أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد رضا عباس - من هي الجزر ( الدول ) الثلاث في المحيط الهادىء التي تقف مع امريكا ضد حقوق فلسطين ؟














المزيد.....

من هي الجزر ( الدول ) الثلاث في المحيط الهادىء التي تقف مع امريكا ضد حقوق فلسطين ؟


محمد رضا عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 17:42
المحور: حقوق الانسان
    


ثلاث جزر (دول) في المحيط الهادئ مع الولايات المتحدة وإسرائيل صوتوا ضد قرار اممي يدعوا بمنح الفلسطينيين حقوقهم المشروعة , فيما صوتت 168 دولة مع القرار, وامتناع 9 دول في اللجنة الثالثة " لجنة الشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية " التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 11 تشرين الثاني 2023.
بكل تأكيد , يعد هذا التجمع العالمي الكبير لمناصرة القضية الفلسطينية ضربة موجعة للكيان الصهيوني ورسالة واضحة للرئيس الامريكي جو بايدن بان سياسته تجاه فلسطين سياسة خاطئة ويجب إعادة حساباته , ويجب اتخاذ سياسة اكثر توازنا مع القضية الفلسطينية . ولكن وفق الجو العام في الولايات المتحدة الامريكية , فان الرياح تجري بما لا تشتهيه سفينة فلسطين . الاعلام الصهيوني هو المسيطر على الاعلام في الولايات المتحدة الامريكية منذ ستينيات القرن الماضي , وبغياب الاعلام العربي وبشكل كامل عن الساحة الامريكية , أصبحت إسرائيل البطة الذهبية , حيث اصبح دعم إسرائيل يعد البطاقة الخضراء لكل من يريد دخول حلبة السياسة في الولايات المتحدة الامريكية. وانت تسمع الى اطروحات المرشحين للرئاسة , سواء من الديمقراطيين او الجمهوريين , تجد ان دعمهم لإسرائيل دعم مطلق , بل البعض منهم يطالب إسرائيل بأكثر ما تقوم به من جرائم في غزه هذه الأيام . وبالحقيقة , ولعلم القارئ الكريم , فان مجرد تلويح بدعم القضية الفلسطينية ولو بالشيء اليسير يعد طبخة قاتلة لأي شخص يروم الترشيح لمنصب سياسي في هذا البلد .
وهذا يقودنا للتعرف على سبب الدعم الغير محدود لجو بايدن للكيان الصهيوني . هناك نظريتين تتحدث عن سبب إصرار بايدن على استمرار الحرب على غزة على الرغم من رفض 99% من بلدان العالم استمرار الحرب و فظاعة تعامل الإسرائيليين مع المدنيين في المدينة التي تمثل 1.5% من مساحة Long island , الجزيرة التابعة الى ولاية نيويورك الامريكية .
النظرية الأولى تقول ان وجود إسرائيل في المنطقة هو لحماية مصالح الولايات المتحدة واستمرار تدفق النفط الخليجي لها . بمعنى ان أي دولة عربية تخرج عن الطاعة الامريكية تكون إسرائيل اليد اليمنى للولايات المتحدة والمجهز الضامن للمعدات العسكرية في حالة وقوع حرب هناك . وبذلك ان إسرائيل تعد لأمريكا قاعدة عسكرية لوقت الحاجة. لقد اصبح القول هذه الأيام , ان الولايات المتحدة في حاجة لإسرائيل وليس العكس.
النظرية الثانية تقول ان تجاهل الرئيس الأمريكي بايدن جميع المناشدات الدولية و المنظمات العالمية الإنسانية سببه هو قوة اللولبي الصهيوني في أمريكا . هذا اللولبي يخاف منه جميع سياسيو أمريكا ولا يمكن لسياسي الفوز بدون دعم هذا اللولبي , وان بايدن هو واحدا منهم , خاصة وانه يزمع الترشيح لدورة رئاسية أخرى . الكل يتذكر قول بايدن الشهير , ان لم تكن هناك إسرائيل في المنطقة لصنع إسرائيل فيها . جميع التقارير ذكرت ان هذا التصريح جاء لكسب الأصوات اليهودية له. وطبعا مع هذا الكسب لأصوات اليهود يأتي الدعم المالي لحملته الانتخابية والتي مصدرها رجال الاعمال اليهود الذين يسطرون على المال والاعلام .
اذن , قضية إسرائيل لأمريكا أصبحت قضية اقتصاد و سياسة . إسرائيل أصبحت الضامن للولايات المتحدة الامريكية لتدفق النفط العربي لها , وبالنسبة لبايدن فان إسرائيل أصبحت المنساة التي يتكا عليها في حملته الانتخابية والفوز بالانتخابات , ذلك الفوز الذي انتظره اكثر من 15 عاما وسوف لن يضحي به , ولكنه سوف يضحي باخر مواطن من غزة من اجل فوزه للدورة الثانية . ولهذا السبب , لا اعتقد ان الرئيس ينام ليله وهو يفكر مثلنا بحال أطفال غزه وكيف يقضون ليلتهم , ولم ترف له جفن وهو يرى صف الأطفال بأكفانهم ممدون بين ذويهم قبل اخذهم الى مقابر المدينة , او انهيار النظام الصحي في القطاع . ولم يستنكر تللك التصريحات الفاشية التي اطلقها الصهاينة ضد العرب , وبالأخص ضد سكان غزه .
ان الجرائم الصهيونية ضد أبناء غزه رفضها احرار العالم , ولم تعد دولة على ظهر هذا الكوكب تتحمل مشاهدة صور معاناة اهل غزه , وجميع دول العالم أصبحت تنادي بوقف الحرب و منح الفلسطينيين حقهم الا الولايات المتحدة الامريكية وإسرائيل , وثلاث دول , عبارة عن جزر لا يعرف عنها كثيرا , فمن هذه الدول الثلاث التي عارضت القرار الذي دعا الى السماح للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ؟
جزر المارشال : تتكون هذه الدولة من 30 جزيرة مرجانية و 1152 جزيره في شمال المحيط الهادئ . المساحة الاجمالية للجزيرة تساوي حجم مدينة واشنطن العاصمة , وبعدد نفوس حسب إحصاء 2003 نحو 60 الف نسمة.
ميكرونيزيا : تقع هذه الدولة في النصف الجنوبي من المحيط الهادئ, تضم هذه الدولة 2100 جزيرة وبمساحة تبلغ 2700 كم مربع (1000 ميل) وعدد نفوس حسب إحصاء 2021 , هي 113,131 نسمة
ناورو : وهي جزيرة بيضوية تقع في الجنوب الغربي من المحيط الهادئ , وهي اصغر بلد في العالم , مساحتها حوالي 21 كيلو متر مربع ( حوالي 8 اميال) مع عدد من السكان يبلغ 11,347 . انها ثالث اصغر عدد سكاني في العالم .
هذه هي الدول التي عارضت منح الحقوق الشرعية للفلسطينيين , مساحة جميعها لا تتجاوز مساحة مدينة من مدن الولايات المتحدة الامريكية , وعدد نفوسها لا يتجاوز نفوس مدينة متوسطة الحجم فيها . شخصيا اشعر بالخجل ان تقف ثلاث جزر نفوسها لا يزيد على النصف مليون نسمه امام تكتل عالمي يتجاوز عدده اكثر من ثلاثة مليار انسان . الا تشعر معي ان الأمم المتحدة تحتاج الى اعادة نظر بنظامها لتكون اكثر عدلا مع الشعوب المغلوبة على امرها ؟



#محمد_رضا_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غزه .. غاب القط .. العب يا فار
- ماذا قالوا عن الحرب على غزة؟
- شكرا غزة
- ماذا ستخسر الولايات المتحدة الامريكية في الشرق الاوسط بعد حر ...
- ازدواجية الغرب في تعامله مع القضية الفلسطينية
- يجب وقف استهزاء الغرب بالعالم العربي والاسلامي
- الاستهتار الصهيوني والصمت العربي
- متى تراجع الطبيب عند ظهور آلام الظهر؟
- من ذاكرة التاريخ : هل كانت المشاركة في ادارة الدولة العراقية ...
- من ذاكرة التاريخ : كيف استطاع ابو مصعب الزرقاوي اختراق الوحد ...
- من ذاكرة التاريخ: موقف العرب من التغيير في العراق
- من ذاكرة التاريخ: يوم عودة السيادة الوطنية للعراق
- من ذاكرة التاريخ : انفجار ازمة بين الشيعة والكرد على القرار ...
- من ذاكرة التاريخ : الملك عبد الله بن الحسين يحذر من - الهلال ...
- لا يجوز ان تكون سلطة العشيرة فوق القانون
- تركيا رفعت سعر الفائدة.. اين المشكلة؟
- صعود ونزول عدد المولات في الولايات المتحدة الامريكية
- ضرورة حذف الاصفار الثلاث من العملة العراقية
- التنمية الاقتصادية في العراق الان بخير .. ولكن
- لماذا دق الحصار الاقتصادي عظام العراقيين وفشل في روسيا ؟


المزيد.....




- -تشاجروا في مكان عام-.. الأمن السعودي يعلن اعتقال مقيمين من ...
- الرئيس التونسي يرفض أن تكون بلاده معبرا أو مستقرا للمهاجرين ...
- بعثة الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء الاشتباكات المسلحة في ...
- ميقاتي يكشف عن اتصالات دولية للعمل على ترحيل النازحين السوري ...
- -نيويورك بوست-: مراكز احتجاز المهاجرين بالقرب من الحدود مع ا ...
- اعتقالات لعمال فلسطينيين في الخليل واعتداءات لمستوطنين بقرى ...
- عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.. ما موقف مجلس الأمن؟ ...
- -تفاصيل مثيرة- عن قائد لواء ناحال.. يقف وراء مقتل عمال إغاثة ...
- مخاوف من توجه اللاجئين السودانيين إلى أوروبا
- نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة يصف تصريحات رئيس الوزر ...


المزيد.....

- مبدأ حق تقرير المصير والقانون الدولي / عبد الحسين شعبان
- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد رضا عباس - من هي الجزر ( الدول ) الثلاث في المحيط الهادىء التي تقف مع امريكا ضد حقوق فلسطين ؟