أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود فنون - جولات وزير الخارجية الامريكية وغزة














المزيد.....

جولات وزير الخارجية الامريكية وغزة


محمود فنون

الحوار المتمدن-العدد: 7765 - 2023 / 10 / 15 - 21:41
المحور: القضية الفلسطينية
    


كل هذه الرحلات المتصلة لوزير خارجية أمريكا وطواقم مختلفة لهذه الادارة كلها جاءت بعد اجتياح المقاومة الفلسطينية جنوب فلسطين وإذلال الكيان الصهيوني وجسشه وقواه المختلفة تحت أحذية المقاومة .
هنا شعرت أمريكيا الراعية للاستيطان الأبيض في فلسطين أن هذا الكيان قابل للكسر وعلى طريق الزوال .
فقامت القيامة الأمريكية وتحركت بشكل محموم عسكريا بالدعم بالسلاح والمال والخبرات وكل ما يلزم .
ولكن هذا لم يكن كل الدعم .لأن المعركة الدائرة على غزة وكل ما فيها، هي انفجار تصل أبعاده إلى المستوى الإقليمي كله بل وأبعد إلى المستوى الدولي كله.
فالقضية الفلسطينية ليس لها حدود. والنضال الفلسطيني هو أكبر محرض ضد معسكر الأعداء : الدماء والتضحيات الجسام والبطولة
هناك محور المقاومة بما يمثله من دور خطير على الكيان وعلى الوجود الاستعماري كله وما مثله حزب الله من قوة رادعة لحماية لبنان من الكيان وغطرسته في محطات متعددة وهو كذلك قوة تهدد لوجود الكيان الصهيوني.
ولهذا كان انفجار قطاع غزة في وجه الغاصبين بمعركة تمثل بروفة حقيقية للتحرير ، بروفة مزينة بدماء الشهداء الزكية ،كان لها مظهارا تحريضيا في أوساط الجماهير العربية وكشفت تواطؤ وتخلف الحكام العرب ودورهم المعادي للامة العربية عامة وفلسطين بشكل خاص .
هل تقف أمريكا مكتوفة الأيدي وهي ترى مستوطنتها البيضاء في هذه الحالة من التردي ؟
الجواب لا كبيرة . لا أبدا وخاصة أن حزب الله خطر كامن وقابل للنفجار والمشاركة مع المقاومة الفلسطينية مما يوجب ردعه
وخاصة أيضا أن دور الردع الامريكي عالميا آخذ بالتآكل.
لذلك كانت هذه الجولة المحمومة والضاغطة على الاتباع مصحوبة بالتهديد والوعيد وحاملات الطائرات للجم محور المقاومة تحت طائلة القصف بقوة على بيروت لتحقيق شعار اجتثاث حزب الله ومزيد من الضغط على سوريا وارهاب إيران .وإفساح مزيد من الوقت للحرب الأمريكية الاسرائيلية على غزة بما في ذلك احتمال الاجتياح البري.
إنها محاولة لإعادة ترتيب الميدان الامريكي الخارجي ولإعادة الهيبة للسطوة الامريكية مجددا .وتثبيت مقولة شرطي العالم الآخذة بالتآكل .
لقد جال وزير الخارجية الأمريكية في أفريقيا وآسيا وزار وتواصل مع دول صغيرة وكبيرة كي يحشدها لأي حرب محتملة ضد لبنان وسوريا وإيران وليكون هذا التحشيد تهديا لمنع مشاركة محور المقاومة في الدفاع عن فلسطين .
وقال محور المقاومة أنه يراقب الوضع وربما يقلب الطاولة بعد الاجتياح البري .
وأقول هنا : أن القصف الجوي حقق معظم الأهداف العدوانية بالقتل والتدمير والتهجير بحيث فقدت امكانية الاجتاح البري رهبتها وهالتها وربما خطورتها.
الإجتياح والمقاومة
رغم ان القصف الجوي والقتل والتهجير يفتح الطريق للاجتياح البري إلا انه لا يستطيع أن يجهز على المقاومة ورصد العدو وإدمائه .
ولكن الكيات العدو لا يستطيع منع حزب الله من الانخراط في الصراع ولهذا اتت امريكا وبريطانيا والماني ومعهم كل اوروبا الاستعمارية لتهديد حزب الله وردعه عن التدخل والاشتباك معه بالقصف ووسائل التدمير نيابة عن اسرائيل بعد ان تكون الدبلوماسية الامريكية المصحوبة بالضغط والتهديد قد مهدت الجو استعدادا للاحتمالات .
من المعلوم أن بايدن لم يعط الضوء الاخضر للاجتياح بخد وامر بالقصف والتدمير والتهجير بلا حدود انتظارا لتجليس محور المقاومة بمساومات او بدون مساومات .
ومحور المقاومة أعلن انه لن يظل صامتا في حالة الاجتياح البري .
إن ةتصريحات جكيع الدول والقادة الغربيين وغيرهم من أجل وقف اطلاق النار هي بلا جدوى أبدا رغم عظم الاجرام الذي يمارسه معسكر الاعداء في قطاع غزة. وكل الكلام الانساني ليس له طريق على صناع القرار وعلى حكومة القتل الصهيونية .
وإذا استطاع محور المقاومة ان يثبت موجوديته بفاعلية عسكرية فهذا هو الرد الحاسم وبهذا تعاد صياغة المعادلة الدولية في الاقليم بشكل جديد .
وهذا يتطلب لجم تركيا عن المساهمة مع حلف الناتو بالضغط على سوريا وحزب الله وإيران ويتطلب موقفا صينيا روسيا يقسم على ضرورة تغيير الاستقطاب الدولي وفتح الباب لصياغة عالم جديد .



#محمود_فنون (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البصر والبصيرة في المعارك الكبيرة
- شكرا لجماهير الامة العربية المتضامنة مع فلسطين ولكن
- الحرب على غزة والاستقطاب الدولي
- نقاش في الخطاب الفلسطيني
- هل يجوز النقد الان لكتائب المسلحين في فلسطين؟
- من هو جيش حل دولة للمستوطنين في ارض فلسطين التاريخية
- قبل ان يصنعوا اوسلو صنعوا رجالات اوسلو
- لو كنت جنديا في ايران
- سوريا تقاوم العدوان والزلزال والحكام العرب
- إسرائيل تستعمر الإمارات
- انتصر هشام ابو هواش لوحده
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج
- استشهد باسل الاعرج فهل مات
- انا من ام الفحم واعتز
- نقاش في رفض تطبيع دريد لحام
- bلا احاول اقناع احد
- خواطر وقصص قصيرة
- كتاب تورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج
- كتاب بين حل الدولتين وحل الدولة الواحدة دراسة نقدية
- قالوا علينا استرداد منظمة التحرير الفلسطينية


المزيد.....




- الرئيس الصيني يستقبل المستشار الألماني في بكين
- آبل تمتثل للضغوطات وتلغي مصطلح -برعاية الدولة- في إشعار أمني ...
- ترتيب فقدان الحواس عند الاحتضار
- باحث صيني عوقب لتجاربه الجينية على الأطفال يفتتح 3 مختبرات ج ...
- روسيا.. تدريب الذكاء الاصطناعي للكشف عن تضيق الشرايين الدماغ ...
- Meta تختبر الذكاء الاصطناعي في -إنستغرام-
- أخرجوا القوات الأمريكية من العراق وسوريا!
- لماذا سرّب بايدن مكالمة نتنياهو؟
- الولايات المتحدة غير مستعدة لمشاركة إسرائيل في هجوم واسع الن ...
- -لن تكون هناك حاجة لاقتحام أوديسا وخاركوف- تغيير جذري في الع ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود فنون - جولات وزير الخارجية الامريكية وغزة