أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - النص الكامل لمقالة الرئيس الصيني شي جين بينغ الموقعة في وسائل الإعلام الفرنسية ، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف















المزيد.....

النص الكامل لمقالة الرئيس الصيني شي جين بينغ الموقعة في وسائل الإعلام الفرنسية ، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7970 - 2024 / 5 / 7 - 03:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


النص الكامل لمقالة الرئيس الصيني شي جين بينغ الموقعة في وسائل الإعلام الفرنسية

تم التحديث: 6 مايو /أيار 2024 الساعة 07:22 بتوقيت شينخوا

ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

باريس ٥ أيار (شينخوا) نُشر مقال موقع للرئيس الصيني شي جين بينغ بعنوان "المضي قدما بالروح التي أرشدت لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وفرنسا والعمل معا من أجل السلام والتنمية العالميين" يوم الأحد في صحيفة لوفيجارو الفرنسية.

وفيما يلي النسخة الإنجليزية من النص الكامل للمقال:

ننوي المضي قدما بالروح التي أرشدت إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وفرنسا، والعمل معا من أجل السلام والتنمية العالميين

شي جين بينغ، رئيس جمهورية الصين الشعبية

يسعدني أن أقوم بزيارة الدولة الثالثة إلى فرنسا بدعوة من الرئيس إيمانويل ماكرون.

فرنسا تحمل سحرا خاصا بالنسبة لنا نحن الصينيين. لقد أنتجت هذه الدولة كوكبة من الفلاسفة والكتاب والفنانين ذوي الجاذبية العالمية الذين ألهموا البشرية جمعاء. منذ أكثر من 150 عاما، ساعد المواطنون الفرنسيون الصين في تأسيس ساحة فوجيان البحرية وأكاديمية فوجيان البحرية. وكانت فرنسا أيضا أول دولة ترحب بالطلاب الذين ترعاهم الحكومة من الصين. قبل قرن من الزمان، سافر عدد من الشباب الصيني إلى فرنسا لمواصلة التعليم. ومضى بعض هؤلاء الوطنيين الشباب في تقديم مساهمات ملحوظة في تأسيس وتطوير الصين الجديدة. وكانت فرنسا أيضًا أول دولة غربية كبرى تدخل في علاقات دبلوماسية رسمية مع الصين الجديدة.

عام 2024 له أهمية خاصة. سأزور فرنسا حاملاً معي ثلاث رسائل من الصين.

- ستعمل الصين مع فرنسا على المضي قدما بالروح التي أرشدت إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، والبناء على الإنجازات السابقة وفتح آفاق جديدة للعلاقات الصينية الفرنسية.

يصادف هذا العام الذكرى الستين للعلاقات الصينية الفرنسية. قبل ستة عقود من الزمان، قرر الجنرال شارل ديجول، برؤية استراتيجية مبنية على الاتجاه السائد في ذلك الوقت، إقامة علاقات دبلوماسية مع الصين الجديدة. لم يكن من السهل اتخاذ هذا القرار المستقل في ذروة الحرب الباردة، لكنه أثبت أنه صائب وبعيد النظر. ومع إقامة العلاقات الصينية الفرنسية، تم بناء جسر التواصل بين الشرق والغرب، واستطاعت العلاقات الدولية أن تتطور في اتجاه الحوار والتعاون.

وخلال هذه العقود الستة، ظلت العلاقات الصينية الفرنسية مواكبة للعصر. لقد أخذ بلدينا زمام المبادرة في إقامة شراكة استراتيجية شاملة وإطلاق حوار استراتيجي مؤسسي في علاقات الصين مع الدول الغربية. لقد قادنا التعاون في مجال الطيران والطاقة النووية وفي أسواق الطرف الثالث. وكنا من أوائل من فتحوا المراكز الثقافية بشكل متبادل وبدأوا أنشطة العام الثقافي، وقدموا التوجيه للتعلم المتبادل بين الحضارات. وساهم التعاون بين الصين وفرنسا في إبرام اتفاق باريس بشأن تغير المناخ وإطار كونمينغ-مونتريال العالمي للتنوع البيولوجي، مما عزز بقوة تنفيذ أجندة المناخ العالمية.

التاريخ هو أفضل معلم لنا. إننا نعيش في عالم بعيد كل البعد عن الهدوء ويواجه مرة أخرى العديد من المخاطر. إن الصين مستعدة للعمل مع فرنسا بالروح التي أرشدت إقامة علاقاتنا الدبلوماسية من أجل إقامة شراكة استراتيجية شاملة أقوى بين بلدينا وتقديم مساهمات جديدة لتعاون أقوى في المجتمع العالمي.

- ستنفتح الصين على نطاق أوسع على العالم وستعمل على تعميق التعاون مع فرنسا والدول الأخرى.

يصادف هذا العام الذكرى الـ75 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. ومن خلال 75 عاما من العمل الشاق والمثابر، تمكن الشعب الصيني من تحويل الصين من دولة فقيرة إلى ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وتم انتشال مئات الملايين من الأشخاص في المناطق الريفية من الفقر، وهي معجزة في تاريخ البشرية. وسجل الاقتصاد الصيني نموا بنسبة 5.2 في المائة في عام 2023، ومن المتوقع أن ينمو بنحو 5 في المائة في عام 2024 مع تقدم أكبر نحو التنمية عالية الجودة. وستظل الصين مصدرا للنمو العالمي وتخلق الفرص لجميع البلدان.

الشيء الوحيد الذي جعل التنمية في الصين ممكنة هو التزامنا الثابت بالانفتاح. نحن نرحب بدخول المزيد من المنتجات الزراعية ومستحضرات التجميل الفرنسية عالية الجودة إلى السوق الصينية لتلبية الاحتياجات المتزايدة للشعب الصيني من أجل حياة أفضل. ونحن نرحب باستثمارات الشركات من فرنسا والدول الأخرى في الصين. ولتحقيق هذه الغاية، فتحنا قطاع التصنيع في الصين بالكامل، وسوف نتحرك بشكل أسرع لتوسيع الوصول إلى أسواق الاتصالات والخدمات الطبية وغيرها من الخدمات. لدينا أيضًا سياسة إعفاء من التأشيرة لمدة 15 يوما للزوار من العديد من البلدان بما في ذلك فرنسا، وقد اتخذنا المزيد من التدابير لتسهيل السفر والدفع للأجانب في الصين.

وبينما تنفتح الصين على نفسها، فإنها تشجع أيضا الشركات الصينية على التحول إلى العالمية. وتعمل فرنسا على تعزيز عملية إعادة التصنيع استنادا إلى الإبداع الأخضر، في حين تعمل الصين على التعجيل بتطوير قوى إنتاجية جديدة عالية الجودة. يمكن لبلدينا تعميق التعاون في مجال الابتكار وتعزيز التنمية الخضراء بشكل مشترك. وأقامت بعض الشركات الصينية مصانع للبطاريات في فرنسا. وتدعم الحكومة الصينية المزيد من الشركات الصينية في الاستثمار في فرنسا. ونأمل أن تضمن فرنسا عملهم في بيئة أعمال عادلة ومنصفة.

- ستعزز الصين الاتصالات والتنسيق مع فرنسا لدعم السلام والاستقرار العالميين.

يصادف هذا العام الذكرى السبعين للمبادئ الخمسة للتعايش السلمي. قبل سبعة عقود مضت، طرح رئيس مجلس الدولة الصيني تشو إن لاي المبادئ الخمسة بالكامل لأول مرة -- "الاحترام المتبادل للسيادة والسلامة الإقليمية، وعدم الاعتداء المتبادل، وعدم التدخل المتبادل في الشؤون الداخلية للآخر، والمساواة والمنفعة المتبادلة، والمساواة والمنفعة المتبادلة". والتعايش السلمي". على مدار 70 عاما، تم قبول المبادئ الخمسة للتعايش السلمي على نطاق واسع واعترفت بها البلدان في جميع أنحاء العالم. لقد أصبحت قاعدة مهمة تحكم العلاقات الدولية المعاصرة.

لقد طبقت الصين بإخلاص المبادئ الخمسة للتعايش السلمي. على مدار أكثر من 70 عاما منذ تأسيسها، لم تثير الصين الجديدة حربا أو تحتل شبرا واحدا من الأراضي الأجنبية. إن الصين هي الدولة الوحيدة في العالم التي تدرج في دستورها الالتزام بمسار التنمية السلمية، والصين هي الدولة الوحيدة بين الدول الكبرى الحائزة للأسلحة النووية التي تلتزم بعدم البدء باستخدام الأسلحة النووية.

لقد اقترحت في الأعوام الأخيرة مبادرة التنمية العالمية، ومبادرة الأمن العالمي، ومبادرة الحضارة العالمية. وكجزء من جهود الصين للمساعدة في تحسين الحوكمة العالمية وحل المسائل الصعبة المتعلقة بالتنمية البشرية، حظيت المبادرات الثلاث بدعم أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية.

وتتفهم الصين تداعيات الأزمة الأوكرانية على شعوب أوروبا. فالصين لم تكن البادئة بالأزمة الأوكرانية، كما أنها ليست طرفا فيها أو مشاركة فيها. ومع ذلك، ظلت الصين تلعب دورا بناء في النضال من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة. لقد وجهت العديد من النداءات، من بين أمور أخرى، إلى مراعاة مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، واحترام سيادة جميع البلدان ووحدة أراضيها، ومعالجة المخاوف الأمنية المشروعة لجميع الأطراف. لقد شددت على ضرورة عدم استخدام الأسلحة النووية، وعدم خوض حرب نووية. وقد سلمت الصين إلى أوكرانيا العديد من شحنات المساعدات الإنسانية، وأرسلت ممثلها الخاص عدة مرات للتوسط بين الدول المعنية. وكلما طال أمد الأزمة الأوكرانية، كلما كان الضرر الذي ستلحقه بأوروبا والعالم أعظم. وتأمل الصين أن يعود السلام والاستقرار إلى أوروبا في وقت مبكر. ونحن على استعداد للعمل مع فرنسا والمجتمع الدولي برمته لإيجاد طريقة معقولة للخروج من الأزمة.

إن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يمس قلوبنا أيضا. والحل الأساسي يكمن في إقامة دولة فلسطين المستقلة. لقد أظهر التاريخ مرارا وتكرارا أن المشكلة الفلسطينية الإسرائيلية المتكررة تضرب بجذورها في الأساس في الفشل في التنفيذ الفعلي لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وفي التآكل المستمر لأساس حل الدولتين، وانحراف عملية السلام في الشرق الأوسط. هناك الكثير من القواسم المشتركة بين الصين وفرنسا بشأن القضية الفلسطينية الإسرائيلية. ولذلك فمن الأهمية بمكان أن نعزز التعاون ونساعد على استعادة السلام في الشرق الأوسط.

لاحظ كونفوشيوس أن "الرجل الذي يتمتع بالنزاهة الأخلاقية الحقيقية هو شخص ودود ولكن مستقل، ولا يتنازل عن مبادئه، وهو مستقل دون أي تحيز أو انحياز إلى أي طرف. وكم هو حازم في قوته!" قال الكاتب الفرنسي رومان رولاند إنه "من الأسهل بكثير أن يسمح المرء لنفسه بالتوجيه بدلا من التفكير بنفسه. وهذا التنازل هو نواة الأذى". وتقدر كل من الصين وفرنسا الاستقلال باعتبارهما دولتين رئيسيتين. لقد أطلقت تفاعلاتنا على مدار التاريخ الطويل طاقة هائلة تمايلت في مسار العالم. والآن نحن نقف عند نقطة بداية تاريخية أخرى. دعونا نتكاتف معا في هذه الرحلة الجديدة نحو تقدم أكبر في العلاقات الصينية الفرنسية لصالح بلدينا والعالم!


المصدر
حقوق الطبع والنشر © www.gov.cn 
الرمز التعريفي للموقع bm01000001
رقم التسجيل: 05070218

https://english.www.gov.cn/news/202405/06/content_WS663814b6c6d0868f4e8e6c0a.html



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحب والصراع الطبقي والرغبة الجنسية في رواية عشيق السيدة تشا ...
- كورماك مكارثي: كاتب قوي كتب بشكل جميل عن نهاية العالم والانق ...
- ما تحتاج إلى قراءته قبل أن تقرأ كانط ، الدكتورة أنيا شتاينبا ...
- حوار مع الكاتب والروائي أميتاف غوش ، ترجمة محمد عبد الكريم ي ...
- تغير المناخ يحدث في حدوث -موجات باردة- بحرية أيضا، مما يؤدي ...
- الإرادة الحرة والملائكة المتمردين في فلسفة العصور الوسطى
- -التغيير التحويلي- ودوره في الكفاح من أجل المناخ والحياة الب ...
- الناس ليسوا ملائكة، جاكسون ينور ، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
- الملوك الرعايا والرعايا الملوك ، ديفيد جودوين ، ترجمة محمد ع ...
- صياغة مدونة سلوك ضد الاعتداءات العنيفة على المرأة . محمد عبد ...
- لماذا سيكون -التدمير الخبيث- لرئاسة ترامب الثانية أسوأ بكثير ...
- كيف شكّل لوثر الحضارة الغربية، كريس مايوكا
- الإصلاح وأثره على المجتمع الانجليزي ، موقع دورهام للتراث الع ...
- نحن ضد الإساءة للمرأة
- تعافي الفلسفة
- أنواع من العنف المنزلي
- نعوم تشومسكي: عام ٢٠٢٤ سيكون -ناقوس ...
- العنف المتعدد المستويات ضد المرأة ، محمد عبد الكريم يوسف
- رأي في العنف ضد المرأة
- نحو خطة وطنية سنوية للحد من العنف ضد المرأة وأطفالها ، محمد ...


المزيد.....




- موجة تسونامي بارتفاع 12 مترًا تتجه نحو سائحين.. مشهد مرعب تر ...
- أمير سعودي يرد على دعوة خامنئي لـ-حج البراءة-.. ويسرد تفسير ...
- مدينة روسية ستشكل الوجهة السياحية الأكثر شعبية بين الروس في ...
- الخارجية الإسرائيلية تعلق على -هجمات- غالانت على فرنسا
- ألمانيا تواجه اسكتلندا في افتتاح كأس أوروبا متسلحة بعاملي ال ...
- عقوبات أمريكية على متطرفين إسرائيليين وحماس تعلن مقتل رهينتي ...
- وزير لبناني يحصي خسائر بلاده جراء القذائف الفوسفورية الإسرائ ...
- الرئيس البرازيلي يتحدث عن سبيل وحيد لإرساء السلام في أوكراني ...
- حزب الله يعلن تنفيذ 15 عملية ضد الجيش الإسرائيلي وتمركزاته ( ...
- تونس تعفي حاملي جوازات السفر العراقية والإيرانية من تأشيرة ا ...


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - النص الكامل لمقالة الرئيس الصيني شي جين بينغ الموقعة في وسائل الإعلام الفرنسية ، ترجمة محمد عبد الكريم يوسف