أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - الأحلامُ العظيمة للقطيعِ العربيّ العظيم














المزيد.....

الأحلامُ العظيمة للقطيعِ العربيّ العظيم


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7770 - 2023 / 10 / 20 - 22:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد دفعنا ثمناً باهظاً لثقتنا الكبيرة بأحلام وقُدُرات "قادتنا" التاريخيّين، من بداية الخمسينيّات من القرنِ الماضي، وصولاً الى الآن.. وكانت النتيجة أنّنا لم نُحقّق أيّ شيء، ولم نعُد نثِقُ بأحدٍ أو شيء.
لقد دفعنا ثمناً باهظاً لإيماننا الساذجِ بالاشتراكيّة والشيوعيّة و"الاسلام هو الحَلّ".. لينتهي بنا الحال ونحنُ نغفوا كالصيصان، في أحضان العولمة، و"الامبرياليّة أعلى مراحل الرأسماليّة".
لقد دفعنا ثمناً باهظاً من أجل" الوحدة العربية".. وانتهى بنا المطاف الى رايةٍ فوق كلّ بيت، ونشيدٍ وطنيٍّ لكلّ زقاق، وفي كلّ مدينةٍ زعيمٌ ونوّابهِ و عشائرهِ و"أفخاذهِ"، ولديهِ مليونُ بندقيّة، ومائةُ جيش.
لقد دفعنا ثمناً باهظاً لأنّنا أرَدنا فلسطينَ كُلّها لنا، من النهرِ الى البحر.. وكانت النتيجة أنّ فلسطين كُلّها لم تَعُد لنا، ولم يعُد لنا لا نهرٌ ولا بحرٌ ولا شَطٌّ، ولا بَطّ حتّى.
لقد دفعنا ثمناً باهظاً لأنّ القدس كانت تقعُ دائماً، وأبداً، الى الغربِ من بُلداننا العربية-الشرق أوسطيّة.. بينما كُنّا نُرسِلُ جيوشنا دائماً، وأبداً، لتحريرها عبر الشمالِ والشرق، والجنوب العربيّ .
لقد دفعنا ثمناً باهظاً في "خريفنا" العربي – الديكتاتوري- الشمولي- الشوفيني.. ودفعنا ثمناً أكثر فداحةً في "ربيعنا" العربي- الديموقراطي- التعدّدي- الاتّحادي.. ثمّ ضاعتْ علينا جميعُ الفصول.
لقد دفعنا ثمناً باهظاً لبناء جيوشٍ جرّارة.. وانتهى بنا المطافُ الى أنّ شرطيّ المرور يخافُ أن يقولَ لصاحب "الستّوتة": ماذا تفعلُ هنا يا حبيبي، على الطريق السريع؟
لقد دفعنا ثمناً باهظاً، لأنّنا لم نعرف كيف نفرَح، عندما كان اللهُ معنا.. وانتهى بنا المطاف الى أن نحزَنَ كلّ هذا الحزن، لأنّ الله، حتّى الله، لم يعُد معنا.
لقد دفعنا ثمناً باهظاً لكي يكون العراقُ" عظيماً"، وسوريا "مُضيئة"، واليمن "سعيداً"، وتونس "خضراء"، وليبيا "فيحاء"، والسودانُ "معطاء".. وأنظر الى ماذا انتهى بها الحال.
لقد كرّسنا الكثير من مواردنا (الماديّة والثقافيّة والعلميّة)، لكسبِ "العُقلاء" في الشرق والغربِ والشمالِ والجنوبِ الى جانِبنا، وضمان وقوفهم مع قضايانا.. فما نفَعَنا هؤلاء "العقلاء" في شيء.. واكتشَفنا مُتأخرّين أنّ "القطيع" في شرق الأرضِ وغربها وشمالها وجنوبها، يُمكنُ أن يُساعِدَ على فعلِ كلّ شيء، وخدمةِ أيّ قضيّة.. بينما لا يحتاجُ تجميعُ هذا القطيع، لأكثرَ من راعٍ و كلب.. تُنسِّقُ وتضبِطُ كلّ خطوةٍ لهما، مصالحَ "أُمّةٌ" اسمها "الولايات المتّحدة الأمريكيّة".



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العرب الغاضبون من شِدَّةِ الوجَع
- غزّةُ الغواية.. غزّةُ الرُشد
- منظومة الفساد العراقيّة والاستثمار في محارِق الساندويج بنل
- الأشياءُ التي تحدثُ فقط عند قيام الساعة
- من النهارِ إلى الليل.. إلى الليل
- الخذلانُ تامّ والوحشةُ شاملة
- عن السبعين من العمر في هذه البلاد الأليفة
- العراق وحصص انتاج وتصدير أوبك بلس: ميزان الأرباح والخسائر
- كرامةُ الانسانِ في دولةٍ اسمها المغرب ولا دولةٍ اسمها ليبيا
- حالات الإنكار السُلطَوي والمجتمعي في العراق
- دائماً كنتَ وحدك
- قريةُ الجحشِ الأسودِ ذو الغُرّة البيضاء
- فيلم جُثّة صغيرة PICCOLO CORPO : عن سيرةِ الجُثثِ الكبيرةِ ا ...
- لكي لا تضيعَ البلاد.. مدينةً بعد أخرى
- كانَ نسيانُكَ سهلاً.. كأيِّ حصانٍ عتيق
- الغابونُ ونحنُ.. وحدنا في الحديقة
- السمفونيةُ التاسعةُ لروحي
- رسالة من النرويج إلى العراق
- العِناد والاقتصاد والدينار والدولار وأشياءَ أخرى
- تفاصيلُ النسيانِ الكثيفةِ جدّاً


المزيد.....




- ماذا نعلم عن التحديث الجديد بخاصية الإعجابات بمنصة -أكس- بعد ...
- وكالة الأنباء الفلسطينية: الجيش الإسرائيلي يشن غارات على الم ...
- البحرين.. انتشال جثة بموقع حريق سوق المنامة القديم
- -فرحة- حاج سوري بوصوله إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج تثي ...
- روسيا تطور تقنيات جديدة للتحكم بالآلات الزراعية ذاتية القياد ...
- نصائح لمن يعاني من حساسية الشمس
- مادة شائعة في مئات الوجبات الخفيفة قد تزيد خطر الإصابة بحالا ...
- متى ستواجه دولٌ ثالثةٌ الولايات المتحدة بأسلحة روسية
- العالم يدور حول أميركا
- الجنرال بوبوف لا يستبعد استهداف طائرة غلوبال هوك الأميركية


المزيد.....

- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - الأحلامُ العظيمة للقطيعِ العربيّ العظيم