أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي المسعودي - جميلة بو حوحيرد بين مناضلة جزائرية ومواطنة فرنسة














المزيد.....

جميلة بو حوحيرد بين مناضلة جزائرية ومواطنة فرنسة


محيي المسعودي

الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 20:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في بادرة هي الاولى من نوعها على الساحة الاعلامية العربية , كرمت قناةُ الميادين الفضائية – قبل اعوام– بطلةَ الثورة الجزائريةَ, المناضلةَ جميلةَ بوحيرد, وجاء التكريم في زمن نَسيتْ فيه الشعوب العربية ووسائل اعلامها ثورات العرب ضد الاستعمار , ونسيت الثوّار والمناضلين والقادة التاريخيين , وانشغلت هذه الشعوب ووسائل اعلامها بثورات الضياع “الربيع العربي” التي يقودها الصهيونيّان برنارد ليفي وجون ماكين . وصارت الشعوب العربية واعلامها تحتفل بالانتحاريين والمُفخِخين وقاطعي الرؤوس وآكلي القلوب البشرية .
لم يكن التكريم غريبا على قناة الميادين – التي تبث من بيروت – لان القناة ومنذ انطلاقها اعلنت انها “مع مهنيتها العالية وحيادها التام ” ستكون منحازة الى مقاومة الشعوب ضد مستعمريها ومضطهديها وخاصة مقاومة الشعوب العربية ضد اسرائيل التي تحتل فلسطين وتستوطنها منذ اكثر من 7 عقود على حساب حياة وارض وحقوق الشعب الفلسطيني .
واذا كان تكريم المقاومة ليس غريبا على هذه الفضائية ( الميادين) اذن كيف نقرأ هذا التكريم في هذا الزمن الرديء !؟ لا شكّ ان الهدف الاول من التكريم هو اعادة الروح الوطنية النقية الصافية للمقاومة العربية . خاصة واننا نشهد هذه الايام مقاومة وثورات عربية ملوثة ووبائية بتوجهاتها الدينية والطائفية والارهابية التكفيرية والعنصرية . ولابد ان يكون الهدف الثاني من التكريم هو اعادة توجيه بوصلة المقاومة العربية باتجاه اسرائيل, بعد ان تعطلت وانحرفت هذه البوصلة واضحت تقود الى اثارة الفتن وتغذية النعرات الطائفية والصراع العربي الداخلي المبني على اسس طائفية او عرقية او حتى سياسية غير وطنية . ويظل الهدف الاهم من التكريم هو اعتراف الجيل العربي الراهن بنقاء وصفاء وصدق المقاومة العربية الاولى ضد الاستعمار والاعتراف بالعطاء الكبير لتلك المقاومة وبتضحياتها الجسام , ولكن الهدف الاخطر في هذا التكريم يكمن في تحريض الجيل العربي الحالي على المقاومة والوطنية النقية والانسانية , خاصة بعد ان شهد العرب اسوء حالات الضعف والهوان والانبطاح والاستسلام والارتماء في احضان الاعداء .
لم يكن, متوقعا للتكريم ان يكون بهذا الشكل المدهش والمثير, وبهذا الحضور المتنوع والفريد من المقاومين والسياسيين والمثقفين وشرائح المجتمع الاخرى المختلفة وخاصة الشباب , ولكن يظل حضور اليدا جيفارا حفيدة الثائر والمقاوم العالمي ارنستو تشي جيفارا حضورا متميزا , ليس بسبب انها ابنة هذا الثائر العالمي بل لما قدمته هذه الابنة ولما قالته وفعلته اثناء التكريم وقبله وبعده , لقد تحدثت – وهي الطبيبة البارعة – بروح ولغة والدها المقاوم , وفاجأت جمهور الحاضرين بان كانت كلمتها بالحفل اشبه بالشعر الذي انساب كالنسيم فرقّ وتأنق في خواتمه ليتحول الى غناء , نعم لقد غنّت اليدا من على المنصة بصوت رخيم اطرب الحاضرين جميعا .
واذا كان التكريم مخصصا للمناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد فان اليدا جيفارا كانت نجمة هذا التكريم بلا منازع , وكان حضور السيدة جيفارا في تكريم جميلة بوحيرد قد خلق صورة جديدة لهذا التكريم , صورة لم يلتفلت أليها الكثيرون , الا وهي: ان هذا الاحتفال بالمقاومة كان احتفالا بالمرأة المقاومة اكثر منه احتفالا بالرجل المقاوم – الذي يهيمن بحضوره على الساحة العربية المُقاوِمة منذ قرن من الزمن – وتجسد ذلك بتألق نجمتي الاحتفال , جميلة بوحيرد واليدا جيفارا ليشكلا مع كلمة المقاومة ( الانثى) ثلاثة اناث كنَّ اضلاع مثلث الاحتفال .
وقد كشف التكريم عن ان جميلة بوحيرد اعادت – حقّاً – ورفاقها الجزائرَ للجزائريين, امّاً وبلدا حرا مستقلا عن فرنسا , كما كانت تطالب الفرنسيين وتجاهدهم طوال سنوات , ولكن الغريب والمدهش ان فرنسا التي تركت الجزائر تستقل, بقوة السلاح ومقاومة جميلة, اخذت معها جميلة الى باريس, ليس بقوة السلاح, بل بثقافة فرنسا وحرياتها واغراءاتها الانسانية والحضرية . وقد تجلى هذا الاخذ لجميلة من قبل فرنسا في كلمة جميلة التي القتها في حفل التكريم , اذ اعتذرت عن القائها باللغة العربية لانها ” اي جميلة” لا تجيد هذه اللغة التي اخرجت الفرنسيين من الجزائر – ذات عام – من اجلها. وقد صَدَمتْ بوحيرد الجمهورَ وهي تلقي كلمتها باللغة الفرنسية , وترسخ لدى الجمهور ان فرنسا قد اخذت جميلة بُعيد تحرر الجزائر , ذلك عندما علم الجمهورانها تزوجت من محاميها الفرنسي الذي توكل بالدفاع عنها ابان اعتقالها من قبل حكومته, وانها تقيم معه واولادها منذ ذلك الحين في فرنسا .



#محيي_المسعودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نعمت الناصر .. الانسان محور مواضيعها والحفر سيد اساليبها وتق ...
- الوباء السري الذي يفتك بالعراق
- الفنانة الاردنية مها المحيسن الوان تتدفق مشاعر وافكار
- مهنية قناتي بي بي سي عربي (BBC Arabic ) وفرانس 24 عربي (FRAN ...
- الاعلام الحر يفد حياده ونزاهته ويتحول الى الة حرب
- قراءة سريعة في الاعلام الغربي الناطق بالعربية
- وهم الصحافة المثالية
- الاعلام ,,, عندما يفقد مهنيته وحياده ويصبح في خدمة السياسة
- صدر حديثا .. - نصوص ادبية وعلمية وتراثية , مترجمة من الانجلي ...
- قول رئيس لمرؤسيه
- العراق .... مطالبٌ حقٌ يُراد بها خراباً
- من دفع داعش الى العراق يُريد تقسيمه واشعال حرب طائفية طويلة ...
- درس الحساب في ديمقراطية العراق ... ال 25 اكثر من 120 والجزء ...
- المالكي ليس العقبة الحقيقية التي تواجه تشكيل الحكومة العراقي ...
- زيارة البطريرك الماروني اللبناني الى اسرائيل تُنذر بخلافات ع ...
- لمَ تحارب السعوديةُ وقطرُ سوريةَ !؟
- ليلة الخميس
- من المستهدف في العراق .. منصب رئيس الوزراء ام شخصه !؟
- من يوميات ممرض عراقي
- هيستيريا اوردغان


المزيد.....




- الناطق باسم نتنياهو يرد على تصريحات نائب قطري: لا تصدر عن وس ...
- تقرير: مصر تتعهد بالكف عن الاقتراض المباشر
- القضاء الفرنسي يصدر حكمه على رئيس حكومة سابق لتورطه في فضيحة ...
- بتكليف من بوتين.. مسؤولة روسية في الدوحة بعد حديث عن مفاوضات ...
- هروب خيول عسكرية في جميع أنحاء لندن
- العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يدخل المستشفى التخص ...
- شاهد: نائب وزير الدفاع الروسي يمثل أمام المحكمة بتهمة الرشوة ...
- مقتل عائلة أوكرانية ونجاة طفل في السادسة من عمره بأعجوبة في ...
- الرئيس الألماني يختتم زيارته لتركيا بلقاء أردوغان
- شويغو: هذا العام لدينا ثلاث عمليات إطلاق جديدة لصاروخ -أنغار ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي المسعودي - جميلة بو حوحيرد بين مناضلة جزائرية ومواطنة فرنسة