أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين أحمد ثابت - صندوق العقل العربي . . متى يتحرر














المزيد.....

صندوق العقل العربي . . متى يتحرر


أمين أحمد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 00:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للأسف لم يزل العقل العربي مرتهنا في صندوق – صمم له استعماريا لجيل بعد جيل من زمن بعيد – بأربعة تصاميم تظهر موقف انسانه النظري ( الذهني المفرز قولا أو كتابة ) والعملي ( سلوكا او ممارسة ) ، الأول بطابع التطرف العصبوي المتشدد ، والذي يتجسد واقعا في انسانه بطابعين ، احدهما النموذج ( العقائدي الايماني المطلق ) ، والأخر بنموذج ( الانقيادي المستلب عن جهالة ) – أما الثاني فيكون محتجز عقله ومسيطر عليه ( العقل العاطفي ) ، ليظهر موقف انسانه النظري – أي القولي والكتابي – انفعاليا حدي التحيز ، بغض النظر عن درجة الصحة أو الخطأ لذلك الموقف ، بينما موقفه العملي لا تحكمه الإرادة الواعية عند الذات ، ولكن تحكمه العوامل والظروف المحيطة به ، إما تكون مساعدة وملائمة فترفع درجة الفعل الممارس المترجم لذلك الموقف ، أو تكون الظروف القائمة غير ملائمة والعوامل كابحة ، فيكون الموقف الممارس لا يخرج عن كونه ظاهرة صوتية لانسان هذا الصندوق الدماغي – ثالث التصميم الصندوقي للعقل ، يلمس انسانه موقفا بملموسية واقعية عن ( عقل اغترابي ) ، يتجلى موقفه النظري ( قولا وكتابة ) بخلائط غير متسقة من القناعات الفكرية التأثرية ، غالبا ما تظهر تارة متناقضة او متضاربة – أي في امر او مسألة ما يقوم موقفه كمتعصب حداثي ( عبثي غير محدد الوضوح ) ، مثل اعتناق مبدأ السلام و . . لا قيمة محسوبة إذا ما كان السلام غير عادل او كسلام استسلام ، وهو موقف يتجاهل عقل انسانه كل أفعال الوحشية والتدميرية والتنمرية والقهر العنصري الممارس من قبل من يدعو الى السلام معه ، والذي لن يكون السلام المحقق واقعيا سوى ما يرتضيه بتميزه العرقي الاستقوائي مع الطرف الاخر الموقع معه على ( اتفاقية السلام ) – بينما ذات الامر إما في زمن اخر او من زاوية أخرى يتجلى موقفه النظري على نموذجين لموقف انسانه ، إما يكون متعصبا حديا ( عاطفيا مع ذاته المفردة فيما يعلنه ) وليس . . لقناعة فكرية واضحة او لمبدأ يعتقده ويترجمه في موقفه النظري ، أو يكون موقفه مفتتا وغير متماسك في وحدة القناعة للرؤية ، وكثيرا ما يكشف الموقف النظري لهذا النموذج من الناس طابعه شبه الذهاني او الممزق لبنية انتماء هوية الشخصية ، حيث يكشف الموقف النظري عادة لهذا النموذج طابعه المتأرجح – غير المؤصل – تارة مع التيار السائد وأخرى ضده أو مرة مع المنطق ومرة بتخليق عصفي ذاتي لمنطقة خاصة يمكن أن تقبل رغم غرابتها وأخرى ضد المنطق وما يقبله العقل السوى او الضمير – وأخيرا مصمم الصندوق الدماغي الرابع ، وعقل انسانه ( نفعي مطلق الانانية الذاتية ) – أي عقلا لا قيمي انساني – يتجلى موقفه النظري ملموسيا ( قولا او كتابة ) بصور استتمامية من التمظهر المتعالي لغة ، المبني على الخداع والمغالطة والتلفيق والتبرير لما لا يبرره العقل السوي او التجميل – لما هو قبيح – هذا غير الادعاء – مثلا بالمعرفة او العلمية او الوطنية او الإنسانية او التواضع . . الخ – بينما يتجسد موقفه العملي الممارس . . في تقدمه الصفوف عادة – في أية قضية او حدث او مسألة كانت – ويتصدر الموقف الجمعي خطابة وتوجيها وسلوك تحشيدي دافع . . حيث تكون مصلحته وغايته تجد ملاذ تحققها بممارسته ذلك الدور المستغل لعفوية الاخرين او بساطة نياتهم ، وحين ينقلب الظرف لحظة بما يضر شخصه يكون أو الهاربين او المنسلين اختفاء ليس على صدارة الموقف بل ومن بين الجموع التي كان يحرضهم ، ليفاجأ لاحقا أنه واحدا من المتشدقين مع الصف الذي خرج كمعارض متشدد ضده قبلا – وهذه صورة من مئات من الصور المتقلبة الموقف وفق المنفعة الانتهازية اللاقيمية .

فهذا سائد صناديق العقل العربي الراهن ، وجميعها دون استثناء مطبوعة ادمغتها على الانخداع والغسيل والانقياد الاستلابي – دون ادراك ذاتي لحقيقتهم الدماغية العقلية – بين تطبع على سيادة الوهم وبين زيف مسيطر على الوعي ، يجعل انساننا ( حقيقة ) غير فاعل لخلق وجوده وحياته ، بل يعيش وجوده وحياته وفق ما يفرض عليه وتملى عليه ليحيا بانقياد طوعي – بوهم حريته الذاتية – فيما خلق له من غيره – فمتى يتحرر العقل العربي !!!!!!!!!!!!!



#أمين_أحمد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المناورات السياسية . . لا تنقذ أهل غزة
- غزة ومصيدة اصطياد صياديها - الجزء 6 / ح ( ج )
- غزة ومصيدة اصطياد صياديها - الجزء 6 / ح ( ب )
- ح 22 / رواية ( تمزقات . . في ارض موحلة بالأكاذيب ) - عملي ال ...
- غزة ومصيدة اصطياد صياديها - الجزء 6 / ح ( أ )
- ما وراء حرب تحالف الغرب النازي الاسرائيلي على غزة / الجزء ...
- غزة . . الصفعة الاستباقية لمحور الشر الغربي / الجزء 4 ( ج )
- غزة . . و متهافت الاعلام الفضائي العربي - انطباع عابر
- غزة . . الصفعة الاستباقية لمحور الشر الغربي / الجزء 4 ( ...
- غزة . . الصفعة الاستباقية لمحور الشر الغربي / الجزء 4 ( أ )
- غزة . . وملوث العقل النخبوي العربي / الجزء 2
- ملوث العقل النخبوي العربي خلطيا / الجزء 1
- صوت العدالة . . لنصرة الشعب الفلسطيني
- الجزء 3 / هل للعدالة . . أن تكون حقيقة واقعا
- النص وقراءة في الحداثة / من مؤلفي قراءة في الحداثة والإتساق ...
- ح 21 / رواية ( تمزقات . . في ارض موحلة بالأكاذيب ) - عملي ال ...
- الجزء 2 / هل للعدالة . . أن تكون حقيقة واقعة
- ح 20 / رواية ( تمزقات . . في ارض موحلة بالأكاذيب ) - عملي ال ...
- هل للعدالة . . أن تكون حقيقة واقعة
- لا تتركوني وحيدا


المزيد.....




- الطلاب الأمريكيون.. مع فلسطين ضد إسرائيل
- لماذا اتشحت مدينة أثينا اليونانية باللون البرتقالي؟
- مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية: الجيش الإسرائيلي ينتظر ال ...
- في أول ضربات من نوعها ضد القوات الروسية أوكرانيا تستخدم صوار ...
- الجامعة العربية تعقد اجتماعًا طارئًا بشأن غزة
- وفد من جامعة روسية يزور الجزائر لتعزيز التعاون بين الجامعات ...
- لحظة قنص ضابط إسرائيلي شمال غزة (فيديو)
- البيت الأبيض: نعول على أن تكفي الموارد المخصصة لمساعدة أوكرا ...
- المرصد الأورومتوسطي يطالب بتحرك دولي عاجل بعد كشفه تفاصيل -م ...
- تأكيد إدانة رئيس وزراء فرنسا الأسبق فرانسو فيون بقضية الوظائ ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين أحمد ثابت - صندوق العقل العربي . . متى يتحرر