أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد الإله بسكمار - بعض مظاهر الصراع من خلال الإشكالية المائية بتازة















المزيد.....


بعض مظاهر الصراع من خلال الإشكالية المائية بتازة


عبد الإله بسكمار

الحوار المتمدن-العدد: 7900 - 2024 / 2 / 27 - 02:49
المحور: حقوق الانسان
    


تكتسي المسألة المائية عموما طابعا مركبا يتداخل عبره ما هو تضاريسي مجالي ومناخي بما هوبشري أو حضاري أيضا، ذلك أن التعامل مع هذه الإشكالية اتخذ طابعا حاسما ليس في المعيش اليومي فقط، بل أيضا منذ أن فكر البشر في بناء وتركيز المدن على ضفاف البحيرات العذبة أو الأنهارأساسا، وذلك عبرأقدم العصور ولنا في حضارات مدن ما بين النهرين أي العراق القديم كسومر وبابل وأكاد ونينوى أفضل النماذج، ناهيك عن دور نهر النيل في الحضارة المصرية القديمة حتى قيل " مصر هبة النيل " ونهر الكانج والميكونج والدانوب إلى درجة أن وصف البعض تلك الحضارات القديمة بأنها حضارات نهرية أي قامت على ضفاف الأنهاربدرجة أولى.
كانت المسألة المائية حاضرة في المغرب الأقصى بوجوه وأشكال متعددة ومختلفة وعبركل جهات البلاد وعلى مرالتاريخ، تؤكدها الوثائق والمظان والظهائرالسلطانية والحوالات الحبسية ووثائق التمليك والفتاوى المختلفة، التي نصت على تقسيم أنصبة المياه أوحاولت إصلاح ذات البين حين احتدام الصراع حول الماء سواء في طرق توزيع كمياته بقصد النظافة والشرب أو في أوضاع السقي وري الأراضي الفلاحية والأنشطة الحرفية وغير ذلك من مجالات استخدام المياه ولنا في معيار الونشريسي مثلا أفضل النماذج على استغلال المياه والصراعات التي قامت حولها .
خضعت وضعية المياه بمنطقة تازة للبعد التضاريسي، إذ تتسم بتحكم أعالي الجبال على مستوى المنابع في أسافلها، حيث المراكز الحضرية وخاصة مدينة تازة، ثم هناك عامل المناخ وعزز كل ذلك عناصر بشرية وتاريخية كالصراع بين البادية والمدينة دون أن نهمل فترات السلم والتعاون، وطرق توزيع المياه والمسألة الزراعية وتعاقب فترات الجفاف والسنوات المطيرة، كلها عوامل ساهمت في الوضعية المائية التي اتسمت بالمد والجزر، طيلة فترة القرن التاسع عشر وحتى توقيع عقد الحماية سنة 1912، وصولا إلى الأزمة المائية التي عرفتها المدينة طيلة النصف الثاني من تسعينات القرن الماضي، نتيجة الهجرة القروية المكثفة والزيادة السكانية، التي تفوق الطاقة الاستيعابية للمدينة، الشيء الذي فرض على الجهات المعنية البحث عن موارد مائية إضافية، لأن المستغَل منها لم يعد كافيا بالمطلق، فكان مشروع سد باب لوطا انطلاقا من سنة 2002 والذي وضع حدا مؤقتا لأزمة الماء الشروب بتازة، مع تأكيد إمكانية تجدد نفس الأزمة بتوالي سنوات الجفاف واستنزاف المخزون المائي لمياه سد باب لوطا ذاته، فضلا عن الآبار والعيون وباقي المجاري المائية، وفي غياب عقلنة وترشيد الاستهلاك .
وعود على بدء فالتموقع الجغرافي لتازة العتيقة، ينحصر في كونها قائمة على صخرة شبه جافة، باستثناء آبار قليلة ومخازن المياه التي شيدها السكان في منازلهم، بمساحة تربو عن 70 هكتارا وبعلو 600 م عن سطح البحر وترتفع بنحو 83 م عن وادي تازة أو واد الهدار الموجود غربها وب 130 م عن نهر إيناون الذي يوجد على بعد حوالي 24 كلم غرب تازة ويعد أحد الروافد الكبيرة لواد سبو، وهي ذات المعلومات الواردة في كتاب الرحالة الجاسوس الفرنسي شـــــــارل دوفوكو Charles De Foucauld " في كتابه " التعرف على المغرب " Reconnaissance au Maroc ".
كل هذا المجال التضاريسي حدد الوضعية المائية للمدينة وبالتالي درجة إسهامها السياسي والعسكري والحضاري في التاريخ المغربي ككل، كما تتفرع عن نهرإيناون عدة روافد وأودية أقل حجما، تحول منطقة تازة جغرافيا إلى مجال حوضي أساسا، علاوة على امتداد سلسلتي الريف والأطلس المتوسط، وهذه الأودية هي واد الأربعاء الموجود شمال تازة وواد الدفالي وخويرك وبولجراف وامسون شرقها ووادي الهدار ولحضرووادي أمليل وصولا إلى إيناون غربها، لكن يبدو أن هذه الشبكة المائية لم تفد مدينة تازة بالشكل المطلوب عبر أغلب مراحل تاريخها لاعتبارات سيأتي الحديث عنها، أما مناخ المنطقة فيتميز ببعض التنوع ولكن يغلب عليه الطابع القاري، حيث تهب الرياح الغربية في فصل الشتاء فيكون الموسم ممطرا وباردا، أما صيفا فتتعرض لتأثير الشركي والرياح القادمة من الهضاب العليا فيسود الجفاف والمناخ الحار .
ونستطيع التأكيد على أن ساكنة تازة عانت على وجه العموم من الوضعية المائية، التي ظلت ولفترات طويلة تخضع لمواقف قبيلة غياثة، ويجب التذكير بأن تازة تقع في مجالها ونقصد هنا منبع رأس الماء المزود الرئيس لمدينة تازة العتيقة بالماء الصالح للشرب ثم بشكل أقل منبع واد الدفالي الذي كان موجودا بعين بوكربة، إضافة إلى عين النسا وإذا لاحظنا أن مدينة فاس مثلا تحكمت ساكنتها في كل عيون المنطقة وأغلب مجاري الأودية، رغم الصراع الذي ظل يحتدم بينها وبين بعض القبائل المحيطة بها كالحياينة مثلا، فظلت المدينة بذلك في مأمن دائم عن كل أزمة مائية ومن ثمة، نعمت العاصمة العلمية بنوع من الاستقرار المساعد على العطاء الحضاري والثقافي بوجه عام، بخلاف الأمرالذي حدث خلال فترات تاريخية متعددة بتازة، مما أثر بشكل بليغ على أوضاع الساكنة وحركيتها، وفي المقابل سجل الباحثون حضورا وازنا للحس التضامني داخل المدينة بحيث إذا تعطلت ساقية أحد الساكنة فيلزم على جاره أو المقيم القريب منه مساعدته على رد الأمور إلى نصابها .
من أبرز النصوص التاريخية التي تتعرض ولو بإيجاز للمسألة المائية بتازة وصف رباط تازة لكل من المؤلف المجهول الذي عاش خلال العصر الموحدي ثم نص مشابه لعبد المنعم الحميري المتوفى سنة 726 هجرية وجاء في ذات النص " وهي أي تازة في فسحة من ستة أميال ما بين جبال تنصب إليها من تلك الجداول مياه كثيرة تسقي جميع بساتينها " فقد أخبر صاحب النص بحقيقة كثرة مياه تازة وطابعها الوظيفي في الزراعة، خلال نفس الفترة أي العصرين الموحدي والمريني، ومن المنطقي أن نستثني المواسم العجاف، فالحديث هنا يهم دون شك الفترات الخصبة والممطرة، وليس السنوات العجاف .
في نفس الفترة المرينية وصف ذو الوزارتين والقبرين العلامة لسان الدين ابن الخطيب تازا بأنها " بلد امتناع ومحل ريع وإيناع ووطن طاب هواؤه وعذب ماؤه وتجلت فيه مواهب الله وآلاؤه " وبعد أن يسرد بعض مميزات المنطقة كالعصير الثمل والفخار اللطيف والريح العاصف، يضيف في استدراك ذي معنى " وأهله في وبال من معرة أهل الجبال " أي أن أهل تازة يعانون من تعديات أهل الجبال المحيطة بمدينتهم، ولعل قطع المياه عن تازة، يعتبر من أبرز تجليات هذا الوضع، الذي يبدو أنه تكرر منذ أقدم العصوروتتواتر الروايات خاصة في القرن التاسع عشرالميلادي عن هذه التعديات التي اختلفت أسبابها من سياسية كمواجهة حركات المخزن واقتصادية كعرض بضائع غياثة في أسواق تازة والتبضع منها وعوامل مناخية مثل ظروف القحط والجفاف وما يتبعهما.
ثمة فتوى هامة وردت عند أبي العباس الونشريسي المتوفى سنة 914 هــ / 1508 م وهو ما يوافق العصر الوطاسي وذلك في كتابه الشهير " المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوي أهل إفريقية والأندلس والمغرب " / الجزء الثامن ص 37 تخص نزاعا بين أهل زقاق استعانوا بماء زقاقين آخرين لاعتبارات، منها بعد مسافة جلب الماء عنهم وفرض السياق على الونشريسي التعرض لبعض مظاهر المسألة المائية بتازة وطرق توزيع المياه عبر ثلاث سواقٍ رئيسة، واحدة تخترق غرب المدينة وتسمى بساقية الرياض الكبير وثانية تمد قصبة تازة بالمياه، وهي القصبة التي كانت موجودة داخل الأسوار في الحيز الممتد جنوب شرق تازة العتيقة وقد أشار إليها كل من الحسن بن محمد الوزان ومارمول كارباخال، ثم هناك ساقية ثالثة وهي الأكبر بحيث تخترق المدينة ومن خلالها تستقي المنازل والمرافق، كالمساجد والزوايا والمدارس ونصت الوثيقة بوضوح على أن الماء من حق الجميع وليس لأحد سواء سكن البادية التي ينبع منها أو كان داخل المدينة احتكاره أو حرمان الساكنة منه، والونشريسي في ذلك يحتكم لمقتضيات الشرع والعرف معا، كما أن هناك إشارات لصهريج ماء بحيز صب الماء حيث استعانت به الساكنة وفي بعض أنشطتها الصناعية كالخزف مثلما أكد ذلك د مبروك الصغيرفي كتابه حول " تازة : بحث في التاريخ والأركيولوجيا الأثرية والتطور الحضري " الصادر سنة 1992 حيث أفاد بوجود شبكة تصريف تحت أرضي للمياه تمتد من خارج أسوار المدينة وتصب في صهريج يجاور المسجد الأعظم ( الجامع الكبير) وذلك عبر الساقية التي كانت تخترق المدينة، وليس هناك إشارة إلى زمن هذا النظام ولكن يبدو أن الأستاذ مبروك يتناول نفس فترة الونشريسي والوزان .
غير أن أبرز نص تاريخي رحلي تعرض للمسألة المائية بمدينة تازة، يعود إلى الربع الأول من القرن السادس عشر أي خلال فترة حكم الوطاسيين للمغرب ونقصد النص المخصص لتازا ضمن كتاب " وصف إفريقيا " للحسن بن محمد الوزان المعروف بليون الإفريقي Léon L’Africain جاء فيه " ... وينحدر من الأطلس نهر صغير يمر بالمدينة ويخترق الجامع الكبير " ومن دون شك فإن الأمر يتعلق بواد تازة أو واد الهدار، فهو الذي ينبع من الأطلس وقد ظل يخترق المدينة عبر القنوات والسواقي ويمر جزء من مائه على المسجد الأعظم، كما أنه كان يمد الدوربحاجياتها وفقا لنظام التوزيع ولشبكة محددة تعمل طبق معاييرتلك الفترة من نهايات القرون الوسطى، يضيف الوزان " ويغير الجبليون أحيانا مجراه عندما يختصمون مع سكان المدينة، ويصرفونه إلى مكان آخر فتتأذى المدينة كثيرا ".
وكان الوزان أول من أشار إلى ظاهرة قطع المياه عن تازة من طرف قبيلة غياثة، وهو الأمر الذي تكرربعد ذلك في ظروف ولأسباب متعددة ومختلفة، ويعلق الوزان قائلا " إذ لا يمكن حينئذ طحن الحبوب ولا الحصول على ماء صالح للشرب " وفي ظل هذه الوضعية المزرية " يضطر السكان إلى الاكتفاء بماء الخزانات العكر" وقد تطول فترة الأزمة أو تقصر حسب طبيعتها " ثم يرد الجبليون الماء إلى المدينة عندما يعود السلام " ولا ينس الوزان في نفس النص إبداء العجب من جداول المياه حول المدينة والبساتين التي تكثر فيها الثمار يضيف " وحول المدينة شعب تسقيه جداول ماء في غاية الجمال ، وتكثر فيه بساتين تنتج كميات وافرة من ألذ الثماء وكروم تعطي محصولا طيبا من العنب الأبيض والأحمر والأسود " .
كما أن الوزان سبق أن صنف المدن المغربية حسب الوضعية المائية إلى نوعين : مدن تنتفع بمائها الموجود داخلها وهذه تسْلَم من تعديات الواقعين خارجها، ونوع آخر من المدن تقع مياهها خارجها وهذه كانت أكثرعرضة للأزمات المائية من خصاص وعطش وقطع متعمد لمصادر المياه وتدخل في هذا الصنف مدينة تازة، حيث شكلت المسألة المائية جزءا عضويا من تاريخها وحركية ساكنتها .
من المحتمل أن يكون نفس الوضع مدا وجزرا بين تازة وغياثة قد استمر خلال العصور اللاحقة، خاصة مع توسع غياثة على حساب مكناسة وكذا صراعها مع الحياينة في غرب إيناون ومراوحة الأولى بين تأييد المخزن في فترات قوته، أو التمرد عليه، حين يكتنف البلاد الضعف العام، مما يستدعي تنظيم حركات مخزنية متعددة خاصة في عهد المولى سليمان، والمولى عبد الرحمان بن هشام وقبلهم المولى اسماعيل الذي تحصن بتازة لمدة شهرسنة 3167 أي سنة واحدة بعد توليه عرش البلاد، قصد مواجهة ابن أخيه الثائر أحمد بن محرز، وخلال تلك المدة صحح السلطان أوضاع الأحباس بالمدينة وأجرى إصلاحات على مساجدها وزواياها وأبرزها زاوية ابن يجبش التي صدر ظهير سلطاني بتوقيرها، ولكن الأهم يتمثل في إنجاز" بيت الجبوب " ( جمع جب أي البئر)، وهو خزان كبير للمياه وذلك شرق حي المشور التاريخي أو ما سمي بزنقة سيدي علي الدرار، وذلك لحفظ المياه واستعمالها من طرف الساكنة في حالة انقطاعها، أو وجود أزمة خصاص، ومن غير المنطقي أن نسقط على المدينة أوضاعها الديمغرافية والمجالية الحالية، إذ لم تكن ساكنة تازة تتجاوزوقتذاك بضعة آلاف في أحسن الأحوال وقد استمرهذا المرفق في الاشتغال طيلة العصور اللاحقة وحتى القرن التاسع عشرحسب المؤشرات التاريخية، كما تأثرت وضعية المياه بمختلف المنعطفات التي شهدتها البلاد والمنطقة كالثورات المستمرة ( نذكر تمرد الناصر ضد عمه أحمد المنصور الذهبي طيلة سنتي 1594 – 1596 وهو الذي اتخذ منطقة تازة مرتكزا له وكذلك أحمد بن محرز مرووا بثورة بوعزة الهبري وانتهاء بالروغي الجيلالي الزرهوني بين 1902 و1909 م ) والقحوط والمجاعات والأوبئة وأزمات العرش والحروب الأهلية .
يظهر أن مدينة تازة ظلت تتزود بالماء العذب منذ العصر المريني على الأٌقل من قبيلة غياثة المحيطة بالمدينة عن طريق ساقية كبيرة تضخ الماء في خزان داخل تازة، ومن ثمة عبر شبكة للتوزيع لا تقل تعقيدا عن الشبكة الحالية بحيث يحوز كل حي بله كل منزل نصيبه من المياه، ولذلك نلاحظ كثرة السواقي والقواديس وممرات المياه، عبر كل أرجاء المدينة والتي يحتاج ترميمها وصيانتها إلى حرفيين مختصين يسمون " القوادسية " على غراركل المدن العتيقة كفاس ومراكش ومكناس وغالبا ما يتم تزويد المرافق كالحمامات والفنادق والزوايا على نفقة أصحابها، أما صيانة السواقي والقنوت الفرعية المؤدية إلى الأزقة والمنازل فيتكلف بها أصحاب المنازل .
ظل تزويد المدينة بالمياه ككل خاضعا لمقتضيات الظروف المختلفة ونحن نتحدث عن فترات العلاقات الطبيعية بين المدينة وقبيلة غياثة، حيث كان يسود السلام والوئام بين الطرفين، فضلا عن التبادل التجاري بل والمصاهرة في كثير من الأحيان، لكن هذه العلاقات سرعان ما يشوبها الصراع في فترات الأزمات المختلفة، سواء ذات الطابع السياسي كالتجاذب مع المخزن أو الاقتصادي كمحطات القحوط والمجاعات وجفاف الزرع والضرع أو العسكري كمرور الجيوش والحركات أو الديني مثل الرحلات الحجية عبرمجال تازة.
مما يورده عبد الرحمان المودن نقلا عن رحلة كل من اليوسي وأحمد بن عبد القادر القادري صاحب " رحلة الآس في حجة سيدنا أبي العباس " حول غزارة الأمطار والسيول التي اعترضت الحجاج لدى مرورهم بالمنطقة، نقتطف بعض المقتبسات الدالة، فاليوسي يفيد بأن الركب الحجي اضطر إلى المبيت ليلة إضافية لما وصل إلى ضفة إيناون ( ابتدأت رحلته في مارس 1690 وانتهت في يونيو 1691 ) و" سرنا اليوم كله في مطر غزير وبتنا بمطمطة ووجدنا إيناون يمنع من العبوروأقمنا عليه يوما لينقص ماؤه ويقل عناؤه " ويضيف " ثم جئنا صبيحة الثلاثاء ويممنا مشرع الثلاثاء بعد الإياس واصفرار وجوه الناس " ومن جهته يؤكد القادري في رحلة الآس أن الأمطار الغزيرة رافقتهم إلى تازة مصحوبة ببرد شديد " إذ كانت تلك الأيام مع لياليها غزيرة الأمطارمائلة الأمر عظيمة الأخطارلا يستطيع أحد السفر فيها ولو طار " .
رغم ماذكر سابقا حول الدافع التضامني والتكافلي للمجتمع التازي، فكل هذا لم يمنع من الصراعات حول المياه داخل المدينة نفسها، سواء بين أصحاب الرحى والبساتين أو بين الأزقة وخاصة في فصل الصيف حيث يسود الجفاف وتنحدر الفرشة المائية وتتراجع المنابع والعيون والآباروالوديان بالطبع، الشيء الذي يدفع المتصارعين غالبا إلى القضاء وفقهاء الفتاوى ويبدو أن تلك الأحكام والفتاوى لم تضع حدا نهائيا لذات الصراعات إذ تبقى دون حسم وفقا لمبدأ " لا ضرر ولاضرار " أما من جهة الأطلس المتوسط حيث منابع النهر الذي يمد تازة بالمياه، فقد خضع لمواقف وتوجهات قبيلة غياثة كما ذكرنا سابقا وخاصة فرع بني وجان الذي تقع عين راس الماء في أراضيه فقد وظف الماء كوسيلة للدفاع والضغط، ومن جهة الساكنة ومعها الجهاز المخزني المحلي أساسا فقد كان الهم الأساس هو إيجاد بدائل وحلول لهذه الوضــــــعية، وكان الهم المركزي هوترسيخ السلام والهدوء مع غياثة .
يلاحظ شارل دوفوكو Charles DE Foucauld الراهب والجاسوس الفرنسي الذي زار المدينة متنكرا في زي تاجر يهودي أواخر يوليوز 1883 أي في عهد الحسن الأول، يلاحظ أن لأكثرية منازل تازة " خزان ماؤه عذب بارد إلا أن هذا الماء لا يكفي لسد حاجيات السكان وخاصة حاجيات الحيوانات فيبحث الناس عن الماء عند السيل تعويضا للنقص الحاصل " وسبق له أن قدر عدد ساكنة تازة خلال هذه الفترة بين 3000 و4000 نسمة ضمنها 200 يهودي ويضيف دوفوكو أن أهالي تازة لا يستطيعون الخروج من مدينتهم دون زطاط أو مرافقة أحد أفراد قبيلة غياثة لأن هذه الأخيرة ظلت تفرض حصارا خانقا على المدينة التي كان بمشورها 100 مخزني لا يغنون عن هؤلاء الأهالي شيئا، يرأسهم قايد تنحصر مهمته في الفصل بين المنازعات التي تحصل من طرف المسلمين أو اليهود . ويشيردو فوكو أيضا إلى أن ساكنة تازة لا تقوى على الذهاب فرادى لسقي الماء من وادي تازة، لأن غياثة تحتكرتصريف تلك المياه التي يأتون بها إلى تازة مقابل أجرة. ويذكر في هذا الصدد حركة المولي الحسن الأول في يوليوز 1876 بهدف إخضاع غياثة، تبعا لرفضها الإتاوات والتكاليف المخزنية وذلك في منطقة الشقة وبوكربة حيث لعب الماء دورا خطيرا لصالح غياثة الذين اعتصموا بالجبال وأطلقوا مياه المجاري وكبدوا قوات المخزن خسائر كبيرة، فيما اكتفى الجيش المخزني بقصف بعض مداشر ودواوير غياثة ثم عاد أدراجه إلى فاس .
من المحطات البارزة في صراع غياثة مع ممثلي المخزن بتازة ما وقع في أبريل 1889 مما سجلته الكنانيش والرسائل المخزنية وبنى عليها الباحث المرحوم عبد الرحمان المودن العديد من مفاصل التحليل في مجال العلاقة بين البادية والمدينة / نموذج تازة، من خلال كتابه الرائد " البوادي المغربية قبل الاستعمار قبائل حوض إيناون والمخزن بين القرن الخامس عشر والتاسع عشر " الصادر سنة 1994، قلت من نماذج تلك الوقائع محاصرة غياثة لتازة في محاولة لاسترداد بهائمهم واسترجاع مساجينهم الذين كان العسكر قد اختطفهم كرد فعل على مقتل أحد جنود تازة من طرف القبيلة وكان عدد هؤلاء المسجونين أربعة وثلاثين، وقد حاول الباشا العربي بن بوعزة الوديي الموفود من طرف السلطان الحسن الأول إيجاد حل مع الغياثيين، الذين وصل بهم الأمر إلى حد قطع المياه عن تازة في محاولة منهم للضغط والاستجابة لمطالبهم، بيد أن عامل المخزن أوضح لهم أن أول من سوف يمنع من الشرب هم إخوانهم المسجونون ويفيد الباحث توماس Thomas ، أن خطوة غياثة أدت فعلا إلى وفاة سجينين غياثيين عطشا، مما أجبر القوم على إطلاق المياه نحو تازة من جديد .
أثناء أزمة العرش ومرحلة الفتان الروغي الجيلالي الزرهوني ( 1902 – 1909 ) تفاعلت الإشكالية المائية مع الأحداث، وتعرضت تازة لمختلف أشكال المعاناة وعند سيطرة الجيش المخزني خاصة في محطة 07 يولويز 1903، فرضت غياثة حصارا شاملا على المدينة باستثناء بعض التجمعات الموالية للمخزن كمكناسة مثلا وبالطبع فقد شمل الحصار قطع المياه كما العادة، وهو الشيء الذي تكرر بعد احتلال تازة من طرف القوات الفرنسية في 17 ماي 1914 ولم تستطع هذه القوات احتلال منابع المياه بكل من راس الماء وبوكربة ومعها احتلال رأس تومزيت إلا في 17 نونبر 1917 أي ثلاث سنوات بعد احتلال المدينة، وبدا واضحا من قطع المياه عن تازة أنه موقف ضد الاحتلال، ومنذ ذلك التاريخ عمت تازة وغياثة تحولات كبيرة في ظل الحماية ثم الاستقلال حيث جرى " إدماج " قبيلة غياثة في ظل الشروط المعلومة عند الخاص والعام .
لم تعرف تازة شبكة حديثة لاستغلال المياه إلا على نحو محدود سنة 1927 لكن بعد استقلال البلاد امتدت الشبكة نحو المدينة العتيقة وكافة المجال الحضري باستثناء الأحياء الناقصة التجهيز أو الأحياء القصديرية التي نبتت نتيجة الهجرة القروية منذ أربعينات القرن الماضي .



#عبد_الإله_بسكمار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان إلى الرأي العام الوطني : الفساد قي قطاع الصحة بركة في ب ...
- معركة غزة ضمن مسار صراع تاريخي
- الزلازل في المغرب بين التفسيرالقدري والبعد المأساوي
- جوانب من تاريخ مكناسة تازة
- في سبيل الرقي بالعمل الثقافي لجماعة مكناسة الغربية / تازة
- الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحتج على فساد وانهيار المنظوم ...
- من إشكالات المجتمع المدني بتازة
- معرض دولي للكتاب أم بهرجة ثقافية ؟
- تخريب إجرامي يهدد البيئة الطبيعية والتضاريسية بتازة
- ما معنى موسم تقطير الزهر وما قيمته ؟
- بين تردي الوضع الثقافي بتازة والآمال المعقودة على - العهد ال ...
- من أنشطة ثقافية وازنة إلى مهازل حقيقية
- بعد تفويت القطاعات الحيوية جاء دور المآثر التاريخية / نموذج ...
- نماذج لبؤس البحث العلمي والتاريخي
- عمل جماعي هزيل لا يليق بحاضرة عريقة
- من كوارث مديرية الثقافة بتازة وما يتبعها
- من تخبطات تدبير ملف المآثر التاريخية
- المشردون ومن لا مأوى لهم تحت وطأة البرد والصقيع
- بعد عقدين من انطلاقها الكلية متعددة التخصصات بتازة : حصيلة ه ...
- من صحافة الكلمة الحرة إلى صحافة التبنديق والارتزاق


المزيد.....




- السعودية وقطر تُعلقان على تقرير اللجنة المستقلة بالأمم المتح ...
- إعلام عبري: مجلس الأمن الإسرائيلي بحث سرا سيناريوهات اعتقال ...
- ذياب: يطالب بالافراج عن المعتقلين والنشطاء فورًا، ويقول سياد ...
- الخارجية الإسرائيلية: قرار ألمانيا تجديد التعاون مع -الأونرو ...
- بعد أنباء عن خروج السنوار من الأنفاق.. عائلات الأسرى تتظاهر ...
- تغطية حرب غزة.. قيود غربية على حرية التعبير؟
- الرئيسان التركي والألماني يبحثان بأنقرة وقف الحرب على غزة وت ...
- الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل حول المقابر الجماعية في مس ...
- مخيمات واحتجاجات واعتقالات.. ماذا يحدث بالجامعات الأميركية؟ ...
- ألمانيا تعتزم استئناف التعاون مع الأونروا


المزيد.....

- مبدأ حق تقرير المصير والقانون الدولي / عبد الحسين شعبان
- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد الإله بسكمار - بعض مظاهر الصراع من خلال الإشكالية المائية بتازة