أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حمد - العملاءُ المدلّلون...زيلينسكي نموذجاً














المزيد.....

العملاءُ المدلّلون...زيلينسكي نموذجاً


محمد حمد

الحوار المتمدن-العدد: 7960 - 2024 / 4 / 27 - 22:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يخفى على أحد بان معظم عملاء امريكا مدلّلون. وبدرجات متفاوتة من "الدلال" تعتمد عادة على أهمية وحجم الخدمة التي يقدّمها كلّ واحدٍ منهم الى ربّ نعمته الساكن في واشنطن. وهناك قائمة طويلة تضمّ نخبة مرموقة من هؤلاء العملاء المنتشرين في مشارق الأرض ومغاربها. واغلبهم يفتخر ويتباهى، علنا وبلا لف ودوران، بخدمة امريكا ومشاريعها الجهنمية وحروبها العدوانية.
ومن المعروف أن العميل يخضع بشكل تام إلى أوامر وطلبات ربّ نعمته. وهذا ما ترسّخ في أذهاننا منذ زمن. لكن هناك حالات يحصل فيها العكس. فبعض عملاء امريكا يحظون بنوع من "الأفضلية" على سواهم من أصحاب مهنة العمالة.
وكما يحدث في العوائل الكبيرة حيث تجد أحدهم (أو أحداهن) يمارس الدلال بشكل مبالغ فيه. فيصيب في كثير من الأحيان من يدلّله بالخجل والاحراج. وتصل به الأمور إلى أن "يبصق في الصحن الذي يأكل منه" كما يقول المثل الايطالي.
وكثيرا ما يلجأ المدلّل، بعد أن يتملكه الوسواس الخناس المختص بالغرور والكبرياء الزائف، إلى كسر الصحن متحديا "الشيف" الذي قام بتغذيته جيدا على مدى أكثر من عامين. ولنا في مهرّّج اوكرانيا زيلينسكي أسوة حسنة ! ولسنا بحاجة إلى طرح اسماء اخرى لعملاء مدلّلين.
فزيلينسكي النازي في كل تفاصيل ثقافته وأصوله وسلوكه السياسي في الحاضر والماضي، لا يكفّ عن المطالبة بالمزيد والمزيد من الأموال والسلاح والدعم اللامحدود. مدعيا أنه "المسيح المنقذ" لاوروبا وامريكا من شرور روسيا الاتحادية. متناسيا أو متجاهلا أنه بهذا الادعاء المزعوم قضى على اكثر من نصف الرجال في بلده الغارق في وحل عفن من الفساد المالي والإداري والمتهم "أمريكيا" بانتهاكات "جديّة" في مجال حقوق الإنسان.
ولمعرفة وضع بلد المهرج زيلينسكي يتحتم علينا قراءة بعض الفقرات الواردة في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان في العالم. مع التأكيد على أن امريكا هي أكثر دول العالم انتهاكا لحقوق الإنسان. فعلى سبيل المثال. اعمال القمع الوحشي ضد تظاهرات طلبة الجامعات الأمريكية المؤيدين لفلسطين والرافضين للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.
على كل حال، يقول تقرير وزارة الخارجية الأمريكية
:"بالنسبة لأوكرانيا تتوفر لدى الوزارة معلومات موثوقة حول حالات الاختفاء القسري والتعذيب والمعاملة او العقوبة القاسية أو اللانسانية أو المهينة. وظروف الاحتجاز الصعبة والمهددة للحياة أثناء الاعتقال أو الاحتجاز. وهناك مشاكل جدية تتعلق باستقلال النظام القضائي". كما يلفت التقرير الانتباه الى "القيود المفروضة على حرية التعبير في اوكرانيا. بما في ذلك ما يتعلق بالصحفيين والعاملين في هذا المجال". وبحسب الوزارة يجري الحديث حول "استخدام العنف والتهديد به والاعتقالات غير المبررة واضطهاد الصحفيين. وفرض الرقابة والقيود على حرية استخدام الانترنت والتنقل ". كما يشير التقرير المطوّل الى " ضلوع مسؤولين كبار استغلوا مناصبهم وشاركوا في ممارسة الانتهاكات المتعلقة بحقوق الانسان دون ان تتم محاسبتهم من قبل الجهات المختصة". وانصح القاريء الكريم بان يطّلع على تقرير الخارجية الأمريكية كاملا. فسوف يجد أن اوكرانيا لا تختلف كثيرا عن دول العالم الثالث التي تنتقدها وتعاقبها واشنطن بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.
ومع بوجود هذا السجل المخزي والفاضح في مجال حقوق الانسان، إضافة إلى الفساد المستشري في مؤسسات دولة المهرج زيلينسكي. ما زالت امريكا مستمرة وبلا هوادة في ارسال مليارات الدولارات والأسلحة الحديثة الى العصابة الحاكمة في كييف. لان رئيس. هذه العصابة المدلل يهودي. وبالتالي لا يمكن رد طلبه ابدا !
وفي المقابل فإن امريكا تغض النظر بشكل مخزي وسافر عن كل ما يحدث في أوكرانيا من انتهاكات صارخة لأبسط حقوق المواطن الاوكراني. هذه الحقوق تداس باحذية جنرالات اوكرانيا امام نظر امريكا واوروبا المتحضرة، قولا لا فعلا.
ولو حصلت هذه الأمور في دولة أخرى، لا يحكمها عميل مدلّل، لقامت الدنيا ولم تقعد على رئيسها ونظامه الحاكم، من قبل امريكا والسائرين في فلكها.
Isu



#محمد_حمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مساءُ الليل ايها النهار
- الحاسد والمحسود...زيليتسكي ونتنياهو !
- تأبّط شعراّ...وهاجر سرّا
- امريكا غاضبة وبريطانيا مصدومة...يا للنفاق !
- نولد كبارا ونموت في عمر الزهور !
- حجر عثرة من العيار الثقيل
- تصوّرا لو كان هؤلاء الضحايا من اليهود !
- خيبة آمال لا تخفيها عنتريات الرئيس ماكرون
- الحزب الحاكم يقاطع انتخابات الإقليم !
- احياناً...بل في كلّ الأحيان !
- جسد مخصّب بالحناء والأساطير البابلية
- ورقة خضراء من خريف المستقبل
- المتعطشون لدماءِ الآخرين
- ومن الحب ما فشل...فشلا ذريعا !
- ما زلتُ اتصيّد في الماءِ العكر مغمض العينين
- يا فلان، ميّل زرعك عن دوابي !
- امريكا.. تعدّدت الأسباب والانسحاب واحدُ !
- نصائح مرفوضة جملةً وتفصيلا
- العراق وهواية تشكيل اللجان التحقيقية !
- محكمة العدل الدولية...جيبْ ليل واخذْ عتابة !


المزيد.....




- بالإمارات..صور تستكشف الجمال الخفي لشوارع أبوظبي
- بوتين يعزز علاقاته مع آسيا.. تعرف على الأماكن التي زارها وال ...
- خفر السواحل الفرنسي: وفاة 4 مهاجرين حاولوا عبور القنال الإنج ...
- الجيش الإسرائيلي يعترف بـ -فشله في التصدي لهجوم 7 أكتوبر-
- بلدية غزة: إسرائيل تعمدت جعل المدينة غير قابلة للحياة
- بوليتيكو: -الناتو- يحقن أوكرانيا بمهدئ بعد قمة العام الماضي ...
- وفاة شخص في موسكو إثر انفجار رئته
- خبير ألماني يكشف خبايا خطة ترامب لوقف الصراع الأوكراني
- من رئيس حكومة فرنسا القادم؟ محللون يعددون السيناريوهات المحت ...
- غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حمد - العملاءُ المدلّلون...زيلينسكي نموذجاً