أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موريس نهرا - جمول المشعل المضيء في ظلامٍ دامس














المزيد.....

جمول المشعل المضيء في ظلامٍ دامس


موريس نهرا

الحوار المتمدن-العدد: 7738 - 2023 / 9 / 18 - 22:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كان إعلان تأسيس جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية في 16 أيلول 1982، عند وصول الغزو الإسرائيلي إلى عاصمتنا بيروت، بمثابة المشعل المضيء في ظلامٍ دامس. وقد شكّل إيذاناً بإنبلاج فجر جديد في تاريخ بلدنا، وفي مجمل الصراع العربي الصهيوني، وردّاً ظافراً على الاحتلال.

فقد انبثقت "جمول" من رحم شعبنا والمناخ الوطني اليساري والعلماني. وجسّدت طموح شعبنا في التحرير وطنياً وإجتماعياً. وقد حمل بيان إعلانها توقيع جورج حاوي أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني ومحسن إبراهيم أمين عام منظمة العمل الشيوعي، بعد انسحاب المقاتلين الفلسطينيين أواخر شهر آب 1982، دلالات واضحة على طبيعة هذه المقاومة وهويتها الفكرية الوطنية والطبقية.
لقد شكلت "جمول" بعملياتها البطولية والجريئة نموذجاً فذاً، ومثالاً على قدرة العمل الشعبي المقاوم في مواجهة العدو الصهيوني وقهره لبنانياً، وبالتالي فلسطينياً وعربياً. وأدّى تكاثر العمليات البطولية، بدءاً من العملية الأولى بقيادة البطل الراحل مازن عبود، قرب صيدلية بسترس- الحمرا، إلى اضطرار الجيش المحتل الى إعلان أنه سينسحب من بيروت. وقد أعطى إنجاز "جمول" بتحرير بيروت زخماً تَمثلَ في بدء اتساع القوى المشاركة في مقاومة العدو.
لقد جسّدت جمّول في أهدافها وبنيتها البشرية، طابعها الوطني اللبناني، وإنّ المقاومين، وبينهم الشهداء، هم أبناء الطبقات الشعبية والكادحة، وليسوا أبناء القصور. ويرون أنّ التحرير من العدو والظلم الخارجي، لا ينفصل عن مقاومة ومكافحة الظلم الاجتماعي الداخلي، وضرورة بناء دولة العدالة الاجتماعية على أساس الديمقراطية والمواطنية. كما أنّهم بإنتمائهم المحلّي من جميع الطوائف والمناطق اللبنانية، إنما يمثلون الوحدة الشعبية والوطنية الحقّة، وليس هواجس طائفة أو مذهب أو منطقة بعينها. وإذ يشعرون بأن لا كرامة لمواطن وطنه محتلّ، كذلك يرون أن لا كرامة حقيقية لوطنٍ أبناؤه جائعون يُذَلّون على يدِ سلطةٍ فاسدة تسرق أموالهم. وإنّ التحرير لا يقتصر على الأرض وصخورها، بل يشمل الإنسان الذي يحرّرها ويعيش عليها ويعمل فيها.
لم تكن المقاومة دخيلة على مسيرة الحزب الشيوعي اللبناني. فنشأته عام 1924 كان في أساسها مقاومة الانتداب الفرنسي من أجل استقلال لبنان من جهة، والنضال ضد الظلم الاجتماعي من جهةٍ أخرى، رافعاً راية الدفاع عن حقوق العمّال والفئات الشعبية الكادحة. ولم يتخلَّ يوماً عن طبيعته الطبقية وطنياً واجتماعياً. علماً أنّ مناهضة الظلم لا تتخذ شكلاً واحداً تبعاً للظروف. فقد ناصر الحزب الشيوعي، الثورة السورية عام 1925 ضد الاستعمار الفرنسي ومشاريعه التقسيمية لسوريا. وامتشق السلاح عام 1969، دفاعاً عن القرى الجنوبية الأمامية التي كانت هدفاً للكوماندوس الإسرائيلي، الذي يُكثر من خرقه سيادة لبنان وحرمة هذه القرى وبيوتها، وينكّل بأبنائها ووطنييها. فأقدمَ الحزب في العديد من هذه القرى على إنشاء الحرس الشعبي من الشيوعيين وأصدقائهم فيها عام 1969، طالما أنّ سلطة الدولة لم تكترث لحماية أهلها، ولا حتى لإيجاد مراكز طبية وملاجئ فيها. كما أقدم الحزب وبعض أحزاب شيوعية عربية على تشكيل "منظمة الأنصار"، لمساندة الثورة الفلسطينية ومواجهة العدو الاسرائيلي 1969-1970 .
لقد كانت مقاومة الاعتداءات الصهيونية حاجة وضرورة وطنية ومحلية. وليس منطقياً الآن إعتبار نزع سلاح المقاومة أولوية في بلدنا المنهار، وطالما أنّ الدولة عاجزة عن حماية لبنان من مطامع وتهديدات العدو الصهيوني. ومن غير المنطقي أيضاً استخدام وزن المقاومة الاسلامية في الصراعات الداخلية، ضد مطالبة الشعب بقضاياه وحاجاته المعيشية وحقوقه الاجتماعية، ولحماية الفاسدين ونظامهم، أو القبول بتنازلات عن حق لبنان في الترسيم البحري مع العدوّ الإسرائيلي. وربطاً بالظروف القائمة، فإنّ مواجهة المخطّطات الأميركية الصهيونية ومقاومتها، تستدعي أشكالاً متعددة، وبين أبرزها داخلياً إغلاق المنافذ والأبواب التي ينفذ منها العدو الخارجي، مثل نظام الانقسامات العَمودية الطائفية، والتبعية اقتصادياً لمراكز الرأسمالية العالمية، استغلالاً لتخلّف رأسمالية النظام اللبناني الذي نشأ اقتصاده التابع في ظل هيمنة الخارج ومصالحه. ولا يمكن حماية التحرير وتثميره داخلياً بالبقاء في حالة اللادولة، وخطر تفكك الكيان، ومناهضة المصالح الوطنية والاجتماعية لشعبنا. فالحرص على إنجازات المقاومة يستدعي المواءمة بين التحرير وبين نهج سياسي يوحّد اللبنانيين التي تفرّقهم الطائفية، ويجسّد مصالحهم بتوفير العيش الكريم، وإقامة دولة المواطنية والعدالة الاجتماعية، وليس بالعكس.
سيبقى شهداء جمول وأبطالها منائر تُضيء طريق التحرير والتغيير.
تحية إلى كل شهيد سقط في مقاومة الاحتلال والظلم الاجتماعي في لبنان.
تحية إلى شهداء فلسطين ومناضلي شعبها ضد الاحتلال الصهيوني.



#موريس_نهرا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع فاطمة البلغيتي وعمر ازيكي - جمعية اطاك المغربية حول سياسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع د. طلال الربيعي حول الطب النفسي واسباب الامراض النفسية اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وتحليلها، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العيد المفقود
- فيديل كاسترو الحاضر أبداً بفكره وثورة شعبه
- بتوافقات السلطويين وبخلافاتهم الشعب والدولة هما الضحية
- المد اليساري التحرري في القارة اللاتينية
- حوار عن -فرج الله الحلو- ودوره في معركة الاستقلال ورفض تقسيم ...
- النضال التاريخي للشيوعي وانتفاضة تشرين واحداث الطيونة
- حكومة النظام والطبقة السلطوية بمظلة خارجية
- كوبا الثورة والصمود والمثال
- يديرون الانهيار ويتحايلون على الشعب
- الشهداء الشيوعيون منابر تحرير الوطن والإنسان
- البركان الفلسطيني وتواصل الانهيار اللبناني المتواصل
- كوبا تجدُّد وانفتاح ضمن الطابع الإشتراكي
- رسالة الرئيس بذكرى الاستقلال ومقتضيات الإنقاذ
- تحية لذكرى تأسيس الحزب الشيوعي اللبناني وانتفاضة 17 تشرين
- مئوية لبنان الكبير وقضية الوطن والدولة
- نكبة بيروت ونظام الكوارث والمنظومة الفاسدة
- فكر مهدي عامل اليوم... أكثر توهّجاً
- تشابه واختلاف في الأزمة اللبنانية والفنزويلية
- الانتفاضة وترابط المواجهة الوطنية والاجتماعية
- القمع السلطوي ليس علاجاً للفقر والانهيار


المزيد.....




- سيمور هيرش ينشر مقالا محبطا لكييف ويعنونه بـ-لحظة سيئة لزيلي ...
- الدفاعات الجوية الروسية تحبط هجوما بالطائرات المسيرة على مطا ...
- دراسة جديدة للمبادرة المصرية: فجوات تنفيذ الحد الأدنى للأجر ...
- الرئيس الإيراني يعتبر أن تطبيع الرياض علاقاتها مع إسرائيل بم ...
- سلطات درنة تدعو أهالي الضحايا للتعرف على صور ذويهم المفقودين ...
- أهم الميزات الجديدة في -آي. أو. إس 17-
- فيضانات ليبيا تشرد أكثر من 43 ألف شخص
- فؤاد حسين: فكرة داعش ما تزال موجودة في العراق وسوريا
- مشاهد من درنة.. مراسل سكاي نيوز عربية يروي مشاهد المأساة
- -لم يفت الأوان بعد-.. دعوات عالمية للتخفيف من ألزهايمر


المزيد.....

- القومية العربية من التكوين إلى الثورة / حسن خليل غريب
- سيمون دو بوفوار - ديبرا بيرجوفن وميجان بيرك / ليزا سعيد أبوزيد
- : رؤية مستقبلية :: حول واقع وأفاق تطور المجتمع والاقتصاد الو ... / نجم الدليمي
- یومیات وأحداث 31 آب 1996 في اربيل / دلشاد خدر
- في سبيل قيام تيار وطني ديمقراطي في الجنوب / محمد علي مقلد
- في سبيل بناء الوطن والدولة / محمد علي مقلد
- مذكرات سجين سياسي في العراق ( في سجن الاحكام الخاصة) / احمد عبد الستار
- دَوْلَة الجَوَاسِيس / عبد الرحمان النوضة
- الثابت والمتغير في الخطاب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية ( ... / سعيد جميل تمراز
- انتفاضة أكتوبر 2015 المنسية ببوركينا فاسو (النص كاملا) / ترج ... / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موريس نهرا - جمول المشعل المضيء في ظلامٍ دامس