أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين أحمد ثابت - غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 3 / الأسبوع الرابع من جرائم حرب النازية الجديدة – وسقوط الاكاذيب















المزيد.....

غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 3 / الأسبوع الرابع من جرائم حرب النازية الجديدة – وسقوط الاكاذيب


أمين أحمد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 7785 - 2023 / 11 / 4 - 22:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


3 - خداع التظليل في الدفاع عن الأقصى والقضية الفلسطينية

( ꜟ )
بين ظاهر الحقيقة الملموسة حدثا معنى ودلالة ما – وهما عادة محدودين بطبيعة الحدث واثره الخاص به – وبين الحقيقة ( المخفية ) وراء تظليل الوعي بتعميم ( توهيمي ) باسقاط إسرائيل كآلة حرب عنصرية لمحور الشر الغربي الفاشي الامبريالي ب انتصار ( محور مقاومة الساحات ) و . . استعادة الكرامة العربية .

منكشف الظاهر والمخفي
لن نذهب نحو التحليل الفكري التنظيري المجرد للقوى المتصارعة في جرائم حرب الإبادة على غزة ، ولن نستخدم ذلك لغرض بناء ( خطاب إتهامي ) للقوى الداخلة ك ( ظاهرة صوتية ) متعللة بتعاطفها الجريح في وضعها المتفرج ، بل سننطلق من اخر مسار الحرب – اليوم 4 نوفمبر 2023م. – حيث حملت الأيام الأخيرة دلالات ومؤشرات صريحة ومنها ضمنية لالتقاط بعض من تلك الحقائق المخفية وراء ( اقنعة توهيمية ) تصطاد عقولنا لطبيعتنا العربية العاطفية تجاه فلسطين ومع اشقائنا الواقعين تحت آلة إبادة وحشية منظمة ، بما يجعل وعي فهمنا وقناعاتنا لا ترى إلا ما تمليه عواطفنا الجياشة تلك علينا ، وهو ما يجعلنا لا نرى او نفتش عن تلك الجوانب غير الواضحة – من مجرى الحدث – والموصلة لتلك الحقائق الجزئية ( المخفية ) عنا و . . العامة المختلفة تماما عن ما نعتقد بها في عقولنا ، والتي هي ليست سوى عن ( قناع توهم ) زرع فينا دون ادراك منا وبشكل عفوي – من المنكشفات الجديدة الى لحظتنا هذه قبل الارتحال خلالها ، تظهر تساؤلات – ازعم انها أساسية للوصول الى الحقائق الجزئية والحقيقة الكلية لحرب مجازر الإبادة للفلسطينيين الغربية الفاشية عبر وكيلتها إسرائيل بطبيعة نظامها العنصري الوحشي – تساؤلات نحددها بالآتي :

1 – في أصل العملية الفدائية ( طوفان الأقصى ) ، هل تمثل ( قيمة ) بذاتها ؟ ، وإن كانت كذلك . . فهل هي ( قيمة محدودة ) ام ( قيمة كلية شاملة ) ؟
2 – هل عملية ( طوفان الأقصى ) مثلت ضرورة تاريخية ( لحظتها ) للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية ك ( قيمة ) ولأهل غزة في كرامتهم وحياتهم المعاشية ؟
من خلال استيضاح هذه التساؤلات إجابة يمكننا العودة لاستنطاق الحقائق المخفية وراء اقنعة التوهيم الزائف لوعينا ( العاطفي ) .
فحول بنية التساؤل الأول . . استطيع القول – بجزم شخصي الاعتقاد – بأن عملية طوفان الأقصى تمثل ( قيمة عليا ) بالنسبة لفلسطينيي الداخل وفي الشتات و . . أيضا لكل عربي – بغض النظر قامت بها قوى المقاومة الإسلامية ممثلة بحماس ، حتى وإن كنا لا نتفق معها ، وخاصة على صعيد القناعة الذاتية . . بعدم القبول وانعدام الثقة بأية قوة سياسية دينية – فهي عادة تلبس قناع الحداثة في الخطاب وتمارس أيديولوجيتها التقليدية المقعرة كمختارة من قبل الرب ، وتجلد البشر وتقتلهم باسم الله عبر مستقطعات انتقائية من النص الديني . . كحماة للدين معصومين لحكم مجتمع مؤمن هو خطاء بطبيعته البشرية – وأكون اكثر تشددا في مخالفتهم حين تكون قوى الدين السياسي حاضرة واقعا ك ( بنية مليشاوية مسلحة ) او ك ( سلطة حكم ثيوقراطي ) مستبد .
نعم ، فالعملية الفدائية لحماس بمسمى ( طوفان الأقصى ) تمثل قيمة عليا لكونها اسقطت اسطورة دولة الجيش الذي لا يقهر التي عششت في عقولنا وسيطرت على قناعته – الدونية الرهابية – تجاه عدونا الرئيسي لما يقارب القرن إلا قليلا ، أكنا شعوبا او حكاما او ك . . أنظمة عربية – فالحدث مثل ( انتصارا على عقدة ضعفنا وانهزامنا ) ، و ( انتصارا واقعيا ) ملموسا لم يسبق له مثيل عبر تاريخ الصراع الإسرائيلي العربي ، الى كونه مثل ( انتصارا معززا لثقتنا بقدراتنا ) – فإن كانت حماس كفصيل من فصائل المقاومة الفلسطينية هزت اركان هذا النظام العنصري الفاشي المتوحش وبشراكة محور الشر الغربي الامبريالي النازي ، فكيف ستكون عليها وحدة الفصائل الوطنية الفلسطينية امام هذا الكيان المحتل الغاصب – وهذا غير الوجه الثالث ل ( الانتصار ) . . الذي هز عرش النظام الصهيوني المتغطرس في عنصريته الحادة تجاه فلسطينيي الداخل بالنظر اليهم كونهم ( حيوانات بشرية ناقصة ) عرقيا – بينما وفق الحقيقة الدينية المرجعية بأن العرب يعدون جنسا ساميا الى جانبهم ، وبتعبير مجازي كما لو انهم أبناء عمومة – والذي يعني أن طوفان الأقصى حتما سيجعل هذا النظام المتجبر الوحشي أن يعيد حساباته في التعامل مع جواره العربي وتجاه فلسطينيي الداخل – وأخيرا في بعدين اخرين يمنح هذا الحدث الاستثنائي قيمته العليا ، فمن جانب اكد الحقيقة التاريخية – التي نتجاهلها نحن العرب – أن إسرائيل نبتة شاذة غرست في المنطقة كوكيل حربي أساسا وكوكيل لحماية المصالح الخاصة ب ( أمريكا وذيولها من الغرب الأوروبي ) ، والذي يعني أن حروبنا عبر اكثر من 75 عاما ماضية الى اليوم وخلال المستقبل المنظور القادم . . كانت وما زالت وستظل حربا مدارة عبر الغرب الاستعماري الأوروبي سابقا وحديثا عبر الولايات المتحدة الامريكية وذيولها الغرب الاستعماري القديم – كما واهم منكشف واضح امام مرئي ومسمع ( الواهمين ) . . عربا وغير العرب ، بسقوط اقنعة حضارة الامبريالية الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية المتطورة والأكثر تقدما علميا وحياتيا والارقى إنسانيا و . . مفرخهم المعرف بإسرائيل ، لتظهر حقيقتها الاصلية بكونها النظامية الأكثر توحشا واستبدادا واستغلالا وحيوانية مقارنة بكل التاريخ البشري السابق دون استثناء .
وعليه ، بإنصاف لأصل الحدث في قيمته الذاتية . . بغض النظر أن يحسب راجع قيمته لحماس – التي لا نتفق مع نهج ايديولوجيتها وأيضا النهج التبعي الخانع للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية – وإن كانت ذراع لإيران او محسوبة على التنظيم الدولي للإخوان المسلمين . . خاصة جناحه الدموي المتشدد ممثلا بالقاعدة او داعش . . كما هو مروج عليها وتتذرع به أمريكا ووكيلها النظام الإسرائيلي – حيث الحدث يصب في عملية المقاومة تجاه نظام الحكم الاستيطاني المتغول بوحشيته وعنصريته تجاه الفلسطينيين المظلومين الواقعين تحت جبروت الاحتلال الإسرائيلي بحماية أمريكية وذيولها الغرب أوروبيين ، وليس كيان حماس بطابع وجودها في معادلة الصراع الفلسطيني الداخلي حول سلطة الحكم وتقسيم الدولة الفلسطينية ( الهشة الواهية ) .
ولكن مبحث الإجابة على مكمل ذات التساؤل الأول ، حول ما هو ( حد القيمة ) لواقعة حدث عملية ( طوفان الأقصى ) – ولنكون صادقين ومحايدين منطقيين إن لم نقل علميين ، فحد القيمة ( محدودة ) – رغم علو قيمة الحدث – فهو حد محصور في ( القيمة المعنوية ) واثرها ( المعدل افتراضا ) للوعي وبنية القناعة الفكرية – عربيا وعالميا – بينما ( مكملات القيمة الأخرى ) فهي لا تعد مفقودة بما يطبع المعبر العام للقيمة ب ( القيمة الناقصة او المنتقصة ) افتراضا من حيث التجريد ، بينما بقدر تلك القيمة ( الإيجابية ) المعنوية الكبرى لواقعة الحدث بما قامت به حماس ، فإن المكملات للقيمة الشاملة . . للأسف فهي تعد ( سلبية متعددة ) ذات اثار مردودة مضادة – لما رسم له عند حماس لتحقيقه .



#أمين_أحمد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 2 / ...
- غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1 / الأس ...
- حذاري غزة . . حصان طروادة - صباح الجمعة 27/10/2023م.
- لأهل غزة . . لسنا عنكم غافلون / ليلة 26 / 10 / 2023م .
- غزة . . لحظة الحرية للعالم - من يلتقطها ؟
- لغزة اعتذاري الخجل - اعلق الكتابة لشهرين
- صندوق العقل العربي . . متى يتحرر
- المناورات السياسية . . لا تنقذ أهل غزة
- غزة ومصيدة اصطياد صياديها - الجزء 6 / ح ( ج )
- غزة ومصيدة اصطياد صياديها - الجزء 6 / ح ( ب )
- ح 22 / رواية ( تمزقات . . في ارض موحلة بالأكاذيب ) - عملي ال ...
- غزة ومصيدة اصطياد صياديها - الجزء 6 / ح ( أ )
- ما وراء حرب تحالف الغرب النازي الاسرائيلي على غزة / الجزء ...
- غزة . . الصفعة الاستباقية لمحور الشر الغربي / الجزء 4 ( ج )
- غزة . . و متهافت الاعلام الفضائي العربي - انطباع عابر
- غزة . . الصفعة الاستباقية لمحور الشر الغربي / الجزء 4 ( ...
- غزة . . الصفعة الاستباقية لمحور الشر الغربي / الجزء 4 ( أ )
- غزة . . وملوث العقل النخبوي العربي / الجزء 2
- ملوث العقل النخبوي العربي خلطيا / الجزء 1
- صوت العدالة . . لنصرة الشعب الفلسطيني


المزيد.....




- جملة قالها أبو عبيدة متحدث القسام تشعل تفاعلا والجيش الإسرائ ...
- الإمارات.. صور فضائية من فيضانات دبي وأبوظبي قبل وبعد
- وحدة SLIM القمرية تخرج من وضعية السكون
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا /25.04.2024/ ...
- غالانت: إسرائيل تنفذ -عملية هجومية- على جنوب لبنان
- رئيس وزراء إسبانيا يدرس -الاستقالة- بعد التحقيق مع زوجته
- أكسيوس: قطر سلمت تسجيل الأسير غولدبيرغ لواشنطن قبل بثه
- شهيد برصاص الاحتلال في رام الله واقتحامات بنابلس وقلقيلية
- ما هو -الدوكسنغ-؟ وكيف تحمي نفسك من مخاطره؟
- بلومبرغ: قطر تستضيف اجتماعا لبحث وجهة النظر الأوكرانية لإنها ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين أحمد ثابت - غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 3 / الأسبوع الرابع من جرائم حرب النازية الجديدة – وسقوط الاكاذيب