أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرزوق الحلالي - -الإسلام في إفريقيا- ما وراء الجهاد؟-















المزيد.....

-الإسلام في إفريقيا- ما وراء الجهاد؟-


مرزوق الحلالي
صحفي متقاعد وكاتب

(Marzouk Hallali)


الحوار المتمدن-العدد: 7525 - 2023 / 2 / 17 - 07:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يثير كتاب "الإسلام في إفريقيا- ما وراء الجهاد؟" (1) لمؤلفه "مارك أنطوان بيروز دي مونتكلوس" (2) مسألة عولمة الحقائق الدينية وعلاقة المسلمين بالسياسة والدولة. إنه يدعو إلى رؤية منطقية في مواجهة تعقيد التطور الأخير لما يسميه "الإسلام الأفريقي".
___________________
(1) - Marc-Antoine Pérouse de Montclos - ed / Vendémiaire, 2021, 528 p.
(2) -ودكتور في العلوم السياسية ، هو مدير الأبحاث في معهد البحوث من أجل التنمية - IRD- كان رئيس تحرير مجلة - Afrique contemporaine - وله مؤلفات أخرى كنها: - " تراجيدتا مالي " - La Tragédie malienne - 2013 - " أفريقيا ، حدود الجهاد الجديدة؟ -2018 - L’Afrique, nouvelle frontière du djihad ? –
_______________________

حاول هذا الكتاب الإجابة على جملة من الأسئلة تشغل وتقلق الغرب، من أهمها:
- ما هي "المفاهيم الخاطئة" التي يجب إبعادها عن الإسلام في إفريقيا؟
- ماذا عن الخوف الغربي من إسلام راديكالي (عنيف – تخريبي) عابر للقوميات؟
- هل الوحدة الإسلامية مهمة حقًا؟
- ما هو الدور الذي يلعبه التحضر الأفريقي في تحولات العقيدة الإسلامية؟

المفاهيم الخاطئة التي يجب إبعادها عن الإسلام في إفريقيا
بادئ دي بدأ يقر "مارك أنطوان بيروز دي مونتكلوس" أن هناك كليشيهات متكررة تتعلق بتسييس الإسلام وتطرفه في إفريقيا.
ومع ذلك ، ظل الإسلام دائمًا دي بعد سياسي ، مثل أي دين آخر . وقد تأتي مشكلة لفظة "التسييس" هذه من حقيقة أنها تشير إلى أن إسلام اليوم يبدو "سياسيا" أكثر مما كان عليه في الماضي. هناك مشكلة المؤشرات والتسلسل التاريخي التي يجب أخذها بعين الاعتبار وإلا فسد العرض والتحليل. في القرن التاسع عشر ، كان الإسلام في السلطة في مناطق شاسعة من الساحل: كانت خلافة "سوكوتو" (3) - califat de Sokoto - أو إمبراطورية "توكولور" (4) - l’empire Toucouleur - تحكمهما مبادئ الشريعة. وكان السلاطين يتمتعون بالسلطة السياسية والعسكرية والدينية ويحتكرونها . هذا بالفعل هو "العصر الذهبي للجهاد العظيم". لذلك ، إذا نظرنا اليوم إلى محاولات رجال الدين المسلمين لدخول المجال السياسي ، فإننا نرى بالأحرى "عدم تسييس الإسلام" مقارنة بفترة ما قبل الاستعمار ، لأنه في هذه الأثناء ، فرض فاعل جديد نفسه، وهو الدولة. في الواقع ، كان للإسلام دائمًا بعد سياسي ، لكن هذا البعد يأخذ أشكالًا جديدة حسب السياق. لا يوجد سبب للاعتقاد بأن الإسلام سيكون سياسيًا فقط عندما يتم استخدامه لتحدي السلطات الموجودة، فالإسلام سياسي تمامًا عندما تتلاعب به القوة الحاكمة لقمع المعارضة المعبر عنها باسم الدين.
________________
(4) - تأسست خلافة سوكوتو على جهاد قاده أحد أفراد "الشعب الفولاني" - Peuls – "عثمان دان فوديو" في شمال نيجيريا بين عامي 1804 و 1810. امتدت بشكل رئيسي بين شمال نيجيريا الحالية وشمال الكاميرون ، وكانت عاصمتها مدينة "سوكوتو". كان اقتصاد هذه الإمبراطورية "الفولانية" قائمًا بالأساس على التجارة والرق. كانت أكبر دولة في إفريقيا (بعد الإمبراطورية العثمانية) منذ انهيار إمبراطورية "سونغاي" (حوالي عام 1592) ، وثاني أكبر دولة إسلامية في العالم حتى الفتح الأوروبي من عام 1897 إلى عام 19031. هدف " عثمان دان فوديو" - الذي شرحه في أحد أهم كتبه ، "كتاب الفرق" - هو تطهير الإسلام في بلاد المسلمين ، و يتضمن التقيد الصارم ومحاربة البدعة . في 1804 ، نصب نفسه أميرا للمؤمنين وحكم حتى وفاته في عام 1817.
(5) - هي دولة إفريقية سابقة أسسها "الحاج عمر التل" في القرن التاسع عشر ، من مجموعة "توكولور" العرقية ، في جزء من مالي الحالية، بعد عودته من الحج إلى مكة عام 1836، بدأ جهاده في عام 1850.
___________________

فيما يتعلق بالتطرف ، لاحظ المؤلف في تاريخ الإسلام في إفريقيا تسلسلًا متكررًا للاحتجاج الشديد ضد الكفر والكافرين والدعوة إلى تطهير النفس. وغالبا ما كان يقوم الإمام المنفي أو المغادر بمفرده ، بإنشاء نوع من "المدينة السماوية" التي يمكن أن تتحول إلى معسكر. وهكذا نجح البعض في تشكيل "دول إسلامية حقيقية" في القرن التاسع عشر ، وهو "قرن الجهاد الساحلي والصوفي العظيم". بعبارة أخرى – يقول المؤلف – "ما يسمى بالاحتجاجات الإسلامية ليست جديدة في إفريقيا... إنهم بالتأكيد لم يكونوا بحاجة إلى الأفكار السلفية الواردة من العالم العربي لتفقس وتشكل مجموعة دينية خاصة بهم... واليوم ، مع ظهور الجماعات الإرهابية يُلقى باللوم على "الوهابية" بما يخص الإسلام المتطرف في إفريقيا. إن تأثير الوهابية السعودية أقل أهمية بكثير مما قد يتخيله المرء، بحكم الخلفية التاريخية الإفريقية بخصوص الإسلام ".

بخصوص تفسير صعود الإسلام في إفريقيا السوداء خلال الحقبة الاستعمارية (القرنين التاسع عشر والعشرين) رغم أن القوى الاستعمارية كانت خلفيتها الثقافية مسيحية محضة،
يقر "مارك أنطوان بيروز دي مونتكلوس" باستقرار فكرة سائدة عن أسلمة سياسية ودينية وديموغرافية لأفريقيا. من الناحية الكمية ، يجادل البعض بأن هناك نسبة أكبر من المسلمين في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى اليوم، لكن تاريخياً ، كان التوجه الإسلامي في إفريقيا يحدث بشكل رئيسي خلال الفترة الاستعمارية ، في هذه الحالة عن طريق التجارة وليس بالسيف والغزو العسكري. في الواقع ، وضعت الشريعة الإسلامية ورسخت قواعد العقد والثقة التي أغرت الأفارقة كثيرا، لأنها جعلت من الممكن تعزيز شبكات التجار لمسافات طويلة مع سيادة الثقة. ومن جانبه قام المستعمر بتأمين وتطوير مبادلات تجارية مواتية جدا لتقدم الإسلام وانغراسه، وهذا على الرغم من افتراضات تفوق الحضارة المسيحية ، إلا أنه كان يعتقد أيضًا أن المجتمعات الإسلامية كانت أكثر تنظيماً وأسهل في الإدارة من المجتمعات المستعصية التي تتبع "الأديان والمعتقدات التقليدية". وكمثال – يقول المؤلف - "في كثير من الحالات ، شهدنا تحالفًا موضوعيًا بين المستعمر والأمراء في مناطق نفودهم".

ويضيف، في الوقت نفسه ، حدثت طفرة غير عادية في المسيحية. وفقًا للأرقام المتاحة ، كان عدد المسيحيين في إفريقيا أقل من 10 في المائة و المسلمون يشكلون الثلث في بداية القرن العشرين. لكن اليوم ، ظل المسلمون يشكلون الثلث ، ولكن 50 في المائة أصبحوا من المسيحيين. خلال القرن الماضي ، لم تتغير نسبة المسلمين بشكل جذري داخل القارة. وإذا نظرنا إلى الماضي ، يمكننا على العكس من ذلك أن نتحدث عن تنصير إفريقيا. الفرق الآن هو أن نسبة المسلمين من المرجح أن تزداد لأن معدلات خصوبة النساء المسلمات في منطقة الساحل أعلى بكثير من تلك الخاصة بالمسيحيين ، خاصة في المدن التي بدأت في التحول الديموغرافي على ساحل المحيط الأطلسي. بسبب النمو السكاني الذي لا يزال قوياً جداً في جنوب الصحراء ، فإن نسبة الأفارقة في العالم الإسلامي سوف تزداد أيضاً ، خاصة وأن عدد سكان الدول العربية ينمو بمعدل أبطأ بكثير.

وبخصوص القول هل يمكن القول أن هناك رؤية "إسلام أفريقي" مستوحى من الصوفية يعارض رؤية "الإسلام العربي العنيف"؟
يوضح المؤلف أن التمييز بين "رؤية مثالية للصوفية" بدلاً من "الوهابية المتخيلة" إلى حد ما، تنشأ عنه ثلاث مشاكل :
- أولاً ، هذا التمييز يفرط في تحديد تأثير الأفكار الصوفية والسلفية. في واقع الأمر ، أظهرت الاستطلاعات القليلة المتاحة أن معظم المسلمين الأفارقة لا يتعرفون على أنفسهم في هذه الفئات ، التي يُنظر إليها على "أنها اختراعات للباحثين الغربيين". هناك أقلية فقط من الصوفيين أو السلفيين ، وخاصة الأئمة و"معلمي" القرآن.

- المشكلة الثانية تنبع من "مانوية" المعارضة ( خير - شر) بين الصوفيين والسلفيين. إن السلفيين يعارضون بالتأكيد الطرق الصوفية التي تم دمجها في النظام الاستعماري والتي هي اليوم متحالفة مع السلطات القائمة. لكن هناك أيضًا العديد من أوجه التقارب بين الصوفيين والسلفيين.
- المشكلة الثالثة، رغم أنه لا يمكن الإقرار بمعارضة مباشرة وواضحة بين العالمين الصوفي والسلفي، ومع ذلك ، هناك انقسام.

ويذكر المؤلف موضحا: "لم تكن هناك حاجة للسلفيين حتى نعاين حضور ووقوع الجهاد. في القرن التاسع عشر ، كان الجهاد الساحلي ينطلق من الصوفية وليس من المذاهب السلفية. واليوم ، يتم الإشادة بذلك الجهاد على أنه من قبيل أعمال مقاومة للاستعمار ويتم تقديم حاليا تلك "الدول الإسلامية البدائية" القائمة وقتئذ خضعت لعوامل التقدم. يبدو كأن هناك مشكلة "فقدان الذاكرة"، حيث يتم الإشادة بمزايا الجهاد "الجيد" في القرن التاسع عشر من أجل نزع الشرعية بشكل أفضل عن "الجهاد الإرهابي السيئ" في الوقت الحاضر.

وفيما تخص الخوف الغربي من "إسلام راديكالي تخريبي" عابر للقوميات (إسلاموفوبيا)، يشير الكتاب إلى أنه غير خاف على أحد اليوم أن الحدود الدولية هندستها الدول الاستعمارية منذ في القرن التاسع عشر ، وكان الجهاد بطبيعته عابرا لهذه الحدود ولا يعترف بها. وكانت حدود العالم يتم لعبها بالأحرى بين جماعة "المؤمنين" و"الكفار". عند استعادة الأحداث الماضية ، من الصعب التحدث عن "نزعة إسلامية شاملة". وبالنسبة لصلات الجهاديين الأفارقة (مع ظهور تنظيم القاعدة و"داعش") ، فهي في الأساس مسألة اتصال وتواصل. على المستوى "العملياتي" ، لا نلاحظ حقًا عمليات نقل أسلحة أو أموال أو مقاتلين من العالم العربي.
خلاصة القول
يرى "مارك أنطوان بيروز دي مونتكلوس" في مسألة أسلمة إفريقيا جنوب الصحراء مسألة أساسية في القرن الحادي والعشرين بسبب التركيبة السكانية للمنطقة. إنه يثير مسألة "عولمة الحقائق الدينية" وعلاقة المسلمين بالسياسة والدولة. إنه يدعو إلى رؤية منطقية في مواجهة تعقيد التطور الأخير لـ "لإسلام الأفريقي". لقد سعى لدراسة "الاستراتيجيات المختلفة لمواجهة تحديات العصر المعاصر" للمسلمين في إفريقيا جنوب الصحراء ، في محاولة لتجنب الوقوع في فخ التعميمات المسيئة ، بالنظر إلى تعقيد الإسلام في هذا الجزء من العالم. فهناك تنوع شديد في المواقف ، مما يعقد المسألة، أنه تعقيد لن يكون من الحكمة التغاضي عنه، وإلا اختيطت الأمور، وسهل السقوط في فخ التعميمات المسيئة ، بالنظر إلى تعقيد الإسلام في هذا الجزء من العالم.
___________________ يتبع: عرض الفصول وخلاصاتها _______________________



#مرزوق_الحلالي (هاشتاغ)       Marzouk_Hallali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موسكو تشن حربا أخرى في الداخل
- ما هي مكانة الفضاء في الاستراتيجية العسكرية الروسية؟
- -ثقافة الإلغاء-
- -بايدن- يوقع على ميزانية إنفاق 1.7 تريليون دولار، منها 3.8 م ...
- الامم المتحدة تطلب من محكمة العدل الدولية التفكير في -الاحتل ...
- القضية الديموغرافية: سكان إسرائيل في فجر 2023
- تكلفة الحرب: الاقتصاد الروسي يواجه عقدًا من التراجع
- سوق السلاح في الشرق الأوسط
- هل يستطيع صندوق الحرب الروسي الصمود ؟
- -بريغوزين- ضد حاكم بطرسبورغ: ما يكشفه الخلاف عن قوة روسيا
- المجتمع المدني العالمي في عصر جيوسياسي: ملاحظات أولية
- تحول نوعي: العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بعد الحرب في ...
- الابتكارات الديمقراطية عبر العالم 2/2
- الابتكارات الديمقراطية عبر العالم 1/2
- وهم القوة : روسيا والعالم من نهاية الاتحاد السوفياتي إلى غزو ...
- وهم القوة : روسيا والعالم من نهاية الاتحاد السوفياتي إلى غزو ...
- حول كتاب -سقوط النظام الأمريكي-
- هل طهران تبيع الأسلحة لموسكو؟
- أهداف جديدة لروسيا في أوكرانيا
- خارطة طريق ديمقراطية لأوكرانيا


المزيد.....




- المقاومة الإسلامية في العراق تعلن استهداف قاعدة -عوفدا- الجو ...
- معرض روسي مصري في دار الإفتاء المصرية
- -مستمرون في عملياتنا-.. -المقاومة الإسلامية في العراق- تعلن ...
- تونس: إلغاء الاحتفال السنوي لليهود في جربة بسبب الحرب في غزة ...
- اليهود الإيرانيون في إسرائيل.. مشاعر مختلطة وسط التوتر
- تونس تلغي الاحتفال السنوي لليهود لهذا العام
- تونس: إلغاء الاحتفالات اليهودية بجزيرة جربة بسبب الحرب على غ ...
- المسلمون.. الغائب الأكبر في الانتخابات الهندية
- نزل قناة mbc3 الجديدة 2024 على النايل سات وعرب سات واستمتع ب ...
- “محتوى إسلامي هادف لأطفالك” إليكم تردد قنوات الأطفال الإسلام ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرزوق الحلالي - -الإسلام في إفريقيا- ما وراء الجهاد؟-