أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - الانشقاق عن الاشتراكية/ بقلم أنطونيو غرامشي - ت: من الإيطالية أكد الجبوري














المزيد.....

الانشقاق عن الاشتراكية/ بقلم أنطونيو غرامشي - ت: من الإيطالية أكد الجبوري


أكد الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 8032 - 2024 / 7 / 8 - 21:50
المحور: الادب والفن
    


"يبحث الناس دائمًا خارج أنفسهم عن سبب إخفاقاتهم الروحية؛ "إنهم لا يريدون إقناع أنفسهم بأن السبب هو دائمًا وفقط روحهم الصغيرة، وافتقارهم إلى الشخصية والذكاء". (أنطونيو غرامشي)

مقال للفيلسوف والمنظر الماركسي والسياسي وعالم الاجتماع والصحفي الإيطالي أنطونيو غرامشي (1891 - 1937). المنشور في "السياسة والسياسيين. أفكار للمستقبل".


النص؛
لقد أصبح هجر العديد من المثقفين المزعومين (بالمناسبة: هل يعني المثقف دائمًا ذكيًا؟) بالنسبة للحمقى أفضل دليل على الفقر الأخلاقي لفكرتنا.

والحقيقة أن ظواهر مماثلة قد حدثت وتحدث مع الوضعية والقومية والمستقبلية وسائر المذاهب. هم الذين يسببون الأزمات، أصحاب النفوس الصغيرة الذين يبحثون دائمًا عن مرساة، الذين يقفزون على الفكرة الأولى التي تطرح نفسها بمظهر القدرة على أن يصبحوا مثلًا أعلى ويتغذون عليها طوال مدة الجهد الذي يبذلونه. استثمر فيه. عندما يصلون إلى نهاية الجهد ويدركون (ولكن هذا هو تأثير القليل من العمق الروحي والقليل من البراعة، بعد كل شيء) أن هذه الفكرة ليست كافية لكل شيء، وأن هناك مشاكل يكون حلها (إذا كان هناك حل) هو خارج تلك الأيديولوجية (لكن ربما تكون مرتبطة بها على مستوى أعلى)، ينطلقون إلى شيء آخر هو حقيقة، لا يزال يمثل مجهولًا، وبالتالي يقدم احتمالات رضا جديدة.


- وفيما يتعلق بالفصل الذي يحدده تايلور بين العمل اليدوي و"المحتوى الإنساني" للعمل، المنشور في دفاتر السجن، تحت عنوان "التايلورية وميكنة العمل". فمن الممكن تقديم ملاحظات مفيدة حول الماضي، وعلى وجه التحديد فيما يتعلق بالمهن التي تصنف عادة بين أكثر المهن "الفكرية". ""، أي أولئك المخصصون لاستنساخ الكتابات للنشر أو لأشكال أخرى من النشر والنقل: عمال الطباعة قبل اختراع المطبعة، والطباعون، والكاتبون الخطيون، والاختزالون، والطابعون. إذا فكرت في الأمر، يمكنك أن ترى أن عملية التكيف مع الميكنة أكثر صعوبة من غيرها. لأن؟ لأنه من الصعب تحقيق أعلى المؤهلات المهنية، مما يتطلب من العامل أن "ينسى" المحتوى الفكري للكتابة التي يعيد إنتاجها أو لا يفكر فيها، ليركز فقط على الشكل الخطي للحروف، إذا كان كاتباً، أو على تحلل الجمل إلى كلمات "مجردة"، ومنها إلى أحرف حرفية لالتقاط قطع الرصاص من الصناديق بسرعة، أو حتى في التحلل ليس فقط للكلمات، بل لمجموعات من الكلمات، في سياق الكلام، وتجميعها آليًا في اختصارات مختصرة، أو في الحصول على السرعة في حالة الكاتب، وما إلى ذلك.

يمكن قياس اهتمام العامل بالمحتوى الفكري للنص بدقة من خلال الأخطاء المطبعية، أي أن الاهتمام هو قصور مهني: يتم قياس مؤهلات العامل بدقة من خلال عدم اهتمامه الفكري، من خلال "مكننته". ناسخ القرون الوسطى الذي كان مهتمًا بالنص غيَّر تهجئة النص المنسوخ وصرفه وصياغته، وكان يتخطي فترات بأكملها إذا لم يفهمها بسبب افتقاره إلى الثقافة، كما أدى تدفق الأفكار التي يثيرها النص لديه إلى له أن يُحرف الشروحات والتحذيرات؛ إذا كانت لهجته أو لغته لم تكن لهجة النص، فقد أدخل الفروق الدقيقة؛ لقد كان كاتبًا سيئًا لأنه في الواقع "أعاد صياغة" النص. يفسر بطء فن الكتابة في العصور الوسطى العديد من هذه العيوب: كان هناك الكثير من الوقت للتفكير، وبالتالي كانت "الميكنة" أكثر صعوبة. يجب أن يكون المنضد والكاتب الخطي سريعين للغاية، وعليهما أن يبقيا أيديهما وأعينهما في حركة مستمرة، وهذا يجعل الميكنة أسهل. ولكن، إذا فكرت في الأمر، فإن الجهد الذي يتعين على هؤلاء العمال بذله للعزل عن المحتوى الفكري للنص، والذي قد يكون في بعض الأحيان مثيرًا للاهتمام للغاية بالنسبة لهم (ومن ثم، في الواقع، يعملون بشكل أقل وأسوأ)، فإن تصويره ترميزه ولا ينطبق عليه إلا أنه أعظم جهد مطلوب في أي عمل. ومع ذلك، فإن هذا الجهد يُبذل ولا يقتل الإنسان روحيًا.

وبمجرد اكتمال عملية التكيف، يحدث بالفعل أن يصل دماغ العامل، بدلاً من تحنيطه، إلى حالة من الحرية الكاملة. الشيء الوحيد الذي أصبح آليًا بالكامل هو الإيماءة الجسدية؛ إن ذكرى الوظيفة التي تم تقليصها إلى إيماءات بسيطة متكررة بإيقاع مكثف، أصبحت "متداخلة" في الحزم العضلية والعصبية، وتركت الدماغ حرًا ونظيفًا للاهتمامات الأخرى. بنفس الطريقة التي يمكن للمرء أن يمشي بها دون الحاجة إلى التفكير في جميع الحركات اللازمة لتحريك جميع أجزاء الجسم بشكل متزامن، فقد حدث هذا وسيستمر حدوثه في الصناعة مع أداء الإيماءات الأساسية للتجارة؛ أنت تمشي بشكل تلقائي، وفي نفس الوقت تفكر في ما تريد.

لقد فهم الصناعيون في أمريكا الشمالية تمامًا هذه الجدلية المتضمنة في أساليب الصناعة الجديدة. لقد فهموا أن عبارة "الغوريلا المدربة" هي مجرد عبارة، وأن العامل، "للأسف"، يظل إنسان، وحتى أنه أثناء العمل يفكر أكثر بكثير أو على الأقل لديه إمكانية تفكير أكبر بكثير، بمجرد انتهاء الأزمة. .التكيف دون التخلص منه، ولا يعتقد ذلك فحسب، بل أيضًا حقيقة عدم وجود رضا فوري عن العمل وفهم أنهم يريدون تحويله إلى حالة غوريلا مدربة يمكن أن يقوده على وجه التحديد إلى قطار من. يعتقد أن ليست جيدة جدا. وهذا القلق موجود بين رجال الصناعة، كما يتبين من سلسلة كاملة من التحذيرات والمبادرات "التثقيفية" الموجودة في كتب فورد وأعمال فيليب.

يبحث الناس دائمًا خارج أنفسهم عن سبب إخفاقاتهم الروحية؛ إنهم لا يريدون إقناع أنفسهم بأن السبب دائمًا وفقط هو روحهم الصغيرة، وافتقارهم إلى الشخصية والذكاء. هناك هواة الإيمان، وكذلك هواة المعرفة. وذلك في أفضل الفرضيات. بالنسبة للكثيرين، فإن أزمة الضمير ليست أكثر من مجرد فاتورة متأخرة أو الرغبة في فتح حساب جاري.



#أكد_الجبوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المتجول - هايكو - التانكا/ أبوذر الجبوري - ت: من اليابانية
- الأرض الزرقاء فيك/ الشاعرة البورتوريكية: جوليا بورغوس* - ت: ...
- ما الواقعية الرأسمالية؟ / بقلم مارك فيشر - ت: من الإنكليزية
- مختارات إيديا فيلارينو الشعرية - ت. من الإسبانية
- الحركة النابيسية للفن الحديث / إشبيليا الجبوري - ت.: من الفر ...
- أنت البعيد والجنوب/بقلم الشاعرة الأوروغواية إيديا فيلارينو* ...
- لا توجد سلطة سياسية دون سيطرة/بقلم ميشيل فوكو/ ت: من الفرنسي ...
- تأملات في -الأبله- لدوستويفسكي/ بقلم هيرمان هيسسه - ت عن الإ ...
- قصة -قيلولة الثلاثاء- /بقلم غابرييل غارسيا ماركيز - ت: من ال ...
- ما التنوير؟/ بقلم ميشيل فوكو (2 - 2) والاخيرة - ت: من الفرنس ...
- ما التنوير؟/ بقلم ميشيل فوكو (1 - 2) - ت: من الفرنسية أكد ال ...
- الفاشية وسياستها/ بقلم أنطونيو غرامشي - ت: من الإيطالية أكد ...
- آليات الاعلام للنخب الفاسدة/بقلم نعوم تشومسكي - ت: من الفرنس ...
- الروحانية والزهد/بقلم ميشيل فوكو - ت: من الفرنسية أكد الجبور ...
- بداية تأويل الذات/بقلم ميشيل فوكو - ت: من الفرنسية أكد الجبو ...
- نقد هايدغر لهيغل / بقلم سلافوي جيجيك - ت: عن الألمانية أكد ا ...
- مختارات سيزار دافيلا أندرادي الشعرية - - ت: من الإسبانية أكد ...
- لو اشتعلت يدي/بقلم فيديريكو غارسيا لوركا - ت: من الإسبانية أ ...
- -في الحرية- يغسل الدماغ/بقلم نعوم تشومسكي - ت. من الفرنسية أ ...
- الاشتراكيون أعداء العائلة؟ / بقلم أنطونيو غرامشي - ت: من الإ ...


المزيد.....




- ملابسات وفاة الفنان تامر ضيائي تتفاعل في مصر والمعهد القومي ...
- فيديو قبيل واقعة وفاة الفنان المصري تامر ضيائي والنيابة العا ...
- فنان مصري: نستغيث بالامام الحسين (ع) في معركة غزة
- مطربة يونانية ترفض الغناء بحفل في تركيا احتجاجا على رفع العل ...
- “استقبلها وخلي ولادك يفرحوا” .. تردد قناة Mbc3 الجديد لمتابع ...
- توقعات تنسيق الجامعات للثانوية العامة 2024 لكل من الشعبة الأ ...
- “نزلها حالًا” .. تردد قناة ماجد الجديد على النايل سات لمشاهد ...
- الفنان المصري محمد هنيدي يروي تفاصيل معاناته لـ15 عاما قبل ش ...
- بعد اعتدائه على سائق شاحنة بصخرة.. محكمة بلجيكية تخفف عقوبة ...
- نقيب الفنانين بمصر: واقعة وفاة الفنان تامر ضيائي قيد التحقيق ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - الانشقاق عن الاشتراكية/ بقلم أنطونيو غرامشي - ت: من الإيطالية أكد الجبوري