أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طلال حسن عبد الرحمن - مسرحية للأطفال الفقمة الصغيرة طلال حسن














المزيد.....

مسرحية للأطفال الفقمة الصغيرة طلال حسن


طلال حسن عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 7806 - 2023 / 11 / 25 - 13:41
المحور: الادب والفن
    




شاطىء ، شجيرات متفرقة ،
تدخل الفقمة حاملة سمكة

الفقمة : " تتوقف " آه يبدو أنني تعبت ،
فلأتوقف قليلاً لعلي أرتاح " تتأمل السمكة
" هذه السمكة ثقيلة ، لكن ما أجملها ، إنها
طازجة ، تكاد تكون حيّة ، كم اشتهيتُ أن
ألتهمها ، حين اصطدتها من الأعماق ،
وحين خرجت بها إلى الشاطىء ، تذكرت
الملكة ، فقلتُ في نفسي إنني طالما حلمت
أن أزورها ، وأهديها سمكة ، وسمكة
السلمون هذه ، تليق بالملكة " تبتسم فرحة
" نعم لا تليق إلا لملكتنا العظيمة ،
فلآخذها إليها " تصمت لحظة " سأستأذن
، قبل أن أدخل على الملكة ، إنها ملكة ،
ملكة عظيمة ، ولا يمكن الدخول عليها
بدون استئذان ، سأستأذن ، وسيؤذن لي ،
فأنا أحمل هدية ، سمكة ، وأي سمكة ،
سمكة سلمون طازجة ، سأدخل على
الملكة ، وأحييها ، وأنحني لها ، وأقول
لها بصوت خافت : مولاتي ، أرجوكِ ،
اقبلي هديتي هذه ، إنها سمكة سلمون
طازجة ، ولذيذة ، اصطدتها قبل قليل ،
وهي لا تليق إلا بك ، يا مولاتي ، ستبتسم
الملكة ، وهذا ما أرجوه ، وستأخذ السمكة
مني ، وتقول لي بصوتها الملكي :
أشكركِ " تبتسم في غاية الفرح " آه ما
أجمل .. أشكركٍ ، إنها أشكركِ ملكة ،
وأية ملكة " تتأهب لمواصلة السير "
والآن فلأمض ِ ، فلأمض ِ بسرعة ، فأنا
متلهفة لرؤية الملكة ، وهي تأخذ مني
هديتي لها ، وتقول لي ..

تصمت منصتة ، صوت
فقمة صغيرة تنهه باكية

الصغيرة : " باكية " آآآآه ..
الفقمة : " تتلفت حولها " هذا صوت بكاء ..
الصغيرة : " تبكي " آآآآه ..
الفقمة : نعم ، إنها فقمة صغيرة تبكي .
الصغيرة : " تزحف باكية من وراء شجيرة " آآآآه.
الفقمة : " تنظر إليها " إنها فقمة صغير تبكي
فعلاً .
الصغيرة : " تزحف باكية " آآآآه .
الفقمة : " تسرع إليها " صغيرتي ، لا تبكي .
الصغيرة : " تتوقف وتنظر إليها " آآآآه .
الفقمة : ما الأمر ؟
الصغيرة : إنني جائعة .
الفقمة : لا عليكِ ، انتظري قليلاً ، ستأتي أمكِ ،
وتأتيك بسمكة صغير لذيذة .
الصغيرة : لن تعود ماما .
الفقمة : بل ستعود ، ستعود حتماً قد تتأخر قليلاً
، لكنها ستعود بالتأكيد ، وتأتيك بأكثر من
سمكة .
الصغيرة : " تهز رأسها باكية " ....
الفقمة : كلا ، ستعود ، إنها أم ، ولأم لن تتأخر
عن صغيرتها ، وخاصة إذا كانت
الصغيرة فقمة صغيرة جميلة مثلك .
الصغيرة : ماما لن تعود ، مهما انتظرت ..
الفقمة : " تقاطعها " بل ستعود ، يا صغيرتي .
الصغيرة : لن تعود أبداً ..
الفقمة : ستعود ، وسترين .
الصغيرة : كيف يمكن أن تعود ، وقد فتك بها الدب
القطبي ؟
الفقمة : " تلوذ بالصمت مصدومة " ....
الصغيرة : لقد رأيته ، هذا الوحش ، ينقض عليها ،
ويفتك بها ، و ..
الفقمة : المجرم ، القاتل ، آه لو رأيته فقط ،
سأهاجمه ، كما هاجم أمك ، وأعضه ،
حتى لو هاجمني ، وفتك بي .
الصغيرة : " باكية " آه سأموت من الجوع .
الفقمة : لا ، لا تقولي هذا ..
الصغيرة : إنني لم آكل أيّ شيء ، منذ البارحة .
الفقمة : " تنظر إلى السمكة " ....
الصغيرة : " باكية " سأموت ، لم تعد لي أم
تصطاد ، وتطعمني .
الفقمة : هذه السمكة للملكة ، سأهديها لها ،
وستقول لي ، بصوتها الملكي الجميل ،
أشكركِ ..
الصغيرة : سأموت من الجوع ، ليس لي أم ، ولم
أتعلم اصطياد السمك من البحر بعد .
الفقمة : كلا ، كلا يا صغيرتي ، لن أدعكٍ
تموتي ، أنا أمكِ .
الصغيرة : " تنظر إليها " ....

الفقمة تضع السمكة
أمام الفقمة الصغيرة

الفقمة : كلي ، يا بنيتي .
الصغيرة : " تقترب مترددة من السمكة " ....
الفقمة : كلي ، أنا أمكِ .
الصغيرة : هذه السمكة ..
الفقمة : إنها لك ، لا أريد أشكركِ الملكية ، كلي
، يا صغيرتي ، كلي ، سأصطاد لكِ كلّ
يوم أكثر من سمكة ، وسأعلمك أيضاً
السباحة وصيد الأسماك .
الصغيرة : أشكركٍ ، أشكركِ يا ماما .

الفقمة الصغيرة تأكل ،
الفقة تنظر إليها فرحة

إظلام



#طلال_حسن_عبد_الرحمن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية للفتيان دلمون الأعماق ...
- مسرحية ريم للاطفال
- رواية للفتيان الغابة طلال حسن
- رواية للفتيان دموع رينيت طلال حس ...
- قصة للأطفال آتٍ مع الشمس
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ...
- رواية للفتيان بدر البدور ...
- قصة للأطفال اليمامة البيضاء والجرافة قصة ...
- دموع رينيت كتاب جديد للفتيان
- رواية للفتيان الرحلة الثامنة ...
- رواية للفتيان المعجزة ...
- رواية للفتيان الغيوم السوداء طلال ...
- رواية للفتيان صخرة آي طلال حسن
- مسرحية للفتيان اورنينا ...
- رواية للفتيان الغزالة ...
- رواية للفتيان السندباد البحري طلال ...
- رواية للفتيان دروفا ـ نارانا ...
- رواية للفتيان سامو وسومو ...
- رواية للفتيان النمر ...
- رواية للفتيان البديل طلال حسن


المزيد.....




- مواجهة ايران-اسرائيل، مسرحية ام خطر حقيقي على جماهير المنطقة ...
- ”الأفلام الوثائقية في بيتك“ استقبل تردد قناة ناشيونال جيوغرا ...
- غزة.. مقتل الكاتبة والشاعرة آمنة حميد وطفليها بقصف على مخيم ...
- -كلاب نائمة-.. أبرز أفلام -ثلاثية- راسل كرو في 2024
- «بدقة عالية وجودة ممتازة»…تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك الجدي ...
- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...
- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طلال حسن عبد الرحمن - مسرحية للأطفال الفقمة الصغيرة طلال حسن