أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - قمّة الاحتواء والتمييع















المزيد.....

قمّة الاحتواء والتمييع


سعد الله مزرعاني

الحوار المتمدن-العدد: 7806 - 2023 / 11 / 25 - 09:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




بعد قلق وارتباك إثر عملية 7 أكتوبر المفاجئة والصاعقة في مجرياتها ونتائجها، تحرّك، بحذر شديد، موقف دول الخليج، والدول التي طبّعت مع العدو الصهيوني. مفاجأة قادة «الأطلسي» في الحضور الشخصي إلى إسرائيل، تعبيراً عن دعم وشراكة وإشراف قيادي، بعث لديها أملاً في حسم إسرائيلي سريع يعفي حلفاء واشنطن وأتباعها من واجب إظهار التعاطف مع الفلسطينيين في معاناتهم وكفاحهم. لم تسر الأمور كما تمنّت الأطراف المذكورة. ووسط صمت شبه كامل استمر عدّة أيام، خصوصاً من قِبَل قيادة المملكة العربية السعودية، أعادت وقائع الميدان فرض إصدار مواقف خجولة مطالبة بوقف إطلاق النار، تحت تأثير عاملين مهمين: الإجرام الدموي التدميري الصهيوني الذي لم يستثن، بالمطلق، أحداً في غزة! والثاني الصمود الأسطوري الذي شارك في صنعه المقاتلون والمدنيون الفلسطينيون على حدٍّ سواء. استمر الأمر على هذا النحو حوالي شهر، لكي يبدأ ظهور تحرك من أجل عقد قمم عربية وإسلامية وأفريقية. كان سبق ذلك نداء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لعقد قمة عربية حول الهجوم الإسرائيلي التدميري لغزة والتهجيري الإرهابي لكل سكانها، وللمطالبة بوقف إطلاق النار. اعتبر الفريق العربي الحليف لواشنطن والمطبّع مع العدو أن مجرد المطالبة بوقف إطلاق النار، فيما الأميركيون يصرون على استمراره أكثر من الإسرائيليين أنفسهم، هو أمر كافٍ لإراحة الضمير وأداء الواجب! الواقع أنه فيما تطوَّع القطريون والمصريون للعب دور الوسيط وامتنعت دولة الإمارات حتى عن إبداء التضامن مع غزة والمطالبة بوقف إطلاق النار، فإن السعودية تصرّفت بعقلية دبلوماسية باردة وكأنها طرف غريب عن المنطقة. وهي لذلك لم تُدخِل أي تعديلات على خططها وأولوياتها الداخلية: مؤتمر «الاستثمار العالمي»، النشاطات الرياضية، الحفلات «الترفيهية»... بل إن «مستشار الترفيه» تركي آل الشيخ، لم يتأخر في القول بأن «السعودية لم تغيِّر برنامجها في كل الأزمات السابقة، وهي لن تفعل ذلك الآن»! إلّا أن الميدان كان يضغط تكراراً: بتعاظم المجازر واتساع حركة التضامن العالمية مع الشعب الفلسطيني، ووصولها إلى قلب العواصم والمدن الأميركية والبريطانية والفرنسية، ودائماً باستمرار مقاومة وصمود مدهشيْن، من قبل الفلسطينيين مقاتلين ومدنيين. كذلك امتداد الاعتداءات الإسرائيلية، وسط جنون وهستيريا عنصرية، بالقتل والقصف، والتي شارك فيها غلاة المستوطنين، إلى مدن ومخيمات الضفة الغربية.
إنّ 57 دولة وسواها قد مُنعت بـ«قيادة» السعودية من ممارسة ضغط حقيقي لوقف المجزرة

إزاء ذلك، كان لا مفر للسعودية من التحرك. بيد أنها اختارت أن تحوّل أزمة موقفها إلى فرصة، لممارسة ما تصبو وما تسعى إليه من دور «قيادي» يملأ فراغاً طال أمده منذ وفاة القائد العروبي التحرري الكبير جمال عبد الناصر، ولكن... على النقيض من نهجه! قرّرت قيادة المملكة أن توسّع من اتصالاتها و«تكبّر حجرها». هكذا وباستلهام هوس «القيادة» لدى الأمير محمد بن سلمان خصوصاً، فقد تمّت الدعوة لعقد عدة مؤتمرات على مستوى القمة: عربية وإسلامية وأفريقية، اختُصرت سريعاً بقمة عربية-إسلامية ترأّسها ولي العهد، وبلجنة اتصالات بـ«قيادة السعودية» أيضاً. وقف إطلاق النار المباشر والسريع كان هو الهدف العملي شبه الوحيد، ولكن ضمن دبلوماسية ناعمة تساوي بين مواقف وسلوك دول القرار في مجلس الأمن. ذلك بسبب أن القمة التي حضرها قادة وممثلو 57 دولة، لم يتضمّن بيانها الختامي تقييماً للمسؤوليات: مسؤوليات العدو وداعميه، ليُبنى على الشيء مقتضاه. في امتداد ذلك، لم تتضمّن نتائج القمة، لا في البيان المعلن، ولا في إجراءات وقرارات غير معلنة، تدابير وخططاً لممارسة ضغوط على الجهات المسؤولة عن التصعيد والمجازر والدمار الهائل والتهجير تحت وابل، لا ينقطع، من القصف والقتل والحرائق.
إن في حوزة هذا العدد الكبير من الدول المشاركة، الكثير من وسائل الضغط السياسية والاقتصادية، وحتى العسكرية، من نوع استخدام سلاح النفط، وتجميد مسارات التطبيع، وقطع العلاقات أو سحب السفراء، أو التهديد بشيء من كل ذلك. وتقع في مقدمة القادرين، على ممارسة ضغط مؤثر وفعّال، المملكة السعودية نفسها! وقد أشار عديدون إلى هذا الأمر، دون أن يترك ذلك أثراً في البيان أو في القرارات! لم يكن ثمة من داع لزيارة الصين وروسيا، إلّا لتعزيز انطباع بأن الدول الكبرى متساوية في موقفها من الأزمة، وأنه ينبغي مطالبتها أو التعامل معها بتوجّه واحد. وفق ذلك تساوت، مثلاً، موسكو التي تقدّمت بمشروع مبكر لوقف فوري لإطلاق النار، وواشنطن التي أحبطته، وتقدّمت لاحقاً بمشروع لإدانة «حماس» ولتأييد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها عبر المجازر والقتل الذي لا يميز بين حجرٍ وبشر.

في الواقع، إن سبب ذلك عدّة أمور: أولاً، ما أشرنا إليه من التهرب من تحمل المسؤولية المعنوية والسياسية حيال الإجرام الصهيوني من نوع استخدام سلاح النفط أو مراجعة مسار التطبيع مع العدو. ثانياً، عدم إدانة موقف داعميه، بل شركائه في العدوان، خصوصاً واشنطن التي تولّت قيادة معركته الشاملة، مباشرة، ومن مكتب «الكابينت» الحربي: بالصوت والصورة! ثالثاً، عدم الخروج عن السقف الأميركي الذي حدّده الرئيس بايدن بشأن «حل الدولتين». وهذا الحل المزعوم، الذي رفضته دائماً إسرائيل برعاية أميركية متواصلة من موقع الوساطة الزائفة في الصراع، ليس إلا محاولة لادّعاء أفق سياسي للأزمة يدرك الجميع أن جديته تبدأ بتراجع واشنطن عن اعترافها بالقدس عاصمة موحَّدة للصهاينة، وبوقف مسلسل التطبيع وقبله الاتفاقيات معها من قبل الدول التي انزلقت إلى ذلك في صيغة معاهدات، قديماً، أو علاقات تطبيع، حديثاً، وآخرها المملكة العربية السعودية نفسها.
وعلى النهج السعودي وبقيادته سارت كلّ من القاهرة وعمّان. وهما تمايزتا بقلقهما الشديد من موجة هجرة أو تهجير فلسطينية من غزة أو الضفة حرصاً على النظام في البلدين، وليس رفضاً لمخطط أميركي أو صهيوني ضد الشعب الفلسطيني ولتصفية قضيته.
إنّ 57 دولة وسواها قد مُنعت بـ«قيادة» السعودية من ممارسة ضغط حقيقي لوقف المجزرة ضد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة معاً. وما جرى ويجري إنما يمثِّل قمة التفريط الذي لا ينمّ عن قيادة ولا يؤدي إلى امتلاكها. إنه ينمّ عن ذيلية للسيد الأميركي الذي لم تتراجع عدوانيته إلا بسبب حملة التضامن العالمية الهائلة مع تضحيات وبطولات الصامدين والمقاومين ممن أثبتوا، مرة جديدة، أن الشعب الفلسطيني يستحق، ليس دويلة على جزء من فلسطين، بل دولة حقيقية على كامل ترابه الوطني. أمّا القيادة، فلا تُفتعل أو تُشترى أو تُستأجر، بل هي تُكتسب في مجرى الدفاع عن المصالح الوطنية والقومية، لا عبر التخلي عنها!



#سعد_الله_مزرعاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معادلة الجزء والكل: واشنطن العدو الأساسي
- غزة العُظمى!
- مفارقات ما بين اللجوء والنزوح
- نظام اللامحاسبة
- السيادة في بازار الفئوية والارتهان
- خلل وتجاهل وعِبر
- بين سيئ وأسوأ
- أسباب وآفاق التحولات السعودية
- فتى الكتائب... مغامراً!
- عشرينية الاحتلال الأميركي: تغيير الوسائل وثبات الأهداف
- واشنطن... لمحات من مسار الهيمنة!
- أزمة الحريري وأزمة لبنان
- وفي الليلة الظلماء...
- أين المعارضة وأيّ معارضة!
- الدولة الطائفية الهشّة
- المعارضة الوطنيّة: إعادة تأسيس
- الإمعان في تشويه «الطائف»
- معارك ما بعد الترسيم
- رؤساء لبنان
- تحوّلات جوهريّة


المزيد.....




- 7 قتلى في هجوم بسكين على مركز للتسوق في سيدني.. وشرطية قتلت ...
- “دلائل تشير إلى التعمد”.. رجل يقود شاحنته المقطورة ويقتحم به ...
- نجا من الغزو النازي بالحرب العالمية الثانية.. جسر شهير بفلور ...
- الخارجية الإسرائيلية تتهم إيران بالقرصنة بعد الاستيلاء على س ...
- شاهد: منازل وحقول غارقة بسبب أسوأ فيضانات تضرب كازاخستان
- خبير لـRT: إيران نجحت في شن حرب نفسية على تل أبيب.. ونشرت ال ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 935 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 22 ...
- -بيان حرب-.. الجيش الإسرائيلي يعلن التأهب ويكشف عن خطوات بال ...
- بسعر منافس وشاشة قابلة للطي..هاتف نوبيا الجديد يخطف الأنظار ...
- جبهة تغلي على مدار الساعة.. عرض للمشهد بالضفة بعد طوفان الأق ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - قمّة الاحتواء والتمييع