أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - اسماعيل شاكر الرفاعي - هوامش على الحرب الدائرة في غزة ( ١ )















المزيد.....

هوامش على الحرب الدائرة في غزة ( ١ )


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 7791 - 2023 / 11 / 10 - 07:25
المحور: المجتمع المدني
    


هوامش على الحرب في غزة ( ١ )

في الحروب الحديثة ، التي تشاهد البشرية وقائعها اولاً باول وهي مسترخية في  غرف الاستقبال ، يلجأ طرفا النزاع الى تاكتيكات عسكرية وحيل اعلامية من احل كسب المشاهدين ، وتكوين رأي عام عالمي مناصٍر  . وهذا اعتراف صريح من طرفي النزاع بأنّ ساحة المعركة لم تعد وحدها تقرر نتيجة الحرب ، وانما اصبح للرأي العام العالمي دوراً لا يستهان به في التأثير على مساراتها ونتائجها ...

ومثلما لم يعد انتاج البضاعة في عصر العولمة  الرأسمالية يتم في دولة قومية واحدة ، وتوزع انتاجها على اكثر من دولة ،  كذلك لم تعد الحروب : محلية الصنع ١٠٠٪ ، فقرار " طوفان الاقصى " لم يكن قراراً حمساوياً خالصاً ، وانما كانت لايران ولحزب الله : يد في تخطيطه وتوقيته ، وحاء الرد الاسرائيلي عليها بمشاركة امريكية واوربية واسعة وفاعلة ...

هكذا اصبح التشارك والشراكة والاستثمار هو الميل الاقتصادي الجديد . وقد اسقط هذا الميل الكثير من دروع القداسة التي وضعتها الاديان والطوائف في الماضي  لمنع الاحتكاك بين الشعوب وتبادل التثاقف والتأثير . ففي شبه  الجزيرة العربية ، ومنذ خلافة عمر بن الخطاب قبل ١٤٠٠ سنة : لم يسمح الاسلام بوجود دين آخر فيها الى جانبه ، ولم يسمح بوجود لغة اخرى الى جانب لغة القرآن ، ولم يجرأ احد على الاطاحة بهذا العرف الا قبل حفنة من السنوات من قبل امراء الخليج وملك السعودية . وقد حصلت هذه الجرأة التي تجاوزت الثابت الديني نتيجة ضغوط اقتصادية هائلة : اذ ان الاستمرار بالتنمية والتحديث لتنفيذ برامج واسعة ( مثلاّ رؤيا ٢٠٣٠ السعودية )  تتطلب ادخال مئات الشركات الاجنبية التي تدير هياكلها الادارية وانظمتها الداخلية بلغاتها الام . فتحت الصين هذا الطريق جاعلة من اراضيها وطناً لكل شركات العالم . وهكذا اثبت مبدأ الاستثمار ( بعد العولمة ) قدرته الخارقة على هدم المحرمات الدينية ، فبعد هدم سور الصين العظيم مع بداية العولمة :  توجهت مدافع الاستثمار الى كنس الاعراف والتقاليد ، والقواعد الدينية والمحرمات التي كان الدين الاسلامي قد وضعها لادامة عزل الجزيرة ، وتأبيد عزلتها العالمية ...

في هذا العالم الذي يتشابك فيه الاقتصاد والسياسة والمعرفة والثقافة ، ويتطلب دخوله امتلاك تصور واضح عن آلياته وميوله المستقبلية : لا تملك ( المقاومة ) تصوراً  واضحاً عما يجب ان يكون عليه مستقبل فلسطين ومستقبلنا لو حققت هي النصر ( المستحيل ) الذي تحلم به ، ومحت  اسرائيل من الوجود .  هل لديها خطة تتضمن قوانين للدولة القادمة في فلسطين  تحفظ كرامة المواطن ، وتوفر له الحد الادنى من احتياجاته الاساسية ( بغض النظر عن دينه  وجنسه ، ام ان النموذج الطائفي السائد في جميع البلدان العربية ، وتبلوره دستورياً وانتخابياً في ايران ، وعرفاً في العربية السعودية  هو النموذج  الذي سيُحتذى )  . لا تختلف حماس عن السلطة الفلسطينية في ان سجونها معبأة بمعتقلي الرأي . وكلاهما لا يختلفان عن صدام حسين الذي كان يفكر في نهاية الحرب العراقية الايرانية بشكل العربة الملكية التي سيركبها ، وليس بما يجب ان يكون عليه مستوى معيشة العراقي بعد حرب ضروس دامت ثماني سنوات . مهما اشتد زخم المدح الذي يزجيه ( وعاظ السلاطين ) من المحللين السياسيين لحماس : فان ذلك لا يخفي حقيقة ان  الثمن الذي دفعه ويدفعه الفلسطينيون باهظ جد : اكبر بمئات المرات مما كانت تتصوره حماس  ، وان تداعيات هذا الثمن المرتفع جداً بحسابات السياسة ، سيؤثر تأثيراً واضحاً على مستقبل القضية الفلسطبنية ، وعلى الشكل الذي ستأخذه علاقات العرب باسرائيل ...

لن تبلغ هذه الحرب  اهدافها المعلنة ابداً : لا من قبل حماس و( المقاومة ) التي ترفع شعار :  ازالة اسرائيل من الوجود ، ولا من قبل اسرائيل الطامحة الى القضاء على مقاومة الشعب الفلسطيني .  وستنتهي هذه الحرب ( كما انتهت حروب الشرق الاوسط القديمة والحديثة ) في الاعلاء من شأن اسم طاغية جديد ، وليس بالاعلاء من شأن انسان جديد ( يولد الانسان الجديد بولادة قوانين وتشريعات جديدة تتكفل حماية كرامته وانسانيته ، لكن لم يجدد الشرق الاوسط قانوناً او تشريعاً منذ ١٤٠٠ عام بحجة انها مقدسة )  ...

احد اسرار تاريخ الشرق الاوسط : تتمثل في ان دوله خاضت حروباً وستخوض اخرى : ليس على طريقة الاستعمار الاوربي ( من اجل نهب المواد الاولية وافتتاح الاسواق لبضائعها ، وهي الطريقة التي حاولها صدام في الكويت دون جدوى ، وتباشرها الآن ايران وتركيا بنجاح مدهش ) وانما  من اجل فكرة في الماضي  يسميها مرة : حقوقاً تاريخية ، ويسميها اخرى : اصالة ، وثالثة : يلبسها ثوب المقدس ، ويصفها بصحيح الدين ، وليس لديه ادنى فكرة عما يجب ان تكون عليه الحياة بعد انتهاء الحرب : هل ستكون رأسمالية ؟ لكن الاستعمار ولد من رحم الرأسمالية ، والاستعمار الاستيطاني في فلسطين وتشريد شعبها : حدث - ولا بد ان يحدث - كنتيجة طبيعية لاشتغال آليات التشكيلة الاقتصادية الرأسمالية ، لكن حماس وعموم المقاومة : ستكفر كل من يطالب باقتصاد غير رأسمالي ، اي غير استعماري وغير استغلالي ) لكن قادة الشرق الاوسط دائماً  لدبهم فكرة واضحة عما يجب ان تكون عليه سلطاتهم السياسية ، فهم جميعاً ( من صلاح الدبن الايوبي الى عبد الناصر الى صدام حسين الى حافظ الاسد الى القذافي الى محمد بن سلمان  ) كانت الحرب بالنسبة اليهم : نعمة ، هي فرصة للتخلص من منافسيهم المحليين ، وهي فرصة لشد قبصتهم على السلطة : اما شعارات ازالة اسرائيل من الوجود ، والقاء الاسرائيليين في البحر ، أو حرق نصف اسرائيل : فهي مجرد شعارات للاستهلاك المحلي . ( كان الجيش العراقي موجوداً عام ١٩٧١ في الاردن ، وحين تم  تدمير فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في ايلول الاسود ١٩٧١  ، امام مرأى ومسمع من الجيش العراقي الذي كانت قواته تنتشر من المفرق الى اربد :  لم يحرك ساكناً ، بل بدأَ ينسحب من اربد والمفرق الى داخل الحدود العراقية ) ، ...



#اسماعيل_شاكر_الرفاعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاقتراب من الحقيقة
- انهم يسرقون صفات الآلهة ولا يستخدمونها ( ٤ : ايران )
- انهم يسرقون صفات الآلهة ( ٢ )
- إنهما يسرقان صفات الله
- حروب ثأر لا حروب تحرير
- لا قداسة دينية للقدس
- امكنة لم تتدثر بعباءة باشلار / الجزء الثاني
- أمكنة من غير عباءة باشلار ١ من ٢
- اللهجة التونسية
- الشابي وابو رقيبة والعفيف الاخضر وفتحي المسكيني
- عن كريم العراقي والشعر الغنائي
- تونس العاصمة
- اقصوصة
- الجنوب والاساطير ووظيفة الدين السومري ( 9 )
- اركض بلا تعب في برية افكاري
- الجنوب واله المدينة والشريعة ( 8 )
- الجنوب والدولة القومية ( 7 )
- لقد امر السلطان العثماني : اردوغان بهذا ، فماذا انتم فاعلون
- الجنوب ( 6 ) / الجنوب ومفهوم الدولة الحديثة
- الجنوب / 5 ، الجنوب والفعل الحضاري


المزيد.....




- ألمانيا تعاود العمل مع -الأونروا- في غزة
- المبادرة المصرية تدين اعتقال لبنى درويش وأخريات في استمرار ل ...
- مفوض أوروبي يطالب باستئناف دعم الأونروا وواشنطن تجدد شروطها ...
- أبو الغيط يُرحب بنتائج التحقيق الأممي المستقل حول الأونروا
- الاتحاد الأوروبي يدعو المانحين لاستئناف تمويل الأونروا بعد إ ...
- مفوض حقوق الإنسان يشعر -بالذعر- من تقارير المقابر الجماعية ف ...
- مسؤول أميركي يحذر: خطر المجاعة مرتفع للغاية في غزة
- اعتقال أكثر من 100 متظاهر خارج منزل تشاك شومر في مدينة نيويو ...
- مسؤولان أمميان يدعوان بريطانيا لإعادة النظر في خطة نقل لاجئي ...
- مفوض أوروبي يطالب بدعم أونروا بسبب الأوضاع في غزة


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - اسماعيل شاكر الرفاعي - هوامش على الحرب الدائرة في غزة ( ١ )