، اللهم إلا إذا كان صاحب هذا التخريج يجري إسقاطا غير تاريخي على مدرسة الشراطين بفاس والتي أسسها نفس السلطان العلوي وكان السلطان المريني أبو يعقوب يوسف قد أجرى عليها بعض الأوقاف والأحباس واستفادت أيضا من تلك التي خصصت للجامع الكبير باعتبار مجاورتها له، غير أن الدور التعليمي بدا ملتبسا وجد غامض لأنه لم يرد في أي مصدر تاريخي شيء ذو بال حول هذه المدرسة، فلا نعلم عالما تخرج منها أو طالبا أخذ علومه بها، مثلما أن الدور الإشعاعي للمسجد الأعظم قد غطى فيما يبدو على هذه المدرسة التي أزيل بابها الأصلي ولا يمكن الولوج إليها إلا بعد تهيئتها وإصلاحها، واقترحت بعض الجهات في المجتمع المدني تهيئتها وتحويل خزانة المسجد الأعظم إليها .
نتحدث عن المدارس المرينية في تازة بصيغة الجمع، لأنه لم توجد في المدينة إياها مدرسة واحدة، فلابد من تناولها جميعا كل واحدة على حدة اعتمادا على الإشارات القليلة الموجودة في المظان والحوليات وكتب المناقب والفتاوى والحوالات الحبسية، كي نصل إلى صورة ولو تقريبية لما كانت عليه كل مؤسسة، فهناك إذن وبالمحقق ثلاث مدارس في تازة إحداها في حكم المندثرة وهي مدرسة أنملي العنانية والأخرى في وضعية متردية وعلى وشك الانهيار وهي المدرسة اليوسفية نسبة إلى أبي يعقوب يوسف المريني، والثالثة والأخيرة هي المدرسة الحسنية نسبة إلى الأمير أبي الحسن المريني، وهي الوحيدة التي ما زالت قائمة الذات، رغم التحويرات والتعديلات التي طرأت على بنايتها خاصة الشرفة واختفاء غرف الطلبة، فضلا عن جزء كبير من المدرسة وهو الحيز الشمالي الذي تحول في أواخر عهد الحماية إلى مدرسة للبنات ثم ملحقة لثانوية سيدي عزوز فمركز للتنشيط التربوي وأخيرا دار للقرآن .
يتم الإسهاب في الحديث عن مدرسة المشور وهو أمرطبيعي، لأن بنايتها لا زالت قائمة وهي تحضن حاليا " دار السماع " وفق تفويت ملتبس يطرح أكثر من سؤال، بخلاف المدرستين الأخريين : مدرسة الجامع الكبير ومدرسة أنملي فالأولى على وشك الاندثار كما سبق القول، أما الثانية فقد اندثرت بالفعل وما يوجد في موضع فندق فريواطو من برج وأسوار، إنما هو بناء حديث العهد لا يمكن أن يتجاوز القرن التاسع عشر بدليل طبيعته ومجال امتداده، فهو يقع شرق الموقع المفترض لمدرسة أنملي، كما أنه يبعد شيئا ما عن واد أنملي الذي نسبت إليه ذات المدرسة ( الواد اكتسحه العمران حاليا بسبب جفافه تبعا لتوالي الستوات العجاف ) .
تبلغ مساحة المدرسة الحسنية بالمشور 368 م 2 وكان عدد حجرات الطلبة بها 33 حسب الأستاذ مبروك الصغير، لم يبق منها شيء حاليا، علما بأنه في فترة الحماية نفسها كان يمنع أي تعديل أو تحويل في أساسات المآثر التاريخية ويفيد نفس الباحث أنه اكتشف أثناء بحثه الأركيولوجي في تازة، مجموعة من اللقى الأثرية التابعة لهذه المدرسة والتي تعود كلها إلى العصر المريني، من أبرزها ما عثر عليه من قطع لتاج عمود المحراب في قاعة الصلاة وتحمل إحداها تاريخ إنشاء هذه المدرسة المتمثل في يوم 11 من صفر سنة 720 هــ/ 1320 م وهو نفس التاريخ الذي سجله ابن مرزوق التلمساني، ونعتقد من جهتنا أنه التاريخ المرجح في الأخير أي قبل تأسيس مدرسة الصهريج بفاس ونظيرتها العنانية بتازة، وجاءت بعد المدرسة اليوسفية ويعد ترتيبها التاسع من بين مجمل المدارس المرينية، واللقى الثانية عبارة عن لوحة رخامية وقفية وضعها السلطان أبو الحسن المريني، والنقيشة الثالثة هي نفس البيتين اللذين كتبا أسفل إفريز البوابة، كما لا زالت توجد قاعة الصلاة في الركن الجنوبي للمدرسة ويحيط ببهوها العديد من الأقواس على سيقان مستقيمة، ويظهر تأثير الفن الموريسكي في كل هذه المعالم بشكل واضح جلي .
وتجدر الإشارة أنه وفقا لإخراجها الأصلي فقد كانت تحتوي على طابق علوي يتكون من عدة غرف وبابه لا يختلف عن باقي أبواب المدارس المرينية حيث يتميز بسعته وصلابة خشبه، كما يعلوه كالعادة إفريز من القرميد على الطريقة المرينية الأندلسية، وكتب تحته مباشرة البيتان التاليان :
لعمرك ما مثلي بمشرق ومغرب...... يفوق المباني حسن منظري الحسن
بناني لدرس العلم مبتغيا به............ ثوابا من الله الأمير أبو الحســــــــن
وضمن أحدث عملية ترميم وإصلاح حوالي سنة 2006 كلفت شخصيا بإعادة قراءة هذين البيتين من أجل طلائهما مجددا، وكما ذكرنا سابقا فإن الشكل العلوي للمدرسة تغير كثيرا على مدى السنين فالشرفة أو حلقة المدرسة كانت مفتوحة كشأن كل المدارس المرينية، وغرف الطلبة ظلت متراصة حول تلك الشرفة، لكن كل هذا أصبح أثرا بعد عين، خاصة قبيل وبعيد دخول الجيش الفرنسي إلى تازة، علما بأن المدرسة بقيت مع ذلك بخصائصها العامة كالبهو والنافورة وحجرة الصلاة إضافة إلى البوابة التي احتفظت على وجه العموم بمميزاتها الأصلية في عهد بني مرين، والمدرسة محسوبة على الحي الحنوبي لتازة العتيقة، وهي مجاورة لدار المخزن وتتمركز بحي المشور (سيدي علي الدرار أو العرار ) .
كان التحاق الطلبة بهذه المدارس يتم وفق شروط خاصة منها ضرورة بلوغ سن العشرين وحضور قراءة الحزب ومجالس المقرئ بانتظام، وحينما تختل هذه الشروط كأن يبلغ مقام الطالب هناك عشر سنوات أو تزيد فإنه يفصل من المدرسة ببساطة، وكما يذهب إلى ذلك بعض أصحاب الحوليات فإن أعداد الطلبة كانت تلتحق بالمدارس طمعا في المنحة وما ينفق عليهم من إيواء وما إليه .
رغم ما سجله المؤرخون وأصحاب كتب الإفتاء حول ضعف عطاء المدارس المرينية بشكل عام تبعا لموقف سلبي من الفقهاء والمتصوفة والقضاة وبعض أئمة المساجد كالآبلي وتلميذه المقري، إضافة إلى تشدد الفقه المالكي فيما يتعلق بتحبيس الملوك والحكام كما يذهب إلى ذلك الأستاذ محمد القبلي، وعلاوة على كل هذا يورد الإخباريون ومنهم البادسي في المقصد الشريف قضية الخلاف الذي وقع بين يعقوب المنصور المريني والفقيه إسحق الورياغلي، ويبدو أنه لا يشمل أول مدرسة اختطت في عهد المنصور بل بناء البلد الجديد سنة 674 هــ ككل، قلت : رغم كل هذه العناصر، فإن الدراسة فيها يبدو أنها استمرت بها لفترات متقطعة من التاريخ، وخاصة على صعيد مدارس فاس إلى حدود فترة حكم المولى اسليمان والمولى محمد بن عبد الله، رغم أننا نسجل الموقف الإيجابي في وقته لابن مرزوق التلمساني من هذه المدارس كنموذج فقط، لكن الغموض يكتنف مسارها بشكل عام قبل حكم العلويين، إذ تراجع العلم والفقه جميعا خلال أواخر العصر المريني ويضاف إليه العصر الوطاسي، ونخص بالذكر القرنين التاسع والعاشر الهجريين / الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين .
تعبر عن ذلك إحدى فتاوى أبي العباس الونشريسي في " المعيار المعرب عن فتاوى إفريقية والأندلس والمغرب " نوردها بتصرف فيما يلي " سئل سيدي احمد القباب عن مدرسة بتازا لا يوجد في أكثر الأوقات من يؤم فيها " ويتساءل طالب الفتوى عن مدى أفضلية الإمامة هناك أم أن الصلاة في غيرها أفضل ويؤكد السائل أن أكثر بيوت المدرسة خالية لم تجد من يسكنها فهل يسكنها من لم تجتمع فيه شروط التحبيس؟ فأجاب الونشريسي أن الصلاة في غيرها أوفق ونفى أن يسكنها من لم تتوفر فيه شروط الوقف أو التحبيس، ولهذه الفتوى دلالات متعددة أبرزها، استمرار ضعف الإقبال على هذه المدارس حتى كادت مدرسة تازة أن تتحول إلى خراب، وتبعا لكل هذا نسجل التراجع الموازي الحاصل في وقف المدرسة والتمس السائل في هذا الإطار أن يسكنها ويؤمها من لم تتوفر فيه الشروط الفقهية المعلومة فكان الجواب بالرفض .
مثلما حصل بالنسبة لخزانة المسجد الأعظم ومسجد الأندلس وضريح أحمد بن محرز( يوجد في المدخل الغربي للمدينة وهو من علماء وفقهاء فجيج، استقر بتازة وتخصص في القراءات كما تكون على يديه العديد من طلبة تازة والنواحي ولا علاقة له بالثائر أحمد بن محرز العلوي ابن أخ المولى اسماعيل ) فقد أوقف السلاطين خاصة المرينيين والعلويين عددا من المخطوطات والمصاحف والمصنفات على المدرسة الحسنية بالمشور، ونحن نستبعد أن يكون بحجم التحبيس على مدرسة أنملي لأنها اندثرت في زمن مبكر نسبيا على ما يبدو، وهذا إنما يدل على وجود خزانة عامرة بتلك المدرسة إضافة طبعا إلى خزانة المسجد الأعظم، ومن المصنفات التي تم تحبيسها على ذات المدرسة تأليف في الأحكام أسماه صاحبه " منهاج التحصيل في ما للأئمة على المدونة من التأويل " ومؤلفه أبو الحسن علي بن سعيد الرجراجي المعروف بابن تامسري وقد قام بتحبيسه علي أبي سعيد ابن أبي يوسف بن عبد الحق، وهو أمير مريني، والنسخة مكتوبة بخط يده، ويبدو أن هذا الأمير عاش في أواخر القرن الثامن للهجرة .
يظهر أن الدروس في المدرسة الحسنية قد تواصلت وإن بشكل متقطع تتدخل خلاله الأزمات السياسية والاقتصادية والفتن بأنواعها وحتى فيما يخص التمويل والإنفاق على هذه المدارس والذي يتم عن طريق الأحباس أو الوقف الإسلامي، ونعود إلى ظواهر ضعف التحصيل " حيث صار يتعاطى الإقراء على كراسيها من لا يعرف الرسالة أصلا ( يقصد رسالة أبي زيد القيرواني ) فضلا عن غيرها بل من لم يفتح كتابا للقراءة قط " حسب ما ذهب إليه احمد بابا التمبكتي وهو ما يعكس الوضع المتردي لهذه المدارس خلال العصر السعدي .
لاشك أن هذه المدارس لعبت أدوارا ما خلال العصر العلوي وخاصة فترتي المولى محمد بن عبد الله والمولى سليمان، وتتابعت تلك الأدوار في الحفاظ على الثقافة التقليدية من فقه وتفسير وحديث وعلوم اللغة وأدب يضاف إليها شيء من الفلك والتوقيت والتصوف وقليلا من علوم الحساب والهيئة ، أما الفلسفة فقد تم استبعادها رسميا وبظهير صريح أصدره السلطان المولى محمد بن عبد الله سنة 1203 هــ / 1788 م حيث نص في شأن المدرسين بمساجد فاس ( والمقصود أيضا المدارس ) " ومن أراد أن يخوض في علم الكلام والمنطق وعلوم الفلاسفة وكتب غلاة الصوفية وكتب القصص فليتعاط ذلك في داره مع أصحابه الذين لا يدرون بأنهم لا يدرون " ويحذر بشكل واضح " ومن تعاطى ما ذكرنا في المساجد ونالته عقوبة فلا يلومن إلا نفسه " بقي الأمر إذن على حاله من الثقافة التقليدية كالتفسير وكتب الحديث ومختصر خليل والفقه بما في ذلك المدونة وغيرها، واستمر الوضع إلى طلائع العصر الحديث حيث هزم المغرب في معركتي إيسلي وتطوان ( 1844 – 1859 ) مما طرح سؤال الإصلاح عريضا وعلى جميع المستويات وتحت وطأة الهزائم العسكرية ومظاهر الضعف العام .
لاشك أن مدرسة تازة قد واكبت مسار التعليم التقليدي كما وصفناه بعجالة وإن على نحو متقطع يخضع لأحوال المدينة وفترات الأزمات وما قد يتخللها من حقب هادئة، ونخص بالذكر تعرض تازة غير ما مرة لهجمات غياثة وما يتبعها، مما أثر سلبا على حصص التعليم رغم تقليديتها وجمودها وكما مورست على صعيد " المسايد " أساسا والمحظوظ من كان يلتحق بالقرويين، أما المدارس وأبرزها مدرسة المشور فكفت تقريبا عن العمل والعطاء بل عرفت إغلاقا في بعض الفترات، ويحتمل أن يكون الروغي الفتان/ الثائر الجيلالي اليوسفي الزرهوني الملقب ببوحمارة قد اتخذها مقرا له بدليل وجود بعض مقتنياته لما دخل الفرنسيون إلى تازة .
تهل سنة 1914 في خضم وقوع المغرب تحت الحماية وتمدد جيش الاحتلال الفرنسي وما سمته الأوساط الاستعمارية ب Guerre de Pacification حرب التهدئة ، والتي وصلت إلى تازة وقد احتلت المدينة في 17 ماي من نفس السنة، لكن هذه السنة نفسها شهدت وصول الشيخ محمد المامون الشنقيطي للمدينة بعد زيارة ملتبسة إلى فاس في طريقه لحج بيت الله الحرام، واستقر بتازة ردحا معتبرا من الزمن، وكان يدرس الفقه والأصول بالمسجد الجامع، ويضيف الأستاذ النعمة علي ماء العينين في " موسوعة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير بالمغرب ج 2، أن الشنقيطي درَّس أيضا في " مدرسة تازة العلمية العتيقة المشهورة " وهذا يذل بشكل واضح على استمرار الدراسة التقليدية بمدرسة المشور، أما متى تم استئناف تلك الدراسة فلا نستطيع إطلاق أي تاريخ معين، وكل ماهو مؤكد أنها ظلت تابعة للأوقاف المخزنية، رغم ترهل هذه المؤسسة كما هو حال المخزن ككل قبيل الحماية .
صحيح أن الجزء الأكبر مما كان يدرس في هذه المؤسسات تجلى في علوم الفقه خاصة المدونة ومختصر خليل والموطا لأنس بن مالك وألفية ابن مالك في النحو وغيرها من مصنفات القراءات وعلم التفسير والتصوف أي باختصار ما كان ينتمي إلى الثقافة التقليدية المحافظة وهي التي اعتمدتها ورعتها الدولة المرينية، وإذا كان للأمر برمته ما يبرره، فهو يتجلى في سيادة المحافظة على صعيد حوض المتوسط ككل، ولا ننسى أن النهضة الأوربية لم تبدأ تباشيرها إلا مع نهاية القرن الخامس عشرالميلادي ، ولسنا هنا لنحلل طبيعة الفكر التقليدي الديني، وإنما غرضنا التعريف بالمدارس المرينية، ولا ننس الدور الحضاري الذي لعبته هذه المدارس وخاصة في العصر الحديث وما بعد الاستقلال حيث وظفت كمعالم عمرانية وتاريخية / تراثية تساهم في التنمية الثقافية والسياحية .



#عبد_الإله_بسكمار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تازة التي لم تخضع للاحتلال الروماني
- المنتزه الوطني لتازكة : مكونات متنوعة تحتاج إلى تنمية مندمجة
- أبواب تاريخية بتازة بين الإصلاح والإهمال
- كيف انتقل اسطرلاب تازة من المغرب إلى إيطاليا ؟
- متى تتم إعادة فتح مغارة فريواطو بتازة ؟
- العودات بتازة بين البعدين التدجيلي والتطبيبي
- عن أسرة التازيين بفاس
- تاريخ تازة : أسرارملتبسة وبالجملة
- عن زمن الانتهازية والانتهازيين
- حول زمن الانتهازية والانتهازيين
- إضاءات جديدة حول الرتاث التازي : نمذج العلامة علي بن بري
- بعض مظاهر الصراع من خلال الإشكالية المائية بتازة
- بيان إلى الرأي العام الوطني : الفساد قي قطاع الصحة بركة في ب ...
- معركة غزة ضمن مسار صراع تاريخي
- الزلازل في المغرب بين التفسيرالقدري والبعد المأساوي
- جوانب من تاريخ مكناسة تازة
- في سبيل الرقي بالعمل الثقافي لجماعة مكناسة الغربية / تازة
- الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحتج على فساد وانهيار المنظوم ...
- من إشكالات المجتمع المدني بتازة
- معرض دولي للكتاب أم بهرجة ثقافية ؟


المزيد.....




- محامية وتنحدر من أصول هندية.. من هي زوجة جي دي فانس وكيف يمك ...
- محاولة اغتيال ترامب.. فيديو يرصد نوابًا جمهوريين يلاحقون مدي ...
- فرنسا: مقتل سبعة أشخاص إثر اندلاع حريق بمبنى سكني في مدينة ن ...
- الإمارات.. محمد بن زايد يعلن اليوم 18 يوليو مناسبة وطنية
- -الأمريكيون يحتاجون دائما إلى تهديد وجودي.. لكن هذه المرة، ه ...
- -ناتو شرق أوسطي-.. من العدو وهل يضم إسرائيل؟
- أطعمة لمكافحة التعب ومنح الطاقة وأخرى ذات تأثير عكسي
- لماذا يثير افتتاح مكتب اتصال للناتو في الأردن كل هذا الجدل؟ ...
- سفير روسيا بدمشق: نحن متقاربون جدا روحيا ونفسيا مع الشعب الس ...
- -ساعة سعيدة- مع جاسوسة لكوريا الجنوبية في الولايات المتحدة ( ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الإله بسكمار - المدارس المرينية بتازة من الوظيفة الأيديولوجية إلى الدور السياحي