أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - قصف الإقليم و (التدابير الحازمة)














المزيد.....

قصف الإقليم و (التدابير الحازمة)


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7860 - 2024 / 1 / 18 - 20:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تكاد لا تقرأ بيان يصدر من أحزاب سياسية سواء من داخل العملية السياسية او من خارجها، الا وتختم بيانها بالطلب من الحكومة باتخاذ "التدابير الحازمة" او "اللازمة"، بل حتى الدول الراعية فيما بينها، أيضا هي تمثل هذا الدور، فمثلا عندما يقصف الامريكان سيارة وسط بغداد فان إيران تطلب من الحكومة باتخاذ "التدابير الحازمة" لحفظ "سيادة" العراق؛ وعندما يتم قصف أربيل من قبل الحرس الثوري الإيراني، تبادر السفارة الامريكية بالتنديد والطلب من حكومة بغداد باتخاذ "التدابير الحازمة"، ذات الشيء عن القاصف الثالث تركيا، وهكذا تدار اللعبة.

المشكلة انه لا يوجد طرف محلي-أحزاب، كيانات، منظمات-، ولا إقليمي-إيران، تركيا-، ولا دولي –أمريكا-، من يشرح لنا ما هي "التدابير الحازمة" التي يجب على الحكومة اتخاذها؟ هل معناها ان تقوم حكومة بغداد بطرد السفير الإيراني او الأمريكي او التركي؟ وهل هذا يعقل؟ او هل فيه شيء من المنطقية؟ او قد تكون "التدابير الحازمة" مثلا استدعاء السفراء لتسليمهم مذكرات احتجاج! لكن هذه أيضا سخافة؛ او دعوة سفرائ-نا الموجودين في تلك الدول للتشاور! و "اهو دللي مش ممكن ابدا".

اذن، يا ترى، ما هي "التدابير الحازمة واللازمة"؟

المشكلة الأخرى ان القصف الثلاثي للعراق صار وضعا طبيعيا، فليس في زمن السوداني وحده يقصف الإقليم او بغداد، يكاد لا يخلو أي عهد من رؤساء الوزراء لم يقصف فيه الإقليم او بغداد الى حد ما، فلماذا الضجة؟ هل كان القصف في المرة السابقة مقبول، وفي هذه المرة مرفوض؟

ثم لماذا الإصرار على اصدار البيانات، على الأقل لدى الأحزاب خارج العملية السياسية؟ اذا كان الإقليم او بغداد تقصف بالسنة مرتين او ثلاث مرات، أي انه امر روتيني، بل هو جزء من شكل الحكم الحالي؛ اما اذا كان لتسجيل موقف، فلا بأس، لكن مرة واحدة يكفي لعمل مكرر؛ انه أسلوب ممل جدا وروتيني اكثر حتى من القصف الروتيني، ولا نريد ان نذهب بعيدا للقول انه يبين مدى ضيق الأفق لهذه القوى، وانها لا تملك اية تكتيكات أخرى.

شكل الحكم في العراق تبعي ذيلي، أي ان كل الموجودين من إسلاميين او قوميين هم تبعية لهذه الدولة او تلك، بالتالي لا يمكن حثهم على فعل شيء ما، او الانتظار لفعل شيء ما، وسيبقى الوضع على ما هو عليه، الى ان تتخذ الناس بحق هذا النظام "التدابير الحازمة".

طارق فتحي



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنون العالم الرأسمالي - السويد تستعد للحرب
- 100 يوم الإبادة الجماعية -عصر ديموقراطية الدم
- شكرا جنوب افريقيا
- هل سيحصل طلاق بين أمريكا وسلطة بغداد؟
- تسعون يوما من الإبادة
- السلطة الدينية والتعايش السلمي
- صراع الميليشيات
- موضوع يساري
- بايدن يرسل سانتا كلوز لإسرائيل
- الانتخابات والعشائرية
- الشيشان تنتخب
- الانتخابات ما بين المقاطعة والمشاركة
- الانتخابات ... خطأ في التحليل
- الإعلان عن وفاة الاعلان العالمي لحقوق الانسان
- عندما يتحول الشيوعي الى رأسمالي فاروق مصطفى نموذجا
- مجزرة السنك والانتخابات
- مشهدان ما بين غزة والقرآن
- بواكير الفلسفة عند حسام الالوسي 1936-2013
- عمال وموظفي إقليم كوردستان والحراك الاحتجاجي
- جردة اخبار البلد


المزيد.....




- مقتل فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي بعد مزاعم محاولتها طعن ...
- الدفاع المدني في غزة: العثور على أكثر من 300 جثة في مقبرة جم ...
- الأردن: إرادة ملكية بإجراء الانتخابات النيابية هذا العام
- التقرير السنوي لـ-لعفو الدولية-: نشهد شبه انهيار للقانون الد ...
- حملة -شريط جاورجيوس- تشمل 35 دولة هذا العام
- الصين ترسل دفعة من الرواد إلى محطتها المدارية
- ما الذي يفعله السفر جوا برئتيك؟
- بالفيديو .. اندلاع 4 توهجات شمسية في حدث نادر للغاية
- هيئات بحرية: حادث بحري جنوب غربي عدن
- وزارة الصحة في غزة تكشف عن حصيلة جديدة للقتلى والجرحى نتيجة ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - قصف الإقليم و (التدابير الحازمة)