أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرزوق الحلالي - هل سيكون العالم مسلما؟















المزيد.....


هل سيكون العالم مسلما؟


مرزوق الحلالي
صحفي متقاعد وكاتب

(Marzouk Hallali)


الحوار المتمدن-العدد: 7784 - 2023 / 11 / 3 - 18:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تستند هذه الورقة على مقالة نشرها جوليان ديمون وتيلوس - Julien Damon et Telos في شتاء 2015 بعد أن أعلنت التوقعات الديموغرافية أن الإسلام سيصبح الدين العالمي الأول مع حلول سنة 2070، وسوف تشهد دول غربية زيادة كبيرة في عدد الأشخاص "غير المنتمين" إلى أي دين
إذ أعلنت التوقعات الديموغرافية أن الإسلام سيصبح الدين العالمي الأول حوالي عام 2070، وسوف تشهد فرنسا بشكل خاص زيادة كبيرة في عدد الأشخاص "غير المنتمين" إلى أي دين
"سيكون القرن الحادي والعشرون دينيًا أو لن يكون كذلك. 1 " إن الصيغة الشهيرة المنسوبة إلى أندريه مالرو، والتي ترددت عبر أجيال ، لها تأثير واضح فيما يتعلق بالتأكيد المعاصر على الأديان. وفي حين تخيلتهم الحداثة المنتصرة وهم يتراجعون، إلا أنهم يتوسعون. بحلول منتصف القرن، يجب أن يقترب عدد المسلمين في العالم من عدد المسيحيين، ليتجاوزه بعد ذلك بقليل. ولكن قبل تناول موضوع تقاطع الأديان هذا، المتوقع في عام 2070 تقريبًا، فإن الديناميكيات العاملة مهمة.
-----------------------
1 -هل كان أندريه مالرو ، مؤلف نصوص أساسية مثل "الحالة الإنسانية" “La condition humaine ” (1933)، أو "الأمل" -“L’espoir ” (1937)، أو "أصوات الصمت" - “Les voix du silence ” (1951) - على سبيل المثال لا الحصر - يتمتع بمواهب البصيرة؟ ليس كثيرًا إذا تعمقنا في تاريخ هذه الملاحظة الشهيرة التي تكررت ألف مرارا... لقد تم بالفعل طرح الأسئلة حول الجملة الدقيقة التي نطق بها مالرو. هل قال: "القرن الحادي والعشرون سيكون دينياً" أو "القرن الحادي والعشرون سيكون روحانياً"؟
تجادل الفلاسفة والمتخصصون في الدين حول هذا الموضوع إلى ما لا نهاية، وتصادموا حول الاختلافات في المعنى بين "الروحي" و"الديني"، لكن لا أحد يعرف حقًا أي كلمة هي الكلمة التي استعملها مالرو حقا لا أحد يعرف حتى ما إذا كان مالرو قد قال ذلك بالفعل. وقد طعن الكاتب ووزير الثقافة في عهد الجنرال ديغول في هذه الجملة. وفي مقابلة صحافية في 1975، أعلن مالرو أنه لم يقل ذلك قط: “لقد أجبرت على القول: “إن القرن الحادي والعشرين سيكون دينيًا. "لم أقل ذلك أبدًا، بالطبع، لأنني لا أعرف شيئًا عنه. ما أقوله غير مؤكد أكثر: أنا لا أستبعد إمكانية وقوع حدث روحي على نطاق كوكبي. فهو لم يقل: "سيكون القرن الحادي والعشرون دينيًا أو لن يكون"، بل "سيكون القرن الحادي والعشرون صوفيًا أو لن يكون"، وهذا ليس الشيء نفسه تمامًا. …
------------------------------------------------------------------------
بالإضافة إلى التوقعات الديموغرافية حول الزيادة في عدد سكان العالم، هناك توقعات دينية حول تطور السكان المؤمنين. لا يمكننا أن نقول ما إذا كان تقدير حجم السكان المتدينين يصف بدقة أعداد المؤمنين أو الأشخاص الذين ينتمون إلى تقليد معين. صعود الروحانية يعوض عن تراجع بعض العقائد. وفي سياقات أخرى، يسود الادعاء الأصولي. ومع ذلك، فإن النظرة العامة محبطة إلى حد ما، مع الجغرافيا السياسية للطوائف التي ترى أن الإسلام يتقدم بشكل ملحوظ في العالم
إن الإحصائيات الطائفية غالبًا ما تكون بهلوانية. وأوهام البعض تقابل بإنكار البعض الآخر. ومن أجل تكوين فكرة منطقية، على الأقل من حيث المعتقدات المعلنة، هناك بيانات. ظلت مجلة Futuribles تنشر بين الحين والآخر، منذ سنوات، محاولات لقياس التطورات الدينية في العالم، وتحولاتها.
من بين المصادر القليلة لهذه التحليلات المستقبلية، برز مركز Pew Research Center للأبحاث كما توجد "مراكز بحثية. قدم مركز Pew دراسة كانت جادة بقدر ما كانت غزيرة. يعتمد العمل على البيانات المتاحة، من جميع أنحاء العالم، حول الفروق في الخصوبة والوفيات، وظواهر الهجرة، وعملية أكثر تعقيدًا، وهي التحول من دين إلى آخر. وتشكل هذه النقطة الأخيرة الحداثة التقنية، مع تقييمات للتغيرات المستقبلية في الدين. الطريقة دقيقة ولكن العملية مهمة لأنه يجب التخلص من الرؤية الوراثية عموماً للانتماء الديني.
ذكرت صحيفة ذي غارديان البريطانية ربيع 2008 نقلا عن الفاتيكان أن عدد المسلمين تجاوز عدد الكاثوليكيين لأول مرة في التاريخ. ووفقا لإحصاءات صدرت في الكتاب السنوي للفاتيكان لعام 2006، فإن المسلمين كانوا يشكلون 19.2% من سكان العالم، في حين أن نسبة الكاثوليك بلغت 17.4%.
وأعلن الفاتيكان "لأول مرة في التاريخ لم نعد في المقدمة.. عدد المسلمين تجاوز عددنا".
وأشارت البيانات التي صدرت عن الفاتيكان في 2008 أن المسيحيين من الأرثوذكس والبروتستانت وكذلك الكاثوليك، يشكلون 33% من سكان العالم. في حين أن القارة الأميركية برمتها تضم 49% من كاثوليك العالم.

وبحسب إحصاءات عام 2006 التي أظهرت أن سكان العالم بلغ 6.5 مليارات، فإن عدد المسلمين بلغ 1.25 مليار مقابل 1.13 مليار كاثوليكي من أصل 2.15 مليار مسيحي. و نشرت هذه الأرقام قبيل الحوار بين المسلمين والفاتيكان من أجل تقريب الاختلافات التي نشبت عام 2006 عندما اقتبس البابا بنديكت Le pape Benoît في خطاب له مقولة من المرحلة البيزنطية تزعم أن "الإسلام عنيف بالوراثة"2
---------------------------------
2 - في محاضرة ألقاها بألمانيا حول الإيمان والعقل اقتبس الـ16 مقتطفا من كتاب إمبراطور بيزنطي يقول فيه إن محمد (عليه الصلاة والسلام) لم يأت إلا بما هو سيئ وغير إنساني كأمره بنشر الإسلام بحد السيف. وقال البابا إنّ العقيدة المسيحية تقوم على المنطق لكن العقيدة بالإسلام تقوم على أساس أن إرادة الله لا تخضع لمحاكمة العقل أو المنطق. كما انتقد "الجهاد واعتناق الدين مرورا بالعنف" بلغة مبطنة. وأثارت تلك الملاحظات ردودا متباينة. فقد دعا عميد الجالية الباكستانية بإيطاليا إعجاز أحمد، بابا الفاتيكان، إلى سحب كلامه عن العقيدة الإسلامية. كر جيل كيبيل Gilles Kepel-، مؤلف كتاب
La Revanche de Dieu. Chrétiens, juifs et musulmans à la reconquête du monde الإسلام، أن البابا "حاول الدخول في منطق النص القرآني" لكنه رأى أن النتائج "تنطوي على مجازفة لأن الخطاب قد يحمل قسما من المسلمين على التطرف".
------------------------------------
وتوقعت دراسة - - 2015 أعدها مركز أبحاث في الولايات المتحدة الأميركية مختص بمتابعة نمو الديانات في العالم تزايد عدد المسلمين في العالم بشكل أسرع من أتباع الديانات الأخرى، ليقارب عددهم بحلول عام 2050 عدد المسيحيين في العالم. خلال العقود الأربعة المقبلة ستبقى المسيحية الديانة الأكبر في العالم، لكن عدد المسلمين سيزداد زيادة أسرع من أي ديانة أخرى. واعتمدت الدراسة على معدلات الولادة لدى أتباع الديانات المختلفة، واتجاهات التحول الديني لديهم.
في عام 2010 كان عدد المسلمين في العالم 1.6 مليار نسمة مقارنة مع 2.17 مليار مسيحي. لكن، بحسب عدد من التقارير، "سيعادل عدد المسلمين تقريبا عدد المسيحيين في العالم" بعد أربعة عقود. وسينخفض عدد المسيحيين في الولايات المتحدة من ثلاثة أرباع عدد السكان إلى الثلثين في العام 2050. ومن المتوقع أن يرتفع عدد اليهود في العالم من 13 مليونا و860 ألفا عام 2010 إلى 16 مليونا و90 ألفا عام 2050.

وبالاستناد إلى هذه التفاصيل المنهجية، يمكننا أن نسأل أنفسنا السؤال التالي: كيف يمكن أن يبدو التوزيع الديني للعالم في عام 2050؟. ومن المتوقع أن ينمو الإسلام، بتنوعه، بشكل أسرع بكثير من جميع الأديان الرئيسية الأخرى. وخلال هذه الفترة، يمكن أن يرتفع عدد المسلمين (+1.2 مليار) بنحو 75%، مقارنة بـ 35% للمسيحيين (+750 مليون) و34% للهندوس. وبحلول عام 2050، سيكون عدد المسلمين (2.8 مليار، 30٪ من البشرية) مساويا تقريبا لعدد المسيحيين (2.9 مليار، 31٪). ونظراً لهذا الجمود القوي، فلن يتجاوز عدد المسلمين عدد المسيحيين قبل عام 2070.
وترى الدراسات أن أهم العوامل المؤثرة في نمو عدد المسلمين نسبة الشباب الكبيرة وارتفاع معدلات الولادة التي تبلغ عند المرأة المسلمة 3.1 ولادات، ولدى المرأة المسيحية 2.7، ولدى الهندوسية 2.4، وعند اليهودية 2.3. وتتوقع الدراسات أن تصل نسبة المسلمين في أوروبا 10% بحلول 2050، وأن تتجاوز نسبة المسلمين في الولايات المتحدة نسبة اليهود بحلول العام نفسه.
ومن الناحية الجيوسياسية، يمكن أن تتغير مراكز المسيحية والإسلام. ستظل الهند ذات أغلبية هندوسية، ولكن في عام 2050 سيكون لديها أكبر عدد من السكان المسلمين، قبل إندونيسيا وباكستان. وفي أوروبا، سيشكل المسلمون 10% من إجمالي السكان. 40% من المسيحيين سيعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وسوف يظل البوذيون متمركزين في آسيا، مع مجتمع مستقر يضم حوالي 500 مليون شخص. وتتعلق بعض المؤشرات بالمعتقدات الوثنية الأفريقية، وديانات السكان الأصليين، وطوائف ولكنها تظل، على أية حال، هامشية للغاية.
ربما لا يكون التقاطع بين المسارين المسيحي والمسلم، ربما في وقت متأخر عما نتصور عادة، هو النتيجة الأكثر إثارة للصدمة في الغرب، وينتج ذلك بشكل أساسي عن معدلات الخصوبة الحالية - 2.5 طفل لكل امرأة في المتوسط في جميع أنحاء العالم - والتي تتراوح من 1.6 للبوذيين إلى 3.1 للمسلمين، مروراً بـ 2.7 للمسيحيين، و2.4 للهندوس، أو 1.7 لغير المنتسبين لدين. أما الفئة الأخيرة (الملحدين، اللاأدريين، الذين ليس لديهم هوية دينية) فسوف يشهدون ارتفاعًا في صفوفهم، لكنهم سيشهدون أيضًا انخفاضًا في حصتهم النسبية (من 16% إلى 13% وفي عدد من البلدان سيكون تطور عدم الانتماء هو السمة الرئيسية للتحولات. وسيكون هذا هو الحال في الولايات المتحدة، وخاصة في فرنسا.
وتظل الحقيقة أن كل هذه الأرقام ليست سوى توقعات، يتم تحديدها عمومًا من خلال توسيع الاتجاهات الحالية كل هذا لا يصور بالضرورة عالم الأديان كما سيكون بالضبط. إن القيام بالاستبصار يعني الاهتمام بالتوقعات. ويعني أيضًا تخيل سيناريوهات متناقضة وتمزقات محتملة. الأديان تتعامل مع التعالي، لكنها ليست ثابتة. إذا كانت الديناميكيات الديموغرافية الكبرى تعيد تشكيل العالم بالتأكيد، فإن مستقبل الديانات الكبرى يظل غير مؤكد إلى حد كبير.
بالنسبة لفرنسا، لا يزال هذا الاتجاه واضحا. يشير مركز بيو إلى عمل INSEE و INED و Ifop. ومن هذه المصادر، يبدو أن عدد المسيحيين، 40 مليونًا في عام 2010، يجب أن يصل عددهم إلى 30 مليونًا فقط في فرنسا في عام 2050، في بلد سيشهد زيادة سكانية بأكثر من ستة ملايين نسمة. تذكر أن الأرقام تأتي من التعريف الذاتي، من التقاليد أو الثقافة، وليس من العضوية أو الممارسات. الهدف اجتماعي وليس لاهوتي.
ومع أخذ نفس الدقة في الاعتبار، حيث أننا نتحدث عن هوية معلنة ذاتيًا أكثر من الحديث عن العادات والطقوس، يقدر عدد السكان المسلمين الذين يعيشون حاليًا في فرنسا بـ 4.7 مليون شخص، وهو ما يتوافق تقريبًا مع التقديرات والاستقراءات المبلغ عنها كلاسيكيًا. . وبحلول عام 2050، ينبغي أن يصل عدد المسلمين - على الرغم من أننا لا نستطيع أن نحدد مدى شدة هذه الممارسة - إلى 7.5 مليون مرة أخرى، وفقا لتوقعات مركز بيو. خلال هذه الفترة، سيزداد عدد البوذيين من 280.000 إلى 400.000، والهندوس من 30.000 إلى 70.000
إذا كان من المتوقع أن يزيد عدد السكان المسلمين بنسبة 60%، فمن المتوقع أن ينمو عدد السكان "غير المنتمين" بشكل أكبر، من 18 إلى 31 مليونًا، أي بزيادة قدرها 72%
لماذا أضحى الإسلام وحشا مخيفا في نظر الكثيرين؟
لأرقام تتحدث عن نفسها: بالنسبة الكثيرين ، يبدو الإسلام تهديداً. علما أن هذا الخوف من الإسلام ليس ظاهرة جديدة.
تجلى هذا الخوف بجلاء منذ بداية التفكير الجدي افي الحرية والبحث عن مسارات جديدة. يركز أحدهما على القطيعة المعرفية مع ما يعرّف بنموذج الهيمنة: رؤية للعالم من حيث المهيمن والمهيمن عليه والتي تطورت خلال فترة العصور الوسطى.
تقر السردية والموروث الإسلاميين أن الإسلام دين الحق الذي لا يقبل الله من أحد دينا سواه. قال تعالى: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85].
أيومن يطلب دينًا غير دين الإسلام الذي هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة، والعبودية، ولرسوله النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم بالإيمان به وبمتابعته ومحبته ظاهرًا وباطنًا، فلن يُقبل منه ذلك، وهو في الآخرة من الخاسرين الذين بخسوا أنفسهم حظوظها. وكل دين سواه فباطل،
العقيدة الإسلامية والوازع الديني لدى المسلمين كرسا انبهار بحكامة ورشادة النموذج الإسلامي الذي وجب أن يخترق كل زوايا حياة الفرد و المجتمع
المشكلة هي حين يصبح الدين ناظما وحاكما للحياة في المجتمعات؟ فالدين بوصفه منظومة من الاعتقادات الإيمانية، ميدانه المُطلقات، فالله مطلق والغيب مطلق والرسالة مطلقة والإيمان مطلق.. إلخ. وهذه المنطلقات تتناقض بالضرورة مع إدارة الحياة البشرية التي تنحو بكل ما فيها نحو النسبية.
والنسبية هنا ليست وجهة نظر، ولكنها المبدأ الأساسي في العلوم والثقافة والفكر والسياسة وفي جميع مجالات الحياة.
الإسلام دين عام شامل كامل جاء في الحديث «كان كل نبي يبعث في قومه خاصة، وبعثت إلى كل أحمر وأسود".
تقر السردية والموروث الإسلاميين أن هو الدين الوحيد الذي يشمل القواعد والمبادئ المقبولة عالمياً لتنظيم الحياة الاجتماعية بما يرضي الله ويقر عمليا بحاكميته.
تعني الإسلاموفوبيا، تعني حرفياً، رهابَ الإسلام، أي الخوف المرضي من الإسلام [**]. وهو خوفٌ مُقعد على مجموعةٍ من الأفكار المسبقة التي تعتبر هذا الدين قائماً على العنف، وتربطُ بالعنف وضرورة تطبيق الشريعة الإلاهية التي أقر بها القرآن في كل مكان وزمان الإسلاموفوبيا، حرفياً، رهابَ الإسلام، أي الخوف المرضي وغير المبرّر من الإسلام. وهو خوفٌ قائمٌ على مجموعةٍ من الأفكار المسبقة التي تعتبر هذا الدين قائماً على العنف، وتربطُه بالإرهاب. المسلمين بالعنف وضرورة تطبيق الشريعة الإلاهية التي أقر بها القرآن في كل مكان وزمان
--------------------------------------
[**]واقعة معبرة قس ألماني ينتحر سنة 2006 بحرق نفسه علانية احتجاجا على انتشار الإسلام
رولاند ويزلبرغ Roland Weisselberg - قس متقاعد انتحر بحرق نفسه في دير بألمانيا احتجاجا على انتشار الإسلام وعجز الكنيسة البروتستانتية عن احتوائه. صب البنزين على رأسه وأضرم النار فيها وذلك في دير أوغيستين في مدينة أيرفيرت, التي قضى فيها مارتن لوثر ست سنوات راهبا في بداية القرن الـ16. وقالت أرملته أن زوجها انتحر بسبب ذعره من انتشار الإسلام وموقف الكنيسة من تلك القضية.
https://en.wikipedia.org/wiki/Roland_Weisselberg
------------------------------------------

ظهر مُصطلح "الإسلاموفوبيا" عند المفكّرين وعُلماء الاجتماع الفرنسيين خلال زمن الاستعمار الفرنسي لمجموعةٍ من البلدان المسلمة. بتعبيرٍ أدقّ، يعود مُصطلح "الإسلاموفوبيا إلى بداية القرن العشرين.
كان ذلك بقلم الفرنسي آلان كيليان Alain Quellien في كتابه "السّياسة المسلمة في أفريقيا الغربية الفرنسية". وب عرّفَ الإسلاموفوبيا بكونها حكماً مسبقاً ضدّ الإسلام، حكماً منتشراً عند شعوب الحضارة الغربية والمسيحية.
يقول "بالنسبة لبعض المسيحيين والأوروبيين، المُسلم هو العدوّ الطبيعي، العدوّ غير القابل للنّقاش والمساومة. أن تكون مسلماً، بالنسبة إليهم، هو أن تُنفي الحضارة، وأن تكون تابعاً لدين محمّد لا يعني شيئاً سوى الوحشية والقساوة والنية السيئة."
واستعمل الفرنسي موريس دولافوس Maurice Delafosse، نفس المصطلح في دراسته المتعلّقة بمسلمي أفريقيا.
في هذا السّياق، قال الكاتب المغربي حسن أوريد أنّ "شعوراً مستتراً بالعداء للإسلام كان موجوداً في الغرب منذ فترة التوسع الاستعماري الأوروبي لعدد من البلدان الإسلامية و أنّ هذا الشعور كان قائماً على اعتبار أنّ الثقافة الإسلامية ثقافةٌ قدَرية وقائمة على الخُرافات".
واعتبر العديد من الباحثين المعاصرين أن للإسلاموفوبيا جذورٌ ضاربةٌ في التاريخ وأنّ العداء للإسلام وُلِد من رحم الصّراع الكبير والأزلي بين العالمين المسيحي والمُسلم. وهو صِراعٌ وُجد منذ أوّل تصادُمٍ بين المسلمين والمسيحيين خلال الفتح العربي الإسلامي لجنوب أوروبا، خلال الحملات الصّليبية في الشّرق، وبعدها أثناء التوسّع الاستعماري الأوروبي في المجتمعات العربية والإسلامية.
تعكس الإسلاموفوبيا مخاوف مجتمعية ترتكز وقراءة تاريخية معينة للإسلام ونشأته وستدخل الإسلاموفوبيا مرحلةً جديدة مع الفعل الإرهابي الذي أدّى إلى تحوّلٍ في العلاقة مع الآخر، ذلك الآخر وترسخ هذا التحول نتيجة خطابٍ سياسي، لا يتوانى عن استعداء الإسلام، معتبر ّ الإسلام لخلفية العقائدية التي تغذّي الحركات الإسلامية، وأنّ هذه الأخيرة هي التي تفضي إلى الإرهاب، أو الإسلام
لكن هل هناك خوف من الإسلام أو من إحدى صيغه فيفي المجتمعات ذات الأغلبية المسلمة؟
قدم عدد من الباحثين آراء بخصوص رهاب الإسلام (الإسلاموفوبيا) لا يعتمد على نموذج الغرب، وإنما على علاقة الأقوياء بالضعفاء داخل المجتمعات المسلمة[*].
-----------------------------------------------
[*]منهم أنس بيرقلي، مدير الدراسات الأوروبية في مؤسسة البحوث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التركية وفريد حافظ وباحثين آخرين من جامعة جورج تاون الأميركية وحاتم بازيان من جامعة كاليفورنيا و طلال الأسد و ريزارت بيكا من جامعة جورج تاون وسيد فوروخ زاد و علي شاه علي أصلان من جامعة ابن خلدون بتركيا و دينا عبد القادر -من جامعة هارفارد و سحر الزاهد -من جامعة كاليفورينا و محمد نواب عثمان
كتاب " في المجتمعات ذات الغالبية المسلمة" عن دار روتليدج البريطانية
---------------------
وتبين تلك الآراء كيف يشارك "رهاب الإسلام" في السياسة العامة للبلدان الإسلامية وأيديولوجية الدولة وعلاقات النخبة مع الجماهير وتتجلى هذه العلاقة غالبا في استعداء النخب عن الجماهير وترى أن الإسلاموفوبيا حاضرة بوضوح في صورة عنصرية تقدمها الخطابات التي تستند على "النظرة لأوروبية المركزية للعالم".كما ترى أن رهاب الإسلام في العالم الإسلامي والإسلاموفوبيا في الغرب ينبعان من مذاهب معرفية ذات خلفيات متماثلة، ومع ذلك هناك اختلافات تستند إلى العوامل التاريخية والاجتماعية والديمغرافية والسياقات السياسية للمجتمعات كذلك، وتدلل على ذلك بالعديد من الدراسات في مختلف الدول ذات الأغلبية المسلمة.
بل هناك آراء تذهب إلى حد القول بوجود صناعة "رهاب الإسلام" إذ يجري إنشاء "رهاب الإسلام" عن طريق بناء هوية "إسلامية" ثابتة ووصمها بعبارات سلبية وتعميمها على جميع المسلمين، وبخاصة المعارضون للأنظمة الحاكمة في الدول الإسلامية، إذ يتسنى للأنظمة اتباع هذا الأسلوب لتأديب وتحجيم الجماعات الإسلامية التي تشكل تهديدا للنخب الحاكمة والتيارات المهيمنة على السلطة ويهدف هذا النمط من الإسلاموفوبيا في المجتمعات الإسلامية لتقويض أركان الهوية الإسلامية التي تستفيد منها التيارات الإسلامية التي تعارض النخب الحاكمة المتأثرة بالغرب .



#مرزوق_الحلالي (هاشتاغ)       Marzouk_Hallali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القوة السيبرانية الإسرائيلية 2
- القوة السيبرانية الإسرائيلية
- البيانات والأمن السيبراني في صميم حياتنا من حيث لا ندري
- ما الذي يمكن توقعه من إسرائيل بعدعملية طوفان الأقصى ؟
- - المسيانية- كعامل جيوسياسي - 3 -
- - المسيانية- كعامل جيوسياسي - 2 -
- - المسيانية- كعامل جيوسياسي - 1 -
- جيوسياسة الانقسامات الدينية – الحلقة الأخيرة -
- الترتيبات الأمنية لأوكرانيا مستقبلا - 2 -
- جيوسياسة الانقسامات الدينية - 6 -
- الترتيبات الأمنية لأوكرانيا مستقبلا - 1 -
- جيوسياسة الانقسامات الدينية 5
- جيوسياسة الانقسامات الدينية 4
- جيوسياسة الانقسامات الدينية 3
- جيوسياسة الانقسامات الدينية 2
- جيوسياسة الانقسامات الدينية 1
- جرائم في حق أطفال أوكرانيا
- -الإسلام في إفريقيا- ما وراء الجهاد؟-
- موسكو تشن حربا أخرى في الداخل
- ما هي مكانة الفضاء في الاستراتيجية العسكرية الروسية؟


المزيد.....




- تونس.. وزير الشؤون الدينية يقرر إطلاق اسم -غزة- على جامع بكل ...
- “toyor al janah” استقبل الآن التردد الجديد لقناة طيور الجنة ...
- فريق سيف الإسلام القذافي السياسي: نستغرب صمت السفارات الغربي ...
- المقاومة الإسلامية في لبنان تستهدف مواقع العدو وتحقق إصابات ...
- “العيال الفرحة مش سايعاهم” .. تردد قناة طيور الجنة الجديد بج ...
- الأوقاف الإسلامية في فلسطين: 219 مستوطنا اقتحموا المسجد الأق ...
- أول أيام -الفصح اليهودي-.. القدس ثكنة عسكرية ومستوطنون يقتحم ...
- رغم تملقها اللوبي اليهودي.. رئيسة جامعة كولومبيا مطالبة بالا ...
- مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى بأول أيام عيد الفصح اليهودي
- مصادر فلسطينية: مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى في أول أيام ع ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرزوق الحلالي - هل سيكون العالم مسلما؟