أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سعد الله مزرعاني - الدولة الطائفية الهشّة















المزيد.....

الدولة الطائفية الهشّة


سعد الله مزرعاني

الحوار المتمدن-العدد: 7458 - 2022 / 12 / 10 - 12:35
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    



لا تقع مسألة انعقاد جلسة مجلس الوزراء (الأولى بعد الشغور الرئاسي)، و«ثورة» التيار العوني على الداعين إليها والمشاركين فيها (بمن فيهم «حزب الله»)، وأساساً الصراع حول الهوية السياسية لرئيس الجمهورية، خارج الصراع الضاري الدائر (منذ ثلاث سنوات على الأقل) في لبنان وعليه. «الدولة الطائفية» التي نظَّر لحتمية ومصيرية قيامها في لبنان، المفكر والسياسي والمصرفي ميشال شيحا (1891-1954)، تواجه مزيداً من العواصف والأزمات والتحديات. ربط شيحا بين وجود الدولة الطائفية ووجود وبقاء الكيان اللبناني، باعتبار لبنان «بلد أقليات طائفية متشاركة» بحسب وصفه. عبّر بذلك عمّا سمّاه «فرادة» لبنان عبر زعم فرادة طوائفه: متجاوزاً الشروط التاريخية للتغيير، والتحولات والمفاهيم العصرية لبناء الدول ولعناصر وحدتها الوطنية ومقومات سيادتها واستقرارها وسلامة علاقاتها في الداخل ومع الخارج. جوهر ما حاول شيحا تأكيده وتكريسه هو أن الطوائف، كأقليات، في الظروف اللبنانية الملموسة، هي كيانات مستقلة، قائمة بذاتها، وهي بالدولة تستمر ومن غير وجودها في الدولة لا يمكن للدولة ولا للبنان أن يقوما ويستمرا. ناقش هذه المقاربة مفكرون كثُر، أبرزهم المفكر الكبير الشهيد مهدي عامل (حسن حمدان). هو، خصوصاً، كشف زيف ووظيفة هذه المعادلة التي تبنّتها وثبتتها البورجوازية اللبنانية والإقطاع السياسي، أداة لبناء ولاستمرارية سلطتهما وتسلطهما، لتصبح الطائفية السياسية إحدى الأجهزة الأيديولوجية (ألتويسر) لتلك البورجوازية. وهو شدَّد على أن للطائفية وظيفة سياسية وهي «علاقة سياسية»، وأنها بالدولة تقوم وتترسَّخ، وليس العكس.

لا شكَّ أن الأزمة الطاحنة الراهنة والمستمرة منذ ثلاث سنوات على الأقل، والمتمادية بمزيد من التداعيات والمخاطر الكوارثية على لبنان وشعبه المنكوب، هي ثمرة مُرّة لنظام ومنظومة «الصيغة الفريدة» التي اعتمدها لبنان برعاية وحماية غربية استعمارية منذ مطالع القرن الماضي حتى اليوم. فالغرب الاستعماري الذي توسّل مبدأ «فرّق تسُد»، سعى دائماً إلى إضعاف المستعمرات وتشتيت الكيانات القومية وتفتيت وحدتها الوطنية، بالانقسامات والعصبيات الطائفية والمذهبية والإتنية، وبالانتماءات ما قبل الحديثة، مناطقياً وعشائرياً. بسبب هذه الصيغة تمَّ منع قيام الدولة اللبنانية الواحدة، الحصينة والمستقرة، لتقوم دويلات على حسابها: تتغذى من مواردها وتتقاسم خيراتها ومؤسساتها وسلطاتها، ويتصارع «الشركاء» ويستقوي بعضهم بالخارج على الآخر. وفي حالتَي الاتفاق (التقاسم) والخلاف (على التوازنات وحجم الحصص)، يعتدون على سيادة الدولة، ويضعفون الوحدة الوطنية، وينتهكون الدستور والقانون وحقوق المواطن، ويعزّزون التبعية للخارج. لقد عانى اللبنانيون، في ظل وهم «الفرادة» و«التفوق»، من هشاشة عمارتهم الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، وتلاحق صراعاتهم وحروبهم «الأهلية»، وصولاً إلى انهيار دولتهم بعد نهبها ونهب مواطنيها من قبل طغمة مجرمين ما زالوا يواصلون تنافسهم وصراعاتهم لتدمير ونهب ما تبقى.


هذا الصراع الممتد، المشوب بالخلل والفئويات والأساطير، صادف، منذ البدايات، رعاية وتغذية واستغلالاً من قبل الخارج القريب والبعيد، العدو والشقيق (مع فارق في الأحجام والأهداف والتأثير)، فكانت، في مراحل متقدمة وبعد صراعات ومجازر، «القائمقاميتان»، و«المتصرفية» والمتصرفون العثمانيون، ونفوذ القناصل و«رعايتهم»، إلى «لبنان الكبير» بعد سقوط السلطة العثمانية، إلى الاستقلال الملغم بالطائفية عام 1943، إلى النزاع السياسي ــ الأهلي عام 1958، إلى الحرب الأهلية بين عامَي 1975 و1990، إلى الوصاية السورية... وصولاً إلى الانهيار المدوّي الشامل، بسبب النهب التحاصصي، وفي كنف الازدواجية التفاعلية تبعياً ومرجعياً، في حقول السياسة والاقتصاد والمال، بين البورجوازية اللبنانية والإقطاع السياسي المالي، وبين المركز الإمبريالي الدولي الذي تديره واشنطن منذ نحو سبعة قرون، والذي يستتبع ويحدد الوظيفة ويضبط الإيقاع!
ما جرى في معركة «الفراغ الرئاسي» منذ بداية الشغور، أول الشهر الماضي، هو من نتائج الخلل في النظام الذي ترتب عليه تقاسم وصراع وتبعية ومحاصصة ونهب وفراغ وعدم محاسبة و... انهيار الدولة وإفقار الشعب وتعريضهما لأسوأ الاحتمالات ومنها شبح التقسيم والتفكك والاحتراب الأهلي، والفوضى المجتمعية والأمنية التي أشارت إليهما (أو لوحّت بهما!) مساعدة نائب وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى بربارا ليف.
ينبغي التذكير، تكراراً، أن أطراف السلطة قد خاضت معاركها في نطاق «الصيغة» الحالية لتعديل توازناتها، من دون المساس بجوهرها. حلقة رئيسية في هذا السياق، تمثلت في أنها عطَّلت إصلاحات «الطائف» وخصوصاً النص على مباشرة إلغاء الطائفية السياسية وفق آلية ومهل محادَّة تماماً، ابتداءً من عام 1992!


أشرنا إلى الحضور الدائم للقرار الخارجي في الشأن الداخلي اللبناني. هشاشة الوضع اللبناني، شجَّعت العدو الصهيوني على استهداف لبنان في وحدته وسيادته وجغرافيته ومياهه. أثمر ذلك عدوان عام 1982 واحتلال العاصمة اللبنانية، واتفاق 17 أيار، وحين تفاقمت الصراعات وصادفت مناخاً إقليمياً ملائماً، كانت التوترات والحروب الأهلية ومجيء الأساطيل والقوات الأطلسية لفرض الأحلاف أو لحماية العدوان الإسرائيلي ودعم أهدافه. وكما في كل بلدان العالم، باتت واشنطن في لبنان، أيضاً، صاحبة الكلمة في حقول السياسة والاقتصاد والمال والعلاقات الخارجية، وتكثّف دورها بعد أزمة تشرين الأول عام 2019. وهي، منذ ذلك التاريخ، تقود خطة مع شركاء دوليين وإقليميين ومحليين للنيل من المقاومة التي اخترقت إيجابياً البنية التقليدية اللبنانية وسجلت نجاحات مميزة منذ كان العدوان الصهيوني على لبنان واحتلال أجزاء واسعة من أراضيه، وصولاً إلى العاصمة. استمر استهداف المقاومة خصوصاً، بعد أن تحوّلت، عبر شقها الإسلامي، إلى قوة ردع وتوازن ألحقت بالعدوان الصهيوني ــ الأميركي عام 2006 هزيمة منكرة.
إلى المقاومة اللبنانية، وفي نطاق هشاشة البنيان الدولتي، المؤسساتي والدفاعي اللبناني، كان الدور الفلسطيني، وكانت الإدارة السورية، وتواصل واشنطن والرياض، حالياً، سياسة تدخل فجّ ومباشر لفرض التطبيع «الإبراهيمي» مع الكيان الصهيوني، ولتصفية المقاومة، وأساساً لتصفية قضية وحقوق الشعب الفلسطيني. الكارثة متمادية ومتفاقمة، أيضاً، بسبب غياب المشروع البديل والمعارضة الوطنية. هذه الأخيرة لم تكن بمستوى الأزمة رغم غنى وعراقة حضورها في المشهد السياسي اللبناني.


كان يمكن للأزمة أن تتحول إلى فرصة للتغيير والإنقاذ، خصوصاً أنها قد أصابت، بشكل كوارثي، الأكثرية الساحقة من اللبنانيين. لم يحصل ذلك ولا يبدو أنه سيحصل وفق المعطيات القائمة. لكن أضرار وتحديات تلك الأزمة لن تقف عند حد. ما أمكن حمايته حتى الآن من إنجازات قد لا يستمر محمياً نتيجة الضغوط المحدقة الخارجية (ولو تراجعت مؤقتاً) والداخلية. ذلك يتطلب إعادة تفحّص عناصر الدفاع والحماية بشكل جدي وجوهري: إنها مهمة مصيرية مطروحة على كل المعنيين والحريصين!



#سعد_الله_مزرعاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعارضة الوطنيّة: إعادة تأسيس
- الإمعان في تشويه «الطائف»
- معارك ما بعد الترسيم
- رؤساء لبنان
- تحوّلات جوهريّة
- مقاومة «جمول» وشيءٌ من الصراحة!
- ألم يحن الوقت بعد؟!
- الانفعالات والأزمات
- الإصلاح السياسي مدخل كل إصلاح حقيقي
- انتهت الانتخابات: الأزمة مستمرة
- انتهت الانتخابات: الأزمة أكثر تعقيداً
- لا يعوّل على إصلاح سواه!
- من يصرخ أوّلاً؟!
- من عطّل «الطائف»؟!
- فتّش عن واشنطن!
- الحزب الشيوعي اللبناني إلى أين؟
- السعودية و«الدولة المدنيّة»!
- لماذا فشل الحوار؟
- تصعيد التأزّم والتأزيم لفرض الشروط
- الغرب والثورة ولبنان


المزيد.....




- تركيا.. العالم يراقب أردوغان يتسابق لعقد ثالث من السلطة
- فيديو يظهر لحظة الاعتداء على زوج نانسي بيلوسي.. شاهد ما حدث ...
- “قطط بلا أسنان“.. شاهد كيف سخر إعلام روسيا من الدبابات التي ...
- تركيا.. العالم يراقب أردوغان يتسابق لعقد ثالث من السلطة
- السوداني يعود الى بغداد
- بومبيو: سليماني وراء مقتل أكثر من 600 امريكي بحرب العراق
- التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فس ...
- نصيف تحذّر: محاولات لاحالة مشروع الى شركة فاسدة بقيمة 51 ملي ...
- -ترافيغورا- تعلن إنهاء صفقة النفط مع إقليم كردستان بعد فشل ف ...
- معارك عنيفة في شرق أوكرانيا قبل تسلم كييف دبابات من حلفائها ...


المزيد.....

- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سعد الله مزرعاني - الدولة الطائفية الهشّة