أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طلال حسن عبد الرحمن - مسرحية ريم للاطفال















المزيد.....



مسرحية ريم للاطفال


طلال حسن عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 22:01
المحور: الادب والفن
    


الفصل الاول

بادية ، خيمة ، أبو ريم شيخ تجاوز العشرين

أبو ريم : الوقت يمر سريعاً ، آه من هذه الظبية ، إنها لاتعير أهمية للوقت ابدآ ، و كأنها ليست ابنتي " ينادي" ريم
ريم : " لاترد" ....
أبو ريم : " ينادي ثانية " ريم .. ريم
ريم : " لا ترد" ....
أبو ريم : ماذا دهى هذه الظبية ؟ " ينادي" .. ريم
ريم : نعم يا أبتي
أبو ريم : سيدركنا الوقت يا بنيتي ، أسرعي
ريم : لحظة يا أبتي ، إنني قادمة
أبو ريم : هيا بسرعة ، هيا
تدخل ريم ، وهي فتاة في السابعة عشرة
ريم : لا داعي للعجلة يا أبتي
أبو ريم : لقد تأخرنا
ريم : الشمس لم تعد تشرق
أبو ريم : لا بد أن نصل بأسرع ما يمكن
ريم : سنصل في الوقت المناسب
أبو ريم : للحظة أهمية الآن ، يا ريم
ريم : آه أنت متعجل دائماً يا أبتي
أبو ريم : لقد أعددت كل شيء . ولن تذهب جهودي هباء .. "بصوت حالم" .. سأذهب إلى الأمير ، وأعالج نجله ، و..
1

























ريم : " تمازح أباها" لعل طبيب الأمير قد شفاه الآن
أبو ريم : " بصمت " ..
ريم : أبتي
أبو ريم : هذا ما أتمناه
ريم : لكن الهدية ستفوتك
أبو ريم : لن اسف . فيهمني كطبيب لشفاء المريض
ريم : ليتني أغلبك مرة
أبو ريم : ريم " يضربها مداعباً " لا تلهيني ، إن الوقت يسرع
ريم : " تضحك" فليسرع . سنسبقه يا أبنتي
أبو ريم : أرجوا أن لا تكوني قد نسيت شيئاً
ريم : لن أنسى شيئاً ، كل شيء في مكانه
أبو ريم : الأدوية هي الأهم
ريم : اطمئن ، لقد وضعتها بنفسي في الخرج
أبو ريم : إذا بدأنا الرحلة الآن ، فقد نصل في بحر يومين
ريم : لكن المسافة طويلة يا أبتي
أبو ريم : لدينا ناقة قوية
ريم : لا تنسَ يا أبتي انك لم تعد ..
أبو ريم : لستُ شيخاً مثلما تظنينني
ريم : إنني خائفة عليك
أبو ريم : " يمازحها" أخشى انك خائفة على نفسك
ريم : " تبتسم" .. أنا ابنك يا أبتي
أبو ريم : بل أفضل من مئة ابن
ريم : " تحتضن أباها" أبتي ، أتمنى لك طول العمر ، و ..
2

























أبو ريم : والنجاح
ريم : وكل نجاح
أبو ريم : سأنجح يا بنيتي ، واشفيه
ريم : " تمازح أباها" لكن طبيب الأمير نفسه لم يشفيه
أبو ريم : لا أنكر انه طبيب قدير ، لكن أنا .. أبوك
ريم : سنرى
أبو ريم : أنت تعرفينني
ريم : ومن لا يعرفك ؟
أبو ريم : لا يوجد طبيب يضاهيني على امتداد البادية كلها
ريم : " تشير إلى نفسها" قد لا يوجد طبيب . ولكن توجد ..
أبو ريم : نعم .. لكنها .. خشفيَ
ريم : " تضحك" سنتأخر يا أبتي
أبو ريم : " يضربها مداعبا" آه منكِ
ريم : " تقهقه" ها .. ها .. ها
أبو ريم : أنت تلهينني دائماً ، هيا يا بنيتي ، بسرعة ، اعدي الناقة .
ريم : لقد أعددتها ، وليس أمامنا إلا ان ننطلق بها إلى الأمير .
أبو ريم : هيا يا بنيتي ، لنذهب
صهيل حصان ،
ريم وأبوها ينظران إلى مصدر الصوت
أبو ريم : اسمع صهيل حصان .
ريم : نعم يا أبتي
أبو ريم : لقد شاخت عيناي ، لم اعد أرى جيداً من بعيد .
ريم : هناك رجلان يقبلان علينا .
3
























أبو ريم : أهلا بهما " يحدق جيداً " لا أرى معهما إلا حصان واحد .
ريم : ويبدو انه بضلع
أبو ريم : سأعالجه لهما .
ريم : لكن الوقت سيفوتنا
أبو ريم : إنهما ضيفانا يا بنيتي .
ريم : ارجوا آلا يمكثا طويلا .
أبو ريم : لن نستعجلهما .
ريم : " باهتمام" أبتي .
أبو ريم : نعم
ريم : يخُيل إلي إني رأيت هذا الحصان من قبل
أبو ريم : لا غرابة ، فقد مر بنا عشرات الضيوف
ريم : عرفته ، يا الهي ..
أبو ريم : دعك من هذا الآن يا بنيتي
ريم : أبتي ، انه حصان الشيخ
أبو ريم : أي شيخ !
ريم : الشيخ الذي كان في ضيافتنا قبل يومين .
أبو ريم : لعلكِ واهمة يا بنيتي
ريم : ابدآ
أبو ريم : ان الحصن تتشابه أحياناً
ريم : لكن ليس هذا الحصان
أبو ريم : بنيتي
ريم : إنني اعرفه جيداً ، واستطيع أن أميزه من بين مئة حصان .
4

























أبو ريم : إن بعض الظن إثم .
ريم : نعم ، لكني لستُ مرتاحة إلى هذين الرجلين .
أبو ريم : لا عليكِ ، إنهما ضيفانا يا بنيتي ، وسيذهبان ان أجلاً أو عاجلا .
ريم : ليتهما يذهبان عاجلاً .
أبو ريم : صه يا بنيتي ، إنهما قادمان يدخل الرجلان ، أبو ريم يرحب بهما
ريم تنظر إليهما بتوجس
أبو ريم : أهلاً ، أهلاً بضيفينا ، أهلاً ومرحباً .
رجل 2 : أهلاً بك يا عم .
رجل 1 : السلام عليكم .
أبو ريم : وعليكم السلام ، أهلاً بكما ، أهلاً
رجل 2 : " بصوت خافت" انظر .
رجل 1 : " يرمق ريم" أرى
رجل 2 : تساوي وزنها ذهبا .
رجل 1 : اسكت
رجل 2 : سكتت
أبو ريم يخف إلى الرجلين .
ويعانقهما الواحد بعد الأخر.
أبو ريم : أهلاً بكما . الدار داركما . تفضلا ، تفضلا .
رجل 2 : سلمت يا عم .
رجل 1: " ينظر إلى ريم" ليس من عادة بنت البادية آلا ترحب بالضيوف .
رجل 2 : " يتمعن في ريم" لعلها خجلى .
5

























أبو ريم : رحبي بضيفينا يا بنيتي
ريم : " بفتور" أهلاً بهما
رجل 1 : ما شاء الله
رجل 2 : إنها عروسة
رجل 1 : ما اسمك ؟
ريم : " لا ترد" ..
رجل 2 : إنها خجلى .
رجل 1 : لابد ان اسمك جميل ..
أبو ريم : اسمها ريم
رجل 2 : ريم !
رجل 1 : حقا .. ريم
ريم : " وهي تخرج " سآتي ببعض اللبن
أبو ريم : أسرعي يا بنيتي ، فلابد ان ضيفينا عطشانان
رجل 2 : صدقت ياعم
أبو ريم : اعرف . ان السفر في هذه البادية يعطش
رجل 2 : ويجيع أيضاً
رجل 1 : ماذا تقول ! عيب
أبو ريم : " يضحك" لاعليك ، الدار داركما
رجل 2 : نحن ضيفان
أبو ريم : ونعم الضيفان
رجل 2 : أنت بدوي أصيل ياعم
أبو ريم : عن إذنكما ، سنعد لكما الطعام حالاً
رجل 2 : تفضل ياعم ، تفضل
أبو ريم يخرج مسرعا الرجلان يتلفتان حولهما
6

























رجل 2 : يبدو ان هذا الشيخ فقير
رجل 1 : بالعكس
رجل 2 : انظر حولك
رجل 1 : انه أغنى من شيخك. صاحب الحصان ، الذي قتلناه أمس
رجل 2 : لكن هذا الشيخ لايملك غير ناقة
رجل 1 : لديه ناقة أخرى لا تقدر بثمن
رجل 2 : لم أرَ هنا غير ناقة واحدة
رجل 1 : " يلطمه على رأسه" لأنك أعمى
رجل 2 : آ .. ي " يفكر" أتعني ..؟
رجل 1 : نعم ، أعني..
رجل 2 : حقاً إنها ناقة
رجل 1 : وأي ناقة
رجل 2 : ناقة بادية
رجل 1 : ذهب
رجل 2 : ان ملك واق واق يفضل الناقة .. بدوية
رجل 1 : ونحن نفضلها ذهباً
رجل 2 : صه ، الشيخ قادم
رجل 1 : " يتحسس خنجره " أهلاً به
يدخل أبو ريم ، وهو يحمل قدحاً من اللبن
أبو ريم : أهلاً بأهل الدار ، أهلاً بضيفينا العزيزين ، الدار داركم ، ونحن الضيوف
رجل 2 : أهلاً بك ياعم
رجل 1 : أهلاً ..أهلاً
7

























أبو ريم : ستأتي ريم بالطعام حالاً
رجل 2 : ارجوا ان يكون .. دسماً
أبو ريم : " يبتسم" دسماً .. للغاية
رجل 2 : ما اشد حبي للدسم
أبو ريم : " يضحك" تفضلا الآن ، جئتكما بما يروي العطش
رجل 2 : آه .. لبن
أبو ريم : لبن ناقة
رجل 2 : هاته
أبو ريم : اشرب يا أبن أخي ، انه لبن طازج
رجل 2 : " يشرب" الله
رجل 1 : يبدو انه لذيذ
رجل 2 : انه يذكرني بلبن أمي
أبو ريم : " يضحك" أمك !
رجل 2 : لقد ماتت أمي ، وأنا في الشهر الثالث ، فرضعت من ناقة
رجل 1 : " يمد يده " هات اللبن
رجل 2 : دعني اشرب
رجل 1 : كفى " يأخذ القدح " إنني عطشان .
رجل 2 : لم ارتوِ بعد
أبو ريم : " يضحك" لا عليكما ، لدينا الكثير من اللبن .
رجل 2 : " يغمز لصاحبه" سيفيدنا يا عم
أبو ريم : اخبراني يا ولدي
رجل 2 : نعم يا عم
أبو ريم : أرى حصانكما يضلع
8

























رجل 1 : " يعيد القدح إلى أبي ريم " لقد كبا يوم أمس .
أبو ريم : اطمئن ، إنني طبيب ، سأعالجه لكما .
رجل 1 : " ينظر إلى صاحبه " .. تعالجه ؟
رجل 2 : " يغمز له" .. عالجه .. أنت
رجل 1 : " يطعن أبا ريم" خذ
أبو ريم يمسك بتلابيبه أيها الغادر
رجل 2 : أجهز عليه
رجل 1 : امض أنت ، وامسك بريم
رجل 2 : " يهم بالخروج" .. لن تفلت مني
أبو ريم : ريم .. اهربي
تدخل ريم ، وهي
تحمل إناء الطعام
ريم : " تصيح " أبتي
أبو ريم : اهربي يا بنيتي ، إنهما مجرمان
رجل 1 : أيها الأحمق ، هيا ، امسكها
رجل 2 : " يحاول محاصرة ريم" تعالي أيتها الناقة .
ريم : ابتعد
رجل 2 : لا تخافي ، تعالي
رجل 1 : امسكها بسرعة
رجل 2 : " يحاول إمساكها" تعالي
أبو ريم : اهربي .. اهربي يا ريم .
ريم : " ترمي الرجل الثاني بالإناء " مجرم .. غادر
أبو ريم : اهربي
رجل 1 : " يطعن أبا ريم ثانية " اسكت أنت ، اسكت .
9

























رجل 2 : " يمسك ريم" لن تهربي مني
ريم : " تضربه بعصا ، على رأسه " ، سأقتلك يا مجرم
رجل 2 : " يقع أرضا " آ.. ه
رجل 1 : أيها الجبان ، تطرحك امرأة ؟
رجل 2 : هذه ليست امرأة .. إنها .. بدوية
رجل 1 : "يحاول أن يتخلص من أبي ريم" اعرف انك جبان، سأمسكها بنفسي .
أبو ريم : ريم .. اهربي .. خذي .. الناقة . واهربي .. هيا .. يا بنيتي
ريم تهرب – الرجل الاول يفلت
من أبي ريم ، ويلحق بريم ، ينهض
الرجل الثاني ، وهو يمسك رأسه ،
يعود الرجل الاول غاضباً
رجل 1 : أيها الأحمق ، لقد هربت
رجل 2 : ماذا افعل ؟ كادت تهشم رأسي
رجل 1 : ليتها هشمته
رجل 2 : لا عليك ، سندركها بالحصان
رجل 1 : " يلطمه على رأسه" رأس فارغ
رجل 2 : آ.. ي .. سترج مخي
رجل 1 : ان كان لك مخ
رجل 2 : لنلحقها ، فالحصان أسرع من الناقة
رجل 1 : " يلطمه ثانية " أيها الأحمق
رجل 2 : آ .. ي
رجل 1 : ان الحصان يضلع
10

























رجل 2 : " يتذكر" آه
رجل 1 : هيا نتأثرها ، أسرع
رجل 2 : لن تفلت منا ، هيا
رجل 1 : لكن ان لم اعثر عليها ، وامسكها، سأقتلك . أو أبيعك مثلما يباع العبيد .
رجل 2 : هذه اقل أفعالك
رجل 1 : ادعُ إذن أن نعثر عليها وإلا ..
رجل 2 : " وهو يخرج" اعرف انك ستبيعني يوماً .
رجل 1 : " يلحق به" هذا إذا كان هناك أحمق يمكن ان يشتريك .

الفصل الثاني

سوق ، سابلة ، دكان .
احمد في ثياب رثة
يقترب من الدكان
صاحب الدكان : خبز حار .. خبز حار
احمد : " يحدق في الخبز" ..
صاحب الدكان : عسل البصرة بالرطب .. خبز حار.
احمد : " ما زال يحدق " ..
صاحب الدكان : هذا يكفي
احمد : لم افعل شيئاً
صاحب الدكان : ابتعد من هنا
احمد : أنا لا أقف في طريقك .
11

























صاحب الدكان : أنت تمنع عني الزبائن .
احمد : لا شأن لي بزبائنك .
صاحب الدكان : إنهم يهربون بمجرد رؤية بثورك .
احمد : " يتمتم بألم" بثوري
صاحب الدكان : اعرف ماذا تريد ، لكني لن أعطيك شيئاً ، حتى لو رايتك تموت أمامي
احمد : " يحدق فيه " ..
صاحب الدكان : " بغضب" كلني
احمد : لست من أمثالك لأكل الآخرين
صاحب الدكان : " يرفع عصاه " ابتعد وإلا ..
يسرع شيخ مسن . ويمسك صاحب الدكان
الشيخ : رويدك يا رجل ، لا داعي للغضب
صاحب الدكان : هذا العبد القذر .. الذي ترك سيده ..
الشيخ : دعه لسيده
صاحب الدكان : ليبتعد عن دكاني
الشيخ : دع الغضب ، هذا حقك
صاحب الدكان : لا أريد أن أراه هنا
الشيخ : هيا يا بني
صاحب الدكان : سأقتله إذا اقترب مني ثانية
الشيخ : كفى يا رجل
صاحب الدكان : لقد سد علي باب الرزق
الشيخ : " يبتعد بأحمد" يا بني ، لنبتعد عن هذا الرجل
احمد : السوق ليست له
12

























الشيخ : دعك من هذا ، الأفضل ان تعود إلى سيدك
احمد : لا سيد لي
الشيخ : أخشى أن تكون هارباً
احمد : لستُ هارباً ، لقد تركني
الشيخ : لعلك فعلت ما أغضبه
احمد : انه يخاف على عبيده
الشيخ : " يبتسم" لابد انك خطير
احمد : إنني مريض
الشيخ : مريض !
احمد : يقول إنني .. مجدور
الشيخ : " يتراجع " لكن .. كان عليه ان يعالجك
احمد : لقد عالجتني على طريقته ، فرماني في الطرق مثلما ترمى ..
الشيخ : كفى يا بني " يرمي لأحمد قطعة نقود" خذ هذه ، واشتر لك ..
احمد : " ينظر إلى الشيخ بألم " ..
الشيخ : الشيخ : أسف يا بُني " وهو يمضي" لابد أن اذهب ، لدي أمر عاجل
الشيخ يخرج مسرعاً ، احمد يتناول
قطعة النقود ، ويمضي إلى الدكان
صاحب الدكان : " بانزعاج " خيراً .
احمد : أريد رغيف خبز
صاحب الدكان : لم افتح دكاني لنتصدق
احمد : لا أريد صدقة ، معي نقود
13

























صاحب الدكان : لابد انك سرقتها
احمد : لم اسرقها
صاحب الدكان : أنت لص ، ابتعد
احمد : لستُ لصاً
صاحب الدكان : ابتعد
احمد : لقد أعطاني الشيخ هذه القطعة
صاحب الدكان : قلت لك .. ابتعد
احمد : إنني جوعان
صاحب الدكان : يبدو ان اليوم لن يمرَّ على خير
احمد : اعطيني رغيفاً واحداً
صاحب الدكان : لن أعطيك شيئاً ، ابتعد
يدخل الرجلان خلال الحوار
الأخير ، ويقتربان من الدكان
رجل 1 : " يزجر احمد" لقد سمعته
احمد : أريد رغيف خبز
صاحب الدكان : لن أعطيك كسرة
رجل 2 : هذا حقك
صاحب الدكان : إنني لا أحب العبيد
رجل 2 : وأنا أيضاً لا أحبهم
احمد : لم اطلب منه صدقة " يفتح يده" معي قطعة نقود
رجل 1 : " يأخذها" هذه قطعتي
احمد : إنها لي
رجل 2 : بل هي لصاحبي
رجل 1 : " يريها لصديقه " انظر إليها ، أليست هذه ..
14

























رجل 2 : نعم ، إنها هي
احمد : لكنها لي
رجل 2 : اصمت بحليب أمي ، إنها لصديقي
احمد : لقد أعطاني إياها..
رجل 2 : يبدو ان هذا اللص لا يعرف عقوبة السرقة ، وخاصة إذا قام بها عبد .
رجل 1 : " يتحسس حجره " انه ..
رجل 2 : لقد سمعنا
رجل 1 : والآن ابتعد " يدفع احمداً " لا أريد ان أرى وجهك القذر هنا ثانية .
احمد يهوي على الأرض ثم ينهض ، ويجلس جانباً
رجل 1،2 : خلصناك منه
رجل 2 : انه لص خطير
رجل 1 : ومن يدري ماذا كان يمكن أن يفعل
رجل 2 : لقد جئنا في الوقت المناسب
رجل 1 : احمد الله
صاحب الدكان : الحمد لله
رجل 1 : " يتناول رغيفاً " آه ما أطيب رائحته
رجل 2 : انه حار
رجل 1 : خذه واحمد الله
رجل 2 : " يأخذ الرغيف وينهشه" الحمد لله
رجل 1 : " يتناول رغيفاً أخر" يبدو انه لذيذ
رجل 2 : جداً ، تذوقه
15

























رجل 1 : " يتذوق الرغيف" آ .. ه
رجل 2 : احمد الله
رجل 1 : الحمد لله
صاحب الدكان : لم اقبض شيئاً
رجل 1 : لقد خلصتك من اللص
صاحب الدكان : لكن ..
رجل 1 : اسكت واحمد الله
صاحب الدكان : " بغَيظ " احمد الله
رجل 2 : هذا منتهى العقل
رجل 1 : الخبز لذيذ
رجل 2 : لكنه سيكون ألذ لو حصلنا على بعض الرطب
رجل 1 : " يغمز لصاحبه " لو ..
رجل 2 : يالله ، هذا رطب
رجل 1 : " يتظاهر بالدهشة " رطب !
رجل 2 : كالعسل
رجل 1 : " يمد يده " لابد انه من رطب ..
صاحب الدكان : أرجوك .. أرجوك .. لدي أطفال .
رجل 1 : لن نأكلهم
صاحب الدكان : لا أريد إلا قليل من ..
تدخل ريم في ثياب فتى ،
يلمحها الرجل الثاني
رجل 2 : " يلكز صاحبه " انظر
رجل 1 : دعني
رجل 2 : انظر أولا
16

























رجل 1 : سآخذ بعض الرطب
رجل 2 : الجوهرة
رجل 1 : الجوهرة لا تؤكل مع الخبز
رجل 2 : جوهرة البادية
رجل 1 : " يلتفت" ريم !
رجل 2 : صه
رجل 1 : إنها هي
رجل 2 : في ثياب فتى
رجل 1 : هيا نمسكها
رجل 2 : لن تفلت مني هذه المرة
رجل 1 : لقد نجوت
رجل 2 : يبدو ان أمي قد دعت لي
رجل 1 : أيهما ؟
رجل 2 : كلتاهما
رجل 1 : هيا ، ولكن بهدوء
رجل 2 : هيا يا صاحبي
الرجلان ينقضان على ريم
ويمسكانها ، ريم تفاجأ وتذعر
ريم : آ
رجل 1 : ريم
ريم : ريم ! أنتَ واهم
رجل 2 : لابد انك إذن .. غزالة
ريم : إنني فتى ، واسمي
رجل 1 : غزال
17

























رجل 2 : " يقهقه " ها .. ها .. ها ..ها
رجل 1 : لن تخفيكِ عني هذه الثياب
ريم : دعني
رجل 1 : تعالي معنا في هدوء
ريم : دعني .. دعني
رجل 2 : عيب . لا تصيحي هكذا
ريم : أنتما واهمان ، لست ريم
رجل 1 : تعالي وإلا ..
ريم : النجدة .. النجدة
رجل 1 : لن ينجدك احد ، تعالي
ريم تفلت من الرجلين .
وتلجأ إلى صاحب الدكان.
الرجلان يحاولان اللحاق بها
ريم : انجدني
صاحب الدكان : هذا ليس شأني
ريم : إنهما يريدان قتلي
صاحب الدكان : لستُ دركياً
ريم : أرجوك ، أنقذني
صاحب الدكان : ابتعد ، إنني صاحب أطفال
رجل 2 : نعم العقل ، ابق لأطفالك
رجل 1 : " يحاصر ريم" تعالي
ريم : " تفلت منه " دعني .. دعني
رجل2 : أين المقفر؟
ريم : " تلجأ إلى شيخ عابر" أرجوك يا عمي
18

























الشيخ : ما الأمر يا بني ، ما الأمر؟
ريم : إنهما مجرمان
رجل 1 : امض يا عم
رجل 2 : امض ، ان زوجتك تناديك
الشيخ : زوجتي ! لكنها توفيت قبل ..
رجل 2 : إنها تناديك من الآخرة
رجل 1 : امض الآن ، امض
الشيخ : " وهو يمضي " ، وما شأني ، امض ، امض
ريم : " تلجأ إلى رجل عابر" انجدني .. انجدني
الرجل : يا الهي ، ماذا يجري
ريم : انجدني ، أرجوك
رجل 2 : اذهب أنت
ريم : إنهما يريدان ..
الرجل : " يتخلص من ريم" عفواً ، إنني مستعجل
رجل 2 : " يدفعه" اذهب إذن ، واستعجل
رجل 1 : " يحاصر ريم" تعالي، كفى عبثاً، قلت لكِ لن ينجدك احد
ينهض احمد ، ويدنو من ريم،
ويقف بينها وبين الرجلين
احمد : لا تخف
ريم : لم يحمني احد
احمد : سأحميك
ريم : إنهما يريدان بيعي كالعبيد
احمد : لن ادعهما يمسكانك
19

























رجل 2 : انه يتحدث وكأنه عنترة
رجل 1 : تعقل أيها العبد
احمد : إياك ان تقترب
رجل 1 : " يمسك ريم" هيا
احمد : " يدفعه" لقد حذرتك
رجل 1 : " يتهاوى" آ .. آ
رجل 2 : أيها العبد .. المجدور .. القذر
رجل 1 : " ينهض" لم يدفعني عبد في حياتي
رجل 2 : ليدفع الثمن إذن
رجل 1 : وسيدفعه غالياً
ريم : اهرب
رجل 1 : لا مهرب ، ليدفع الثمن أولاً
ريم : اهرب ، اهرب وإلا قتلاك
احمد : لن اهرب ، وادعك لهما
الرجلان ينقضان على احمد ، ويوسعانهِ ضرباً ،
تحاول ريم عبثاً أن تحمي احمد .
عدة رجال ، طفل مع أبيه
رجل 1 : " يضرب احمداً " خذ أيها العبد
رجل 2 : " بضربه" وهذه أيضاً
ريم : " تحاول ان تحميه" اتركاه .. اتركاه
رجل 1 : خذ هذه ، أيها العبد القذر ، حتى لا تنس من تكون
احمد : " يتداعى" آ .. آ .. آ
رجل 2 : " يضربه" وهذه مني
ريم : اتركاه .. سيموت
20

























رجل1 : " يضربه بقدمه" وهذه ، خذها معك إلى الآخرة
احمد : " يسقط أرضا " آه
ريم : أيها المجرمان . قتلتماه
رجل 1 : " يستل خنجره " وسأمزقه أيضاً
الطفل : " يصيح " جاء الدرك
الصوت : فلنسرع ، يبدو إنها مشادة
رجل 1 : الدرك ، لنهرب
رجل 2 : والجوهرة !
رجل 1 : " وهو يهرب " لن تفلت منا ، هيا
رجل 2 : " يلحق به " انتظرني
الرجلان يهربان ، يدخل رجال
الدرك ، يتقدمهم رئيس الدرك
رئيس الدرك : ماذا يجري هنا ؟
الطفل : " يشير إلى الرجلين " امسكوهما ، لقد كادا يقتلان هذا الرجل
دركي : لنلحق بهما
دركي 1 : سنمسكهما ، هيا
رئيس الدرك : " يصيح " كفى
دركي 1 : قفوا " الدرك يتوقفون " انتباه
رئيس الدرك : لن تدركوهما ، إنني أعرفكم ، ولكن أين المفر؟ الأسوار أمامهم ، وأنا وراء .. " يصمت " قولوا لي أولاً ، من بدأ الشغب " لا احد يرد" أجيبوا ، إنني لا اكلم حجارة .
صاحب الدكان : العبد
21

























رئيس الدرك : العبد !
والد الطفل : " بصوت هامس" يا رجل
صاحب الدكان : " يشير إلى احمد " نعم ، هذا العبد
رئيس الدرك : انهض ولا تتماوت
ريم : لكنه برئ
رئيس الدرك : ابتعد أنت
ريم : لم يبدأ هو الشغب ، ان ..
رئيس الدرك : وما شأنك أنت ؟
صاحب الدكان : إنه رفيقه
رئيس الدرك : خذوهما إلى السجن
احمد : لا ، انه ليس ، رفيقي
رئيس الدرك : سأقتلكما معاً " يصيح" أريد الحقيقة
ريم : الحقيقة ..
رئيس الدرك : " يصيح" نعم .. ولا شيء غيرها
ريم : إنني .. رفيقه
احمد : لا .. لا .. انه ..
رئيس الدرك : " يلطم احمداً " اصمت " يصيح بالدرك " خذوهما معاً ، هيا ، إلى السجن
يخرج الدرك بريم واحمد
يمضى السابلة إلى شؤونهم
صاحب الدكان يعود إلى دكانه
صاحب الدكان : خبز حار .. خبز حار
الطفل : أبتي
صاحب الدكان : عسل البصرة يا رطب .. خبز حار
22

























الطفل : اشتري لي خبزاً ورطباً
الرجل : هيا بنا " يمضي بطفله " لن نشتري من هذا الرجل أي شيء
يخرج الرجل وطفله
صاحب الدكان : " يصيح" خبز حار .. خبز حار" لكن أحداً لا يقترب منه "

الفصل الثالث

زنزانة ، جُلبة في الخارج .
يفتح باب الزنزانة بقوة .
الحارس يدفع احمد وريم
الحارس : أيها اللصان ، ادخلا
احمد : " يتداعى" آ ..ه
الحارس : لا تتماوت ، إنني اعرف أمثالك
ريم : أرجوك ، اتركه ، انه مريض
الحارس : ليت المرض يأخذكما معاً
ريم : نحن بريئين
الحارس : قولا هذا للقاضي غداً
ريم : القاضي سينصفنا ، وسترى
الحارس : نعم ، سينصفكم ، أنا اعرفه ، لم يخرج من عنده لص حتى الآن إلا إلى الجلاد
ريم : لكننا لسنا لصين

23

























الحارس : هراء ، كل من يدخل السجن لص " وهو يخرج "
ولابد أن يأخذ طريقه إلى الجل
الحارس يخرج ، يزحف
احمد ، ويتكئ على الجدار
احمد : آه
ريم : " تسرع إليه" مهلاً
احمد : " يشيح بوجهه" لا
ريم : دعني أساعدك
احمد : ابتعد
ريم : أريد ان أساعدك
احمد : قلت لك ابتعد
ريم : " بحزن" آسف
احمد : أرجوك ، افهمني
ريم : ليس من الصعب ان أفهمك
احمد : إني مريض
ريم : " تفاجأ " مريض !
احمد : انظر بثوري
ريم : " تحدق في وجهه" آ .. ه
احمد : إنني مجدور
ريم : " تقترب من احمد " دعني أرَ جيداً
احمد : " يحاول ان يبتعد " ابتعد وإلا أصابتك العدوى
ريم : " تمد يدها إلى وجهه" لحظة ، لا تتحرك
احمد : أيها المجنون ، ابعد يدك
ريم : لحظة واحدة
24

























احمد : لا أريد ان يتشوه وجهك مثلي
ريم : وجهك ليس مشوهاً
احمد : " بألم" شكراً
ريم : ولن يتشوه
احمد : إنني اعرف معنى الجدري
ريم : من قال انك مصاباً بالجدري ؟
احمد : سيدي
ريم : لابد انه طبيب زمانه
احمد : وقد رماني إلى الطريق ، لأنه خاف على عبيده الآخرين
ريم : أنتَ محظوظ
احمد : " بمرارة " هذا أكيد
ريم : إنني جاد
احمد : إن حظي واضح على وجهي
ريم : لقد أنقذك جهل سيدك من العبودية،إن سيدك لايدرك شيئاً
احمد : أنت تحكم على شيء لا تعرفه
ريم : لستَ مجدوراً
احمد : كفى أرجوك
ريم : ثق انك لستَ مجدوراً
احمد : وهذه البثور ؟
ريم : إنها بثور عادية ، ومن السهل شفاؤها
احمد : ليتني استطيع تصديقك

25

























ريم : يجب أن تصدقني، فأبي طبيب قدير، وقد تعلمت منه الكثير
احمد : أبوك طبيب !
ريم : نعم ، لا تخدعك هيئتي
احمد : عفواً ، لستُ اعني هذا
ريم : إن أبي أشهر طبيب على امتداد البادية
احمد : وهل يستطيع أن يشفيني
ريم : الآن ؟ يا للأسف
احمد : لكنك قلت انه طبيب قدير
ريم : لقد مات أبي
احمد : مات ؟
ريم : " تهز رأسها" نعم
احمد : " يتمتم" آسف
ريم : قتله الرجلان المجرمان
احمد : القضية إذن اكبر مما تصورت
ريم : وأرادا أن يأخذاني ، ويبيعاني مثلما يباع العبيد ، لكني هربت
احمد : هربت إلى .. السجن
ريم : السجن ارحم من العبودية ، فالعبد ..
احمد : " بحزن" أعرف
ريم : عفواً .. إنني أسف
احمد : لا عليك
ريم : أرجو أن تسامحني
احمد : لم تخطئ لأسامحك
26

























ريم : يكفيني إنني أدخلتك السجن
احمد : " يبتسم" أنت تقلب الأدوار
ريم : لولاي لما كنت هنا
احمد : لم أستطيع أن أراك وحيداً بينهما
ريم : في حين خذلني الجميع
احمد : ان ما يدهشني، انك اخترت السجن بإرادتك
ريم : لم اختر السجن ، بل اخترتك أنت
احمد : أنا !
ريم : نعم ، أنت
احمد : بكل بثوري ؟
ريم : بكل رجولتك ، وطيبتك
احمد : يبدو انك لا تراني جيداً
ريم : يكفيني ما رأيته منك ، وسأشفيك
احمد : أنت تحلم
ريم : سنخرج من السجن معاً ، وأشفيك
احمد : رويدك ، سيشفينا الجلاد معاً
ريم : أنت واهم ، ثق بالمستقبل
احمد : هذا إذا كان هناك مستقبل
ريم : كم أنت متشائم
احمد : لست متشائماً . لكن العبودية علمتني آلا أتفاءل كثيراً
ريم : " بحماس" سألتقي بالأمير
احمد : الأمير !
ريم : واشفي نجله
احمد : لابد انك مجنون
27

























ريم : سأشفيه وسترى
احمد ينظر ملياً إلى
ريم ، ثم يبتسم
ريم : كفاك ضحكاً
احمد : بودي أن أضحك
ريم : اضحك ، لا احد يمنعك ، اضحك
احمد : " يضحك" إنني سعيد بمعرفتك
ريم : من منا المجنون ؟
احمد : إن أحدنا مجنون بالتأكيد
ريم : وأنا أيضاً سعيد بالتعرف عليك
احمد : رغم بثوري ؟
ريم : لا تذكر هذه البثور ثانية ، إنها عارض ، وسيزول
احمد : " يتأمل ريم" ..
ريم : لا تنظر إلي هكذا
احمد : دعني أتأمل وجهك
ريم : " تشيح" كفى .. أرجوك
احمد : أنت تذكرني بفتاة ..
ريم : " تجفل" فتاة !
احمد : يبدو أنك فتاة ..
ريم : أنا !
احمد : لكن أمك دعت في أخر لحظة ، فأصبحت
ريم : " يفزع روعها " آ .. ه
احمد : أتعرف لو انكَ فتاة ، لكنتَ فتاة جميلة ، جميلة جداً ، فعيناك ..
28

























ريم : كفاك " وقع أقدام " أصغ ، يبدو انه الحارس
احمد : ربما سيأخذنا إلى الجلاد
ريم : كن متفائلا ً
احمد : ليتني مخطئ ، فانا أريد أن نبقى معاً
ريم : سنبقى معاً
احمد : حلم
ريم : وسيتحقق الحلم ، المهم الآن أن التقي بالأمير
يفتح باب الزنزانة ،
ويدخل الحارس ، ومعه إناء الطعام
الحارس : هذا طعامكما
ريم : طعامنا !
الحارس : حتى الغد
ريم : لكنه ماء ، وكسرة خبز
الحارس : " بانفعال" انه ليس ماء ، بل مرقاً
ريم : " ترفع قطعة الخبز" و .. ؟
الحارس : وهذا رغيف ، وليس كسرة خبز
ريم : نحن اثنان يارجل
الحارس : " بغَيظ " عفواً يامولاي ، سأخبر الطباخ أن يشوي لكما خروفاً
ريم : لا نريد خروفاً ، لكن ..
الحارس : " يصيح" كفى
احمد : لاعليك أيها ...
الحارس : هذا طعامكما ، إن مهمتي أن أبقيكما حيين حتى تصلا الجلاد
29

























ريم : لا .. لا .. لا .. الأمير ليس هذا
الحارس : " يجفل" الأمير !
ريم : إن رأيك فيه سيء
الحارس : لم بكن لي رأي أبداً
ريم : لايمكن أن يكون الأمير .. غير عادل
الحارس : ومن الأحمق الذي قال انه غير عادل ، دلني عليه، سأشنقه حتى لو كان ..
ريم : انه .. أنت
الحارس : " يرتعب " أنا !
ريم : هذا ماقلته قبل قليل
الحارس : " يتلفت حوله " صه
ريم : انك تتحدث دوماً عن الأمير وجلاده
الحارس : أنا لم أتحدث عن الأمير
ريم : مع ان الأمير .. عادل
الحارس : عادل جداً
ريم : ويحب رعيته
الحارس : جداً .. جداً
ريم : ويهتم براحة أفرادها
الحارس : جداً .. جداً .. جداً
ريم : خذني إليه
الحارس : " يتفاجأ " آخذك إلى ..
ريم : الأمير
الحارس : الأمير ! آ .. ه
ريم : لو نعرف كم سيفرح
30

























الحارس : " بغَيظ " اعرف
ريم : سأذكرك بخير أمامه
الحارس : " بغَيظ متزايد" ألف شكر
ريم : عفواً ، والآن ..
الحارس : والآن أصغ إلي ، لقد جن في هذه الزنزانة الكثير من السجناء ، لكني لم أرَ سجيناً يجن بهذه السرعة
ريم : أيها الحارس ، قلت لك ، أريد أن أرى الأمير
الحارس : كل طعامك يا فتى ، ونم ، وتغطَّ جيداً ، وسترى الأمير .. في منامك
ريم : خذني إلى الأمير ، لقد جئت لأعالج نجله
الحارس : تعالج نجله .. ؟ يا الهي
ريم : وسأشفيه
الحارس : ان أفضل طبيب في الإمارة لم يستطيع شفاءه
ريم : انه ليس أفضل طبيب إذن
الحارس : لكنه طبيب الأمير
ريم : ليكن
الحارس : أنت تهذي
ريم : يبدو أنك لا تريد شفاء نجل الأمير
الحارس : " يرتعب " صه
ريم : لو كنت حقاً تريد شفاءه ..
الحارس : أريد شفاءه .. أريد .. أريد
ريم : قل للأمير إذن ، إنني لأعالج نجله ، واشفيه
الحارس : عندئذ سيرسلني الأمير إلى الجلاد، ليشفيني من حمقي
31

























ريم : يبدو انك تعتقد ان الأمير ..
الحارس : " يرتعب " صه
ريم : مع ان الأمير ..
الحارس : صه .. صه
ريم : " تهدده " ان الأمير ..
الحارس : صه .. أرجوك
ريم : قل للأمير إذن ، إنني سأشفي نجله
الحارس : سأحاول
ريم : يبدو انك ..
الحارس : حسن سأقول للأمير، سأقول له ، حتى لو سلمني للجلاد
ريم : أنت .. عاقل
الحارس : " وهو يخرج " هذا ما اشك فيه
الحارس يخرج ، ريم
تلتفت إلى احمد
ريم : ما رأيك ؟
احمد : أنت تلعب بالنار
ريم : إنني أعرف ما أفعله
احمد : أخشى أن تكون العاقبة وخيمة
ريم : أنا قدير مثل أبي ، وسأشفي نجل الأمير
احمد : لن تكفيك ذلاقة لسانك
ريم : لقد خبأت أدوية أبي في ظاهر المدينة
احمد : ولكن مع ذلك قد تفشل
ريم : عندئذ لن أفقد غير قيودي
32

























احمد : " يبتسم" أتمنى لك النجاح
ريم : سأنجح ، وأعود ثانية إلى الحرية ، و...
احمد : وتنسى انك التقيت يوماً بي
ريم : لن أنساك
احمد : ما أسهل الكلام
ريم : لم يقف احد إلى جانبي غيرك
احمد : لكني عبد
ريم : مثلك لا يكون عبداً
احمد : " يشير إلى بثوره " و ...
ريم : سنخرج من السجن ، وأشفيك
احمد : حلم
ريم : وهل أعظم من الحلم
صمت ، بنظر احدهما
إلى الأخر ، ثم يبتسمان
ريم : لم اعرف حتى الآن اسمك
احمد : " يضحك " ها .. ها .. ها
ريم : حقاً ، ما اسمك ؟
احمد : احمد
ريم : احمد
احمد : وأنت
ريم : لن أخبرك
احمد : لابد انه سر
ريم : وأي سر
احمد : هذا لا يدهشني منك
33

























ريم : احمد ، لقد نسينا الطعام
احمد : فلنأكل ، إنني جائع ، هيا
ريم تقطع الرغيف ، وتقدم قسماً منه إلى احمد
ريم : كل يا احمد
احمد : شكراً يا ..
ريم : دعك من يا .. وكل
احمد : يأكل .. خبز لذيذ
ريم : " تأكل هي الأخرى" فعلاً
احمد : " يبتسم" أنا اعرف السبب
ريم : " تبتسم" وأنا أيضاً
احمد : " يضحك" ها..ها..ها
ريم : " تكتم ضحكتها" لاتضحك على المائدة
احد : " مازال يضحك" ها..ها.. ان من يراك يظنك .. ها..ها..ها..
ريم : ماذا !
احمد : قد تغضب
ريم : لن أغضب
احمد : يظنك ..ها..ها
ريم : قلها
احمد : فتاة
ريم : " تضربه" ثانية ؟
احمد : " يقهقه" ها..ها..ها.. وأي فتاة ..ها..ها..ها
ريم تضرب احمد ، وهي تكتم ابتسامتها ،
بينما يستمر احمد على الضحك
34

























الفصل الرابع

قاعة في قصر الأمير .
الأمير ، الطبيب ، الوزير
الطبيب : مولاي
الأمير : دعنا من هذا الأمر الآن
الطبيب : ليتك تصغي إلي قليلاً يامولاي
الأمير : لقد أصغيت كثيراً
الطبيب : ان حالة نجلكم قد استقرت
الأمير : إنني اسمع هذا الكلام منك منذ عشرة أيام
الطبيب : لقد بذلت جهدي لأوقف المرض
الأمير : أريده ان يشفى ، انه نجلي الوحيد
الطبيب : سيشفى يا مولاي
الأمير : متى ؟ لقد مرّ على مرضه أكثر من شهر
الطبيب : إنني لم اقصر يامولاي
الوزير : أعط فرصة لغيرك
الطبيب : سأعطيها ، ولكن لطبيب
الوزير : أبوه طبيب قدير
الطبيب : أبوه !
الوزير : " محرج " لابد انه .. تعلم ..
الطبيب : وحتى أبوه ، من هو ؟
الوزير : انه ..
الطبيب : لا أكثر من طبيب فطري من البادية

35

























الوزير : ان أطباء البادية ..
الطبيب : دجالون ، ليس لهم من الطبيب إلا لحيته ، وليتها لحية نظيفة
الوزير : من الصعب ان نتفاهم هكذا
الطبيب : إنني اعرف عملي
الوزير : لنعط الفتى فرصة . لن نخسر شيئاً
الطبيب : بل سنخسر الكثير
الوزير : الأمر لمولاي
الطبيب : مولاي
الأمير : كفى أرجوك
الطبيب : إنني أخاف على نجلكم
الأمير : وأنا أخاف علية أكثر
الطبيب : لا تعرّضه للخطر إذن يامولاي
الأمير : إنني غريق ، وهذا الفتى .. قشة
الطبيب : انه قشة فعلا ً، لكنك يامولاي لستَ غريقاً
الأمير : لنجربه
الطبيب : ليس على ابنك
الأمير : ستكون أنت إلى جانبه
الطبيب : مولاي
الأمير : ولن يفعل شيئاً إلا باقتناعك
الوزير : رضيت ؟
الطبيب : لايهم ان أرضى ، المهم هو نجل الأمير
الأمير : والآن اخبرني بما تراه
الطبيب : مايراه مولاي
36

























الأمير : " للوزير" أرسل في طلب الفتى
الوزير : لقد أرسلت في طلبه يامولاي ، وسيأتي حالاً
الأمير : " يبتعد قليلاً " لو ان هذا الفتى يشفي ابني .. آه
الوزير : سيشفيه يامولاي
الطبيب : " بصمت هامس" انه بحاجة إلى معجزة
الوزير : " بصمت هامس " يبدو ان الأطباء لايؤمنون بالمعجزات
الطبيب : ليس في مجال الطب
الوزير : سيشفى نجل الأمير ، وسترى
الطبيب : نعم ، سيشفى ، ولكن لن يشفيه فتاك
الحارس : " يدخل" مولاي
الوزير : يبدو ان الفتى قد جاء
الحارس : الفتى بالباب
الأمير : دعه يدخل
الحارس : أمر مولاي
ينحني الحارس ، ويخرج ، ريم تدخل بعد قليل ،
وهي مازالت في ثياب فتى
ريم : نعمت صباحاً يامولاي
الأمير : نعمت صباحاً
الوزير : انه الفتى يامولاي
الأمير : " يتأمل ريم" إنني أراه
الوزير : لقد دلني عليه الحارس
الأمير : انه حارس المغارة
الوزير : " يتمتم" مولاي
37

























الطبيب : " بهمس" ستكون بحاجة إلى معجزة
الوزير : " بهمس" صه .. صه
الأمير : قلت انه طبيب
الوزير : ان أباه يا مولاي..
الأمير : أرجو ان يبقى رأس حارسك فوق كتفيه
الوزير : وستكافئه يا مولاي
الأمير : الأمر يتوقف على هذا الفتى
الوزير : ليوفقنا الله
الأمير : تقدم يا فتى
ريم : " تتقدم من الأمير" لستُ فتى يا مولاي
الأمير : لا عليك ، ان وزيري يتمنى لو كان فتى مثلك
ريم : عفواً يا مولاي ، لكني لست بفتى
الأمير : لو كان لك لحية وشاربان لقلت .. أيها الرجل
ريم : ولست برجل يا مولاي
الطبيب : " بهمس" اقرأ الفاتحة على حارسك
الوزير : " بهمس" صه .. صه
الوزير: لست بفتى ، ولا برجل ! أنت تحيرني
ريم : لا تحتر يا مولاي ، إنني
ترفع ريم الغطاء عن
رأسها ، يتهدل شعرها
الأسود ، الوزير يصعق
الأمير : فتاة !
ريم : " تنحني" مولاي
الوزير : يا الهي
38

























الطبيب : " بهمس" ستكون الآن بحاجة إلى أكثر من معجزة
الوزير : " بهمس" صه .. صه
الأمير : " للوزير" طبيبك .. فتاة
الوزير : أرى يا مولاي
الطبيب : حقاً إنها مفاجأة
الوزير : " يتمتم" الحارس .. اللعين
الأمير : لم أكن اعلم ان في إمارتي طبيبة
الوزير : هذا ليس ذنبي يا مولاي
ريم : ليس ذنباً يا مولاي ان تكون الفتاة طبيبة
الأمير : لم اقل هذا
الوزير : " يتمتم" فتاة !
الأمير : لابد ان لطبيبنا رأياً
الوزير : ان طبيبكم يا مولاي حصين الرأي
الأمير : دعنا نسمع رأيه
الوزير : عفواً يا مولاي
الطبيب : إنني نفسي يا مولاي اعلم ابنتي اصول الطب
الوزير : " يتمتم" أشكرك
الأمير : توقعت لن يكون هذا رأيك
الطبيب : إنني يا مولاي
الأمير : ونعم الطبيب
الوزير : " يتمتم" الحمد لله
الأمير : " لريم" علمت انك من البادية
ريم : نعم يا مولاي
الأمير : لقد سمعت بابيك ..
39

























الوزير : انه طبيب قدير
الأمير : وقد أزمعت ان أرسل في طلبه
ريم : حين علم أبي بمرض نجلكم ، تأهب للمجيء ، ليعرض عليكم معالجته
الأمير : فليتغمده الله برحمته
ريم : كان كل أمله أن يشفي نجلكم
الوزير : يا للأسف
ريم : لكن المجرمين لم يمهلاه
الأمير : لن يفلتا من العقاب
ريم : إنهما هنا ، فقد تأثراني ، وكادا يمسكان بي في السوق
الأمير : أيها الوزير ، تحر أمر المجرمين
الوزير : نحن نعرفهما يا مولاي
الأمير : هيا إذن ، أريدهما أمام العدالة بأسرع ما يمكن
الوزير : أمر مولاي
الوزير ينحني للأمير
ثم يخرج مسرعاً
الأمير : اطمئني ، سينال المجرمان جزاءهما
ريم : أشكرك يا مولاي
الأمير : أصارحك انك تعجبينني
ريم : هذا لطف مني يا مولاي
الأمير : اخبريني أولا يا بنيتي
ريم : مولاي
الأمير : ما اسمك ؟
ريم : ريم يا مولاي
40

























الأمير : ريم " يبتسم للطبيب" إنها ريم
الطبيب : " يبتسم" فعلاً .. يا مولاي
الأمير : صارحيني يا ريم
ريم : مولاي
الأمير : ألست صغيرة على .. الطب ؟
ريم : عمري سبعة عشر سنة يا مولاي
الأمير : إن عمر وزيري سبعة وسبعون سنة
الطبيب : " يتمتم" ليته هنا
الأمير : " يبتسم" ....
ريم : وقد ساعدت أبي في إعداد الأدوية، ومعالجة المرضى ، منذ الصغر
الأمير : هل يكفي هذا يا ريم ، لتقومي بعلاج نجلي الوحيد ؟
ريم : لقد تتبع أبي يا مولاي أنباء نجلكم ، وقدر مرضه ، وأعد أدوية خاصة لعلاجه
الأمير : إن طبيبي بذل قصارى جهده
ريم : لا أفضل من طبيبك يا مولاي
الأمير : عجيب أمرك يا ريم
ريم : الحق حق يا مولاي
الأمير : أرجو آلا يكون كلامك هذا مجرد مديح
ريم : إن أبي لا يحب المديح يا مولاي
الأمير : هذا رأي أبيك إذن ؟
ريم : نعم يا مولاي
الأمير : لابد ان هذا سيسير طبيبي

41

























ريم : يقول أبي ، ان طبيبكم يا مولاي انبغ طبيب في الإمارة، ولكن لاضير في التشاور
الأمير : " للطبيب " ما رأيك ؟
الطبيب : ليتني عرفت أباها
الأمير : هذه ابنته أمامك
الطبيب : ونعم الابنة
ريم : أشكرك سيدي
الطبيب : مولاي
الأمير : نعم
الطبيب : إنني ، أثق في ريم
ريم : ألف شكر
الطبيب : وأرجو أن تعاونني في علاج نجلكم
ريم : سيكون أبي معنا
الطبيب : أبوك ؟
الأمير : لكن أباك ..
ريم : إن أدويته موجودة
الأمير : هاتي الأدوية إذن
الطبيب : هاتها يا ريم ، لابد من فحصها أولاً
ريم : لقد خبأتها في ظاهر المدينة
الأمير : سأرسل معك من يأتي بها
ريم : مولاي ، ليتكم تسمحون لي أن أرى نجلكم
الأمير : " للطبيب" ما رأيك ؟
الطبيب : ما يراه مولاي

42
























الأمير : لابأس أن نرى ابني إذن . هيّا ، عسى أن يكون شفاؤه على أيديكما
الأمير يتجه إلى الداخل
ريم والطبيب يخفان وراءه

الفصل الخامس

قاعة في قصر الأمير .
الأمير ، ريم ، الطبيب .
الوزير ، أصوات فرح واحتفالات
الوزير : " يشير إلى المختلفين" مولاي
الأمير : هذا يومهم
الوزير : الناس ، في كل مكان ، فرحون بشفاء نجلكم
الأمير : الشكر لهم
الوزير : وقد أوعزت ، كما أمرت يا مولاي .. بإقامة الأفراح، والولائم ، سبعة أيام
الأمير : هذا اقتراحك يا وزيري
الوزير : لندع الناس يفرحون يا مولاي
الأمير : " يبتسم" لتدعهم
الوزير : ألف تهنئة يا مولاي ، ألف تهنئة
الأمير : شكراً .. شكراً
الوزير : " يرمق الطبيب" إنها معجزة
الوزير : " باحتجاج" الإنسان !
43
























الأمير : حقاً ، ان الإنسان معجزة ، لقد أدركت هذا في محنتي بمرض ابني ، وإشرافه على الموت
ريم : لم تكن هذه محنتك وحدك يا مولاي
الوزير : كانت محنتنا جميعاً
الطبيب : لقد مرت الآن
الوزير : نعم ، مرت ، والناس جميعاً فرحون بشفاء نجلكم يا مولاي
الأمير : إنني مدين بالشكر للجميع ، لكنني في حيرة " يبتسم" لا ادري لمن أشكر أكثر
الوزير : الحارس المسكين ، لقد غامر برأسه
الأمير : لن أنسى الحارس
الوزير : لولاه يا مولاي لما عرفنا ريم
ريم : إن الحارس يستحق كل خير
الأمير : لكنك أنتِ من أنقذ ابني يا .. طبيبة
ريم : " تعترض بحرج " مولاي
الأمير : لنحتكم إلى الطبيب
الطبيب : ريم .. طبيبة حقاً .. يا مولاي
الأمير : هذه شهادة لا يطعن فيها
ريم : إن طبيبكم متواضع يا مولاي
الأمير : ليس أكثر منك
ريم : وهو يعلم يا مولاي ، إن الفضل في إنقاذ نجلكم لا يعود إلا إليه
الأمير : " يبتسم" أنت ماكرة
ريم : لم اقل غير الحق يا مولاي
44

























الأمير : بل الشكر لكما
الطبيب : إن والد ريم أجدر منّا بالشكر يا مولاي
الأمير : ليته معنا
الطبيب : لقد كان معنا بعلمه وأدويته
الأمير : ألف شكر له " يبتسم للوزير" ولوزيري أيضاً
الوزير : عفواً .. مولاي
الأمير : و .. أرجو له .. العمر .. المديد
الوزير : " يتمتم" العمر !
الطبيب : " يكتم ابتسامته" أنا طبيبه يا مولاي
الوزير : " بتوجس" أيها الطبيب
الطبيب : إن صحته جيدة ، وسيصل السابعة والثمانين بعد عشر سنوات
الوزير : هذا يعني ان .. مولاي ..
الأمير : لا عليك
الطبيب : إنني اطمئن مولاي على صحة وزيره
الوزير : مولاي ، هذا سرّ من أسرار الدولة ، ولا ينبغي أن ..
الأمير : اطمئن ، لا احد يعرف السرّ غيري
الوزير : " لريم" الطبيب يمزح
ريم : " تبتسم" واضح
الأمير : اخبرني يا وزيري
الوزير : مولاي
الأمير : لم استطيع منك شيئاً حول المجرمين
الوزير : نحن نجد في أثرهما يا مولاي
الأمير : أريدهما بأسرع ما يمكن
45

























الوزير : أمر مولاي
الأميرة : يجب أن يدفعا ثمن جريمتهما
الوزير : سيدفعان الثمن غالياً يا مولاي
الأمير : لابد أن نقتص لأبيك يا ريم
ريم : شكراً يا مولاي
الأمير : ولكن أنا مدين لك بالكثير .. فاختاري .. الثمن .
ريم : لقد أخذته يا مولاي
الأمير : لم أعطك شيئاً بعد
ريم : إن شفاء نجلكم هو الثمن
الأمير : ألف شكر ، لكن هذا شيء آخر
ريم : مولاي
الأمير : سأختار لك بنفسي
ريم : اختيارك يشرفني يا مولاي ، لكن ..
الوزير : دعي لكن الآن ياريم ، ليختر لك الأمير ما يشاء ، وسترضين
الأمير : أولاً .. أنت حرة
ريم : شكراً يا مولاي
الأمير : ثانياً .. وهذا هو المهم .. ستبقين معنا هنا.. في القصر
الوزير : اشكري مولاي ، اشكريه يا ريم ، فهذا ما تحلم به كل فتاة في الإمارة
الأمير : لم تجيبي يا ريم
الوزير : قولي نعم ، هذه فرصتك
الطبيب : الأفضل آلا تؤثر عليهما
الوزير : إنني أريد مصلحتهما
46

























الطبيب : إنها حرة ، فدعها تختر بنفسها
الأمير : لحظة من فضلكما
الوزير : عفواً يا مولاي .. عفواً
الطبيب : عفواً مولاي
الأمير : كنت اعتقد ان اختياري سيرضيك
ريم : مولاي ، لقد أعطيتني حريتي ..
الأمير : نعم ، أنت حرة
ريم : أحب أن اختار بنفسي
الوزير : ألم يرضك ما اختاره لك الأمير ؟
الأمير : دعها من فضلك
الوزير : عفواً يا مولاي
الأمير : لم تطلب إلا حقها
الوزير : لكن يا مولاي ...
الأمير : أرجوك
الوزير : عفواً .. عفواً يا مولاي
الأمير : اختاري يا ريم ، اختاري
ريم : أرجو آلا يغضبك اختياري يا مولاي
الأمير : لن يغضبني حقك يا ريم ، اختاري
ريم : أريد احمد
الطبيب : احمد !
الوزير : لقد جنت
ريم : أريد احمد يا مولاي
الوزير : صه .. صه
الأمير : مهلاً أيها الوزير
47

























الوزير : عفواً يا مولاي ، إنها ..
الأمير : من احمد هذا ؟
الوزير : يا مولاي إنها تهذي
الأمير : أجيبيني يا ريم
ريم : رجل .. اعرفه
الأمير : رجل؟
الوزير : انه عبد ، دخل معها السجن
الأمير : عبد !
الوزير : عبد .. مجدور .. و ..
ريم : ليس مجدوراً
الوزير : بل مجدور .
ريم : وحتى لو كان مجدوراً لن اختار أحداً سواه
الوزير : ريم ..
الأمير : أيها الوزير
الوزير : عفواً يا مولاي
ريم : هذا حقي يا مولاي
الأمير : لن يغَمط احد حقك
ريم : لقد أعطيتني يا مولاي حق الاختيار فاخترت
الأمير : إنني احسد هذا .. الاختيار
ريم : مولاي ، حين هاجمني المجرمان في السوق ، خذلني الجميع ، ولم يقف احد إلى جانبي سواه
الأمير : حقاً انه .. رجل .. شهم
ريم : وقد تحمل من اجلي الكثير

48
























الأمير : إنني لا اعرف احمد هذا ، ولكن يُخيل إليّ ان ما ذكرته ليس هو السبب الوحيد
ريم : " تطرق خجلاً " ...
الأمير : لقد أصبت إذن
ريم : " تبتسم بخجل " ...
الوزير : " يستفهم" مولاي !
الأمير : انه سرّ
الوزير : إنني وزيرك يا مولاي
الأمير : إلا في هذا
الوزير : عفواً مولاي
الأمير : لقد اختارت
الوزير : لو كنت مكانها لأخترت شيئاً أخر
الأمير : لست مكانها
الوزير : يا للأسف
الأمير : أولاً .. أنت رجل .. وهي ..
الوزير : مؤكد يا مولاي
الأمير : ثانياً .. هي ريم .. وأنت ..
الطبيب : واضح يا مولاي
الأمير : ثالثاً .. إنها في السابعة عشرة .. وأنت في السابعة و..
الوزير : مولاي
الأمير : آه ، تذكرت ، انه سرّ
الطبيب : ليس بيننا غريب
الأمير : لا ، إنني لا أفرط بأسرار الدولة
الطبيب : هذا حق يا مولاي ، ولكن ..
49

























الوزير : أيها الطبيب ، دعنا في المهم الآن
الطبيب : عفواً ، لم أفه بشيء
الوزير : مولاي
الأمير : نعم
الوزير : ما دمت يا مولاي قد وافقت على خيار ريم ، فلابد أن نطلق سراح احمد
الأمير : الأمر لريم
ريم : " محرجة " مولاي
الوزير : " يبتسم" هذا واضح
الأمير : أطلق سراحه ، يبدو ان ريم قد أعدت له سجناً يرضيه
ريم : " تبتسم" ألف شكر يا مولاي
الأمير : عفواً " للوزير" هيا . فليطلق سراحه
الوزير : " ينحني" أمر مولاي
الوزير يخرج مسرعاً .
الأمير يدنو من ريم
الأمير : ريم
ريم : مولاي
الأمير : دعيني يا بنيتي أفيك حقك
ريم : لقد وفيتني يا مولاي
الأمير: أنت أنقذت ابني
ريم : لم أنقذه وحدي
الأمير : لابد أن أهبك ما يكفيك ، فاختاري
ريم : لقد اخترت ما يكفيني يا مولاي
50

























الأمير : لكنك قد تحتاجين أنت وأحمدك هذا
ريم : سنعمل معاً يا مولاي ، ولن نحتاج
الأمير : لا مفرّ ، ستذهبين يا ريم
ريم : بأذنك يا مولاي
الأمير : ولكني لن إذن لك بأن تنسينا
ريم : وكيف أنساكم يا مولاي
الطبيب : نحن هنا
ريم : أنت أبي وأستاذي
الطبيب : حقاً يا مولاي ، إنها مثلما قلت
الأمير : " يبتسم" ماكرة ؟
ريم : مولاي
الطبيب : " يضحك " لم اقلها أنا
الأمير : " يدفع ريم مداعباً " هيّا ، اذهبي ، والحقي بأحمد
ريم : ألف شكر يا مولاي
الأمير : أسرعي وإلا افلت منك
ريم : " تسرع " إنني ريم يا مولاي
الأمير : ليوفقك الله
ريم : " وهي تخرج" وداعاً
الأمير : مع السلامة
الطبيب : " يتمتم" مع ألف سلامة يا بنيتي
الأمير : فتاة رائعة
الطبيب : هيّا نحتفل يا مولاي ، فاليوم عيدك
الأمير : بل غيدنا جميعاً ، هيّا يا عزيزي

51

























الأمير يأخذ بيد الطبيب . ويخرجان
معاً وسط أصوات الأفراح والاحتفالات

الفصل السادس

ظاهر المدينة ، أجمة
يدخل الرجلان وهما يتلفتان
رجل 1 : " يلطمه على رأسه " رأس فارغ
رجل 2 : " ينتفض" آي
رجل 1 : " يلطمه ثانية " وأعمى أيضاً
رجل 2 : آ .. ي .. لستُ أعمى
رجل 1 : " يرفع يده " سأرج مخك
رجل 2 : " يبتعد " لاتضربني هكذا ، إنني ..
رجل 1 : أين هي ؟
رجل 2 : لقد رأيتها تتجه إلى هنا
رجل 1 : لابد انك مخطئ
رجل 2 : إنني لا أخطيء الجوهرة أبداً
رجل 1 : سأفقأ عينيك إذاً ..
رجل 2 : هش ، أصغ
رجل 1 : ما الأمر ؟
رجل 2 : إنها هي
رجل 1 : ريم ؟
رجل 2 : الجوهرة ، لنختبئ
رجل 1 : لن تفلت منّا هذه المرة
52

























رجل 2 : فلنسرع ، إنها قادمة
يختبئ الرجلان خلف الأجمة
يدخل احمد ، ويتلفت حوله
احمد : عجباً ، تناهت إليّ أصوات خافتة من هنا " يصغي بانتباه " لابد إنني واهم ، آه كم أنا متعب " وهو يجلس" فلأرتح قليلاً
يطل الرجلان من خلف
الأجمة ، ويتحدثان بصوت خافت
رجل1 : المجدور ثانية
رجل2 : سيفسد خطتنا هذه المرة
رجل1 : لن يقدر هذه المرة
رجل2 : فلنقتله
رجل1 : ليس الآن " وقع أقدام" أصغ
رجل2 : لعلها هي .. ريم
رجل1 : لنختبئ
يختبئ الرجلان خلف الأجمة .
ينتفض احمد ، ويتلفت حواه
احمد : لا . لستُ واهماً ، الأصوات واضحة " يصغي بانتباه" أمر غريب " يصغي ثانية" ترى من يتأثر ؟ من الأفضل أن أسرع من هنا
يهم احمد بالخروج ، يرتفع
صوت ريم من الخارج
ريم : أحمد
احمد : " يتوقف" ..
53

























ريم : أحمد
احمد : هذا صوت ..
ريم : أحمد
أحمد : فلأمض ، لا أريد أن أراه
ريم : " تدخل وهي تلهث " احمد
أحمد : " يلتفت إلى ريم " ...
ريم : آه ، تقطعت أنفاسي ، وأنا أركض وراءك
ريم تدنو من احمد ،
وتمد يديها نحوه ، أحمد
يشيح عنها بغضب
احمد : ابتعد
ريم : ثانية !
احمد : قلت لك ابتعد
ريم : لست مجدوراً يا احمد
احمد : لم يعد هذا يهمني
ريم : يبدو انك غاضب
أحمد : " يصيح " لستُ غاضباً
ريم : ما الأمر ؟
أحمد : ابتعد عني
ريم : سأبتعد ، ولكن قل لي أولآ ، ما الأمر ؟
احمد : أنت تعرف ما الأمر
ريم : كنت اعرف لما سألتك
احمد : لقد دخلت السجن بسببك ، ولكن ما أن أتيحت لك الفرصة للخروج ، حتى مضيت مسرعاً ، ونسيتني
54

























ريم : لم انسك يا احمد
احمد : هراء ، لقد خرجت من السجن قبل أكثر من أسبوع
ريم : كنت أعالج نجل الأمير
احمد : " بسخرية " لابد انك شفيته
ريم : لو لم اشفه لما كنا هنا
احمد : لن أصدقك
ريم : احمد
احمد : أنت تكذ ..
احمد يصمت ، يبدو التأثر
عليه ، ريم تطرق ، الرجلان
يطلان من وراء الأجمة
رجل1 : يبدو أن هذا المجدور يعتقد ان الجوهرة .. فتى
رجل2 : دعني اقتله
رجل1 : ليس الآن أيها الأحمق
رجل2 : إنها فرصتنا
رجل1 : انتظر ، لعلهما يفترقان
رجل2 : لن يفترقا
رجل1 : صه ، لنختبئ
ريم : احمد
احمد : " لا يرد" ...
ريم : لا تغضب يا عزيزي
احمد : " ينظر إلى ريم بدهشة " ...
ريم : إن طريقنا واحد
احمد : أنت واهم
55

























ريم : من يدري
احمد : أنا ادري
ريم : أنت حر
احمد : نعم ، أنا حر
ريم : لا أفضل من أن يختار المرء وهو حر
احمد : لن اختار إلا ما أراه
ريم : وستختار " تشير إلى نفسها " ما تراه
احمد : اسمع يا ..
ريم : يا ... ؟
احمد : لا أريد أن اعرف اسمك
ريم : آه لو تعرف
احمد : لست الحارس لتجرب عليّ ألاعيبك
ريم : كلا ، أنت احمد
احمد : والآن ، ابتعد عني
ريم : قد تحتاجني
احمد : لا حاجة بي إلى احد
ريم : سأشفيك
احمد : لا أريد أن تشفيني
ريم : " تريه الخرج " لديّ أدوية
احمد : لست بحاجة إلى أدويتك
ريم : هذه أدوية أبي
احمد : احتفظ بها لأميرك
ريم : أنت أميري
احمد : " يحدق في ريم بدهشة " ...
56

























ريم : تعال ، سأشفي وجهك ، وسيعود مثلما كان .. جميلاً
احمد : جميلاً !
ريم : أعني .. بلا بثور
احمد : أنت تحيرني
ريم : لا داعي للحيرة
احمد : لابد انك تخفي عني شيئاً
ريم : إنني لا اخفي عنك أي شيء
احمد : " يحدق في ريم" ما حقيقتك ؟
ريم : هذه حقيقتي " تمد يدها إلى وجهه" دعني أرَ ..
ريم : لا تخف .. سأعالج ..
احمد : " يدفع يدها " قلت لك ..
ريم : آ .. ي
ريم تتداعى ، بسقط الغطاء
عن رأسها ، يتهدل شعرها حول
وجهها ، احمد يحدق فيها مذهولاً
احمد : فتاة !
ريم : لقد رضضت يدي
احمد : كل هذه المدة ، ولم تخبريني
ريم : حاولت أن ..
احمد : يالك من مخادعة
ريم : لست مخادعة .. إنني .. أريدك
احمد : كلا
ريم : " تصيح" احمد .. احمد
رجل1 : " ينفض يده بألم" أنت ذئبه ، وليست ظبية
57

























ريم : احمد .. احمد .. احمد
رجل1 : سأمسك بك أيتها الذئبه ، وأخذك إلى جزيرة واق واق
ريم تعض يد الرجل الاول
وتفلت من ، الرجل الاول يصيح
رجل1 : آ .. ي
رجل2 : لا تصرخ ، سيسمعك أل ..
رجل1 : لقد قطعت إصبعين من أصابع يدي
رجل 2 : إصبعين ! عد أصابعك
رجل 1 : الحق بها أيها الأحمق ، ليس هذا وقته
رجل 2 : " يحاصر ريم" تعالي
ريم : " تصيح " احمد
رجل 1 : " يحاصر ريم هو الأخر" لن يسمعك احد
ريم : لقد رفضت كل شيء ، واخترتك
احمد : " بتردد " كلا
ريم : كنت مطلبي الوحيد يا احمد ، وقد منحك الأمير لي
احمد : لست عبداً لأمنح
ريم : لو كنت عبدا لأخترتك
احمد : إنني حر " يتأهب للخروج " وإذا اخترتك يوماً ، فسأختارك بملء إرادتي
يخرج احمد مسرعاً ، تقف
ريم لحظة ، ثم تتأهب للخروج


58
























ريم : يالي من حمقاء ، كيف فاتني هذا ؟ قال سأختارك بملء إرادتي ، انه لم يرفضني ، فلأعط إرادته فرصة ، آه " تهم باللحلق به " لابد انه ينتظرني ، فلأسرع قبل أن ..
ينفض الرجلان على ريم ، الرجل
الاول يطبق بكفه على فمها
رجل 1 : فات الأوان يا ظبية
ريم : " تحاول أن تصرخ " آآ .. آ .. آه
رجل 1 : كفى ، لا خلاص هذه المرة
ريم : " تحاول الصراخ ثانية " آ .. آ
رجل 2 : " يستل خنجره " كفى وإلا بقرت بطنك
ريم : آ
رجل1 : لم تتعبنا ظبية مثلك
رجل2 : لكنك تستحقين التعب
رجل1 : أنت ظبية من البادية
رجل2 : وسنبيعك بأغلى ثمن
رجل1 : لن نبيعك هنا
رجل2 : سنأخذك إلى جزيرة واق واق ، وسنبيعك يا حلوتي هناك
رجل1 : إن ملكنا العجوز يحب الضباء الفتية
رجل2 : وخاصة ضباء البادية
رجل1 : " يجفل" أصغ
رجل2 : ماذا
رجل1 : أسمع أصواتاً
رجل2 : فلنأخذ الظبية ، ولنمض
59

























ريم : " تحاول أن تتملص" آ .. آ .. آ
رجل1 : لا تحاولي ، لن تفلتي مني
رجل2 : هيّا ، الأصوات تقترب
رجل1 : " يحاول أن يسحب ريم" فلنمض ، هيّا
رجل2 : امسكها جيداً
رجل1 : لست أحمق مثلك لأدعها تهرب
رجل2 : ونبيعكِ هناك
رجل1 : ونبيعك لملكنا العجوز
رجل2 : يذهب واق واق
رجل1 : ليتك تعرفين ذهب واق واق
رجل 2 : " يكاد يمسك بريم" .. تعالي يا ظبيتي ، تعالي إلى واق ..وا .. ق .. وا ..
يدخل احمد مسرعاً ، ويدفع الرجل الثاني ، يتداعى الرجل
الثاني ، ويرتطم رأسه بشجرة
رجل 2 : " وهو يسقط أرضاً " وا .. ق .. وا .. ا .. ق .. و ..ا
رجل1 : " يستل خنجره " أهذا أنت أيها المجدور ؟ ستدفع الثمن غالياً هذه المرة
ريم : " تقف بينهما " لا دعه
احمد : " يدفع ريم " ابتعدي أنت
ريم : " تتهاوى قرب عصى غليضة " آ .. ي
رجل 1 : سأبقر بطنك أيها العبد المجدور
الرجل الاول يندفع نحو احمد ،يشتبك الرجلان ، ريم ترفع
العصا ، وتهوي بها على الرجل
الاول ، فيتداعى ، ويسقط خنجره
60

























رجل 1 : آ .. ي
احمد : " يرفع خنجره " لقد آن وقت الحساب
رجل 1 : " بخوف " لا
رجل 2 : " يتمتم" و .. ا .. ق
رجل 1 : ارحمني
احمد : لم ترحم أحداً
رجل 2 : " يتمتم" وا .. ق .. وا .. ق
احمد : " يقترب من الرجل الاول" أيها المجرم
رجل 1 : " بهلع" لا .. لا
ريم : " تقترب من احمد " احمد ، دعه ، لنسلمه إلى درك الأمير
احمد : ليس قبل أن أشقه بهذا الخنجر
رجل1 : " يصيح" لا .. لا .. لا
يدخل الدرك ، ويحيطون بالجميع ، ينهض
الرجل الاول ، ويلوذ برئيس الدرك
رئيس الدرك : لا خلاص هذه المرة
رجل1 : انظر ، انه مجرم ، كاد يقتلني بخنجره
احمد : خنجري !
رئيس الدرك : اعرف المجرم
رجل1 : اقبض عليه ، انه عبد هارب
رئيس الدرك : " يمسك الرجل الاول" تعال أنت
رجل1 : " بخوف" أنا ! لا ..
رئيس الدرك : صه أيها المجرم
رجل2 : " ينهض بتثاقل" واق .. واق .. واق
61

























ريم : لا تنسوا ذكر البط هذا
رئيس الدرك : لن ننساه " لأحد الدرك" خذه
دركي : " يمسك الرجل الثاني" تعال
رجل2 : " مذهول" واق ؟ واق ؟
رئيس الدرك : إلى السجن يا واق ، وستوقف هناك مع صاحبك ، ولن تخرج حتى ولو بضت بيضة من ذهب "للدرك" هيّا
يخرج الدرك بالرجلين ،
الرجل الثاني يصيح " واق .. واق.. واق "
احمد وريم متباعدان
احمد : حسبتك ستلحقين بي
ريم : أنت واهم
احمد : ومن يدري
ريم : لقد أراد الأمير أن أبقى معه في القصر
احمد : اذهبي ، وابقي مع الأمير
ريم : لكنني رفضت
احمد : أنت مجنونة
ريم : سأعود إلى البادية
احمد : ليس لك احد هناك
ريم : وليس لي احد هنا
احمد : وأميرك ؟
ريم : إنني مجنونة ، لقد قلتها أنت
احمد : الأفضل أن تبقي
ريم : لا عمل لي هنا
62

























احمد : من يدري ، فقد لا .. نعلم .. ما نعمله
ريم : " تبتسم" احمد
احمد : المهم .. أولاً .. أن نختار
ريم : سأصارحك يا احمد
احمد : اعرف يا ..
ريم : " تضحك " ها .. ها ..ها
احمد : " وهو يخرج " يالي من أحمق ، لم اعرف حتى الآن اسمك
ريم : " يصيح " اسمي .. ريم
احمد : " من الخارج " سأمضي إلى المدينة يا ريم
ريم : " تلحق به " لن تفلت مني يا احمد ، لقد قلت لك منذ البداية ، إن طريقنا واحد

تخرج ريم مسرعة
بينما يسدل الستار












63



#طلال_حسن_عبد_الرحمن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية للفتيان الغابة طلال حسن
- رواية للفتيان دموع رينيت طلال حس ...
- قصة للأطفال آتٍ مع الشمس
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ...
- رواية للفتيان بدر البدور ...
- قصة للأطفال اليمامة البيضاء والجرافة قصة ...
- دموع رينيت كتاب جديد للفتيان
- رواية للفتيان الرحلة الثامنة ...
- رواية للفتيان المعجزة ...
- رواية للفتيان الغيوم السوداء طلال ...
- رواية للفتيان صخرة آي طلال حسن
- مسرحية للفتيان اورنينا ...
- رواية للفتيان الغزالة ...
- رواية للفتيان السندباد البحري طلال ...
- رواية للفتيان دروفا ـ نارانا ...
- رواية للفتيان سامو وسومو ...
- رواية للفتيان النمر ...
- رواية للفتيان البديل طلال حسن
- رواية للفتيان الزواج المقدس ...
- رواية للفتيان رجل النار ...


المزيد.....




- ”الأفلام الوثائقية في بيتك“ استقبل تردد قناة ناشيونال جيوغرا ...
- غزة.. مقتل الكاتبة والشاعرة آمنة حميد وطفليها بقصف على مخيم ...
- -كلاب نائمة-.. أبرز أفلام -ثلاثية- راسل كرو في 2024
- «بدقة عالية وجودة ممتازة»…تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك الجدي ...
- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...
- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طلال حسن عبد الرحمن - مسرحية ريم للاطفال