أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - حينما يتمشى مَلاكٌ على المسرح: -جون فوسه- وريث العابثين..















المزيد.....

حينما يتمشى مَلاكٌ على المسرح: -جون فوسه- وريث العابثين..


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 08:26
المحور: الادب والفن
    


"يُخلَقُ الكونُ من جديدٍ في كلِّ مرةٍ أكتبُ".. فوسَّهْ

الفكرة الرئيسية لهذه المقالة هي أن هناك علاقة أدبية مهمة وممتدة ما بين الأعمال المسرحية لكل من: وليم شكسبير، هنريك إبسن، جيمس جويس، صامويل بيكيت وجون فوسه، حائز نوبل الآداب لهذا العام، وذلك بالاستناد الى مراجعة تطلعاته وأفكاره المتضمنة في كتابه الموسوم "حينما مَرَّ ملاك على خشبة المسرح". وهذا الكتاب المشار اليه، هو مجموعة مختارة من المقالات، طويلها وقصيرها، حيث المؤلف، جون فوسه، شخصيا وبسخاء كبير، يعكس من مكمنه النرويجي أهمية النظر المتأمل للنصوص الأدبية وبخاصة التصوفي منها في تعالقها مع الدراما في لحظة سامية. ولمن يسعى، حسب رأيي، للدخول إلى عوالم كتابات جون فوسه، شعرا ومسرحا، فعليه أن يبدأ ولاشك بهذا الكتاب، والذي قامت بترجمته من النرويجية إلى السويدية الشاعرة ماري لوندكويست، وقدم له الناقد كارل أوفه كناوسغارد، وكانت المقالات قد نشرت أولا في مجلة 10TAL بتحرير من مادلين غريف وعمانوئيل هولم، ومن ثم تم إصدارها جميعا في كتاب نحن بصدده اليوم، عن منشورات نوردين عام 2016.
يفتتح جون فوسه كتابه هذا مستشهدا بأحد أعاظم النقاد الأمريكان. إذ يرى "هارولد بلوم" أن معظم الأدب الحديث المتقن يتم كتابته في بعض نوع من العلاقة مع شكسبير، وغالبًا ما تكون هذا العلاقة عكسية أو متنازعة. ويقول "بلوم" أن هذا صحيح بشكل خاص بالنسبة لهنريك إبسن. قد لا يكون من السهل تمامًا فهم ذلك أو الاتفاق عليه، كما يقول "فوسه"، ولكن الأكيد أن أحد أعظم روائيينا المعاصرين، ألا وهو "جيمس جويس"، يكتب بوعي فيما يتعلق بـهنريك إبسن حيث يمكن رؤية آثار إبسن بطرق مختلفة في أعماله. ومن الجدير بالذكر أن جويس هو "إبسني" من حيث أنه يبني سرده بناء أدبيا عقلانيا لا يؤكد على العقلانية البشرية ولكنه بدلا من ذلك يسمح للقارئ أن يكون لديه نوعا من الفهم لأعماق الإنسانية التي لا يمكن فهمها وبالتالي هي غير عقلانية. والأكثر يقينًا، بلا منازع، أن صامويل بيكيت كتب لغته الاختزالية ورؤيته الإنسانية كنوع من إنكار لغة جويس الروائية الموسعة. لذا، فهنالك خط أدبي تاريخي، إن لم يكن واضحًا من شكسبير، فعلى الأقل من إبسن، عبر جويس، وإلى بيكيت، وصولا إلى "جون فوسه". قد يبدو هذا غريبا، فهل هناك كاتب مسرحي إبسني أكثر من بيكيت؟ ربما لا، على الأقل لا يبدو الأمر كذلك، ولكن إذا نظرنا عن كثب، فلا يزال بإمكاننا أن نرى أن الكثير من دراما بيكيت يمكن فهمها على أنها نفي للجوانب المركزية لدراما إبسن. يبدو أن الأمر على العكس من ذلك، وبهذا المعنى، يقول "فوسه" فإن بيكيت مرتبط بشكل طبيعي بإبسن. لكن مرة أخرى، بمعنى ما، يبقى المرء فقط على السطح، ويبقى مع النص، وليس النص الفرعي، ربما يمكن للمرء أن يقول (وربما قيل ذلك مرات عديدة دون علمي، يقول فوسه) إن ما هو نص فرعي في دراما إبسن يصبح معنى النص، شيئًا واضحًا، في دراما بيكيت، وأن النص التقليدي الواضح تمامًا يصبح شيئًا يجب على المرء تفسيره، مثل نوع من النص الفرعي الذي يظهر للضوء في المرئي. لذلك، مرة أخرى، هناك نوع من التشويه في دراما إبسن، ومن خلال هذا التشويه، هذا التحول، تنشأ لغة بيكيت الجديدة ورؤيته الإنسانية. إن الإنسان واللغة، كما يفهمهما الأدب والمسرح، ليسا كما كانا بعد بيكيت كما كانا من قبله، ويحقق بيكيت ذلك، من بين أمور أخرى، من خلال وضع جويس جانبًا أولاً ثم قلب إبسن رأسًا على عقب ليرى كيف يمكن للغة والإنسان أن تظهرا معنى الحياة. ولكن بالطبع، الأمر ليس بهذه البساطة إلى حد ما. وبالنسبة لفوسه، لا يهم حقًا أن يكون الأمر كذلك. لقد كان صامويل بيكيت إحدى النقاط الثابتة التي عاد إليها فوسه مرارًا وتكرارًا في حياته الكتابية المتنوعة، مفتونًا، ومنزعجًا، ومرهقًا، ومنتعشًا، ومستسلمًا. الموسيقى الهادئة في جمله لم تتوقف عن ملامسته أبدًا؛ وبعبارة فوسه نفسه "لم يتوقف أبدًا عن لمسي بيده المقيدة. لذلك، بالنسبة لي، أصبحت الموسيقى الأدبية الداخلية للنص هي الجانب الأكثر أهمية عند صامويل بيكيت، وليس الإنشاءات الأدبية المضادة، والصور المسرحية الرمزية، بل الروح التي تهتز في تركيب الجملة". ويواصل جون فوسه قائلا بذات الإصرار: "بالنسبة لي، فإن بيكيت، كما يعبر عن ذلك هو نفسه، أصوات أساسية في موسيقاه الداخلية".
ظهر في منتصف القرن العشرين مسرح العبث أو اللامعقول، وتميز بمقاربته غير التقليدية وغير المنطقية لسرد ​​القصص. لقد تحدى الأعراف الدرامية التقليدية واستكشف عبثية الوجود الإنساني. وفي كتابه هذا، يتعمق جون فوسه أكثر في سياق مسرح اللامعقول ويفحص، وهو المؤلف المعاصر المحسوب بقوة على تيار مسرح العبث، كيف ساهم هنريك إبسن وجيمس جويس وصامويل بيكيت في هذا النوع من الدراما.
غالبا ما يُعتبر هنريك إبسن، الكاتب المسرحي النرويجي، واحدًا من رواد الدراما الحديثة. أعماله، مثل "بيت الدمية" و"هيدا غابلر"، تتحدى القيم الاجتماعية وتستكشف تعقيدات العلاقات البشرية. دائما ما تتضمن مسرحيات إبسن شخصيات محاصرة في هياكل اجتماعية مقموعة، تكافح للتحرر وتجد هويتها الخاصة. يمكن رؤية تأثير إبسن في مسرح العبث في استكشاف المواضيع الوجودية وتصوير الشخصيات المحاصرة في مواقف سخيفة. تكمن السخرية في أعمال إبسن في محاولات الشخصيات البائسة لإيجاد معنى وغرض في عالم فوضوي ولا مبال. هذا الشعور باليأس الوجودي والتساؤل عن القيم الاجتماعية وضع الأساس لمسرح العبث. أما الكاتب الأيرلندي جيمس جويس، فهو مشهور بتقنياته الروائية التجريبية والمعقدة. وتُعتبر روايته الرئيسية "يوليسيس" واحدة من أعظم الروايات في القرن العشرين. يتميز أسلوب جويس بتقنية تيار الوعي وتعدد وجهات النظر الروائية، والسماح باستكشاف أعماق النفس البشرية. ومن خلال هذه الأساليب والتقنيات السردية المعقدة والتجريبية، يمكن رؤية امتداد نهج إبسن المسرحي في أعمال جويس الروائية. وبحسب فوسه فإنه يعتبر جويس تطويرًا لنهج إبسن في الأدب الحديث.
وفي هذا السياق المازج ما بين التاريخ والمحتوى الأدبي، يرى جون فوسه إن الكاتب الأيرلندي صمويل بيكيت، هو واحد من أبرز كتاب مسرح اللامعقول الكبار الذين استمروا في تطوير مسرح العبث بعد إبسن وجويس. يتميز أسلوب بيكيت بلغته البسيطة ورؤيته البشرية الفريدة. تتميز أعماله، مثل "انتظار غودو" و"لعبة النهاية"، بإعداداتها البسيطة، وحواراتها الفارغة، وهياكلها المتكررة والدائرية.ويمكن رؤية تأثير إبسن وجويس في أعمال بيكيت بسهولة، ولكنه يقوم أيضًا بتحويلهما وتشويههما، على وفق عبارة فوسه، إذ يقوم بيكيت بإنشاء لغته الخاصة ورؤيته الفريدة للإنسان والحياة.
وعلى الرغم من وجود ارتباط أدبي واضح بين هنريك إبسن وجيمس جويس وصمويل بيكيت، إلا أن إسهاماتهم في مسرح اللامعقول تختلف في نهجها. قام إبسن بوضع الأساس مع استكشافه للمواضيع الوجودية والمعايير الاجتماعية، وقد قام جويس بتوسيع هذا النهج من خلال تقنياته السردية المعقدة، وقد غير بيكيت اللغة وحوّلها وروضها وسيطر عليها باتقان ليعبر عن سخافة الوجود البشري.
ولنأت الآن إلى شاعرنا وكاتبنا النرويجي القاطف نوبل الآداب لهذا العام متوجا بإكليل الغار المسرحي بامتياز، ولنرَ ما مكانته في الامتداد التاريخي الذي وضعه هو نفسه، كخيط واصل ما بينه وبين بيكيت وجويس، ممتدا من إبسن وشكسبير.
جون فوسه، كاتب مسرحي وشاعر وروائي نرويجي، يُعتبر غالبًا أحد الشخصيات البارزة في المسرح المعاصر. تندرج أعماله، مثل "شخص ما سيأتي" و "أنا الريح"، ضمن مسرح اللامعقول من حيث السرد غير التقليدي واستكشاف المواضيع الوجودية. تتضمن مسرحيات فوسه شخصيات محاصرة في مواقف متكررة وعادية، مما يعكس سخافة وعبثية وجود الإنسان. لغته البسيطة والحوار القليل يخلقان شعورًا بالفراغ والعزلة، مستدعية الثيمات الموجودة في أعمال إبسن وجويس وبيكيت.
بالإضافة إلى ذلك، يؤكد أسلوب فوسه المسرحي، المميز بتوقفاته وصمته، على سخافة ويأس النمط الوجودي لشخصياته. هذه التوقفات والصمتات تخلق شعورًا بالتوتر وعدم الارتياح، عاكسة لطبيعة التواصل البشري المتشظي وعدم القدرة على إيجاد اتصال وفهم حقيقي بين بني البشر.
علاوة على ذلك، يتوافق استكشاف فوسه للنفس البشرية وتعقيدات العلاقات الإنسانية مع الركائز الموجودة في أعمال إبسن وجويس وبيكيت. وهو يغوص مثلهم في أعماق الوعي البشري، فاضحا الصراعات الداخلية والرغبات المكبوتة لشخصياته.
تتألف أعمال فوسه المبكرة في الأساس من الشعر والروايات القصيرة، لكنه اكتسب لاحقًا الاعتراف بأعماله المسرحية ذات الفصل الواحد. جاء موعد حظه في عام 1994 مع مسرحية "شخص ما سيأتي"، التي حظيت بالإشادة الكبيرة ومثلت بداية نجاحه العالمي.
يتميز أسلوب كتابة فوسه ببساطته والنزعة إلى الحداثة، واللغة الشعرية. غالبًا ما تستكشف أعماله مواضيع الوحدة والوجود وتعقيدات العلاقات البشرية. حصل فوسه على إشادة واسعة لقدرته على الغوص في أعماق العواطف البشرية وتصويرها بأصالة ملحوظة.
إن ما يميز "جون فوسه" ككاتب مسرحي هو قدرته على التقاط جوهر العواطف والتجارب الإنسانية ببساطة واختزال وأناقة. لا تهتم مسرحياته بالحبكات المعقدة أو الحكايات المعقدة؛ وبدلاً من ذلك، فهي تركز على العواطف الأصلية والصراعات الداخلية للشخصيات. يسمح النهج البسيط والاختزالي لكتابة فوسه للجمهور بالتواصل مع المواضيع الكونية للحب والفقدان والحنين على مستوى شخصي بعمق. وبناءا على توجهاته المينيمالية، فغالبًا ما تكون جمله قصيرة ومتقطعة، وفي كثير من الأحيان يستخدم عبارات متكررة وحوارًا بسيطًا لخلق شعور بالتوتر وعدم الارتياح. شخصياته دائما ما تكون معزولة وتكافح مع شياطينها الداخلية، مما يعكس التجربة الإنسانية الشاملة للوحدة والحنين. بدأ فوسه حياته الإبداعية كشاعر قبل أن يتحول إلى كتابة المسرحيات بحوارها البسيط، وسردها المتشظي، واستكشاف المواضيع الوجودية. وليس من الصعب أن نقارن أسلوب كتابة فوسه بأسلوب صامويل بيكيت ويوجين يونسكو ويوجين أونيل، حيث يغوص في تشريح أعماق العواطف البشرية وتعقيدات العلاقات الإنسانية.
وأخيراً، دعونا نذكر أنه وبالإضافة إلى كتابته، فقد عمل جون فوسه أيضًا كمخرج مسرحي، حيث قام باعداد مسرحياته الخاصة بنفسه لعرضها على خشبة المسرح. يعكس أسلوبه الإخراجي طريقة كتابته، كما يقول النقاد، حيث يؤكد على البساطة في الأداء وقوة الصمت على الركح. حقق النهج المبسط لفوسه في المسرح إشادة النقاد، حيث تم تقديم إنتاجاته في مسارح مشهورة حول العالم.

* ينشر هذا المقال بالاتفاق مع موقع "الحوار المتمدن" و"مجلة كناية" الرقمية المستقلة. جميع الحقوق محفوظة.



#حكمت_الحاج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعراء أساسيون..
- شعراء أساسيون عليك معرفة أعمالهم الثمينة..
- صوت من لا صوت لهم: -جون فوسه- بمسرحياته القصيرة يحصد -نوبل- ...
- An Allegory about a City.. كناية عن مدينة
- إثنان زائداً إثنين يساوي عشرة! السرد كأداة لتعزيز قوة الثقاف ...
- شاعر ليبي يقضي في إعصار دانيال..
- زلزال في المغرب..
- الشاعر وقناع الداندي..
- القصيدة العربية الجديدة ما بعد النثر والتفعيلة..
- قصيدة باتجاهين: تجربة في القراءة والترجمة..
- يوليسيس في ذكرى طبعتها الأولى..
- المسرح بلا سلطات: كيف نتعلم فن إدارة الممثل ونعلمه..
- على بابِ الجَّلادين..
- -شارع الأناناس- للأمريكية جيني جاكسون، هل هي رواية طليعية؟
- حميد عقبي والسينما الشعرية..
- الرواية القصيرة جداً: نظرة في النوع الأدبي، وبيان أول في الط ...
- الذكاء الاصطناعي وحدود الملكية الفكرية..
- Quatorze juillet..
- لا تكتب لوحدك، ابحث عن شريك: الرواية التشاركية والحدود الجدي ...
- هايكوات خمس..


المزيد.....




- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر
- أفلام فلسطينية ومصرية ولبنانية تنافس في -نصف شهر المخرجين- ب ...
- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط
- -ليالي الفيلم السعودي-في دورتها الثانية تنطلق من المغرب وتتو ...
- أصداء حرب إسرائيل على غزة في الشعرين الفارسي والأفغاني
- رحلات القاصة والروائية العراقية لطفية الدليمي
- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - حينما يتمشى مَلاكٌ على المسرح: -جون فوسه- وريث العابثين..