أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - لا يوجد حكومة وحدة وطنية














المزيد.....

لا يوجد حكومة وحدة وطنية


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 1752 - 2006 / 12 / 2 - 08:22
المحور: القضية الفلسطينية
    


منذ تشكيل حكومة حماس ونحن إنقسمنا لتيارين ، تيار يتكلم ويكتب بواقعية سياسية وصراحة ، وآخر يدعي أن هناك مؤامرة أطرافها متعددة داخليا وخارجيا وتثبت بهذه الفكرة ، وأرجع كل شيء لهذه المؤامرة ، ووصل أمرة لإصدار آلاف التصريحات والفتاوي ، وسالت الدماء وكادت أن تعصف بفلسطين موجة الفتنة وكسر قاعدة التماسك والوحدة التي تميزت بها القضية الفلسطينية وثورتها باختلاف فصائلها وألوانها ، ولن نخوض كثيرا في هذا الجانب لأنه يتباين حسب معتقدات ورؤية كلا منا ،وحسب درجة الفهم والوعي السياسي والقناعات الوطنية .
تناقشت وتحاورت مع العديد من الأخوة والزملاء الذين اختلفت معهم ، وفي إجابة علي أحد الأسئلة لأخ اختلفت معه في الطرح السياسي بموضوع حكومة الوحدة الوطنية ، فكان ردي عليه بأنه لن يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية ولن يكتب لها النجاح ورؤية النور للعديد من الأسباب منها التاريخي ،ومنها يعود للظرف السياسي الحالي ، ومنها قناعات بعض القوي بمبدأ الشراكة الوطنية ، ولنعود ونفكر معا فهل يمكن لبعض القوي التي رفضت هذا المبدأ بكل صوره وتجلياته وأشكاله أن تقتنع فجأة بهذا المبدأ ، فمن رفضه وهو ضعيف لا يقبله وهو قوي ، فمن رفض مبدأ الشراكة في القيادة الوطنية الموحدة التي قادت انتفاضة 1987 ، ومن رفض منظمة التحرير ممثلا شرعيا للشعب الفلسطيني سابقا وحاليا ، ومن رفض كل أشكال الشراكة حتي في تجمع القوي العشرة التي شكلت بدمشق لمواجهة أوسلو ولم تخرج عن الإطار الخطابي البرامجي ، لن ينزل السماء عليه فجأة ويوافق بمبدأ الشراكة الوطني . لأنه في الأساس ليس مقتنعا بها وفق أجندته السياسية .
وعلي الطرف الأخر هناك بعض العناصر التي لا تريد النجاح لتشكيل حكومة وحدة وطنية لأنها تتعارض مع مصالحها وأجندتها ، وهذه العناصر لم تخفي هذه الحقيقة بل أعلنت عنها في العديد من المناسبات وبكل وضوح وصراحة .
هذه التجاذبات السياسية أخضعت قضيتنا الفلسطينية لاهتزازات شبهها أحد الأخوة بما يحدث في لبنان بين قوي 14 آذار والقوي اللبنانية الأخرى ، وهي سياسة عض الأصابع فمن سيصرخ أولا؟
السياسة عالم الغموض ، دهاليزة معتمة يكتنفها السواد ، لا تخضع للعواطف ، لها العديد من الحسابات والثوابت . وعليه نشهد هوجة التصريحات التي تطل علينا يوميا عبر الفضائيات والصحف منها ما يبعث الأمل والتفاؤل ومنها ما يغلق أي بصيص أمل يتسرب لأعماقك .
فماذا سيحدث في حال أعلن أبو مازن حل الحكومة وتشكيل حكومة أخري وإعلان موعد للانتخابات ؟ سببت هذه التصريحات الإرباك ، وعصرنا أدمغتنا لنجتهد كلا برؤيته لما سيحدث ، هناك من يقدر بأن نيران الفتنة ستشتعل ، وهناك من يري بأن المأزق الفلسطيني سينفرج ، وهناك من يؤكد بأن ما يحدث توافق سياسي يتم في الدهاليز بعيدا عن حرب التصريحات المتبادلة .
وبكل الحالات فأنا من أكثر المتحمسين لإعلان حل هذه الحكومة ،وتشكيل حكومة جديدة ، ولكن ليس حكومة وحدة وطنية ، بل حكومة للقوي التي كانت تسيطر علي الوضع قبل الانتخابات بما إنها قائده مسيرة التسوية المزعومة ، واستثناء كل الفصائل الفلسطينية المعارضة ، لأن هذه القوي لا نحتاجها ولا نريدها في مقبرة التسويات ، بل إن شعبنا يحتاجها في خندقه ، ولتغتسل هذه القوي من الوحل الذي زجت بنفسها به من خلال الانتخابات ، هذا الشرك الذي ابتلعت طعمه ، وتذوقت علقمه ، لا نريد هذه القوي علي مقاعد السلطة ، التي هدرت دماء أبنائنا في البحث عن المصالح الحزبية .
في حوار مع أحد الأخوة بحماس وإذ به يقول لي هل تريدون من حماس أن تبقي العصا التي تريدون أن تضربوا بها الاحتلال ؟ نعم نريدها العصا المتينة التي لا تنكسر أمام العدو ، وإن لم تكن العصا بوجه الاحتلال فلماذا شكلت حماس وغيرها ، ولماذا خلقت إذن ؟ نريدها هي وفصائلنا الوطنية العصا التي تهوي علي رأس العدو وعملائه .
إن حل الحكومة هو قرار إنقاذ لقوي الفعل الكفاحي ، والمنصف لحركة حماس ولكل من حمل الهم الوطني ، فحل الحكومة سيحررهم من عبث الديمقراطية التي لا تمتلك سوي سلطة علي ربطات العنق ومواكب الوزراء .
فأي سلطة هذه التي تبكون عليها ؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البرنامج والتكتيك ما بين الشعار والتطبيق
- أكذوبة الثوابت ورواتب الموظفين
- الفطور والعشاء من الكماليات عند الطفل العربي
- الطبيب الذي تحول لضمير وحكيم الثورة(جورج حبش
- مذبحة بيت حانون وعبثية المطالبة بموقف عربي
- اسطورة نساء بيت حانون ...وجاهلية رجال خان يونس
- بيت حانون وتعرية الوجوه القبيحة
- ملفات الفساد تعالج علي الهواء مباشرة
- فلسطين بعد التعديل
- ضرورة وجود قوة ثالثة تعيد التوازن للساحة الفلسطينية
- خالد ابو هلال يعلن بدء الحرب الأهلية
- الأمة العربية ومصطلح المؤخرة الفكرية
- عذرا راشيل كوري ... فخرا عبدالرحيم الحمصي ... سامي الأخرس
- صمت وسقوط وموت
- غزة تبكي قدرها
- رحلة بغرفة العناية القلبية المكثفة
- لينا ورمل البحر
- ديمقراطيه بطعم الهزيمة والعلقم
- إضراب الموظفين والحكومة وحماس
- غزة بدولتين وسلطيتين


المزيد.....




- قطر تحقق أول ذهبية أولمبية في تاريخها على يد الربّاع فارس حس ...
- قطر تحقق أول ذهبية أولمبية في تاريخها على يد الربّاع فارس حس ...
- حرائق تركيا - ارتفاع حصيلة القتلى وأردوغان يعلن 5 مناطق منكو ...
- اليمن ـ حيوانات مهددة بالانقراض ضحية الحرب والإهمال وعدوانية ...
- سقوط مقاتلة -سوخوي 35- روسية في بحر أوخوتسك
- الشرطة الفرنسية تستخدم الغاز المسيل للدموع خلال احتجاجات وسط ...
- -أنصار الله- تعلن السيطرة على مناطق واسعة في البيضاء إثر معا ...
- الإطاحة بشبكة لتجارة الممنوعات في مدينة عراقية محاذية للأردن ...
- عمليات واسعة لنزع السلاح من أقصى جنوب العراق
- رئيس أركان الجيش المصري يطالب رجال المنطقة الجنوبية العسكرية ...


المزيد.....

- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- في المسألة التنظيمية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- مشروع التحرير الوطني الفلسطيني: قراءة من أجل التاريخ والمستق ... / مسعد عربيد
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني « مراجعة نقدية» / نايف حواتمة
- الكتاب: «في المسألة الوطنية» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- عن تكتيك المقاومة وخسائر العدو / عصام شعبان حسن
- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - لا يوجد حكومة وحدة وطنية