أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - شكرا باخ: لماذا ندرس أعظم موسيقي الغرب؟ بقلم جارود ريتشي، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف















المزيد.....

شكرا باخ: لماذا ندرس أعظم موسيقي الغرب؟ بقلم جارود ريتشي، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7975 - 2024 / 5 / 12 - 12:09
المحور: الادب والفن
    




كان ذلك في عام 1824 عندما أعطت جدته فيليكس مندلسون البالغ من العمر 15 عاما نسخة من مقطوعة يوهان سيباستيان باخ " آلام القديس ماثيو" . ولم يكن يعلم أنه بعد مرور خمس سنوات، ستقدم هذه الهدية نفسها هدية عالمية أكثر ديمومة: موسيقى سيباستيان باخ.

كانت موسيقى باخ خاملة في الغالب لمدة 80 عاما تقريبا قبل أن يفتح إحياء الذكرى المئوية لمندلسون لها في عام 1829 العيون والآذان على اسم باخ. أبعد بكثير من الغنى الموسيقي لموسيقى باخ وحتى موسيقى مندلسون تكمن سمة أعظم تدعونا نحن المعاصرين الذين نسعى للوقوف على أكتاف إخوتنا في الإيمان. توفر حياة وأعمال باخ ومندلسون تذكيرا مناسبا ودعوة واضحة لسبب سعينا للتدريب انطلاقا من الوعي بما جاء أمامنا.

شكر باخ في التراث

لم يكن يوهان سيباستيان باخ اسما مألوفا عندما توفي، على الرغم من أن اسم عائلته كان في الموسيقى يشبه إلى حد كبير اسم روكفلر في مجال النفط وكينيدي في السياسة في أمريكا اليوم. ما لا يقل عن 10 أجيال من باخ كانوا موسيقيين في المناطق التي نشير إليها اليوم باسم ألمانيا. يعكس السبب الرئيسي الذي جعل باخ اسمًا مألوفا السبب وراء دراستنا للكلاسيكيات الغربية في هذا الشيء المعروف باسم التعليم المسيحي الكلاسيكي. هذه السمة ببساطة تسمى الشكر . يبني الشكر على فهم ما حدث من قبل، واستخدام ذلك للمضي قدمًا نحو الأعلى والداخل، دون الاستخفاف بأساسه أبدا.

على سبيل المثال، "الآن نشكر إلهنا جميعا بقلوبنا وأيدينا وأصواتنا. . ". هو السطر الافتتاحي لترنيمة الكنيسة الشهيرة "Nun Danket Alle Gott" التي كتبها مارتن رينكارت والتي لحنها يوهان كروجر في عام 1647. وتسلط قصة هذه الترنيمة وأمثالها الضوء على جانب مهم من جوانب التعليم الكلاسيكي الذي لا يظهر على الفور - والشكر على ما تقدم. لسنوات عديدة، كنت أغني هذه الترنيمة في الكنائس وفي تجمعات الأصدقاء والأقارب. تبدو دعوة هذه الترنيمة إلى الشكر في ظاهرها بسيطة بما فيه الكفاية. لكن الفحص الدقيق لها يسلط الضوء على جانب مهم من موسيقى الكنيسة الذي نسيه المسيحيون المعاصرون. تمت إعادة تطوير هذه الترنيمة (مثل العديد من الترنيمة الأخرى في قانون موسيقى الكنيسة منذ الإصلاح) وتمجيدها إلى أشكال جديدة لإرشادها إلى أجيال جديدة من المؤمنين. أعطى العديد من الملحنين مثل باخ وحتى مندلسون للترنيمة إعدادات وديناميكيات وآلات موسيقية جديدة في حين كان من المؤكد أن هؤلاء الملحنين قد كتبوا موسيقى جديدة تماما. يمكن القول أنه لو لم يمجد مندلسون وباخ الترنيمة، لما شهدت استخدامها على نطاق واسع في الكنيسة اليوم.

لماذا قد تكون هذه ممارسة شائعة في ذلك الوقت وليس الآن، ولماذا يهم ذلك؟ الجواب القصير هو الفردية. لأنه في أواخر حياة باخ، حدث تحول في الفكر أصبح الحركة التي نعرفها باسم التنوير. لقد كان إرث هذه الحركة في الموسيقى والفن بشكل عام بمثابة تحرك ثابت مما وصفه عالم الموسيقى جيريمي بيجبي وآخرون بأنه وجهة نظر "مركزية الكون" إلى وجهة نظر "مركزية الإنسان". بعبارات أبسط، انتقلت الموسيقى من رؤيتها وسماعها وفهمها وتأليفها في سياق تناغم عالمي (أو سيمفونية مركزية كونية ) إلى كونها محصورة في الفضاء بين أذني الفرد الذي يسمعها، وهي رؤية تتمحور حول الإنسان. يتم الآن تحديد قيمة الموسيقى من خلال الفرد الذي يستمع إليها، مما يجعل من الغرور الإشارة إلى أي ارتباط أكبر بالآخرين والإبداع. اليوم، هذه النسبية بارزة في مجالات الجمال والجمال كما كانت في الحقيقة والخير على مدى العقود الماضية. لقد أدرك المسيحيون أهمية حق الله وصلاحه في الخليقة. لم نكن مثمرين في فهم أهمية استئصال النسبية عندما يتعلق الأمر بكيفية رؤيتنا للجمال وفهمه. ليس فقط أننا لا نرى أهمية أن يكون إله الكتاب المقدس هو السيد على الجمال وعلم الجمال، ولكننا لا نريد حتى أن نتحدث كما لو أن الجمال في الموسيقى والفن هو أكثر من مجرد تفضيل شخصي. أي شخص يسعى إلى التحدث كما لو أن الإله الذي خلق الكون هو السيد على كل نغمة موسيقية وإيقاع، يُنظر إليه على أنه مضلل. التفضيلات و الأذواق الفردية تحكم اليوم.

الشكر كتقليد

لم تكن هذه هي الطريقة التي فكر بها إخوتنا وأخواتنا المسيحيون في القرون الماضية بشأن فنهم. إن أي نظرة خاطفة على تاريخ الكانتات والسيمفونيات للملحنين الغربيين من زمن باخ وفيفالدي ستظهر وجود أساس عميق في الماضي زودهم بقدرتهم على الانتقال من مجد إلى مجد.

بالنسبة لي، كانت أغنية باخ  (الحصن العظيم) 
في ترنيمة لوثر الشهيرة هي أول من أوضح حقيقة أن باخ نفسه تلقى أقرب شيء إلى ما نشير إليه اليوم بالتعليم المسيحي الكلاسيكي. درس في مدرسة الكنيسة للبنين في لونيبورغ. نشأ في الكنيسة وتدرب على الكتب المقدسة. جلب هذا التدريب سياقا لكتابة الموسيقى وصناعتها، حيث وقع باخ على مقطوعاته الموسيقية الشهيرة  "من أجل مجد الله" كانت تعني بالنسبة لباخ وغيره من الملحنين المسيحيين في الغرب أنهم يكتبون ليس فقط كوسيلة للتعبير عن الذات، بل كتعاون مع الأصوات المؤمنة للمسيحيين من قبلهم. إذا كنا نرغب في رؤية إحياء الموسيقى بنفس الدرجة، فيجب على المسيحيين أن ينظروا إلى الكتب المقدسة ويقدموا الشكر. من هناك تستطيع مدارسنا أن تفهم كيف عمل الرب من خلال موسيقى كنيسته عبر القرون، وتتبع هذا النمط لرؤية ربيع جديد لباخ ومندلسون.

لم يكن باخ نفسه معروفا لنا اليوم لولا موقف الشكر لما حدث قبل ذلك والذي أظهره الملحن اللاحق فيليكس مندلسون بشكل محوري. أطلق إحياء مندلسون لأغنية " آلام القديس متى" لباخ العنان لتقدير وتكرار كتالوج موسيقى باخ. وحتى يومنا هذا، لا يزال اسمه مدرجا في القائمة المختصرة لكل الملحنين المشهورين. الإنتاج الموسيقي الرئيسي لباخ هو الكنتاتا الكنسية والموسيقى الليتورجية. ما أدهشني عندما بدأت الاستماع والغناء ودراسة كتالوج باخ هو كمية الموسيقى التي كانت تعتمد على مواد الأغاني والترنيمة الموجودة. يمكن القول إن أعظم ملحن عاش على الإطلاق لم يبدأ من الصفر . وفي أغلب الأحيان، كانت أعماله مبنية على أعمال الآخرين. إن هذا الترديد المتواضع ليس سمة سائدة اليوم في ثقافتنا المسيحية. كمسيحيين يسعون إلى ترسيخ أطفالنا في الإيمان الذي أُعطي لنا بغنى، من الجيد أن نقتدي بالأجيال السابقة التي عاشت وازدهرت في وعيٍ شاكر لما جاء من قبل. وأود أن أزعم أنه من هذا الشكر تم إنتاج بعض من أعظم كنوز الموسيقى الغربية.

فلماذا ندرس باخ ومندلسون والملحنين من عصر مضى؟ ليس لأننا يجب أن نجد مكانتنا في السوق المدرسية من خلال الرجوع إلى الوراء، لتمييزنا عن بقية المجال المدرسي. لماذا نعلم الطلاب أن يكونوا متعلمين موسيقيا ولكن أن يغنوا ويتعلموا مثل المعلمين الذين يقفون على أكتافهم! إن دروس الحياة والموسيقى التي يعلمنا إياها الملحنون مثل باخ، وهاندل، وفيفالدي، وهايدن، ومندلسون واسعة النطاق. في المقام الأول، بالنسبة لمؤسسة تعليمية ناشئة ، يعد هذا بمثابة تذكير جاهز بأن هذه المؤسسات ازدهرت بسبب ترسيخها في تاريخها الموسيقي، وليس على الرغم منه. ولهذا السبب فإن التعليم المسيحي الكلاسيكي المطبق بشكل صحيح متجذر في أفضل ما في الماضي. إن هذا الماضي هو في المقام الأول تقاليد الغرب، حيث كانت الكنيسة هي أفضل مساهم في ثقافة الغرب وحافظ عليها. لقد جاءت إلينا المساهمات الموسيقية الأكثر تأثيرا ودائما من هؤلاء الرجال والنساء الذين كتبوا من أجل أو تحت إلهام ورعاية الكنيسة، المتجذرين في الإيمان والأمل المسيحي. لقد قدموا الشكر بطريقة منسية تقريبا: ادرسها، ومجّدها، ثم انقلها! 

جارود ريتشي: هو مدير الأنشطة الكورالية ومدير برنامج الموسيقى في أكاديمية جنيف في ويست مونرو، لويزيانا حيث يقوم بتدريس الموسيقى العامة والكورال. لقد كان نشطا في مؤتمرات ACCS الوطنية على مر السنين حيث قدم الجلسات وعمل مع تشجيع معلمي الموسيقى الذين يسعون إلى جلب المعرفة الموسيقية طلابهم. وهو مؤلف كتاب تبني باخ في المستقبل ، المعرفة الموسيقية اليوم . لدى جارود وزوجته الجميلة سارة ستة مغنيين شباب في التدريب.

المصدر

https://classicaldifference.com/bach-to-thankfulness-why-we-study-the-wests-greatest-music/



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مدينة المستقبل في الشرق الأوسط بحلول عام ٢٠٥& ...
- محادثتي الأخيرة غير المتوقعة مع كورماك مكارثي ، ديفيد كوشنر، ...
- قصة حبي مع دولوريس هيز ، محمد عبد الكريم يوسف
- مقابلة افتراضية مع نابوكوف حول لوليتا ، محمد عبد الكريم يوسف
- نهج كورماك مكارثي الشجاع في الكتابة ،  بيل هاردويج ، ترجمة م ...
- مقابلتي الافتراضية مع مريم المجدلية حول الصليب ، أجرى المقاب ...
- محور الانقلاب كيف يتحد خصوم أمريكا لقلب النظام العالمي؟ بقلم ...
- الغموض والبساطة والكارثة: كان خيال كورماك مكارثي بمثابة رواي ...
- من قيصر إلى ترامب: الحصانة أمر يصعب التخلي عنه
- النص الكامل لمقالة الرئيس الصيني شي جين بينغ الموقعة في وسائ ...
- الحب والصراع الطبقي والرغبة الجنسية في رواية عشيق السيدة تشا ...
- كورماك مكارثي: كاتب قوي كتب بشكل جميل عن نهاية العالم والانق ...
- ما تحتاج إلى قراءته قبل أن تقرأ كانط ، الدكتورة أنيا شتاينبا ...
- حوار مع الكاتب والروائي أميتاف غوش ، ترجمة محمد عبد الكريم ي ...
- تغير المناخ يحدث في حدوث -موجات باردة- بحرية أيضا، مما يؤدي ...
- الإرادة الحرة والملائكة المتمردين في فلسفة العصور الوسطى
- -التغيير التحويلي- ودوره في الكفاح من أجل المناخ والحياة الب ...
- الناس ليسوا ملائكة، جاكسون ينور ، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
- الملوك الرعايا والرعايا الملوك ، ديفيد جودوين ، ترجمة محمد ع ...
- صياغة مدونة سلوك ضد الاعتداءات العنيفة على المرأة . محمد عبد ...


المزيد.....




- سيلين ديون تتحدث عن معاناتها مع مرض نادر وتعد بالعودة إلى ال ...
- الفرقة البريطانية -كولد بلاي- توقف حفلها بأثينا بسبب ممثل إس ...
- فرنسا تحيي التراث عبر أولمبياد يجمع بين الرياضة والفنون
- في أول ظهور إعلامي له.. ضحية صفعة الهضبة يكشف لماذا لم يرد ب ...
- محمد سعيد المرتجي: هذه أسباب وفرة البحوث الفرنسية عن الفن ال ...
- كتاب -جرائم وعلوم جنائية- للخبير العلواني وخبرة 30 عاما بمسر ...
- حفلات تايلور سويفت تتسبب في -هزات أرضية- في إدنبرة
- حفل موسيقي لعازف الجاز التونسي ظافر يوسف في حديقة الأرميتاج ...
- -مستشفى الشفاء: جرائم مدفونة-.. شهادات الناجين في فيلم للجزي ...
- أوسكار فخري ينتظر منتجي سلسلة أفلام جيمس بوند


المزيد.....

- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - شكرا باخ: لماذا ندرس أعظم موسيقي الغرب؟ بقلم جارود ريتشي، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف