أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مرزوق الحلالي - تحول نوعي: العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بعد الحرب في أوكرانيا















المزيد.....

تحول نوعي: العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بعد الحرب في أوكرانيا


مرزوق الحلالي
صحفي متقاعد وكاتب

(Marzouk Hallali)


الحوار المتمدن-العدد: 7450 - 2022 / 12 / 2 - 10:03
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


يبدو أنه أضحى يتعين على الاتحاد الأوروبي بناء مجموعة جديدة من السياسات الطموحة التي تتعامل مع روسيا باعتبارها تهديدًا رئيسيًا للسلام والاستقرار في أوروبا ، مع الاستمرار في التعامل مع شعوبها.

أدى الغزو الروسي لأوكرانيا ، الذي انطلق في فبراير 2022 ، إلى كسر النظام الأمني الأوروبي بعد الحرب الباردة وأعاد صياغة العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وروسيا التي تشكلت على مدى الثلاثين عامًا الماضية.

على مدى ثلاثة عقود ، كانت أسس تلك العلاقات هي الاعتماد المتبادل في الاقتصاد والطاقة. أما الآن ، ونظرًا لأن روسيا تشكل أكبر تهديد للسلام والاستقرار في أوروبا ، فقد برزت ضرورة تأمين جميع مجالات العلاقات. فمن خلال ترسانة عقوبات شاملة اعتمدها الاتحاد الأوروبي ، تعمل الدول الأعضاء في الاتحاد بشكل منهجي على قطع جميع الروابط الاقتصادية. وقد يؤدي انفصال أوروبا عن النفط والغاز الروسي إلى نهاية خمسين عامًا من الترابط وعلاقات الطاقة متبادلة المنفعة. ولا محالة أن "النموذج الاقتصادي الروسي" وجد نفسه تحت ضغط غير مسبوق يدفع البلاد أكثر نحو الصين وآسيا بشكل عام.

أظهرت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحدة غير مسبوقة في سياسة عقوباتها تجاه روسيا. وكان التدهور في العلاقات الاقتصادية هائلاً بالفعل. وبسبب العقوبات ، سجلت ألمانيا ، الشريك التجاري الأهم لروسيا في الاتحاد الأوروبي ، انخفاضًا بنسبة 34 في المائة في الصادرات إلى روسيا في النصف الأول من 2022 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق. وهكذا تراجعت روسيا من المركز الرابع عشر إلى المركز الخامس والعشرين من حيث وجهات الصادرات الألمانية في تلك الفترة. وبعد سنوات من الصراع بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بشأن استكمال خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2 " من روسيا إلى ألمانيا تحت بحر البلطيق ، دفعت الحرب في أوكرانيا صناع القرار الألمان إلى تعليق موافقتهم على المشروع فجأة. كما تعمل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مثل ألمانيا ، والتي تعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي ، على تطوير مصادر طاقة بديلة في الشرق الأوسط والنرويج والولايات المتحدة ، وذلك بشكل أساسي لاستيراد الغاز الطبيعي المسال.

أظهرت الحرب العدوانية الروسية على أوكرانيا حاجة الاتحاد الأوروبي الملحة إلى استراتيجيات جديدة قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى للتعامل مع روسيا في واقع أمني مختلف تمامًا عن السابق ، وذلك لفرض على الدب الروسي تغيير نفسه والتأثير على قدرته على العمل في الجوار المشترك. لحد الأن يبدو أن مثل هذا التحول في السياسة أمرًا لا مندوحة عنه. لقد كان السبب الرئيسي لحرب أوكرانيا هو تصور روسيا للمنافسة الجيوسياسية في جوارها المشترك مع الاتحاد الأوروبي. فلم تكن القيادة الروسية على استعداد لفقدان ما تشعر أنه مجال نفوذها التقليدي ، بما في ذلك السيطرة الفعلية على أوكرانيا. وعلى الرغم من نقاط الضعف والتناقضات في نهج الاتحاد الأوروبي ، بدأت سياسة الجوار للاتحاد والقوة الناعمة في تعزيز التحول في الجوار المشترك من خلال تأثيرها على المجتمعات. وعلى النقيض من ذلك ، لا خيار أمام النخب الروسية إلا اللجوء إلى القوة العسكرية في محاولة يائسة لمنع المزيد من فقدان النفوذ في أوكرانيا. لكن الاستخدام الوحشي للقوة لإخضاع دولة أخرى هو بالضبط ما يتسبب في مزيد من التدهور للقوة الروسية وتعزير الوحدة الأوروبية ضد العدوان الروسي. ويظهر أن بوتين سقط في الحفرة التي حفرها بيده.

طبعا يحتاج الاتحاد الأوروبي الآن – أكثر من أي وقت مضى - إلى الحفاظ على الوحدة التي رسخها ردًا على حرب أوكرانيا لمواجهة ثلاثة تحديات كبيرة :
- أولاً ، بناء سياسة خارجية وأمنية تجاه روسيا على أساس أن الاتحاد هو الآن لاعب جيوسياسي وأن روسيا هي التهديد الرئيسي لأمن أوروبا،
- ثانيًا ، ابتكار سياسات أكثر فاعلية لدمج الجوار الشرقي خارج روسيا،
- ثالثاً ، تصميم سياسة جديدة لروسيا تكون قاسية إلى أقصى حد على نظام الرئيس فلاديمير بوتين مع الإبقاء على فكرة روسيا ما بعد بوتين التي هي جزء من أوروبا.

لقد ساءت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بعد 2014 ، عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم وتدخلت في شرق أوكرانيا. ومنذئذ ، أدت عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على روسيا والعقوبات المضادة الروسية ، فضلاً عن تنامي بدائل الواردات الروسية ، إلى تراجع التجارة العالمية. ومع ذلك ، بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والحرب في منطقة "دونباس" الأوكرانية ، اختلفت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول كيفية التعامل مع روسيا في المستقبل.

فقد أكدت مراجعة سنة 2015 لسياسة الجوار الأوروبية للاتحاد الأوروبي أن العلاقات مع موسكو قد تدهورت بشدة. في الوقت نفسه ، أعربت الدول الأعضاء عن أملها في أن يظل "التعاون بناء" بشأن بعض القضايا الإقليمية. وفي الاستراتيجية العالمية لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية والأمنية لسنة 2016 ، ظل الاتحاد يتوقع أن تحترم روسيا القانون الدولي والمبادئ التي يُبنى عليها نظام الأمن الأوروبي.

ورغم أن موسكو لم تظهر أدنى استعداد لتقديم تنازلات ، أعرب الاتحاد عن أمله في أن تكون القيادة الروسية أكثر انفتاحًا على التسوية في المستقبل. وهذا ما يوشي به موقف القاسم المشترك الأدنى للدول الأعضاء حتى حرب 2022 وعكس رغبة بعض الدول - خاصة فرنسا وألمانيا وإيطاليا وكذلك النمسا والمجر - في تحسين العلاقات مع روسيا. وأدت الإشارات المتناقضة من الدول الأعضاء إلى إضعاف موقف الاتحاد الأوروبي تجاه روسيا وجعل من الصعب التمييز بين الرغبة في التسوية والاسترضاء. وفعلا بالنسبة لألمانيا ، مع اعتمادها المتزايد في مجال الطاقة على روسيا منذ عام 2015 - وصل إلى 65 في المائة من الغاز الألماني من روسيا في عام 2020 - ودعمها لخط أنابيب "نورد ستريم 2" ، كان لها موقف "إشكالي".

أدت تصرفات القيادة الروسية إلى تفاقم حالة من القلق والارتباك في الاتحاد الأوروبي. كما عززت الهجمات الإلكترونية وحملات التضليل والأخبار الكاذبة من قبل وسائل الإعلام الروسية ضد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عزلة روسيا. وفي تقرير صدر في مارس 2021 جاء أن ألمانيا كانت الهدف الرئيسي للمعلومات المضللة الروسية في الاتحاد الأوروبي ، مما تفيد أن موسكو ، كانت تنظر إلى ألمانيا أكثر الدول عرضة للتأثير الروسي.

فبينما حاول الاتحاد الأوروبي صياغة سياسة روسية جديدة على ضوء ضم شبه جزيرة القرم والحرب في شرق أوكرانيا ، أدى الانقسام بين الدول الأعضاء حول كيفية التعامل مع روسيا إلى الحد من قدرة الاتحاد على وضع سياسة واضحة وملموسة. ظل الاتحاد الأوروبي على العقوبات التي فُرضت بسبب العدوان الروسي في 2014 وما بعده ، لكنه تجنب الإجراءات التي من شأنها الإضرار بمشاريع الطاقة الكبرى أو التعاون الاقتصادي ، والتي تعتبر مهمة وذات قيمة لكلا الجانبين.

إلا أن أدت حرب 2022 أدت إلى إفلاس هذه السياسة - ومعظم المفاهيم والاعتبارات التي قامت عليها. وهذا ينطبق بشكل خاص على ألمانيا ، التي كانت سياسة ما بعد الحرب الباردة تجاه روسيا ، يهيمن عليها مفهوم الشراكة من أجل التحديث. إن فكرة تغيير روسيا من خلال الاعتماد الاقتصادي المتبادل أو التجارة لم تمنع الحرب ولكنها بدلاً من ذلك دفعت بوتين إلى الاعتقاد أنه بسبب مصالح الطاقة ، فإن الاتحاد لن يعاقب روسيا بطريقة جادة على فعلته غير المقبولة. وبسبب اعتماد ألمانيا المتزايد على الغاز الروسي بعد 2012 ، لم تكن القيادة الروسية تتوقع أن تتحمل ألمانيا الاستغناء عن النفط والغاز الروسيين. بل توقع الكرملين أكثر من ذلك، أن دولا أخرى ستظل تعتمد على الغاز الروسي.

لطالما حاولت موسكو التأثير على عملية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي من خلال الدول الأعضاء الكبيرة - على وجه الخصوص ، فرنسا وألمانيا وإيطاليا - مع تهميش الدول الأصغر والأكثر تشددًا مثل بولندا ودول البلطيق. ويبدو أن بوتين لم يفهم أن الاتحاد الأوروبي هو آلية للتوفيق بين المواقف ، حيث يجب على الدول الأعضاء الكبرى أن تأخذ بعين الاعتبار مصالح الدول الأصغر.

عند التخطيط لغزو أوكرانيا ، يبدو أن القيادة الروسية اعتبرت الاتحاد الأوروبي لاعبًا إقليميًا وعالميًا ضعيفًا ، وأن خصم روسيا الغربي الرئيسي ، الولايات المتحدة ، هذا مع اعتبار الارتكاز بشكل كبير على الصين. لكن سرعان ما ظهر خطأ هذه "الحسبة البوتينية".

حسب الكثير من الخبراء، مازالت سياسات روسيا متأثرة بشدة بالمفاهيم التقليدية للجغرافيا السياسية ، ومجالات النفوذ ، وتوازن القوى. من وجهة نظر الكرملين ، ستبقى روسيا قوة عظمى فقط إذا حافظت على هيمنتها في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي. هذا ما تعكسه بجلاء تأكيدات بوتين بأن أوكرانيا ليس لها الحق في أن تكون دولة مستقلة بمجتمعها الخاص وأن "الروس والأوكرانيين شعب واحد". هذه نظرة مستمدة من التقاليد الاستعمارية والإمبريالية الروسية، علما أن جزء كبير من المجتمع الروسي يتبناها.
لكن على الرغم من وجود وحدة أوروبية بشأن فرض العقوبات ودعم أوكرانيا - مع بعض الاستثناءات ، مثل المجر - إلا أنه لا يوجد حتى الآن نهج مشترك واضح حول كيفية التعامل مع روسيا في المستقبل. تواصل بعض الدول الأعضاء الحديث مع بوتين وتريد منع المزيد من التصعيد، وبالنسبة للآخرين ، فإن الهزيمة الكاملة لروسيا فقط هي التي يمكن أن توقف الحرب والمزيد من العدوان ضد الدول الأوروبية ، وبالتالي المفاوضات مع بوتين لا معنى لها.


ويبدو أن البعض أضحى يرى أن على الغرب اليوم أن يقر بوضوح أنه يجب اعتبار روسيا تشكل خطرًا أمنيًا عالميًا كبيرًا. فلم تعد موسكو قادرة على توفير الاستقرار الاستبدادي في المنطقة ، كما يتضح في جنوب القوقاز منذ حرب "ناغورنو كاراباخ" في 2020 بين أرمينيا وأذربيجان. هناك ، استخدمت أذربيجان تفوقها العسكري ، بدعم من تركيا العضو في الناتو ، للضغط على أرمينيا في ما يسمى بسلام استبدادي. ومن المرجح أن تلعب "القوى الثالثة" مثل الصين وإيران وتركيا أدوارًا متزايدة في مختلف مناطق ما بعد الاتحاد السوفيتي. وهذا يعني أنه ما لم يصبح الاتحاد الأوروبي أكثر نشاطًا بما يتجاوز دعمه للتحول الاقتصادي والسياسي من خلال المزيد من الانخراط في الأمن والصراعات الإقليمية في الجوار الشرقي ، فإن اللاعبين الآخرين الذين لديهم نماذج حكم غير ديمقراطية وأساليب استبدادية لإدارة الصراع سوف يتحدون دور روسيا في المنطقة.

وقد كان قرار الاتحاد الأوروبي في يونيو 2022 بمنح مولدوفا وأوكرانيا وضع الدولة المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي وجورجيا كدولة مرشحة محتملة ، ردًا على الحرب في أوكرانيا ، اعترافًا بالمنافسة الجيوسياسية للاتحاد مع روسيا.

والحالة هذه، من الواضح مع النظام الحالي في موسكو ، لن تكون هناك إعادة ضبط للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا. فقط التغيير العميق للنظام في روسيا سيخلق الفرصة لسياسة الاتحاد الأوروبي المختلفة جذريًا تجاه الدولة الروسية. لقد تغيرت روسيا نفسها بسرعة - وإلى الأسوأ - منذ بدء الحرب العدوانية. لقد أصبحت أكثر انغلاقًا وقمعًا للمجتمع المدني وأي نوع من المعارضة. الشرط الأساسي الرئيسي للتغيير السياسي في موسكو - ولكن هذا عسير التحقيق - هو هزيمة روسيا في أوكرانيا ، مما يعني طرد القوات الروسية من الأراضي الأوكرانية.

إن اندماج جورجيا ومولدوفا وأوكرانيا في الاتحاد الأوروبي ، والذي من شأنه أن يساعد في خلق نماذج ناجحة للتحول والديمقراطية والإصلاح في بلدان ما بعد الاتحاد السوفياتي خارج دول البلطيق ، أمر حاسم للتغيير في روسيا. إذا انتصرت أوكرانيا في الحرب ، وأعيد بناؤها ، وفي الوقت نفسه ، تم دمجها في الاتحاد الأوروبي ، فسيكون لذلك تأثير كبير على روسيا. من شأنه أن يتعارض مع حجة القيادة الروسية بأنه لا يوجد بديل للحكم الاستبدادي وسيؤكد أن التحول الديمقراطي والإصلاحات الناجحة يمكن أن تتم في دول ما بعد الاتحاد السوفيتي وستكون ممكنة أيضًا بالنسبة لروسيا.

إلى جانب الحرب الدائرة في أوكرانيا ، تحتاج الدول الأوروبية إلى رؤية واستراتيجية بعيدة المدى اتجاه روسيا مختلفة في أوروبا. وذلك لجعل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومجتمعاتها أكثر مرونة في مواجهة النفوذ الروسي و الحماية الذاتية ضد المعلومات المضللة والهجمات المختلطة والردع العسكري وفصل الاقتصاد والطاقة لتقليل نقاط الضعف. وهذه عناصر رئيسية لسياسة الاتحاد الأوروبي تجاه روسيا على المدى القصير والمتوسط. يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى تفسير إخفاقات الماضي حتى يتمكن من إعادة تحديد سياسته للمستقبل. وطبعا، إن فصل أوروبا - بخصوص الطاقة والاقتصاد - عن روسيا سيجعل من السهل صياغة سياسة أوروبية مشتركة تجاه موسكو.



#مرزوق_الحلالي (هاشتاغ)       Marzouk_Hallali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الابتكارات الديمقراطية عبر العالم 2/2
- الابتكارات الديمقراطية عبر العالم 1/2
- وهم القوة : روسيا والعالم من نهاية الاتحاد السوفياتي إلى غزو ...
- وهم القوة : روسيا والعالم من نهاية الاتحاد السوفياتي إلى غزو ...
- حول كتاب -سقوط النظام الأمريكي-
- هل طهران تبيع الأسلحة لموسكو؟
- أهداف جديدة لروسيا في أوكرانيا
- خارطة طريق ديمقراطية لأوكرانيا
- غزو تايوان : هل ما يزال ضمن خطة بكين ؟
- نحو قطبين للقوة في الفضاء الخارجي : هل هي عودة للحرب الباردة ...
- التصدي للاستبداد الرقمي 7
- التصدي للاستبداد الرقمي 6
- التصدي للاستبداد الرقمي 5
- بعد الضربة الموجعة، ماذا ترك الدب الروسي وراءه في أوكرانيا ؟
- التصدي للاستبداد الرقمي 4
- التصدي للاستبداد الرقمي 3
- التصدي للاستبداد الرقمي 2
- التصدي للاستبداد الرقمي 1
- أوروبا : هل هي صحوة جيوسياسية؟
- العلاقات الدولية : ما هو مآل تحالفات الكتل ؟ - 4 / 4


المزيد.....




- رويترز: هزة أرضية بقوة 7.7 على مقياس ريختر تضرب منطقة شرق ال ...
- أ ف ب: زلزال بقوة 7,9 درجات يضرب جنوب تركيا (المعهد الأميركي ...
- رويترز: تسجيل زلزال بقوة 7.7 درجات في تركيا
- إقامة مستوطنة في غلاف غزة.. حماس تحمّل الاحتلال مسؤولية وضع ...
- دولة إفريقية تسجل إصابتين بالكوليرا
- تحذير من مكمل يتناوله الرياضيون لتضخيم العضلات
- زلزال قوي يهز تركيا تصل ارتداداته لدول عربية
- شركة -كيراسا- الروسية تبتكر زيا عسكريا للتمويه ما يجعل الجنو ...
- حمد بن جاسم: إذا كان السودان يعتقد أن العلاقات مع إسرائيل ست ...
- ثعبان برأسين في أستراليا يسمى تيمنا بعدوّ باتمان!


المزيد.....

- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مرزوق الحلالي - تحول نوعي: العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بعد الحرب في أوكرانيا