أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خليل قانصوه - 1 ـ قراءة في المشهد الغزاوي














المزيد.....

1 ـ قراءة في المشهد الغزاوي


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 7924 - 2024 / 3 / 22 - 20:14
المحور: القضية الفلسطينية
    


من حقنا أن نسأل عما يجري في قطاع غزة ، او بتعبير أدق ، آن الأون بعد مضي ستة أشهر على بدء الحرب الإسرائيلية ـ الأطلسية على قطاع غزة أن نتفكر في الأهداف المتوخاة من هذه الحرب على ضوء المعطيات التي تتراكم يوما بعد يوم ، متشابهة ،دليلا على السعي لتنفيذ خطة رسمت مسبقا لتحقيق غاية مضمرة .
لا شك في أن المحتلين الإسرائيليين يضيّقون الخناق على الفلسطينيين في قطاع غزة وفي الضفة الغربية تدريجيا منذ توقيع اتفاقية أوسلو و إقامة سلطة فلسطينية في رام الله على رأس جهاز أمني متعاون معهم ، إلى أن وصلت الأمور في أغلب الظن ، إلى نقطة اللاعودة بالنسبة للفلسطينيين من جهة و للإسرائيليين من جهة ثانية :
ـ بدا للفلسطينيين ، سواء في الضفة الغربية و في قطاع غزة ، أنهم صاروا محاصرين من جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي أطلق ضدهم المستوطنين ، يهاجمونهم في منازلهم و يخرجونهم منها و يقطعون شجرهم و يستولون على حقولهم ويقتلون ابناءهم بدم بارد ، وسط تعتيم إعلامي مشدد بالإضافة لتعامٍ، دولي عالمي شامل و إقليمي (عربي ) و محلي ( السلطة الفلسطينية واعوانها ) شبه شاملين .
لم يكن سكان قطاع غزة أفضل حالا . فهم محاصرون كما هو معلوم ، منذ سنة 2007 ، بعد فشل محاولة المخابرات الأميركية في زرع سلطة رام الله ، او سلطة مماثلة لها في قطاع غزة ، حيث صار السكان ، تحت قانون الغيتو ، في سجن بلا سقف . ليس مستبعدا في هذا الصدد ، ان تكون السلطات المصرية اتخذت تدابير جديدة في رفح بحيث صار اختراق الحصار أكثر صعوبة من ذي قبل ، مما زاد الطين بلة ,
و لا بد إلى جانب ذلك من التذكير بأن السجن " الغزاوي " مكتظ بالسجناء الذي تجاوز عددهم مليوني نسمة ، على مساحة لا تزيد عن 360 كلم² ، أعلى كثافة سكانية في العالم .
أتضح أن اضطهاد الفلسطينيين و غزوات المستوطنين ضد مدن و بلدات الضفة الغربية مرشحة لان تصل القطاع حيث لن يكون امامهم إلا خيار من إثنين : الإبادة او النزوح نحو سيناء ، بموافقة الإدارة الأميركية ، كما يرشح من المواقف المعلنة و المشاريع المقترحة من هذه الأخيرة ، ديمقراطية كانت أم جمهورية .
مجمل القول أن الفلسطينيين صاروا بحاجة بشكل ملح لحل لقضيتهم لا يقتضي إبادتهم أو ترحيلهم بصمت .
ـ أما في الجانب المقابل فإن الدولة الصهيونية هي أيضا في مأزق يتطلب حلا عاجلا ، قبل افتضاح طبيعتها ، و ما تمثله حقيقة . يمكننا أن نقتضب في هذا الصدد فنقول :
ـ إنها قامت أساسا ، على مبدأ إلغاء التاريخ أو محوه أو تحريفه : تجسد ذلك بنقل المسألة العنصرية التي تفاقمت في أوروبا في مرحلة نشوء الدول القومية ، و تناحرها فيما بينها ، إلى الشرق العربي و تأسيس دولة قومية يهودية أوروبية ، حيث لا توجد دول عرقية ، قومية و إنما جماعات دينية ، يهودية و مسيحية و إسلامية و قبلها صابئة و ديانات أخرى ، في مناطق متداخلة في جغرافيا و احدة .
ـ قامت هذه الدولة الأوروبية اليهودية ، على أساسا منطلقات قومية ، عنصرية ، ساهمت في بلورتها الدولتان الاستعماريتان بريطانيا و فرنسا ، ثم و فرتا الظروف الملائمة لتحقيقها في فلسطين ، بعد إفراغها من ثلثي سكانها الأصليين ، و استبدالهم على أساس" عرقي و ديني " مفترض أو مزعوم ، بيهود من بلدان العرب .
ـ يتمثل مأزق الدولة الصهيونية في الراهن بمسألة سكانية أسقط القناع الذي يخفي ممارستها لسياسة التمييز العنصري ، حيث صار عدد سكان اليهود في فلسطين أقل من عدد السكان غير اليهود في حين أن الفجوة بين الفريقين تتسع أكثر فأكثر ، من حيث عدم المساواة في جميع مرافق الحياة .
ـ لم تلتزم الدولة الصهيونية بما تعهدت به في أوسلو ، لأنها تريد كل فلسطين بعد أخلائها من سكانها الأصليين
ـ فشلت سياسة التطبيع مع بلدان الهلال الخصيب ، لأن الدولة الصهيونية تدعي أن لها حقوقا في أجزاء من جغرافية هذه البلدان . أغلب الظن أن هذه الاطماع كانت عاملا وازنا في أصل المشروع الأميركي الهادف لإعادة رسم خريطة الشرق الأوسط الذي كشف عنه بعد غزو العراق و أتلاف دولته .
( للبحث تتمة )



#خليل_قانصوه (هاشتاغ)       Khalil_Kansou#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبعاد الحرب على قطاع غزة
- إتلاف الشعب الفلسطيني
- البحر أمامكم
- الحرب الدولية الكبيرة 2
- الأبادة أو المنفى
- حرب دولية كبيرة
- الموقف الوسطي خدعة في المحيط المتوسطي
- 3 ـ حرب حزيران 1967 لم تنته بعد !
- 2 حرب حزيران 1967 لم تنتهه بعد !
- 1 ـ حرب حزيران 1967 لم تنته بعد !
- إعلام السرب !
- 6 الحرب على قطاع غزة, ما تظهره و ما تسمعه !!
- 5ـ الحرب على قطاع غزة ، ماتطهره و ما نسمعه |!
- 4 ـ الحرب على قطاع غزة ، ما أظهرته و ما أسمعته !!
- 3 ـ الحرب على قطاع غزة ، ما أظهرته و ما أسمعته !
- 2 ـ الحرب على قطاع غزة: ما أظهرته و ما أسمعته !!
- الحرب على قطاع غزة ، ما أظهرته و أسمعته !
- الحلول الهمجية ـ 2ـ
- الحلول الهمجية
- حرب واحدة أم حربان


المزيد.....




- الأمم المتحدة: 120 مليون نازح قسرا حول العالم معظمهم بسبب ا ...
- بعد فضيحة أوديسا.. برلمان أوكرانيا يتلقى اقتراحا لتقليص صلاح ...
- العقوبات الأمريكية تقف عائقًا بين موسكو وأنقرة
- دراسة: مكملات غذائية قد تقلل من العدوانية بنسبة تصل إلى 28% ...
- النيران الحارقة ودرس موسكو القاسي!
- لبنان.. عاملة كاميرونية تقتل مخدومتها
- القوات الإسرائيلية تشتبك مع عشرات الفلسطينيين في جنين وتدمر ...
- طبيب يحذر من أخطر أنواع السكريات
- مواد يؤدي نقصها إلى انخفاض القدرات المعرفية
- علامات في سلوك الطفل تشير إلى -متلازمة توريت-


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- معركة الذاكرة الفلسطينية: تحولات المكان وتأصيل الهويات بمحو ... / محمود الصباغ
- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خليل قانصوه - 1 ـ قراءة في المشهد الغزاوي